4th Apr 2020

افتتاحية راي اليوم

الروس “يتصَدّقون” على الولايات المتحدة بالمُساعدات لمُواجهة وباء كورونا وترامب يرفض أن يقول شكرًا.. أيّ وقاحة هذه؟ وحتى متى تستمر هذه الغطرسة الأمريكيّة الفارغة؟

2 days ago 14:01 (79 comments)

 

بينما تهُب الصين وروسيا لنجدة الولايات المتحدة والوقوف إلى جانبها لمُساعَدتها في مُواجهة وباء الكورونا، في خطوةٍ إنسانيّةٍ لافتة، لا تُبدي إدارة الرئيس دونالد ترامب أيّ تحرّك لتخفيف مُعاناة الدّول والشّعوب الأخرى التي تفرض عليها عُقوبات قاسية تُؤدِّي إلى استِفحال الوباء وزيادة أعداد المُصابين والموتى.

مساء الأربعاء هبطت طائرة شحن روسيّة عملاقة في مطار نيويورك مُحمَّلة بأطنانٍ من الأقنعة والمَعدّات والتّجهيزات الطبيّة، وجاءت هذه الخطوة التطوعيّة الروسيّة، بعد إرسال عدّة طائرات مُماثلة إلى إيطاليا قبل أسبوعين، في تجسيدٍ للتّكافل الدوليّ في وقتِ الأزَمات، ووضع الخِلافات جانبًا.

[+]

لماذا سارعت السعوديّة بنفي تصريحات سفيرها “القويّ” حول فتحها حِوارًا سريًّا مع الحوثيين لإنهاء الحرب؟ وكيف يكسب خُصومها الحرب النفسيّة رُغم تواضع إمكانيّاتهم إلى جانب التقدّم العسكريّ الميداني؟ وأين سيكون القصف الصاروخيّ الحوثيّ القادم انتقامًا لقصف صنعاء؟

4 days ago 16:27 (48 comments)

مِن المُفارقة أنّ حركة “أنصار الله” الحوثيّة وحُلفاءها تتقدّم على خُصومها في التّحالف السعوديّ، ليس في ميادين القِتال في حرب اليمن فقط، وإنّما أيضًا في ميدان العُلاقات العامّة، والحرب النفسيّة، رُغم الفارِق الكبير في الإمكانيّات والأدوات الماليّة والإعلاميّة في هذا المِضمار.

بالأمس استغلّ الذّراع الإعلامي “المُتواضع” للحركة القصف الجويّ للطائرات السعوديّة على العاصمة صنعاء الذي جاء ردًّا “نزقًا” على هُجوم بالصّواريخ الباليستيّة على الرياض، ووظّفه بشكلٍ مُكثِّفٍ على وسائط التواصل الاجتماعي، خاصّةً مقتل مجموعة من الأحصنة العربيّة الأصيلة من جرّاء هذا القصف، الأمر الذي سيُؤدِّي حتمًا إلى تعاطفِ الكثيرين خاصّةً في الغرب معها.

[+]

تغريدة الدكتور حسن نافعة “المُؤثِّرة” تعاطفًا وتضامنًا مع زُملائه في زنزانة الاعتِقال هل تُسرِّع بالإفراج عنهم؟ ولماذا لا نَستبعِد ذلك و”الدّافع” قد يكون فيروس كورونا وإرث مِصر الإنساني؟

6 days ago 16:04 (34 comments)

في واحدةٍ من أبرز “تغريداته” على حِسابه في “التويتر” بعد الإفراج عنه، كتَب الدكتور حسن نافعة أستاذ السياسة في جامعة القاهرة تغريدةً “مُؤثِّرةً” وعلى درجةٍ كبيرةٍ من الأهميّة تَعكِس تعاطفه مع الكثير من المُعتقلين قال فيها: “الحريّة أثمن ما في الوجود، وقيمة غير قابلة للتّجزئة، يجب أن تُكفَل لجميع البشر، وعندما أتذكّر حازم حسين، وخالد داوود، زميلي في الزّنزانة، وزياد العليمي وحسام مؤنس، وهشام فؤاد زُملائي في الزنزانة المُجاورة، وعلاء ومجدي زملاء العنبر، أشعر أنّ حريّتي ما زالت منقوصةً، أسأل الله أن يفكّ أسرهم، وأسر الجميع”.

[+]

ثلاثة “إنجازات” تُحقِّقها مُبادرة السيّد الحوثي “الذكيّة” بالإفراج عن أسرى سعوديين مُقابل إطلاق سَراح نُظرائهم من مُعتقلي “حماس” ما هِي؟ ولماذا نستبعد التّجاوب السعودي معها؟

2 weeks ago 16:26 (68 comments)

اختار السيّد عبد الملك الحوثي، زعيم حركة “أنصار الله” ذِكرى دُخول الحرب التي يشنّها التّحالف السعودي على بلاده عامَها السادس، لطرح مُبادرة مُفاجئة، قدّم من خلالها عرضًا للقِيادة السعوديّة بالإفراج عن خمسة من جُنودها بينهم طيّار مُقابل إفراجها عن خمسين مُعتقلًا فِلسطينيًّا في سُجونها، من بينهم محمد الخضري ونجله سفير حركة “حماس” في المملكة، والمُكلّف بالتّنسيق مع القِيادة السعوديّة.

هذه المُبادرة السياسيّة “الذكيّة” جدًّا، ضربت عدّة عصافير بحجرٍ واحد، أبرزها توثيق العُلاقات بين القيادة الحوثيّة في صنعاء وفصائل المُقاومة الإسلاميّة والعلمانيّة في قِطاع غزّة وكُل فِلسطين المحتلّة، وإزالة بعض شوائب التوتّر بين الجانبين، خاصّةً مع حركة “حماس” التي اتّخذت موقفًا “شِبه حِيادي” في بداية حرب اليمن، كان أكثر قُربًا من الموقف السعوديّ، مُضاف إلى ذلك إحراج الجانب السعوديّ الذي اعتقل المحسوبين على حركة “حماس” بتُهمة “غير مسؤولة”، وغير شعبيّة”، و”غير مقبولة” أيّ دعم الإرهاب، في إشارةٍ إلى حركة “حماس”، وتصنيفها بالتّالي كحركةٍ “إرهابيّة”.

[+]

الفرنسيّون يسحبون قوّاتهم من العِراق سِلمًا تقليصًا للخسائر.. وفكًّا لارتِباطهم مع المشروع الأمريكيّ “المهزوم”.. هل قصف منظّمة “عُصبة الثأئرين” المجهولة لقاعدة التاجي الأمريكيّة كان رصاصة إنذار؟ ولماذا نعتقد أنّ رِهان ترامب على “الزرفي” لإبقاء قواعده في العِراق خاسر مُسبقًا؟ والثّأر لسليماني والمهندس وشيك

2 weeks ago 17:13 (40 comments)

 

 

أكثر من نارٍ تحت الرّماد في العِراق، ونحنُ لا نتحدّث هُنا عن فيروس الكورونا الذي ينتشر في البِلاد بسُرعةٍ مُتزايدةٍ، وإنّما عن فيروسات من نوعٍ آخَر لا تقِل قوّةً وخُطورةً وفتكًا ونهشًا للجسد العِراقيّ وسِيادته الوطنيّة.

باختصارٍ شديد نحن نتحدّث عن القوّات الأجنبيّة وقواعدها على الأراضي العِراقيّة، والأمريكيّة منها على وجه الخُصوص، ففي ظِل أزَمة الحُكومة التي جاءت نتيجةً فشل لعدّة مرشّحين لرئاسة الوزراء في تشكيلها لغِياب التّوافق الوطنيّ، والصّراع المتأجّج بين حُلفاء إيران وأمريكا، من غير المُستَبعد أن تشهد الأسابيع والأشهر المُقبلة اندلاع حرب عسكريّة بالإنابة بين القوّتين المُتصارعتين وحُلفائهما، تكون القواعد الأمريكيّة أوّل أهدافها.

[+]

لماذا أصابت إيران برفضها المُساعدة الأمريكيّة لمُواجهة فيروس كورونا؟ وكيف جاء هذا العرض مُهينًا لثلاثة أسباب؟ وهل عزّز الرئيس ترامب نظريّة المُؤامرة بغطرسته وغُروره؟

2 weeks ago 14:58 (68 comments)

أحسَنَت الحُكومة الإيرانيّة صُنعًا برفضها العرض الذي تقدّمت به الإدارة الأمريكيّة لمُساعَدتها في مُواجهة فيروس كورونا لأنّ العرض مُهينٌ أوّلًا، ولعدم ثقَتها بالنّوايا الأمريكيّة ثانيًا، ولأنّ أمريكا نفسها بحاجةٍ إلى معدّات طبيّة وأمصال للتصدّي لهذا الوباء ثالثًا.

الرئيس حسن روحاني الذي سَخِر من هذا العرض، قال إنّه لو كانت الإدارة الأمريكيّة تُقدِّمه من مُنطلقاتٍ “إنسانيّة” دافعها الحِرص على الشّعب الإيراني، فإنّه كان عليها رفع الحِصار الذي تفرضه، ويُجَوِّع أكثر من 81 مِليون إيراني، وبِما يُؤدِّي إلى تدمير مناعتهم التي تُشَكِّل شرطًا أساسيًّا لمُقاومة الفيروس القاتِل.

[+]

من هُم “الأصدقاء” و”الحُلفاء” الذين “استفزّوا” السيّد نصر الله وأثاروا غضبه وقرّر القطيعة معهم لتطاولهم عليه و”حزب الله” في أزَمة العميل الفاخوري؟ وهل تمّ تهريب الأخير دون “صفقة” فِعلًا؟ وما هي المخاطر القادِمَة التي قد تترتّب عليها؟

2 weeks ago 16:21 (66 comments)

لم نرَ السيّد حسن نصر الله، أمين عام “حزب الله”، على هذه الدّرجة من الغضب مُنذ أن تولّى مسؤوليّة القيادة، مِثلَما رأيناه يوم أمس أثناء إلقاء كلمته التي تحدّث فيها عن قضيّة “تهريب” العميل الإسرائيلي عامر الفاخوري على ظهر مروحيّة أمريكيّة إلى قبرص ومنها إلى الولايات المتحدة بعد قرار محكمة عسكريّة إخلاء سبيله، وهي العمليّة التي هزّت لبنان، وشكّلت انتصارًا لمُعسكر خُصوم المُقاومة، وعُملاء أعدائها.

السيّد نصر الله كان يَقِف في خندق الدّفاع عن النّفس، ولأوّل مرّة تقريبًا، في مُواجهة سيل من الاتّهامات التي جرى توجيهها إلى “حزب الله” وإليه شخصيًّا، وأبرزها عِلمه، ومُشاركته، في صفقة الإطلاق المُريبة عن العميل المذكور، وعدم قِيام الحزب بمنع تهريبه إذا لم تَكُن هُناك صفقة فِعلًا، لان عمليّة التهريب هذه شكَّلت وتُشكِّل إهانةً للبنان، وسيادته، والمُقاومة، وأهالي الضّحايا الذين استشهدوا على يد هذا العميل عندما كان يُشرف على أعمال القتل والتعذيب في سجن الخيام في الجنوب اللبناني، الأمر الذي اضطرّه للظّهور على قناة “المنار” ساعة الذروة، لتوضيح كُل المُلابسات في هذه المسألة.

[+]

عمليّة خطف الفاخوري جزّار “الخيام”: من يَحكُم لبنان السّفارة الأمريكيّة أم قصر بعبدا أم “حزب الله”؟

3 weeks ago 17:14 (89 comments)

أن تَحُط الطائرة في فناء السّفارة الأمريكيّة في لبنان حيث يتواجد العميل السفّاح القاتِل عامر الفاخوري، وتنقله على متنها إلى قبرص، ومنها إلى الولايات المتحدة الأمريكيّة فهذه وصمةُ عارٍ في تاريخ لبنان، ومؤسّساته وديمقراطيّته، وحِراكه الشعبيّ، وقِوى المُقاومة فيه.

فإذا كان “حزب الله” هو الذي يَحكُم لبنان، وهو صاحب الكلمة العُليا فيه، مِثلَما يقول خُصومه، والأمريكان منهم على وجه الخُصوص، فلماذا لم يتدخّل الحزب عسكريًّا لمنع عملية القرصنة هذه المُهينة للبنان وشعبه وإرثه الخضم في المُقاومة والكرامة وعزّة النفس؟ فالإدانة لا تَكفِي في هذا المِضمار.

[+]

الكويت والإمارات تتجاوزان خِلافاتهما السياسيّة وتُرسِلان المُساعدات لدعم الشعب الإيراني في مُواجهة الكورونا.. لماذا نتمنّى أن تُقدِم السعوديّة على المُبادرة نفسها؟ وكيف جاء الموقف الأمريكيّ مُخجِلًا وفاقدًا لكُل القيم الإنسانيّة والأخلاقيّة؟

3 weeks ago 14:37 (65 comments)

في نداءِ الإغاثة الذي وجّهه السيّد محمد جواد ظريف، وزير الخارجيّة الإيراني، إلى دول العالم وحُكوماتها طالبًا فيه المُساعدة لمُواجهة وباء كورونا المُنتَشِر بسُرعةٍ في بلاده، قال عبارةً على درجةٍ كبيرةٍ من الأهميّة وهي “الفيروس لا يُميِّز، وعلى الانسان أن لا يُميِّز أيضًا”.

قليلةٌ هي الدّول التي تجاوبت مع هذا النّداء العاجل، كان على رأسها دول عربيّة مِثل الكويت والإمارات وقطر، حيث تبرّعت الكويت اليوم بعشرة ملايين دولار، أمّا دولة الإمارات فأرسلت يوم الاثنين طائرتيّ مُساعدات إلى طِهران تحمِلان إمدادات طبيّة ومعدّات إغاثة مُتقدِّمة لمُكافحة الفيروس القاتل، أمّا الشيخ تميم بن حمد، أمير دولة قطر، فوجَّه بإرسال مُساعدات طبيّة عاجلة إلى الجار الإيراني قبل أيّام.

[+]

لماذا نعتقد أنّ أزَمة فيروس الكورونا “بُروفَة” صغيرة للحُروب البيولوجيّة القادمة؟ وكيف سقطت الديمقراطيّات الغربيّة وأنظمتها الصحيّة ونجحت الصين في هذا الاختِبار الصّعب؟ وما هي التّغييرات الجذريّة التي نتوقّعها في مرحلةٍ ما بعد السّيطرة على هذا الوباء؟

3 weeks ago 15:20 (57 comments)

حالة الانتشار السّريع لفيروس كورونا في مُختَلف أنحاء العالم وفشَل الدّول “المتقدّمة” خاصّةً في أوروبا في مُواجهته بالكفاءةِ المطلوبة، يُؤكَّد أنّنا أمام أوّل اختبار جدّي للاستِخدام المُحتَمل للأسلحة البيولوجيّة في حال اللّجوء إليها في الحُروب القادمة.

مِن المُفارقة أنّ الدول التي شاركت في تحالف الحرب الأولى ضِد العِراق عام 1991 بعد غزوه للكويت كانت تتحدّث عن احتمال أن يأتي “فدائي” أو “إرهابي” عِراقي وسيم ويُفرِّغ مُحتوى حقيبته “السّمسونايت” الفَخمة من الجراثيم، أو الفيروسات القاتِلة في شارع أوكسفورد الشّهير في قلب لندن ممّا يُودِي بحياة عشَرات الآلاف.

[+]
لماذا الاستِهداف الأمريكيّ الإسرائيليّ لسورية والعِراق يتصاعد هذه الأيّام؟ وهل ستَحمِي منظومات صواريخ الباتريوت القواعد الأمريكيّة وتمنع انسِحابها مهزومةً؟ وما هي الخَطيئة التي ارتكبها ترامب وسيدفع ثمنها غاليًا؟
الروس “يتصَدّقون” على الولايات المتحدة بالمُساعدات لمُواجهة وباء كورونا وترامب يرفض أن يقول شكرًا.. أيّ وقاحة هذه؟ وحتى متى تستمر هذه الغطرسة الأمريكيّة الفارغة؟
ترامب يركع أمام نظيره الصيني طالبًا طوق النجاة.. كيف سقَطت زعامة بلاده للعالم في اختبار الكورونا؟ وهل انتشار الفيروس بهذه السّرعة المُخيفة يُؤكِّد نظريّة المُؤامرة؟ ولماذا يُدافع بعض العرب عن أمريكا ويُشيطِنون الصين؟
أصفاد إلكترونية في أمريكا للفارين من الحجر الصحي
ليس كلّ ما يلمع ذهبًا: إخفاقٌ مُجلجلٌ للموساد الإسرائيليّ: فيلم وثائقيّ أُنتِج عام 2007 عُرِض بجلسة (الكابينيت) على أنّه “جديد” يؤكِّد كذب إيران حول عدد موتى الـ”كورونا”
صحف مصرية: كارثة.. اكتشاف 17 إصابة بكورونا في معهد الأورام وجامعة القاهرة تفتح تحقيقا.. أين الدور المجتمعي لعادل إمام وعمرو دياب ومحمد منير في أزمة “كورونا”؟
صحيفة “آي”: كبار السن “في حاجة ماسة إلينا”
“نيويورك تايمز”: الصحافة في الهند لم تعد حرة في ظل مودي
لوموند: ديون فيروس كورونا من سيدفعها؟
الإندبندنت أونلاين: فيروس كورونا وأسئلة بلا إجابات
سيدأحمد ابوه: أزمة كورونا: المآلات المقلقة لعالم يتغير
أ. د. جاسم يونس الحريري: اسرائيل وأمريكا وجهان لعملة واحدة  لتدمير الشعوب: وباء كورونا أنموذجا
الدكتور محمد بنيعيش: “البعد العلاجي لعلم الكلام بين المصحة الغزالية والتيمية”
د .نيرمين ماجد البورنو: كورونا راحل وسيخلف فينا الأمراض!
د. طارق ليساوي: أهم ما يميز التجربة التنموية الصينية حرصها على تنمية الإنسان و المؤشرات الكمية توضح ذلك
الدكتور حسن مرهج: غارات في زمن كورونا.. رسائل لم تُقرأ بعد
بكر السباتين: قبول رئيس الوزراء الأردني لاستقالة وزير الزراعة! فماذا وراء الأكمة!
اسعيد عرجي: الأوبئة في المغرب.. إرث مستمر
وليد الطائي: أمريكا مهزومة في عراق المجاهدين دوما وابدا
عادل الجبوري: الخطوات الاميركية الاخيرة في العراق.. انسحاب ام هروب الى الامام؟
 ابراهيم شير: سوريا.. الموت القادم من الغرب
د. فضل الصباحي: من يقف خلف محاولة اغتيال جمعان في صنعاء؟
محمد خير شويات: ابراج دونالد ترمب – ونيويورك – وكورونا