55 عشيرة وقبيلة في محافظة حلب تعلن وقوفها إلى جانب الجيش السوري في التصدي للإرهاب ومواجهة التواجد الأجنبي من أجل الحفاظ على وحدة وسيادة الأراضي السورية.. و”جيش الجنوب” يعلن النفير العام بعد رفض الاتفاق مع روسيا

دمشق ـ وكالات: أعلن ملتقى من 55 عشيرة وقبيلة في محافظة حلب شمالي سوريا وقوفه إلى جانب الجيش السوري، في التصدي للإرهاب ومواجهة التواجد الأجنبي التركي والأمريكي والفرنسي، وذلك من أجل الحفاظ على وحدة وسيادة الأراضي السورية.

وذكرت وكالة “سانا” أن الملتقى، عقد في محافظة حلب اليوم بمشاركة 55 عشيرة وقبيلة، أكد وقوفه صفا واحدا خلف الجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب ومواجهة التدخلات الخارجية في شؤون سورية وسيادتها ووحدة أراضيها.

وأشار الملتقى الذي عقد تحت عنوان “ردا على التدخل الأمريكي والفرنسي والتركي في سورية”، في بيان أصدره في ختام أعماله بحلب إلى أن العشائر العربية والكردية في حلب “تقف في خندق واحد مع الجيش العربي السوري بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد لمواجهة العدوان التركي وداعميه ولا سيما الولايات المتحدة وفرنسا وغيرهما من الدول الغربية إضافة إلى مكافحة المجموعات الارهابية حتى يتم طرد جميع القوات غير الشرعية من أراضي الجمهورية العربية السورية”.

وأكد نويران محمد وهو ممثل عن أكراد حلب وريفها رفض أي محاولة للتدخل في شؤون سوريا، فيما أكدت شخصيات وطنية كردية رفضها أي محاولة لتقسيم سورية.

وعبر الشيخ محمد خير دياب الماشي شيخ عشيرة البوبنا عن “رفض جميع أشكال العدوان على سورية مؤكدا أن السوريين سيبقون يدا واحدة إلى جانب أبطال الجيش العربي السوري في سبيل الدفاع عن الوطن ومواجهة كل من يحاول التدخل في شؤون بلادهم”.

وأكد الشيخ قدور عبد الرزاق الحسين شيخ قبيلة البكارة رفضه لوجود أي قوات أمريكية أو فرنسية أو تركية داخل الاراضي السورية مبينا أن العشائر العربية والكردية تقف معا لتبقى سورية موحدة.

ومن جهة اخرى  أعلن أحد عشر فصيلا مقاتلا تابعا للمعارضة السورية اليوم السبت النفير العام في ريف درعا الغربي وذلك بعد رفض الاتفاق مع روسيا.

وأوضح البيان الأول للفصائل المنضوية تحت اسم “جيش الجنوب” في بيان حصلت وكالة الأنباء لألمانية (د.ب.أ) على نسخة منه إنه “نظرا لما تمر به الثورة السورية من مرحلة خطيرة ولما تمر به مهد الثورة درعا على وجه الخصوص، ولضرورة توحيد الصفوف وتوحيد القرار العسكري والسياسي، بما يحفظ به كرامة أهلنا وثوابت الثورة “، فإنه تم إعلان النفير العام في المنطقة.

وأضاف البيان ” إننا في جيش الجنوب، ندعو جميع الفصائل العاملة على أرض الجنوب إلى الانضمام لهذا الجيش كما نعلن حالة النفير العام والجاهزية لاستقبال جميع من يرغب برص الصفوف وتوحيد الكلمة من أرض الجنوب “.

ويضم هذا التكتل أحد عشر فصيلا وهم “جيش الأبابيل، ألوية قاسيون، ألوية جيدور حوران، جيش الثورة في جيدور، غرفة عمليات واعتصموا، المجلس العسكري في الحارة، المجلس العسكري في تسيل، غرفة سيوف الحق، لواء أحرار قيطة، غرفة عمليات النصر المبين، الفصائل المنحازة من المنطقة الشرقية”.

وشدد الجيش في بيانه ” نؤكد أن قرارنا الحرب دون كرامتنا وأرضنا ونعاهد الله وأهل الجنوب بأننا سنبذل دماءنا رخيصة في سبيلها “.

جدير بالذكر، أن فصائل المعارضة في شرق درعا، اتفقت مع الروس على هدنة يجري خلالها تسليم السلاح الثقيل وانسحاب قوات النظام من عدة مناطق شرق درعا ودخول النظام لمعبر نصيب الحدودي، على أن يسمح للراغبين بالانتقال إلى شمال سورية.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. سيهزم الجمع ويولون الدبر
    هؤلاء لايتعظون دمرو البلاد والعباد وعاثو في الارض فساداْ. وغدا باذن الله سيأتون صاغرين لشروط الجيش العربي السوري.

  2. يجب أن تقف هذه القبائل أيضا ضد الإرهاب الإيراني و الروسي و إرهاب حزب الله

  3. أتمنى على بشار الأسد ان يفكر و لو لمرة واحدة بمعزل عن و بعيدا عن نزعة الإجرام و ان ينظر لتجربة رواندا بالمصالحة الوطنية ليستفيد منها . فتلك التجربة إذا مانقلت إلى سوريا فهي كفيلة بتحقيق السلام و الازدهار معا .

  4. هذه العشائر تذهب فقط مع المنتصرين مع الرابح دائما هذه العشائر نفسها كانت تدعم الجيش الحر والثورة السورية ثم شاهدنها تبايع ابو بكر البغدادي تنظم دولة الخلافة بعض آخر بايع الجولاني بعض آخر انظم قسد الان تعود العشائر حضن النظام وتنظيم مؤتمر مخابراتي

  5. طيب والجيش الايراني والروسي وحزب الله اللبناني هولاء قوات اجنبيه والا صاروا سورين بقدرة قادر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here