90  بالمئة نسبة الموافقة في الاستفتاء على تغيير اسم مقدونيا

سكوبيي- (أ ف ب): أعلنت اللجنة الانتخابية في مقدونيا الأحد أن نسبة الموافقة في الاستفتاء على الاسم الجديد للبلاد “جمهورية مقدونيا الشمالية” بلغت 90 بالمئة، في خطوة تاريخية لإنهاء نزاع دبلوماسي قديم مع اليونان والتقارب مع الاتحاد الأوروبي.

ووبلغت نسبة المشاركة نحو الثلث، بحسب الأرقام الرسمية.

وبعد فرز نحو 43,57 بالمئة من اوراق الاقتراع، بلغت نسبة التصويت بـ”نعم” 90,72 بالمئة مقابل 6,26 بالمئة، حسبما أعلنت اللجنة.

وتأمل مقدونيا البلد الفقير الواقع في البلقان الذي دفع ثمنا باهظا لعزلته، في الانضمام إلى الاتحاد الاوروبي وحلف الأطلسي وهو أمر يعتبره كثيرون خطوة نحو استقرار البلاد وازدهارها.

ومنذ استقلال هذه الجمهورية اليوغوسلافية السابقة في 1991 اعترضت أثينا على احتفاظها باسم مقدونيا، كونه اسم إقليم في شمال اليونان. كما انها ترى في ذلك استيلاء على إرثها التاريخي وخصوصا الملك الاسكندر الأكبر وتشتبه بأن جارتها الصغيرة لديها نوايا توسعية.

لكن في حزيران/ يونيو، توصل رئيس الوزراء الجديد الاشتراكي الديمقراطي زوران زايف إلى اتفاق تاريخي مع نظيره اليوناني اليكسيس تسيبراس، يقضي بأن تتوقف أثينا عن تعطيل انضمام البلاد إلى الحلف الأطلسي والاتحاد الأوروبي إذا وافقت، وفقط إذا وافقت على اعتماد اسم “جمهورية مقدونيا الشمالية”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here