55 ألف معلم في المغرب متضررين من نظام “التعاقد” يطلقون هاشتاغ “الادماج أو البلوكاج” لاجبار الحكومة على تسوية وضعيتهم

 

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

 

ردا على عدم تجاوب الوزارة مع مطالبهم، أو كما وصفته الصحافة المحلية “غلق الوزير سعيد أمزازي أذنيه” عن سماع نداءات الأساتذة المتعاقدين، بعد مسيرة “الطنطنة” التي قرع فيها المشاركون الأواني لاسماع مطالبهم بتسوية وضعيتهم النظامية، ردا على ذلك، تم اطلاق وسم (هاشتاغ) جديد تحت عنوان “الإدماج أو البلوكاج”.

 

وأعلنت “التنسيقية الوطنية للأساتذة المتعاقدين” ابتداء من يوم غد الاثنين 04 آذار/ مارس الجاري، وعلى مدى أسبوع، وذلك، بالموازاة مع الإضراب الوطني الذي دعت إليه التنسيقة، مشيرة الى أن أزيد من 55 ألف معلم شاركوا في اطلاق الهاشتاغ.

 

وتم تداول الهاشتاغ على نطاق واسع، و”البلوكاج” هو تعبير أطلق من طرف أنصار حزب العدالة والتنمية خلال الفترة التي شهدت اخفاقا في تشكيل الحكومة برئاسة رئيس الوزراء المكلف، أنذاك عبد الاله بن كيران ما أدلى الى “انساد” دام عدة أشهر، قبل تدخل الملك محمد السادس بشكل مباشر معلنا عن تفعيل صلاحياته الدستورية في هذا الباب.

 

وعاينت “رأي اليوم” العشرات من حسابات المعلمين التي تناقلت هاشتاغ ” الإدماج أو البلوكاج” كما نشر العديد منهم صور شخصية ملتقطة لهم بداخل حجرات الدراسة، حيث يظهر على العديد منها غياب الصيانة وانعدام الجو المناسب للعملية التعليمية.

 

وكتب على العديد من هذه الصور عبارات من قبيل “عذرا أيها التلميذ، أجبرونا على التصعيد” و”تقطعو الأجرة، نسدو الحجرة” (أي اذا أوقفت أجورنا سوف نغلق حجرات الدراسة”.

 

ويطالب الأساتذة بإسقاط نظام العقدة وإدماجهم في النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية، بدل ربط مصيرهم بالتعاقد الوظيفي الذي يرون فيهم نظاما غير مضمون ويحرمهم من بعض الحقوق التي يتمتع غيرهم في القطاع التعليمي.

 

وقد سبق لهم أن نظموا مسيرة احتجاجية وطنية قبل نحو أسبوعين في الرباط تعبيرا عن رفضهم التوقيع على ملحقات عقود أصدرتها الأكاديميات، وهي المسيرة التي فرقها الأمن بخراطيم المياه

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. تحية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، الذين تجندوا دفاعا عن االمدرسة العمومية التي باتت مستهدفة أكثر من أي وقت مضى من طرف مخطط التعاقد الذي يروم إلى خوصصة المدارس العمومية وضرب مجانية التعليم في المغرب
    كل التضامن معهم

  2. التعاقد هو اول خطوة لخوصصة التعليم اذا مر بسلام ضاعت المجانية و اذا وجد مقاومة حقيقية من طرف رجال و نساء التعليم و عموم الشعب المغربي فان البلد سينجو من اكبر ضربة لمجانية التعليم …

  3. إن أي تقدم رهين بتطوير العنصر البشري كفاكم من شعارات الإصلاح الفارغة والمضلة التي تفترشونها بين سطر لآخر في أوراقكم فإصلاح منظومة التربية والتكوين رهين بالدرجة الأولى بتحسين وتيسير شروط عمل الأستاذ .كيف تتصورون من أستاذ أمطرتموه بوابل قوانينكم المجحفة إذ هو في حاجة لحصص إكلينيكية عند طبيب نفساني أن يهيئ نفسية أربعون تلميذا لديه في القسم الذين هم في حاجة ماسة منه لطبيب نفسي… كيف لنا أن نرتقي أنا كأستاذ مهدد بالفصل في أي لحظة و تلميذ أمامي شبه حافي القدمين وبسروال قد خيط بخيط كيس القمح كيف؟؟؟؟ كيف؟؟؟ إذا كان اسم الوزارة وزارة التربية أولا ثم التعليم كيف لي أن أربي تلميذا في حين أنا في حاجة للتربية إلى من يهدئ من روعي و يطمئنني… كفاكم عبثا بأبناء الشعب..كفاكم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here