5 من ضحايا “بن علي” يهددن بمقاطعة مؤتمر هيئة تونسية

تونس/ عادل الثابتي / الأناضول – هدّدت 5 نساء من ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في عهد النظام التونسي السابق، الإثنين، بمقاطعة المؤتمر الختامي المرتقب لـ هيئة الحقيقة والكرامة .
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقدته بالعاصمة التونسية، 5 نساء ممن تعرضن لانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في عهد الرئيس الأسبق، زين العابدين بن علي، على خلفية نشاطهن السياسي، وسبق وأن نفّذن اعتصاما، في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، بمقر الهيئة.
وتطالب النساء بتوضيحات حول مدوّنة تضبط فيها هيئة الحقيقة والكرامة، معايير جبر ضرر ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان، خلال فترة حكم النظام الذي أطاحت به ثورة 14 يناير 2011.

وهيئة الحقيقة والكرامة دستورية مستقلة، معنية بتنفيذ قانون  العدالة الانتقالية  بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في عهد الرئيسين الأسبقين الحبيب بورقيبة (1956 ـ 1987)، وزين العابدين بن علي (1987 ـ 2011)، وفترة ما بعد الثورة حتى نهاية ديسمبر/ كانون الأول 2013.
وبالمؤتمر، قالت  سلمى بن محمد  التي قتل زوجها تحت التعذيب في عهد بن علي في حال استجابت الهيئة لمطالبنا، فسنكون في قلب الاحتفال، وسنهتف لها، وإذا لم تستجب، فسنكون في وقفة احتجاجية وسنهتف ضدها
وأضافت بن محمد هذا ليس قرار النساء الخمس، بل موقف جميع الضحايا .
وفي توضيح لمطالب النساء الخمس، قالت بسمة بلعي، وهي إحدى المشاركات في اعتصام الشهر الماضي ;نريد توضيحات لمعايير جبر الضرر من قبل الهيئة .
وأكدت  بلعي ، رفض رئيسة هيئة الحقيقة والكرامة (سهام بن سدرين) التحاور معهن طيلة 15 يوما من اعتصامهن.
وفي سياق متصل بمخرجات عمل الهيئة، طالبت حميدة عجنقي، وهي أيضا إحدى المشاركات في الاعتصام الذي جاء تحت شعار  الأمل الأخير ، بـ حفظ أرشيف هيئة الحقيقة والكرامة في مؤسسة الأرشيف الوطني التونسي (حكومية) .
ودعت عجنقي، بالمؤتمر نفسه، إلى ضرورة  عدم تسليم محتوى جلسات الاستماع السّرية للضحايا التي قامت بها الهيئة، لأي كان، وحتى الضحايا يجب إلزامهم بعدم نشر محتوى شهادتهم إن سُلمت لهم
وفسّرت عجنقي طلبها بـ فظاعة محتوى جلسات الاستماع التي تحدثت عن انتهاكات جسيمة لم يصرح بها الضحايا حتى لعائلاتهم .
وفي تصريحات إعلامية منتصف نوفمبر الماضي، قالت رئيسة هيئة الحقيقة والكرامة، سهام بن سدرين، إن  الهيئة ملتزمة بالقانون الذي يفرض عليها إنصاف الضحايا وجبر ضررهم، وهي بصدد تنفيذ هذا الالتزام .
وأضافت بن سدرين أن برنامج  جبر الضرر لابد أن يتلاءم مع إمكانيات الدولة .
ومن المنتظر أن تعقد الهيئة مؤتمرا ختاميا، الجمعة والسبت المقبلين، لعرض نتائج أعمالها.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here