9 مُضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية 

رام الله/ قيس أبو سمرة/ الأناضول- قال نادي الأسير الفلسطيني، الخميس، إن أربعة معتقلين في السجون الإسرائيلية، انضموا للإضراب المفتوح عن الطعام رفضا للاعتقال الإداري (دون محاكمة)، ليرفع عدد المضربين إلى تسعة.

وأضاف النادي في بيان صحفي تلقت وكالة الأناضول نسخة منه، إن منير العبد، وحمزة عوّاد، من بلدة كوبر غربي رام الله وسط الضفة الغربية، وإسماعيل علي، من بلدة أبو ديس شرقي القدس، وأحمد غنام، من بلدة دورا بمحافظة الخليل (جنوب) أعلنوا الخميس إضرابهم عن الطعام، احتجاجا على اعتقالهم الاداري.

وأوضح نادي الأسير أن خمسة معتقلين يواصلون الاضراب المفتوح عن الطعام رفضا للاعتقال الإداري، أقدمهم المعتقل حذيفة حلبية منذ (25) يوما.

وقال النادي إن المضربين يواجهون ظروفا صعبة، حيث تفرض عليهم إدارة السجون إجراءات عقابية وانتقامية، من خلال حرمانهم من زيارة العائلة، وعرقلة تواصل المحامين معهم، ونقلهم المتكرر من معتقل إلى آخر، وعزلهم في الزنازين.

والاعتقال الإداري، هو قرار اعتقال دون محاكمة، لمدة تتراوح بين شهر إلى 6 أشهر، ويتم إقراره بناء على  معلومات سرية أمنية بحق المعتقل، ويتم تمديده لمرات عديدة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here