25th Aug 2019

أخبار خاصة

العدوان الإسرائيلي على سوريا مختلف هذه المرة وله ما بعده من تداعيات.. ماذا سيقول نصر الله اليوم.. وهل ينفذ وعده بالرد الفوري على إسرائيل اذا ما تأكد ارتقاء شهداء للحزب في الهجمات الإسرائيلية

Yesterday 23:50 (no comments)

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمالل خلف:

العدوان الذي نفذته إسرائيل منتصف ليل أمس على جنوب دمشق، واستهدف بناء في قرية “عقربا” في ريف العاصمة، قالت إسرائيل انه على هدف لإحباط عملية خطط لتنفيذها الحرس الثوري الإيراني وحلفاؤه ضد إسرائيل باستخدام الطائرات المسيرة، وهو مجرد ادعاء لا يمكن الاعتماد عليه، بحكم أن إسرائيل أرادت أن تجد ذريعة لعدوانها هذه المرة، لأنها علمت أنها اوغلت يدها في أتون النار.

استهداف إسرائيل للبناء حسب المعلومات الاولية  أوقع شهداء وجرحى من مقاتلي حزب الله، الا ان حزب الله لم يصدر حتى الان اعلانا بذلك، وعادة ما يعلن الحزب عن شهدائه ويقيم لهم مراسم تشييع مهيبه بشكل معلن.

[+]

الذكرى التسعون لميلاد ياسر عرفات تثير التساؤلات حول مواقفه التاريخية.. عندما صب عليه إدوارد سعيد جام غضبه واتهمه بالخيانة ووصف “فعلته” بـ”الحمقاء” وقال إنه ليس “منديلا”.. د. عبد المنعم سعيد: أبو عمار رمز رئيسي للنضال الفلسطيني وهناك مقاومة لا تستطيع إسرائيل ردها! عبد القادر ياسين: أوسلو خطيئته الكبرى ولكنه قضى وطنيا !

Yesterday 11:38 (17 comments)

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

في عام 1994 أصدر المفكر الفلسطيني الراحل إدوارد سعيد كتابا بعنوان “غزة- أريحا .. سلام أمريكي” صب فيه جام غضبه على عرفات، متهما إياه بأنه فرط حقوق الشعب، وتنازل عنها دون أي مقابل، مؤكدا أنه ليس في قامة الزعيم الافريقي مانديلا!

سعيد في كتابه الذي كتب الأستاذ محمد حسنين هيكل مقدمته حرض الفلسطينيين صراحة ودون مواربة على عرفات قائلا  “هل يتحمل الفلسطينيون في الأراضي المحتلة حماقة وإذعان وعدم كفاءة قيادتهم الحالية، في الوقت الذي تستمر فيه معاناتهم من الظلم الواقع عليهم من قوات الاحتلال والمستوطنين؟ هل يقبل الفلسطينيون بقاء عرفات في الحكم، ويتعاملون معه كحاكم عربي مستبد آخر؟”.

[+]

“كروز دخان لكل مسافر فقط لا غير”.. قرار يشعل الرمثا الأردنية الجمعة وهتافات ضد الرزاز وسلامة حماد: الحكومة تغلق منافذ التهرب الضريبي في ملف السجائر وتجار الشمال يتضررون.. احتجاجات وغاز مسيل للدموع ونائب يتهم وزيراً بتهريب 7 حاويات عبر العقبة الجنوبية (فيديو)

Yesterday 08:34 (10 comments)

 

 

برلين – “رأي اليوم” – فرح مرقه:

اشتعلت مدينة الرمثا الأردنية الحدودية مع سوريا ليلة الجمعة السبت باحتجاجات عنيفة ولكن محدودة أججها قرار جديد للحكومة الأردنية يمنع التهريب وتحديدا في سياق السجائر من الحدود السورية الأردنية (معبر نصيب- جابر)، ومن معابر حدودية أخرى.

وتناقل الأردنيون فيديوهات كثيرة للاحتجاجات أظهرت إشعالاً للإطارات وشعارات مناهضة لقرار الحكومة وتهاجم رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز ووزير الداخلية سلامة حماد.

وعمم مدير عام الجمارك اللواء عبدالمجيد الرحامنة الجمعة على المراكز الحدودية التقيد بقرار عدم السماح للمسافرين القادمين الى المملكة عبر حدود جابر وبقية المراكز الحدودية بادخال اكثر من كروز دخان واحد مع كل مسافر. 

[+]

إسرائيل أوهن من شنّ عمليةٍ عسكريّةٍ ضدّ غزّة قُبيل الانتخابات والضفّة ستنفجِر ومُحلّلون إسرائيليون يؤكّدون: تصريحات نتنياهو وتهديدات الوزراء ليست مُقنعةً بتاتًا

Yesterday 08:14 (2 comments)

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

رأى محلّل الشؤون العسكرية في صحيفة (هآرتس) العبريّة، عاموس هرئيل، رأى أنّ النقاش الأمنيّ في كيان الاحتلال الإسرائيليّ يتركّز، عشية الانتخابات العامّة المُقرّر إجراؤها في السابع عشر من شهر أيلول (سبتمبر) القادم، يتركّز على ما يجري في غلاف غزة، مُضيفًا في الوقت عينه إنّ إطلاق الصواريخ المتكرّر من القطاع يجرّ انتقادًا، من اليمين واليسار، ضد ما يُوصف بأنّه سياسة متهاونة لحكومة نتنياهو إزاء حركة حماس، على حدّ تعبيره.

وعندما أُضيفت مؤخرًا، تابع المُحلّل الذي اعتمد على مصادر أمنيّةٍ واسعة الاطلاع في الكيان، إلى الصواريخ مجموعة محاولات تسلّل على طول السياج ازدادت الهجمات، ووعد رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، خلال زيارته لأوكرانيا بأن ردّه على الأحداث لن يتأثر باعتباراتٍ انتخابيّةٍ، مُعقِّبًا على هذا التصريح بأنّه ليس مُقنعًا فعلًا، كما أكّد المُحلِّل هارئيل.

[+]

تل أبيب تُقِّر: عملية (دوليف) نوعيّة والأولى من طرازها وتفجير العبوة الناسِفة تمّ من بعيدٍ والتنظيمات تحصل على الإلهام من انكسار إسرائيل بمُواجهة حماس

Yesterday 08:10 (8 comments)

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

أقرّت المصادر الأمنيّة والعسكريّة في تل أبيب أنّ الحديث يجري عن عمليّةٍ نوعيّةٍ، وربمّا تكون الأولى من نوعها، والتي أدّت صباح أمس الجمعة لمقتل مجندةٍ إسرائيليّةٍ وأصابة والدها وشقيقها المجند أيضًا، وثلاثتهم يعيشون من مدينة اللد، داخل ما يُطلَق عليه الخطّ الأخضر، بجروحٍ وُصِفت بأنّها ما بين متوسطةٍ وخطيرةٍ، وذلك بتفجير عبوةٍ ناسفةٍ يقال إنّ تفعيلها تمّ من بعيد، كما ألمحت المصادر الأمنيّة الإسرائيليّة.

ومن الجدير ذكره أنّه لم يُعلن أيّ تنظيمٍ  فلسطينيٍّ مسؤوليته عن العملية الفدائيّة، لكن فصائل المقاومة في قطاع غزّة رحبّت بالعملية التي وصفتها بالبطوليّة، واعتبرتها ردًّا على اعتداءات الاحتلال المُتواصِلة في القدس المحتلّة والمسجد الأقصى في الذكرى الخمسين لحرقه التي صادفت يوم الأربعاء الماضي.

[+]

“كثافة” مُباغتة في “رسائل إيجابية” للأردن من جماعة الأمير محمد بن سلمان أملًا في “إعاقة” نمو كبير في علاقات عمان- الدوحة.. لجان سعودية تتحدّث عن “50” ألف وظيفة خصّصها ولي العهد لأردنيين في “مشاريع نيوم”.. وسفير الرياض”لن يبقى” إذا حضر السفير القطري

Yesterday 08:06 (17 comments)

لندن – خاص بـ”رأي اليوم”:

تحدّثت أوساط سعودية عن “عشرات آلاف الوظائف” تخطط لها السلطات في السعودية لأردنيين ضمن مشاريع مدينة نيوم للأحلام التي تعتبر باكورة مشاريع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

ويبدو أن شخصيات أردنية مقربة من الأمير بن سلمان بدأت تتحدث في الأردن عن “حصّة كبيرة” يُخطّط لها الجانب السعودي لتوفير آلاف الوظائف للأردنيين خلال السنوات الخمسة المقبلة وعلى أساس أن بعض اللجان التحضيرية السعودية تعمل على ذلك الآن.

ولاحظ مراقبون بأن الجانب السعودي بدأ بتوجيه “رسائل ناعمة” لها علاقة بحصّة الأردنيين في مشاريع نيوم والتي يُفترض حسب وسطاء مقربون من بن سلمان ستظهر في وثائق مشاريع نيوم قريبًا.

[+]

بعد توقيف “عزام الهنيدي” بسبب “شيك بلا رصيد”.. صيغة “بلد المليون مطلوب للتنفيذ القضائي” تتصاعد في الاردن و”داعية ” تقاسم السلطة في ايام الربيع العربي الاخواني اصبح أحد “ضحايا” الازمة المالية والاقتصادية

Yesterday 08:04 (4 comments)

عمان – خاص بـ”راي اليوم”:

عاد وبسرعة خلال يومين سابقين في الاردن إلى الاضواء نقيب المهندسين الاسبق عزام الهنيدي ولكن هذه المرة ليس بصفته الرجل الذي اطلق اهم عبارة في الربيع العربي عام 2011 في الحالة الاردنية

ولكن بصفته احد ضحايا الازمة الاقتصادية اليوم في ا لبعد الشخصي حيث تم توقيفه وفقا للناشط النقابي ميسرة ملص بناء على قضية مالية ضمن فوضى الشكاوي والخلافات المالية بين الاشخاص وهو ما إضطر نقابة المهندسين لإصدار توضيح في هذه المسألة.

 الجانب المالي الذي دفع القضاء لتوقيف الهنيدي وهو عضو سابق في البرلمان ايضا ليس مهما في هذه القضية بقدر ما يعكس برأي مراقبين سياسيين وخبراء في الاقتصاء الحالية الصعبة التي وصل إليها الاردنيون جراء الازمة المالية التي لا يبدو انها في طريقها لأي معالجة.

[+]

لُغز اختفاء سائحة سعوديّة في إسطنبول: لماذا صدّر الإعلام السعودي اهتمامه بقضيّتها وكيف ناشد شقيقها الأمير بن سلمان مُساعدته واتّهم زوجها “الأمن التركي” بالأداء الضّعيف؟.. هل هي “مُختطفة” أم “مُختفية”؟.. وأيّ علاقة باختفائها مع الحملات لتشويه الدراما والسياحة التركيّة فهل يتراجع السعوديّون تفضيلاً للسّلامة؟

2 days ago 16:47 (20 comments)

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

يبدو العمل جارياً في العربيّة السعوديّة، على مُواصلة “تشويه” الخصم التركي وبلاده السياحيّة، فبعد الوسوم الافتراضيّة التي دعت إلى مُقاطعة الدراما التركيّة، ثم السياحة، ها هي صُحف المملكة وإعلامها يُصدّران إلى الواجهة موضوع اختفاء فتاة سعوديّة في العاصمة إسطنبول، فيما لا تزال التحقيقات جارية للكشف عن مُلابسات الحادثة المُريبة، والغريبة.

أذهان العالم، لم تتناس بعد جريمة مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، وطريقة اغتياله المُريبة، والغريبة، والدمويّة في قنصليّة بلاده، وحتى كتابة هذه السطور، لم تظهر بعد جُثّة الراحل، والذي تتوجّه جميع أصابع الاتّهام إلى التوّرط السعودي، حيث اعترف الأخير بمسؤوليّته عن الحادثة، فيما تُطرح التساؤلات حول اختفاء الفتاة، وربّما قتلها على “الطريقة الخاشقجيّة” من قبل سُلطات بلادها أو غيرها، فيما يجري الحديث عن اختطاف، وكاميرات مُراقبة رصدت تفاصيل الواقعة المُثيرة للتساؤلات حول أهدافها، وتوقيتها.

[+]

رئيس نواب الأردن يملأ فراغ الدبلوماسية مع دمشق: دبلوماسي رفيع يقوم بأعمال السفارة السورية وتأكيد نيابي على متانة العلاقات.. استذكار لزلّة لسان المذيعة الحباشنة باعتبارها “ممارسة فرديّة” ومراقبون “أظهرت عمق الأزمة بين البلدين”.. هامش مناورة عمّان محدود جداً بين تضادّ موسكو وواشنطن

2 days ago 13:47 (5 comments)

 

برلين ـ “رأي اليوم” ـ فرح مرقه:

يدرك رئيس مجلس النواب الأردني المهندس عاطف الطراونة أن العلاقات الأردنية السورية المتذبذبة جداً لم يكن خطأ المذيعة في قناة المملكة ساندي الحباشنة عملياً هو ما أذاها أو تسبب في تأزيمها، فالعلاقات حتى اللحظة تشهد الكثير من الجمود رغم وصول القائم بأعمال السفير الجديد في السفارة السورية في عمّان شفيق ديوب.

واستقبل الطراونة- الذي يحاول جاهداً ومعه مجموعة من النواب الأردنيين تحسين العلاقات الأردنية السورية من بوابة مجلسهم-، الخميس القائم بالأعمال الجديد ديوب، معبراً عن أهمية العلاقات الأردنية السورية، بعد توترات متوالية لم تكن أهمها عبارة الحباشنة التي قرأت خبراً بالخطأ على شاشة تلفزيون المملكة وصف الجيش السوري بـ “جيش الاحتلال”.

[+]

إعلاميٌّ سعوديٌّ ينشر مقالاً بصحيفةٍ إسرائيليّةٍ عنصريّةٍ ومُتطرّفةٍ لترويج “رؤية ابن سلمان” ويُهاجِم العاهل الأردنيّ ويؤكّد: إيران العدوّ المُشترك للكيان والمملكة والتطبيع وُجهتنا

2 days ago 07:19 (71 comments)

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

لا يُخفى على أحدٍ بأنّ ما يُطلَق عليها النخب السعوديّة من كُتّاب وصحافيين وإعلاميين في المملكة العربيّة السعوديّة تتطوَّع في سوادها الكبير من أجل تمرير وترويج سياسة وليّ العهد السعوديّ في كلّ شاردةٍ وواردةٍ، وبشكلٍ خاصٍّ في كلّ ما يتعلّق برؤية محمد ابن سلمان لحلّ القضيّة الفلسطينيّة، إلّا أنّ هذا التطوّع اجتاز هذا الأسبوع خطًا أحمرًا إضافيًا في قطار التطبيع عندما قام إعلاميٌّ سعوديٌّ بنشر مقالٍ في صحيفة (يسرائيل هايوم)، المُقرّبة جدًا من رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، والتي تُعتبر الناطقة غيرُ الرسميّة بلسانه، علمًا أنّ مالكها وناشرها هو الثريّ اليهوديّ-الأمريكيّ، شيلدون إدلسون، الصديق الشخصيّ للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، والذي صرح في أكثر من مُناسبةٍ بأنّه لا وجود لشيءٍ اسمه الشعب الفلسطينيّ، كما أنّه يقوم بالتبرع بمئات ملايين الدولارات من أجل بناء المُستوطنات في الضفّة الغربيّة المحتلّة.

[+]
هل يعني اتّفاق الرئيسين بوتين وأردوغان الهاتفي على “دحر الإرهاب” نُقطة النّهاية لسيطرة “النصرة” على إدلب؟ وما هِي الخِيارات الثلاثة التي ستُناقشها قمّة سوتشي الثلاثيّة المُقبلة وأحلاها عَلقمُ؟
دفعةٌ جديدةٌ من الأموال القطريّة لغزّة تتزامن مع إفراج نِتنياهو عن عشَرات الملايين للسلطة في رام الله.. ما الذي يجري بالضّبط؟ وهل هذا التزامن بالصدفة أم في إطار مُعادلة “المال مُقابل الهُدوء” القديمة المُتجدّدة؟ ولماذا تُساورنا الشّكوك تُجاه هذه المُعادلة وأصحابها؟
حِزام مُواجهة جديد يتبلور ضِد إسرائيل يتجاوز دول الجِوار المُستسلمة الخانِعة.. كيف ارتكب نِتنياهو “خطأ العُمر” بقصفه للحشد الشعبي في العِراق؟ وهل سيتجرّأ على قصف الحوثيين مثلَما هدّد؟ ولماذا سيدفع ثمنًا غاليًا في باب المندب والبحر الأحمر؟
زعيم كوريا الشمالية يشرف على تجربة “منصة إطلاق صواريخ متعددة فائقة الضخامة”
العدوان الإسرائيلي على سوريا مختلف هذه المرة وله ما بعده من تداعيات.. ماذا سيقول نصر الله اليوم.. وهل ينفذ وعده بالرد الفوري على إسرائيل اذا ما تأكد ارتقاء شهداء للحزب في الهجمات الإسرائيلية
بلومبرج: ترامب لن يدعم على الأرجح خطة ماكرون لإحياء الاتفاق النووي الإيراني
الصحف الجزائرية عن الجمعة الـ 27 من الحراك … الشعب الجزائري صاحب القرار
صحف مصرية: تصريح مبارك عن “الشيعة” الذي أقام الدنيا عليه ولم يقعدها! الهلال الشيعي والصراع الأكبر والأخطر على النفوذ فى الشرق الأوسط بين السعودية وإيران! محمد رمضان معاتبا واحدا من جمهوره: انت يعني الإور اللي فيهم؟”.. ما معنى الكلمة العامية المتداولة في عالم “البلطجة”؟
“الراي” الكويتية: مَن يقف وراء تفجير مخازن الذخيرة في العراق؟ إيران هي الهدف
“هآرتس”: نتنياهو قلق من مساعي استبداله في زعامة “الليكود”
المرشح للرئاسية عبدالفتاح مورو في حوار خاص لـ”رأي اليوم”: هناك وهم تسرب للأذهان من ان يتقدم الاسلاميون لرئاسة الجمهورية.. لا وجود لقرار خارجي ضد الديمقراطية في تونس.. جاليتنا بالخارج هي جزء من جسم نابض له علاقة بوطنه.. أدعو القوى المحافظة في البلاد أن أكون متحدثا باسمهم.. المثالية التي كتب بها الدستور تستوجب جانبا من المراجعة
هل تقود “العمليات الفردية” غزة إلى مواجهة شاملة مع إسرائيل
د. باسم عثمان: خياراتنا… وخياراتهم القضية الوطنية الفلسطينية والوضع الراهن
تهديدات نتنياهو لغزة… دعاية انتخابية أم قرع لطبول الحرب؟
الحديث المتكرر عن عودة “داعش” وسط تحذيرات غربية
سليم البطاينه: سياسة العناد والمكابرة وعدم قراءة الواقع!
امجد الدهامات: الجنس يُنهي الحرب!
الدكتور نسيم الخوري: “هؤلاء المرضى الذين يحكمون”… العالم
صالح الطراونه: عندما يتحدث طاهر المصري عن الولاية والحكومة القوية
 تمارا حداد: الدولار لغزة… والشيقل للضفة… حلول مؤقتة وليست نهائية !!!
سيف ابراهيم: عبد المهدي في ايامه الاخيرة والبديل عبطان رئيسا للوزراء!
باهر يعيش: جامعتنا العربيّة.. مع الإحترام
سيف اكثم المظفر: الحشد سيرد في أورشليم؟!
رأي اليوم