23rd Sep 2019

افتتاحية راي اليوم

اردوغان حصل على تفويض شعبي كبير.. وهزيمة المعارضة اهم من انتصاره.. وهناك مخاوف من التدخل العسكري في سورية

31st March 2014 16:36 (23 comments)

ardogan-and-wife.jpg88

اذا القينا نظرة سريعة على نتائج الانتخابات البلدية التركية فان الانطباع الاكثر رسوخا هو ان المعارضة التي يتزعمها حزب الشعب الجمهوري منيت بهزيمة كبرى، وهذه الهزيمة اكبر بكثير، من فوز السيد رجب طيب اردوغان وحزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه.

بمعنى آخر، خسارة المعارضة اخطر بكثير من فوز اردوغان، فاذا كانت هذه المعارضة لم تنجح في توظيف فضائح الفساد التي طالت وزراء في حكومة اردوغان لصالحها في الانتخابات البلدية، وتنتزع فوزا ساحقا، او تقلل من نسبة فوز اردوغان وحزبه في اضعف الايمان، فان هذا يعني انها معارضة تحظى بدعم محدود، وان خطابها العلماني الاتاتوركي لم يستطع كسب الغالبية الساحقة من الشعب التركي.

[+]

العاهل السعودي يحصّن حكم الاسرة ويقطع الطريق على صراع الاجنحة بتأجيل مرحلة الاحفاد واعادة الثقة في هيئة البيعة و”دمقرطتها” ولكن هل سينتقل التغيير الاصلاحي من القمة الى القاع؟

29th March 2014 15:09 (7 comments)

 saudi-king-salama-and-mikre

عجلة التغيير بدأت تدور بسرعة هذه الايام في المملكة العربية السعودية ولكنها تغييرات باتت محصورة في القمة، اي اعادة ترتيب المواقع العليا في الاسرة الحاكمة لتحصينها من اي خلافات او صراعات مستقبلية خاصة في مثل هذا الوقت الذي تعيشه المنطقة العربية من حروب اهلية وثورات شعبية تطالب باصلاحات سياسية واقتصادية واخرى مضادة.

بالامس فاجأ العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز شعبه مثلما فاجأ الكثيرين في المنطقة العربية باستحداث منصب جديد في قمة الحكم هو منصب ولي ولي العهد، وعين فيه الامير مقرن بن عبد العزيز اصغر ابناء الملك المؤسس للمملكة، بعد استشارة هيئة البيعة واخذ موافقتها بالاغلبية وليس بالاجماع، حيث رفض هذا التعيين ربع الاعضاء، واعلان نتائج التصويت على الملأ بالشكل الذي تم عليه هو سابقة “ديمقراطية” في هذه الهيئة، وربما في تاريخ الاسرة الحاكمة برمتها.

[+]

تهديدات عباس غير جدية.. والتمديد للمفاوضات وارد.. وشهداء جنين هم الذين سيقلبون الطاولة عليه وعلى الاسرائيليين معا

28th March 2014 15:03 (7 comments)

netanyahu-and-abas66

 

ازمة المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية تدخل مرحلة جديدة من التعقيدات قد تؤدي الى تداعيات في المستقبل القريب، حسب ما نسب الى متحدث باسم السلطة الفلسطينية في رام الله، ولكن سمعنا مثل هذا الكلام في السابق ولم تنفذ هذه السلطة اي من التهديدات.

هذه الازمة تفجرت بسبب رفض اسرائيل الافراج عن الدفعة الاخيرة من الاسرى وفق الاتفاق الذي ادى الى استئناف المفاوضات، فقد ارادت حكومة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ابتزاز السلطة كعادتها، وربط مسألة الافراج هذه بتمديد فترة المفاوضات لستة اشهر اخرى.

[+]

السيسي يتحدث وكأنه رئيس فاز فعلا.. والجيش الذي اطاح بمرسي قد يطيح به ايضا.. ودور صباحي هامشي.. وهيكل وموسى انتهى عمرهما الافتراضي

27th March 2014 14:28 (15 comments)

sisi-resignation.jpg66

اخيرا.. وبعد تردد غير مفهوم الاسباب، قرر المشير عبد الفتاح السيسي الاستقالة من وزارة الدفاع المصرية، والنزول الى حلبة الانتخابات الرئاسية المقبلة تلبية لرغبة شعبية على حد قوله، ولكن خلعه للبدلة العسكرية ما زال صوريا، او انها ستظل بنياشينها مختفية تحت بدلته المدنية، فالرجل ما زال مشيرا في العلن والسر، ويستمد قوته وشرعيته بالدرجة الاول من المؤسسة العسكرية التي ينتمي اليها ويتحصن بدعمها ومساندتها.

المشير السيسي سيفوز حتما بالرئاسة، فلم يحدث وعلى مدى ستين عاما ان ترشح رئيس عسكري وخسرها، سواء من خلال الاستفتاءات الشعبية الصورية، او عبر الانتخابات المباشرة، ولو كان لدى المشير السيسي اي شكوك في الفوز لما قرر الذهاب الى صناديق الاقتراع اساسا.

[+]

نعم.. المعارضة السورية كانت الخاسر الاكبر في قمة الكويت فلم تحصل على المقعد السوري.. والكويت لم تنس فضل النظام في دمشق.. والمعسكر الجزائري اللبناني العراقي اوقف الهيمنة السعودية القطرية على الجامعة والعمل العربي المشترك

26th March 2014 14:55 (21 comments)

JARBA-AND-MALEH66

كان السيد نزار الحراكي سفير الائتلاف الوطني السوري محقا عندما وصف قرارات قمة الكويت العربية بانها مخيبة للآمال، لانها لم تعط المعارضة السورية مقعد سورية في القمة، ولم ترفع علمها على المقعد الشاغر، ولم تحصل على قرار واضح بالدعم العسكري.

قمة الدوحة التي سبقت نظيرتها الكويتية منحت معقد سورية للسيد معاذ الخطيب رئيس الائتلاف السابق، ورفعت علم الثورة السورية امام المقعد، وسمحت للسيد الخطيب باعتلاء منبر القمة والقاء كلمة امام الزعماء العرب، ولكن الدوحة ليست الكويت، والكويت ليست الدوحة، فبينما تتخذ السلطات الكويتية موقفا اقرب الى الحياد في الازمة السورية، لعبت الدولة القطرية دورا قويا، وما زالت، في تقديم المليارات من الدولارات للمعارضة السورية، وتبنتها سياسيا واعلاميا، وسخرت قناة “الجزيرة” في خدمتها، وساهمت بتأسيس اول جسم سياسي لها في شخص المجلس الوطني السوري ثم الائتلاف الوطني قبل ان تطيح بها السعودية وتأخذ مقعد القيادة في الملف السوري عموما.

[+]

اعتراض البيت الابيض على منع السعودية صحافي يهودي امريكي يعمل في صحيفة اسرائيلية يعكس نفاقا سافرا ومرفوضا.. فهناك خمسون صحافيا في سجون اسرائيل.. ومنعت رئيس تحرير هذه الصحيفة من دخولها

25th March 2014 14:43 (14 comments)

 obama and saudi king

في غمرة الانشغال بالقمة العربية واعمالها وانقساماتها وخلافات المشاركين فيها، يجري دفن اخبار على درجة كبيرة من الاهمية مثل الخبر الذي نقلته وكالة انباء رويترز العالمية، وجاء فيه ان البيت الابيض عبر عن خيبة الولايات المتحدة الكبرى لان المملكة العربية السعودية لم تمنح تأشيرة لمواطن امريكي يعمل لدى صحيفة “جيروزاليم بوست” الاسرائيلية لتغطية زيارة الرئيس الامريكي باراك اوباما للمملكة بعد ايام معدودة.

خيبة الامل الامريكية هذه ربما تكون في محلها لو ان صحيفة “الجيروزاليم بوست” هذه لا تصدر في دولة عنصرية تحتل اراضي عربية وترتكب مجازر شبه يومية في حق العرب الخاضعين للاحتلال، وتعتقل اكثر من خمسين صحافيا في سجونها، وتفرض رقابة عسكرية على الصحافيين الاجانب والامريكان، على وجه الخصوص، بحجة الحفاظ على الاسرار العسكرية والامنية، والاهم من كل ذلك تقتل عملية سلام متكاملة تقدمت بها المملكة العربية السعودية، وكانت هدية لصحافي امريكي يهودي هو توماس فريدمان، ونقصد هنا مبادرة السلام العربية، التي قدمت اعترافا وتطبيعا كاملا مع اسرائيل مقابل عودة الاراضي المحتلة وانسحاب اسرائيل منها.

[+]

الفتنة الطائفية بين المالكيين والاباضيين عنصر تفجير للثورة الشعبية في الجزائر.. وترشح بوتفليقة للرئاسة قد يوظف كذريعة.. وفضائيات عربية جاهزة للتحرك

24th March 2014 14:45 (17 comments)

 boutaflia-voting.jpg88

 

لم تجانب السيدة لويزة حنون الناشطة الحقوقية والنقابية المعروفة والمرشحة في انتخابات الرئاسة الجزائرية الحقيقة عندما حذرت في مهرجان شعبي بمدينة سكيكة اليوم “من المخاطر المحدقة بالجزائر من كل جانب، ومن ان هناك مؤامرات من دول اجنبية وعربية بقيادة المخابرات الامريكية لزعزعة استقرار الجزائر تمهيدا لثورة شعبية في سياق ما يسمى بالربيع العربي”.

الجزائر مستهدفة بمؤامرة خارجية لها ادوات داخلية، ومحطات تلفزة عربية تحاول تكرار السيناريوهات التي وقعت في كل من سورية واليمن وليبيا وقبلهما العراق من اجل تفتيت الدول العربية جغرافيا وديمغرافيا تحت عناوين زائفة مضللة مثل الديمقراطية وحقوق الانسان.

[+]

دماء شهداء جنين الثلاثة ستفجر الانتفاضة الثالثة وستعيد توحيد الشعب الفلسطيني على ارضية المقاومة.. وسلطة عباس واجهزتها الامنية ستدفعان ثمن التواطؤ في الجريمة مع الاسرائيليين

23rd March 2014 13:58 (7 comments)

 JENIN-SHOUHADA.jpg66

استشهاد ثلاثة فلسطينيين برصاص الجيش الاسرائيلي في مدينة جنين في الضفة الغربية يوم امس يعيد الى اذهاننا الظروف التي اطاحت ومهدت لانفجار الانتفاضتين: الاولى السلمية عام 1987 والثانية المسلحة عام 2000، مع فارق اساسي وهو ان منظمة التحرير الفلسطينية والرئيس الفلسطيني ياسر عرفات لعب دورا اساسيا في دعم الاولى وتفجير الثانية، بينما يعارض خلفه محمود عباس اي انتفاضة جديدة في الاراضي المحتلة، ويوظف كل اجهزته الامنية المدربة امريكيا لمنعها، وجاهر بذلك عشرات المرات علانية دون خوف او وجل.

كان “مهرجان” تشييع الشهداء الثلاثة: حمزة ابو الهيجا، محمود ابو زينة ويزن جبارين مؤثرا وطنيا وعاطفيا مثلما كان عنوانا للوحدة الوطنية، ومؤشرا لما يمكن ان يكون عليه الوضع في المستقبل القريب.

[+]

مقعد سورية في الجامعة العربية مشكلة قمة الكويت المقبلة.. نسوا الحصان وانشغلوا بالسرج للاسف!

22nd March 2014 13:35 (18 comments)

assad-president55

 

يبدو ان جميع القضايا العربية، المصيرية وغير المصيرية قد جرى حلها، والاستثناء الوحيد هو مقعد سورية في القمة العربية المقبلة التي ستعقد في الكويت يومي الثلاثاء والاربعاء المقبلين.

فقضية من يشغل هذا المقعد سيطرت على الاجتماعات التحضيرية للقمة، حيث انقسم العرب الى معسكرين الاول بزعامة السعودية وعضوية قطر والسودان والكويت ويطالب بمنح هذا المقعد للائتلاف الوطني السوري الذي رشح المحامي هيثم المالح لشغله في الجامعة العربية، والثاني بزعامة الجزائر وعضوية العراق ولبنان الذي يعارض هذه الخطوة بشدة.

[+]

عباس كان الخاسر الاكبر من معركة “التلاسن” الاعلامي مع خصمه دحلان.. وهو مطالب بخطوات جريئة لاستعادة هيبته واذا كان لا يريد الاستماع الينا فليستمع الى نجله وهذا اضعف الايمان!

21st March 2014 13:56 (15 comments)

dahlan and abbas

طالبنا ومنذ فشل اتفاقات اوسلو وانهيار حل الدولتين، وتحول السلطة الفلسطينية الى اقل من مجلس بلدي، طالبنا الرئيس محمود عباس بالاعتراف بهذا الفشل، باعتباره “مهندس” عملية السلام، وان يعلن حل السلطة الفلسطينية، ويذهب الى بيته في رام الله او عمان، ويقضي ما تبقى من عمره في صحبة احفاده الذين يحبهم كثيرا.

فاذا كان الرئيس عباس يرفض الاستماع الينا، ولا يثق بأرائنا، فعليه ان يستمع الى ابنه طارق الذي طالب بالشيء نفسه، واكد تفضيله لحل الدولة الواحدة، واعادة الضفة الغربية الى سلطة الاحتلال كاملة حتى تقوم بواجباتها والتزاماتها التي يفرضها عليها القانون الدولي ومعاهدة جنيف الرابعة كدولة احتلال.

[+]
ماذا يعنِي ترامب عندما يقول للسعوديين “قاتِلوا إيران وسندعمكم”؟ وهل إرسال بِضعَة مِئات من الجُنود إلى الرياض ستُوفّر الحِماية لهم؟ وكيف نَراها خُطوةً مُخيّبةً للآمال قد تُعطي نتائج عكسيّة؟ وما هي “الثّورة” الجديدة في التّصنيع العسكريّ التي كشَفها الهُجوم على مُنشآتِ بقيق وخريص وغيّرت كُل قواعد الاشتباك؟
الجمعيّة العامّة تبدأ انعقادها.. لماذا يتحوّل روحاني إلى نجمٍ يستجدي الجميع لقاءه ومُعظم القادة العرب إلى “كومبارس”؟ وكيف احتلّت القضيّة الفِلسطينيّة ذيل الاهتِمامات الدوليّة ومن المَسؤول؟
النتائج الأولية لهجوم ابقيق صحوة سعودية واعتراف غير مسبوق بالخذلان.. انهيار هيبة أمريكا وصناعتها العسكرية.. رعب في إسرائيل.. ما الحقائق التي صدمت ترامب؟ كيف طورت ايران اخطر الأسلحة والعرب نيام؟ وهل سترد أمريكا على الهجوم المهين؟
ترامب: استحق الحصول على جائزة نوبل عن “أشياء كثيرة”
هل بالَغت السعوديّة باحتفالها بيومها الوطني؟ وهل من علاقةٍ بين استهداف أرامكو واحتمال نُشوب أزمة بنزين وبين مِقدار الاحتفالات؟.. حقيقة تعميم مُزوّر للداخليّة حول المُحجّبات بالتّزامن وكيف تبدّلت عبارة “للمُسلم عيدين” فقط؟.. “جنى الشمري” التي أغضبت السعوديين 2014 وما هو الفارق بينها وبين “فتيات” الاستعراضات الوطنيّة؟
صحف مصرية: بعد ملاسنات بينهما: الصلح خير بين نوال وإليسا! المخبولون والثورة المزعومة! هجوم حاد على حمدين والولي وعبد الناصر سلامة.. رانيا يوسف: لا يوجد مميزات في الزواج باستثناء إنجاب الأطفال ولن أكرره مرة أخرى
الفاينانشال تايمز: احتجاجات ضد السيسي تشعلها مزاعم بالفساد
الغارديان: السعودية لن تحارب لكنها قد تستأجر حلفاء
وول ستريت جورنال: تحطم طائرة “ليون إير” الاندونيسية بسبب التصميم وأخطاء الطيار
صن البريطانية: بريطانيا والولايات المتحدة يتوصلان لاتفاق تجاري
د. السّفير محمّد محمّد الخطّابي: ينابيعُ الهويّة المغربيّة ومكوّناتُها
مصريون يكسرون حاجز الصمت في تظاهرة نادرة ضد السيسي بعد ست سنوات من حكمه
الصادق المهدي يفند تحديات الحكومة الإنتقالية.. يتوقع فشلها و يدعو للخطة باء للمحافظة على أهداف الثورة 
مضمار عالم الأعمال طريق بعوائق مجتمعية أمام العراقيات الكرديات
مفاجأة سعيد والقروي بتونس.. هل تلهم الجزائريين؟
سليم البطاينه: عجز الخيال السياسي الاردني وتراكمات من فشل السياسة الداخلية
صالح عوض: الجزائر غدا.. فقه الأولويات وتعدد الاستحقاقات وتشابك الداخل مع تحديات الخارج
نزار حسين راشد: الانتخابات الإسرائيلية وحيرة الأحزاب العربية والتباس مواقفها
بشير عمري: حتميات التغيير التي يقاومها التكلس السياسي العربي
د. كاظم ناصر: أمريكا لن تتورّط في حرب مع إيران من أجل عيون العرب
الدكتور أيوب عثمان: عن رسالة مروان أبو شريعة للشيخ أحمد بحر
محمد حسين الساعدي: دولة كردستان تقصف إقليم العراق؟!
باهر يعيش: كيف يلقّب الفلسطينيون… كارت احمر.. اصفر.. اخضر.. ما الدلالة؟
رأي اليوم