6 ملامح تاريخية تشهدها النسخة القادمة لأمم آسيا 2019

 

محمد يونس/ الأناضول – تترقب قارة آسيا في الخامس من يناير/كانون ثاني الجاري، انطلاقة تاريخية لبطولة كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم، التي ستقام في الإمارات، حيث ستشهد عدة ملامح مختلفة.
ووفقًا لبيان صادر عن الاتحاد القاري للعبة على شبكة الإنترنت، الثلاثاء، تتمثل أولى تلك الملامح التاريخية في زيادة عدد المنتخبات المشاركة في البطولة الآسيوية من 16 منتخبًا إلى 24 للمرة الأولى في تاريخ البطولة القارية.
ويتأهل المتصدر والوصيف من المجموعات الست إلى دور الـ16، إضافة إلى أفضل أربعة منتخبات تنال المركز الثالث، فيما سيتم لعب 51 مباراة في البطولة بمشاركة 60 حكمًا، وهو أعلى رقم في بطولات كأس آسيا.
وأضاف البيان أن النسخة القادمة للعرس القاري ستشهد تخصيص جوائز مالية للمرة الأولى بتاريخ المسابقة، وسيحصل صاحب اللقب على خمسة ملايين دولار، وصاحب المركز الثاني على ثلاثة ملايين دولار، بينما ستكون مكافأة المركزين الثالث والرابع مليون دولار لكليهما وبقية المنتخبات ستحصل على مائتي ألف دولار.?
وأوضح البيان أن بطولة كأس الأمم الآسيوية، ستكون فرصة لظهور الحكم المساعد الخامس في مباريات دور المجموعات ودور الستة عشر.
كما تشهد إقرار استخدام تقنية الفيديو الفار  بداية من دور الثمانية، بالإضافة إلى اعتماد التبديل الرابع خلال المباريات التي يتم فيها اللجوء إلى أشواط إضافية سواءً كان المنتخب قد استنفد أو لم يستنفد تبديلاته المتاحة.
وأشار البيان أنه سيحظى المنتخب المتوّج بلقب النسخة السابعة عشر من بطولة كأس آسيا، بأولوية رفع النسخة الجديدة من الكأس الآسيوية، إذ يربط التصميم بين البلاغة والروح القوية بصفتها ثاني أقدم بطولة لكرة القدم القارية، ويعبر عن وحدة وتضامن المناطق الخمس التابعة للاتحاد الآسيوي للعبة.
وقد احتاج تصميم وتنفيذ الكأس الجديدة إلى 450 ساعة، مروراً بأيدي 12 حرفياً مختلفاً.
من جانبه، قال البحريني سلمان بن ابراهيم آل خليفة، رئيس الاتحاد الآسيوي  كل قارة آسيا متشوقة لانطلاق أهم مسابقات المنتخبات الوطنية، وبالتالي فإنه من الضروري أن تشهد هذه البطولة تطبيق أحدث القوانين المعتمدة كي تكون بطولة لا تنسى .

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here