78 قتيلا في اكثر الهجمات دموية لحركة طالبان ضد مسيحيين في باكستان

PAKISTAN1

بيشاور (باكستان) ـ (ا ف ب) – قتل 78 شخصا على الاقل الاحد في هجوم انتحاري مزدوج امام كنيسة لدى الخروج من قداس في بيشاور المدينة الكبيرة في شمال غرب باكستان، في اكبر هجوم دموي تتعرض له الاقلية المسيحية في هذا البلد بحسب السلطات المحلية.

والهجومان اللذان نفذهما انتحاريان وتبناهما جناح في حركة طالبان الباكسانية استهدفا كنيسة جميع القديسين في بيشاور، كبرى مدن شمال غرب البلاد.

واعلن وزير الداخلية الباكستاني شودري علي خان ان 78 شخصا على الاقل قلتوا وان 11 مصابا بين اكثر من مئة جريح هم في حالة حرجة.

واضاف الوزير امام الصحافيين في بيشاور “هناك 34 امراة وسبعة اطفال بين القتلى” لافتا الى اعلان الحداد الوطني لثلاثة ايام.

وفي اتصال مع فرانس برس، تبنى جناح تابع لطالبان الباكستانية الاعتداء، وقال احمد مروات المتحدث باسم المجموعة التي كانت تبنت في حزيران/يونيو مقتل عشرة متسلقي جبال اجانب في باكستان “لقد نفذنا الهجومين الانتحاريين على الكنيسة في بيشاور وسنواصل ضرب الاجانب وغير المسلمين حتى وقف هجمات الطائرات من دون طيار”.

والهجمات التي تشنها الطائرات الاميركية من دون طيار في شمال باكستان منذ 2004 خلفت اكثر من 3500 قتيل معظمهم من المتمردين ولكن ايضا العديد من المدنيين وفق منظمات اجنبية عدة تتابع هذا الملف. وتثير هذه الضربات انتقادات قوية في باكستان لكن الولايات المتحدة تعتبرها وسيلة حيوية للتصدي لطالبان ومقاتلي القاعدة في المناطق القبلية المحاذية لافغانستان.

وشمال غرب باكستان معقل العديد من مجموعات المتمردين الاسلاميين وبينها طالبان الباكستانية حليفة تنظيم القاعدة، ومنفذي عدد لا يحصى من الاعتداءات الانتحارية التي اودت باكثر من ستة الاف قتيل منذ 2007 وتدمي بيشاور بصورة مستمرة.

والمسيحيون الذين يمثلون 2% من التعداد السكاني في باكستان المقدر ب180 مليون نسمة، اكثر من 95% منهم من المسلمين، فقراء بمعظمهم ويتعرضون للتمييز الاجتماعي واحيانا للعنف لكن نادرا ما يستهدفون بهذه الاعتداءات التي تنفذ في العادة ضد قوات الامن او الاقليات المسلمة (من شيعة واحمديين) الذين يعتبرون غير مؤمنين في نظر بعض السنة المتطرفين في طالبان.

وانتقد البابا فرنسيس في ختام زيارة رعوية لسردينيا في ايطاليا الاحد “الخيار الخاطىء، خيار الضغينة والحرب”، وذلك بعد العملية الانتحارية المزدوجة التي وقعت امام كنيسة لدى خروج المصلين من القداس في باكستان.

وقال الحبر الاعظم “اليوم، في باكستان، بسبب خيار خاطىء، خيار الضغينة والحرب، قتل 70 شخصا: هذه الطريق ليست الطريق الصالحة، وهي لا تفيد بشيء”.

وابدى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الاحد “ذهوله للهجوم الارهابي”، واورد بيان للامم المتحدة ان بان “يدين هذا الاعتداء الوحشي باشد العبارات، ويعرب عن قلقه البالغ حيال اعمال العنف الاعمى التي ترتكب بحق الاقليات الدينية والعرقية في باكستان”.

ويخشى ان يتحول المسيحيون في اعقاب هجوم الاحد الى اهداف لهذه الاعتداءات.

وروى شهود ان الانتحاريين فجرا المتفجرات التي كانا يحملانها لدى الخروج من قداس في الكنيسة.

وروى نظير خان وهو معلم مدرسة في الخمسين من عمره، انه سمع انفجارا قويا جدا عند انتهاء القداس وفيما كان اكثر من اربعمئة شخص يخرجون من الكنيسة.

واظهرت التلفزيونات المحلية سيارات اسعاف تنقل الضحايا بسرعة الى المستشفى وهي صور عادية في بيشاور التي تشهد بانتظام هجمات دموية.

وقد تجمع اقرباء للضحايا وهم يبكون امام الكنيسة حيث هتف بعضهم بشعارات مناهضة للشرطة لعجزها عن مواجهة التهديدات.

ودان رئيس الوزراء الباكستاني نواز شرف بشدة هذا الاعتداء. وقال في بيان عبر فيه عن تضامنه مع المسيحيين ان “الارهابيين ليس لديهم دين وان استهداف ابرياء مخالف لتعاليم الاسلام وكل الديانات الاخرى”.

واضاف شريف ان “هذه الاعمال الارهابية الوحشية تدل على الحالة الذهنية العنيفة والانسانية للارهابيين”. وقد اقترحت حكومته مؤخرا اجراء مفاوضات مع طالبان الباكستانية لوضع حد لاعمال العنف.

وزادت اعمال العنف الطائفية في السنوات الاخيرة في باكستان وخصوصا مع سلسلة اعتداءات انتحارية دامية استهدفت الاقلية الشيعية (حوالى 20 بالمئة من عدد السكان) والتي تبناها عسكر جنقوي وهي مجموعة مسلحة طائفية قريبة من طالبان الباكستانية والقاعدة. لكن المسيحيين لم يكونوا مستهدفين حتى الان.

وكانت اعمال العنف ضد المسيحيين في باكستان محدودة بصدامات بين طوائف محلية وغالبا بعد اتهام مسيحيين بشتم الاسلام.

ووقعت اكثر اعمال العنف حدة في العام 2009 في غجرا في مقاطعة البنجاب (شرق) حيث احرق حشد مسلم غاضب 77 منزلا لمسيحيين وقتل سبعة منهم على اثر شائعات بتدنيس مصحف.

لكن منتقدي القانون الذي يجرم شتم الاسلام في باكستان حيث تصل عقوبته الى الاعدام، يعتبرون انه يستخدم دائما لتسوية نزاعات محلية وخصوصا عقارية. والعام الماضي، امضت الشابة المسيحية ريمشا مسيح ثلاثة اسابيع في السجن بعد اتهامها بالشتم. ثم تمت تبرئتها لكنها لجأت مع اقربائها الى كندا.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here