بيلوسي تتهم مجلس الشيوخ بـ”التستر”.. البراءة تقترب من ترامب بعد رفض إحضار الشهود والوثائق الجديدة في محاكمه عزله

واشنطن- الأناضول- صوت مجلس الشيوخ الأمريكي، الجمعة، ضد إحضار شهود أو وثائق جديدة في قضية عزل الرئيس دونالد ترامب.

ورفض القرار 51 عضوا مقابل 49، ما قد يمهد لتبرئة الرئيس ترامب.

وكان المجلس قد صوت، الأربعاء 22 يناير/كانون ثان المنصرم، بالموافقة على عدد من القواعد المتعلقة بإستدعاء الشهود والوثائق التي سيتم تقديمها في المحاكمة.

واعتمد المجلس الإجراء المقترح والذي تم تقديمه من قبل المتحدث ميتش ماكونيل لعملية عزل ترامب.

إذ تمت الموافقة عليها بعد حصول المقترح على 53 صوتا مؤيدا من قبل الجمهورين في الوقت الذي لاقى معارضة من قبل 47 نائبا من الديمقراطيين.

وكان مجلس النواب قد صوت، في كانون الأول/ ديسمبر، لصالح تفعيل مساءلة ترامب من أجل عزله، وذلك بعد توجيه تهمتين له، وهما، إساءة استخدام السلطة وعرقلة عمل الكونغرس.

كما وأحيلت القضية هذا الأسبوع، إلى مجلس الشيوخ، فيما يعتزم الجمهوريون، الذين لديهم أغلبية في مجلس الشيوخ، بتبرير سلوك ترامب، التابع لحزبهم.

وأثيرت قضية الإقالة في الكونغرس الأمريكي، عقب شبهات حول سعي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، للحصول على خدمات سياسية من السلطات الأوكرانية، مقابل تقديم المساعدة لكييف.

ويعود أساس قضية المحاكمة إلى محادثة هاتفية في 25 يوليو/تموز 2019، طلب ترامب خلالها من الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أن “يهتم” بأمر جو بايدن، نائب الرئيس الديمقراطي السابق، المرشح لمواجهة ترامب في السباق إلى البيت الأبيض عام 2020.

ويشتبه في أن ترامب، ربط حينها مسألة صرف مساعدات عسكرية بقيمة 400 مليون دولار، يفترض أن تتسلمها أوكرانيا، بإعلان كييف أنها ستحقق بشأن نجل بايدن، الذي عمل بين عامي 2014 و2019 لدى مجموعة “غازبوريسما” الأوكرانية.

ويرفض ترامب تلك الاتهامات، ويقول إنها “حملة مطاردة”، ومحاولة “انقلاب ضده”، ويتوعد بالانتقام من الديمقراطيين بانتخابات العام المقبل.

بدورها اتهمت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي مجلس الشيوخ بالتستر على الرئيس دونالد ترامب بعد أن رفض السيناتورات أمس الجمعة استدعاء شهود أو عرض وثائق جديدة في محاكمة الرئيس.

وقالت بيلوسي في بيان لها مساء الجمعة: “تصويت الجمهوريين في مجلس الشيوخ ضد استدعاء الشهود وعرض وثائق مقنعة في إطار إجراءات المساءلة يجعلهم شركاء في التستر على الرئيس”.

وتابعت:”إنه يوم محزن بالنسبة لأمريكا أن نرى فيه (زعيم الأغلبية الجمهورية) السيناتور (ميتش) ماكونيل يطلب من رئيس قضاة الولايات المتحدة أن يترأس تصويتا رفض الالتزام بالقواعد القضائية لأمتنا ومؤسساتها التي من شأنها دعم الدستور وحكم القانون”.

واعتبرت بيلوسي أن “قرار عزل ترامب (الذي أقره مجلس النواب) قائم للأبد. لا يمكن أن تكون هناك تبرئة من دون محاكمة. ولا محاكمة من دون شهود وإثباتات وأدلة”.

من جهته، اعتبر كبير المدعين في محاكمة ترامب النائب الديمقراطي آدم شيف أن تبرئة الرئيس ستعني “تطبيعا لعدم احترام القانون”، فيما صرح زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر بأن تبرئة ترامب “لا تعني شيئا” إذا رفض أعضاء المجلس استدعاء شهود إضافيين، وستكون “ثمرة محاكمة مزورة”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

4 تعليقات

  1. لا تستغربي يا سيدتي بليوشي اذا خرج ترامب من العزل مثل الشعرة من العجينة فسيد البيت الأبيض الصديق الحميم لليهود والكونغرس بتاع امريكا سته بالمئة من الأعضاء يهود وهؤلاء وعددهم 34 لهم تاثير مباشر على الباقين لذلك فسيننجو سيد البيت من العزل وسيعود الى البيت بعد الانتخابات. وسيهب العالم العربي كله لاسرائيل وسيرقص بالسيوف السعودية وتنهال عليه الدولارات من كل حدب وصوب.

  2. لا تتعجبو من ذلک فقد کانت الرشوه کبیره
    (فلسطین)
    خوفی ان یقع بمشاکل اکبر فعلی من سیقع الدور لدینه دول تحکمها الابقار هی بلاولویه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here