3rd Dec 2020

افتتاحية راي اليوم

نعم نختلف مع السيد الجعفري في قوله ان العراق لا يحتاج الى قوات اجنبية على الارض وانما سلاح حديث لجيشه.. فما ينقص العراق “الهوية الجامعة”.. ومحاكمة النخبة السياسية الفاصلة التي اوصلته الى هذا الانهيار

1st October 2014 14:39 (23 comments)

ibrahim-aljafari.jpg666

التصريحات التي ادلى بها السيد ابراهيم الجعفري وزير الخارجية العراقي اليوم (الاربعاء) وقال فيها ان بلاده لا تحتاج الى مقاتلين في حربها ضد “الارهاب” وانما الى اسلحة ودعم لوجستي تستحق التوقف عندها تأملا وتحليلا، لانها تعكس نغمة جديدة مغايرة تماما لمثيلاتها التي اطلقتها الحكومة العراقية السابقة من حيث الاستعانة بالتدخل الدولي، والامريكي منه بالذات، لمساعدتها في مواجهة زحف “الدولة الاسلامية” وقواتها الذي اقترب من ابواب العاصمة العراقية بغداد.

السيد الجعفري قال ان المقاتل العراقي يملك “القدرة والشجاعة”، وكل ما ينقصه هو الاسلحة والعتاد، ولا نعرف عن اي مقاتل عراقي يتحدث، فالقوات التي انهارت امام تقدم القوات “الدولة الاسلامية” في الموصل ومدن عراقية اخرى، كانت قوات عراقية، ومسلحة تسليحا جيدا بأحدث الاسلحة، وتدربت على ايدي خبراء امريكيين على مدى عشر سنوات تقريبا.

[+]

نعم.. اوباما اخطأ في تقديره لقوة “الدولة الاسلامية”.. والقصف الجوي استنفذ اهدافه مبكرا.. وحرب “غابات الاسمنت” تنتظر امريكا وحلفاءها

29th September 2014 16:34 (45 comments)

 obama-baghdadi.jpgnewwww

 

 

اعترف الرئيس الامريكي باراك اوباما انه اخطأ في تقدير الخطر الذي تمثله “الدولة الاسلامية” في سورية والعراق، وقال في حديث مع محطة “سي بي سي” الامريكية ان المقاتلين الذين “طردتهم” القوات الامريكية من العراق توجهوا الى سورية وتجمعوا فيها ليشكلوا تنظيمات اكثر قوة تحت مظلة ابو بكر البغدادي ودولته.

هذا الاعتراف المبكر جدا بالاخطاء، ومن قبل رئيس امريكا الدولة التي تقود تحالف في الوقت الراهن لاضعاف، ومن ثم القضاء على تنظيم “الدولة الاسلامية”، لن يكون الاخير، لان هناك اخطاء اخرى ستتبين لاحقا، الواحد تلو الآخر، مع اطالة امد الضربات الجوية، والانتقال الى مرحلة الحرب البرية التي يرى الكثير من الخبراء العسكريين الغربيين انها حتمية ولا يمكن تحقيق اهداف هذا التدخل العسكري بدونها.

[+]

لماذا لم يقتحم التيار الحوثي القصر الجمهوري في صنعاء.. وما هي الاسباب التي تقف خلف “لامبالاة” القيادة السعودية تجاه التطورات في اليمن؟

28th September 2014 12:50 (40 comments)

 abdel-malk-howthy-and-manso

 

 

تسود العاصمة اليمنية حالة من الهدوء الحذر هذه الايام، يصفه البعض بحالة من الصدمة، ويراه البعض الآخر السكون الذي يسبق العاصفة، ويرى البعض الثالث انه لا هذا ولا ذاك، فاليمنيون وبعد ثلاث سنوات من التظاهرات الاحتجاجية، والحروب الداخلية، وفشل ربيعهم العربي في خلق بديل افضل، وتخلي العرب والعالم عنهم، بدأوا يعيشون حالة من اللامبالاة.

جميع هذه التفسيرات مجتمعة او متفرقة، قد تكون صحيحة، ولكن الصحيح ايضا ان يمنا جديدا ومختلفا يتبلور، وان قوى جديدة بدأت تظهر بقوة وسط بؤر الدمار والفساد والصراعات القبلية والمناطقية، وتفرض نفسها على الخريطة السياسية تتمثل في حركة “انصار الله” الحوثية القادمة من محافظة صعدة احد ابرز جيوب التهميش والاهمال في اليمن على مدى السنوات العشرين الماضية ان لم يكن اكثر.

[+]

الخناق يضيق على اردوغان للمشاركة في التحالف الامريكي لضرب مثلث “الدولة الاسلامية” و”النصرة” و”احرار الشام”.. المشاركة مغامرة خطرة وعدمها اغضاب اوباما.. فأي الخيارين سيختار؟

26th September 2014 14:23 (22 comments)

ardogan-un.jpg777

 

تقف تركيا هذه الايام امام مفترق طرق ربما يكون الاهم في السنوات العشر الماضية، فأي طريق تختاره ستترتب عليه تداعيات خطيرة، خاصة اذا كانت الحسابات غير دقيقة او متسرعة.

نحن نتحدث هنا عن مسألة الانضمام الى التحالف الدولي بزعامة الولايات المتحدة الذي بدأ غاراته الجوية على اهداف “الدولة الاسلامية” في داخل العراق وسورية، وتنظيمين آخرين متشددين هما جبهة “النصرة”، و”احرار الشام”.

السلطات التركية “تلكأت” في الانضمام الى هذا التحالف رغم مشاركة وزير خارجيتها مولود جاويش اوغلو في اجتماع جدة الى جانب عشرة وزراء خارجية عرب وبزعامة جون كيري وزير الخارجية الامريكي، مثلما عقد الرئيس رجب طيب اردوغان اجتماعا مغلقا مع نظيره الامريكي باراك اوباما على هامش اجتماع قمة حلف الناتو في ويلز قبل ثلاثة اسابيع لبحث استراتيجية مواجهة الجماعات الاسلامية المتشددة.

[+]

عندما “استفز” اردوغان الرئيس السيسي ونكأ جراح “الانقلاب العسكري”.. انه صراع المرجعيات بين الآستانة والازهر يرتدي طابعا سياسيا.. وفتش عن “الاخوان المسلمين”

25th September 2014 15:07 (61 comments)

ardogan-sisi-suit.jpg666

 

 

لم تكن العلاقات المصرية التركية جيدة مطلقا على مر العصور، فالتنافس كان شديدا بين القاهرة واسطنبول على زعامة العالم السني، وبلغ ذروته عندما حاول “السلطان” محمد علي الاستقلال عن دولة الخلافة في الآستانة واقامة امبراطوريته الخاصة به، وذلك فان الخلاف المتفاقم حاليا بين الرئيس رجب طيب اردوغان ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي ليس جديدا، ومن غير المتوقع ان ينتهي طالما استمر احد الرجلين في موقعه على قمة السلطة.

الرئيس اردوغان انحاز دائما الى حركة “الاخوان المسلمين” في الوطن العربي، واعتبر انتصاراتها في الانتخابات التشريعية التي جرت في كل من مصر وليبيا وتونس انتصارا لحزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه، وانتصارا شخصيا له، ولم يتغير موقفه هذا بعد الاطاحة بالرئيس المنتخب محمد مرسي والزج به ورفاقه في السجن.

[+]

الرئيس اليمني هادي يجلس على “كرسي من نار” وسلفه صالح “يرقص” فوق رؤوس الثعابين.. ترى كيف سيكون حال عبد الملك الحوثي لو حكم اليمن؟ وما هي هوية اليمن الجديد؟ وهل يتحالف الاصلاح و”انصار الله”؟

24th September 2014 16:55 (24 comments)

 

ali-abdallah-saleh-and-hadi

 

يختلف اليمنيون، سلطة وشعب، على كل شيء تقريبا باستثناء امر واحد، وهو صعوبة حكم بلادهم، وهذا ما يفسر حالة الاضطراب التي تعيشه مؤسسة الحكم بشكل مزمن، وتعرض اكثر من رئيس يمني، سواء في الجنوب او الشمال للاغتيال.

الشاعر اليمني الكبير عبد الله البردوني قال “ركوب الليث اصعب من حكم اليمن”، فما كان من الرئيس السابق علي عبد الله صالح الذي استمر في الحكم لاكثر من ثلاثين عاما الى “نحت”  تعبير مماثل ملخصه “ان حكم اليمن مثل الرقص على رؤوس الثعابين السامة”، ويوم امس اراد الرئيس الحالي عبد ربة منصور هادي الى النزول الى المعترك نفسه، ووصف تجربته القصيرة جدا في الحكم (عامان تقريبا) بقوله في اجتماع للنخبة السياسية من وزراء وقادة احزاب ونواب “انا جالس على كرسي من نار، واحاول اطفاء الحرائق من حولي”.

[+]

اغتيال الشابين القواسمي وابو عيشه مثال صارخ للعدالة “الشايلوكية” الاسرائيلية: عدوان على غزة وقتل 2225 فلسطينيا وحرق احدهم حيا في القدس انتقاما لمقتل ثلاثة اسرائيليين و”القاضي” نتنياهو لم يرو غليله بعد

23rd September 2014 12:55 (18 comments)

mother-amer-abu-asha.jpg66

 

قامت قيامة الدول الغربية بقيادة الولايات المتحدة الامريكية ولم تقعد عندما اقدمت “الدولة الاسلامية” على اعدام صحافيين امريكيين كانا رهائن عندها احتجاجا على هذه الجريمة البشعة، وهي جريمة فعلا مدانة، ولكن هذا العالم الحر والحضاري لا يتحدث مطلقا عن العدالة الاسرائيلية “الشايلوكية” الطابع التي عبر عنها الاديب البريطاني العالمي وليم شكسبير في مسرحيته الرائعة “تاجر البندقية”.

بالامس اعلنت القوات الاسرائيلية عن اغتيال الشابين الفلسطينيين المشتبهين بتنفيذ عملية خطف ولاحقا قتل ثلاثة شبان اسرائيليين في حزيران (يونيو) الماضي عندما اقتحمت منزلا كانا يختبئان فيه في مدينة الخليل.

[+]

لقاء “المأزومين” في نيويورك بين الامير سعود الفيصل ونظيره الايراني ظريف هل يؤدي الى تحالفها ضد “الدولة الاسلامية”؟ ولماذا اعلنت طهران عن اللقاء والتزمت السعودية الصمت؟

22nd September 2014 18:01 (13 comments)

 saoud-fasal-and-thareef.jpg

 

في الماضي القريب، كانت الاجتماعات السنوية للجمعية العامة للامم المتحدة الفرصة الذهبية لعقد لقاءات جانبية بين القادة العرب والمسؤولين الاسرائيليين، في السر او العلن، وكان رجال الاعلام العرب يحاولون رصد مثل هذه اللقاءات خاصة لوزراء خارجية دول مجلس التعاون مع نظرائهم في الجانب الاسرائيلي.

الامور تطورت في منحى آخر في الدورتين الاخيرتين للجمعية العامة، حيث تراجع الاهتمام بالاسرائيليين ، ولم يعودوا محور الاهتمام مثلما كان عليه الحال في الماضي، وحل محلهم الايرانيون ولقاءاتهم مع نظرائهم الامريكيين.

[+]

لماذ تحرّم السلطات المصرية سفر ابناء قطاع غزة الى ايران وقطر وماليزيا وليبيا والجزائر وتحلله لابنائها.. الا يكفي اغلاق المعبر وتشديد الحصار عليهم؟

21st September 2014 13:52 (38 comments)

gaza mothers neeee

 

 

يصعب علينا ان نفهم حالة الاستهداف الشرسة التي تشنها اطراف عربية جنبا الى جنب مع نظيرتها الاسرائيلية لمضاعفة معاناة ابناء قطاع غزة بعد اسابيع معدودة من انتهاء العدوان الاسرائيلي الاخير الذي ادى الى استشهاد اكثر من الفي شخص وتدمير حوالي عشرين الف منزل.

جريمة قطاع غزة والمليونين من ابنائه انهم رجال يتمسكون بقيم المقاومة وثقافتها، ويرفضون الخنوع للاحتلال الاسرائيلي والمتواطئين العرب مع مؤامراته، ولذلك فان التحالف العربي الاسرائيلي ضد القطاع ما زال مستمرا ويواصل السياسات نفسها التي تعمق الحصار، وتشدد الخناق بما يدفع ابناء القطاع الى ركوب البحر بحثا عن لقمة عيش لهم ولاسرهم في عمليات هجرة محفوفة بالمخاطر.

[+]

هل كافأت “الدولة الاسلامية” الرئيس اردوغان على رفضه الانضمام الى التحالف الامريكي ضدها بالافراج عن الرهائن الاتراك؟ ام ان هذا الافراج تم عبر هجوم عسكري استحباري؟ ومتى سنعرف الحقيقة؟

20th September 2014 16:26 (32 comments)

 oglo-hostag55

 

ما زالت ظروف وملابسات عملية الافراج عن 49 دبلوماسيا تركيا وافراد عائلتهم بينهم القنصل العام في مدينة الموصل تتسم بالغموض التام، فبينما اكد الرئيس رجب طيب اردوغان ان هذا الافراج تم من خلال عملية كوماندوز نفذتها وحدة تابعة للمخابرات التركية تابعت الموقف بعناية منذ الحادي عشر من حزيران (يونيو) الماضي، قال رئيس وزرائه احمد داوود اوغلو “استلمنا مواطنينا واعدناهم الى تركيا” دون ان يعطي اي توضيحات حول عملية التسليم هذه، فمن الذي سلم ومن الذي استلم وكيف؟

اللافت ان “الدولة الاسلامية” التي “اسرت” هؤلاء طوال الاشهر الثلاثة الماضية التزمت الصمت المطبق، ولم تصدر اي بيان حول عملية الافراج هذه، سواء تمت بعد مفاوضات وربما دفع فدية، او من خلال عمل مسلح، ولكن صمتها هذا لن يدوم طويلا في جميع الاحوال.

[+]
رسالة عاجلة من بايدن إلى روحاني وجناحه الإيراني الإصلاحي.. نحنُ عائدون للبرنامج النووي انتظرونا.. لماذا نعتقد أنّها جاءت متأخرة وملغومة وقد تُقابل بالحذر والرّفض الشّديد؟ وهل إيران مُستَعِدّةٌ للتخلّي عن صواريخها الباليستيّة وحُلفائها في لبنان واليمن والعِراق وغزّة؟ ولماذا بات خامئني أكثر مَيلًا لتجربة كوريا الشماليّة؟ هل نحنُ أمام اغتِيالات جديدة؟
ما هو السّبب “الحقيقي” لزيارة كوشنر للسعوديّة وقطر؟ وهل الحديث عن المُصالحة مُجرّد غطاء؟ وما هي التّنازلات التي قدّمها البلَدان في المُقابل؟ وكيف سيكون ردّ فِعل مِصر والإمارات “المُبعَدتين” عن هذه الخطوة؟ وهل هُدوء “الجزيرة” المُفاجِئ مُؤقّت أمْ دائم؟
حِراك سياسي مُكثّف مدعومًا بمُناوراتٍ عسكريّةٍ طارئةٍ وتدريبات على حربِ العِصابات.. ماذا يجري في مِنطَقتنا بالضُبط؟ هل إيران وتركيا الهدف؟ وهل وضعت “قمّة نيوم” خطّة الحرب؟ ولماذا يقتصر التّحالف الجديد على المُطبّعين ويَستَثنِي “المُمانعين” وشُعوبهم؟ وهل حامِلات الطّائرات في طريقها للخليج؟
إخلاء سبيل أعضاء المبادرة المصرية للحقوق الشخصية
روسيا تحد من قدرة السلاح الأمريكي بمضادات الطيران “إس 500” الجديدة ورادار “كونتينير” يرصد المقاتلات على بعد ألفي كلم
النهار اللبنانبة: خُطِفَ… وهو في طريقِ العودة
موسكوفسكي كومسوموليتس: قد ينتهي المطاف بترامب في السجن.. لماذا؟
بولتيكيو: الولايات المتحدة تسحب نصف دبلوماسييها من العراق
هآرتس: الجيشان الإسرائيلي والأمريكي يعززان التنسيق المشترك تحسبا لرد إيراني على اغتيال فخري زاده
ألكسندر نازاروف: لم أصبح انهيار الولايات المتحدة الأمريكية أمرا لا مفر منه؟
عليان عليان: إلى متى يستمر الكيان الصهيوني في مسلسل الاغتيالات للعلماء ولقيادات المقاومة الوطنية  والإسلامية دونما رد يذكر ؟!
د. طارق ليساوي: معارضة بلدان الخليج طموح إيران النووي فيه مجانبة للصواب
صالح عوض: الجزائر والمصالحات العربية.. دور تاريخي
أبو علي حسن: مكانـــة المراجعـــة السياسيـــة والنقديــة في الفكر السياسي الفلسطيني
سعد أبوشقرا: اللبنانيّة.. لغة عربيّة حديثة حيّة
د. سنية الحسيني: اغتيال العالم النووي زاده … هل هو مقدمة لمزيد من التوتر؟
جهاد العيدان: اقرؤا الفاتحة على نفط اقليم كردستان العراق
حماد صبح: لأسفنا.. تطبيع السودان مع إسرائيل لن ينهار.. وسيتبعه تطبيع دول عربية أخرى
ياسمين الشيباني: ستيفاني وليامز ونواب الشعب المختار!
ايهاب سلامة: الاردن: بنوك وشركات تتوحش في زمن كورونا.. أين الحكومة؟
عمرو علان: محاذير عدم الرد على اغتيال محسن فخري زادة
د. وليد القططي: التطبيع المستحيل بين ظاهرتي (شعبولا) و (نمبر- ون)
ربى يوسف شاهين: العراق وسورية وعموم المنطقة في ظل الإدارات الأمريكية
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!