5 ملايين مواطن مصري أحياء يعيشون في المقابر

unnamed (45)

القاهرة – 

لكثير من الإحصائيات الخاصة بالمواطن المصري، تحاول الحكومات المتعاقبة في مصر إخفاءها، حتى لا يصطدم النظام بالأرقام المخيفة التي تحتويها هذه الإحصائيات، وعلى الرغم من وجود جهاز حكومي يعمل في مجال التعبئة والإحصاء، ويمتلك جميع الأرقام الخاصة بالدولة والمواطن، إلا أن الإخفاء يكون أفضل، لتتراكم الملفات على كل حكومة جديدة.

أكثر من 9 حكومات مرت على مصر، خلال الـ 3 سنوات الأخيرة، ودائماً ما يغمض المسؤولون أعينهم عن العديد من الأرقام حتى لا يصطدموا بالكارثة، ومن أخطر هذه الإحصائيات الموجودة والمخفية، إحصائية سكان المقابر، الذين وصل عددهم إلى 5 ملايين مواطن حي، يعيشون مع أسرهم، بين الأموات.

هذا الرقم كشف عنه، مصدر مسؤول في الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، رفض ذكر اسمه، لافتاً إلى أن هذا الرقم حقيقي ودقيق بحسب إحصائيات انتهت منذ شهرين، لافتاً إلى أن هؤلاء المواطنين يعيشون في مقابر داخل 25 محافظة مصرية، وأن عدد سكان المقابر في إقليم القاهرة الكبرى وحده، الذي يتضمن محافظات القاهرة، الجيزة، القليوبية، 1.6 مليون مواطن.

وقال في تصريحات خاصة، إن البداية الحقيقية لإسكان المواطنين في المقابر يرجع إلى عام 1898، حيث كان عددهم وقتها 10 آلاف، وذلك في منطقة المقابر الموجودة في القاهرة الفاطمية، وتكاثر هذا العدد إلى 25 ألفاً في عام 1910، ثم 50 ألف مواطن في عام 1944، ومع ثورة 23 يوليو وصل العدد إلى 80 ألف مواطن في مجموعة من المقابر والجبانات بالقاهرة والمحافظات، موضحاً أن التوقعات الإحصائية تشير إلى وصول سكان المقابر إلى 10 ملايين مواطن في عام 2030.

وأشار إلى أن تزايد حجم المشكلة، لا يعود إلى وجود أزمة في السكن، ولكنها ترجع إلى ارتفاع أسعار الشقق والعقارات بشكل مبالغ فيه، لافتاً إلى أن المسكن الذي يعيش فيه المواطن بالمقابر، والمكون من غرفة تحت الأرض ودورة مياه، وأحياناً تكون هذه الدورة مشتركة، يصل إيجارها شهرياً ما بين 500 و 1000 جنيه، أما التمليك فيصل سعره إلى 75 ألفاً.

وأوضح المصدر، أن هذه الإحصائية تخضع إلى ما يسمى بـ”سري للغاية”، مثلها مثل إحصائية عدد المسيحيين في مصر، مشيراً إلى أن سكان المقابر يعيشون ضمن كارثة العشوائيات في مصر، المنتشرة في أرجاء مصر، خاصة في القاهرة الكبرى، حيث يصل عدد سكان العشوائيات إلى 28 مليون مواطن، منهم 10 ملايين في العاصمة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

5 تعليقات

  1. أحياء شاءت النظم السياسية أن تحشرهم ضمن الأموات. هناك أقلية في مصر هي التي بيدها السلطة و المال وهي تحتكر أكثر من 90% من خيرات البلد أمّا بقية سواد الشعب فلم يبقى سوى 10% وهذا ما يفسر هذه الظواهر الغريبة في المجتمع المصري منها قبر الأحياء في مقابر الأموات

  2. In other parts of the world these people are called homeless ,the other 85 million Egyptians should not worry about these 5 million because alcc the savior is going to make them vanish in his own ways just like he’s dealing with the muslim brothers hood.

  3. And there are Egyptians dead and live in palaces …….You all know what do I mean…The old walking dead who don’t want to leave the chairs till the end and who are sucking the blood of Egyptiasns

  4. هؤلاء مفيدين فقط في التباهي بعدد السكان أمام الدول الصغيرة فيقول المصري للمواطن من الدول الصغيرة بعدد سكانها :انتو يا دوب حارة عندنا في مصر, وكذلك في الانتخابات يحتاجهم المرشحون لمرة واحدة كل دورة انتخابية أو كومبارس للمسلسلات والأفلام التي يصورها النجوم ويقبضوا عليها ملايين الجنيهات أما في حساب الحضارة فهم خارج التاريخ للأسف رغم أن فيهم ناس لو أخذوا فرصتهم لوصلوا الى الصف الأول , الله يكون في عونهم.

  5. طاقة بشرية هائلة غير مستغلة بل أصبحت عبء!؟ اين المخلصين القادرين في مصر؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here