292 ألف لاجئ فلسطيني في لبنان بانتظار توقيع عزام الأحمد والسلطة.. وشعار قِوى بيروت “تفادي التوطين” بإقرار حزمة “حقوق مدنية” لأهالي المخيمات و”قوننة” المزايا..”رأي اليوم” تطّلع على مضمون الوثيقة: رواتب تقاعد وتأمين صحي وتسجيل مُلكيّة عقارات وأسهم وتصاريح عمل وإلغاء حظر بعض المهن

 بيروت- راي اليوم – خاص

 تضمنت وثيقة الحوار اللبناني الفلسطيني التي تنتظر مصادقة السلطة الوطنية الفلسطينية عليها منح الفلسطينيين في لبنان حزمة من الحقوق المدنية تشمل 11 حقا على الاقل في محاولة من الجانبين لتفادي اي ضغوط لها علاقة بمشاريع توطين لاحقا.

 وصدرت عن الامن اللبناني وثيقة ملخصة تشرح الحقوق والمزايا وتصنفها على اعتبار انها حقوق مدنية الطابع للاجئين الفلسطينيين في لبنان مع التركيز على انها ليست حقوقا سياسية  وتشمل الترتيبات وفقا للوثيقة اللبنانية التي اطلعت عليها راي اليوم عددا يساوي 292 الف لاجئي فلسطيني يتواجدون اليوم في داخل لبنان .

ولم يكتمل الحوار بين الطرفين بعد بخصوص نحو 110 الاف لاجئي فلسطيني مسجلين في لبنان ويحملون وثائقه ويقيمون في الخارج والشتات .

ووفقا لمضمون الحوار اللبناني الفلسطيني فحزمة الحقوق المدنية تشمل تمكين الفلسطينيين من ملكية عقاراتهم واملاكهم.

وتوثيق هذه العقارات في سجل العقار اللبناني الرسمي وفي البنك العقاري .

وتشمل ايضا الغاء منع العمل للفلسطينيين في نحو 42 مهنة.

 وتشمل وضع بروتوكول خاص يسمح للاجئ الفلسطيني في لبنان وفي حالات الوظيفة في القطاعين العام والخاص بحساب سنوات الخدمة ضمن معادلة متفق عليها في سجلات الضمان الاجتماعي.

  وتشمل المزايا والحقوق المدنية ايضا البناء في العقارات لما بعد الطابق الثاني وتشريع وقوننة العمالة الفلسطينية واصدار بطاقات لحقوق الاقامة الدائمة والسماح للمخيمات بوجود لجان امنية يتم الاتفاق على هويتها وعددها واسلحتها بالتنسيق مع اللجنة الامنية الوطنية العليا في مديرية الامن الوطني.

وتضم التوافقات التي حصلت بموجب الوثيقة ان يتبع حقوق الضمان الاجتماعي معاملة بالمثل في المؤسسات الصحية التابعة لمنظومة الضمانات الاجتماعية والعمل على برنامج تأمين صحي شامل .

وتعتبر هذه الوثيقة التي اطلعت على نصوصها راي اليوم  بمثابة اعلان لحزمة الحقوق المدنية ورد وطني لبناني فلسطيني على مشاريع التوطين المحتملة.

 وكان رئيس البرلمان نبيه بري قد بحث هذه الحزمة مع قيادة السلطة الوطنية الفلسطينية في العاصمة الاردنية مؤخرا وحظيت مضامين الوثيقة بموافقة جميع الفصائل الفلسطينية في الساحة اللبنانية.

 وكذلك بموافقة غالبية الاطراف والتيارات اللبنانية .

 ولا تزال السلطات اللبنانية للأسبوع الثالث على التوالي بانتظار توقيع مسؤول الملف اللبناني في السلطة الفلسطينية عزام الاحمد على هذه الوثيقة . التي تحاول السلطة تأخير المصادقة عليها.

وتقول اوساط لبنانية رسمية بان مضمون هذه الوثيقة سيتحول الى نظام لائحة قانونية وسلسلة تعليمات وسيكسب قوة تشريعية في حال التوقيع فلسطينيا عليها وسيتم تزويدها بعد صدورها كلائحة التعليمات ونظام قانوني وإيداعها لكل مؤسسات القرار السيادي اللبناني وللسفارات اللبنانية في الخراج.

Print Friendly, PDF & Email

14 تعليقات

  1. يظهر ياخي ياطيب ان هناك مؤامرة لبنانبة فلسطينية على الشعب الفلسطيني الاجئ في لبنان بتنسيق مع اطراف عربية لانهاء حق العودة وشطب كل ما له بالاسلاح وكفاح المسلح بكل معني الكلمة .ومن لا شك فيه ان كل زيارة لمسؤول من السلطة الى لبنان ومن دون زيارة المخيمات اللا وتحدث كارثة على الساحة البنانية .🤮

    والمصية ذلك المسؤول اللبناني يداه ملطختان بالدم الفلسطينيووزير العمل اللبناني من جماعته
    هذه ثمرات ذلك اللقاء😠😠

  2. كل التحية للدولة اللبنانية التي أقرت ولو جزء اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.
    نعلم أن قرارها بعدم السماح للفلسطيني يتملك عقارات ناتج عن قرار :فلسطيني ويقال قرار من جامعة الدول العربية لكي “لا ينسى الفلسطيني فلسطين” او بحجة رفض التوطين ….
    عن عدم السماح بممارسة عديد المهن : اصلا يوجد أزمة تشغيل حتى للمواطن اللبناني. و اسعدني كثيرا التوصل الى السماح لهم الآن (عسى ان تلبي طموح الحاصلين على شهادات كليات الإمتياز…)
    أخيرا ارجو ان لا يطول وقت انتظار توقيع السلطة الفلسطينية على الوثيقة بسبب انشغالها بعديد المشاكل … مصالحه و مفاوضات و تشكيل حكومه و انتخابات .. لذا نرجو اعتمادها فورا لصالح اللاجئين الفلسطينيين.

  3. الفلسطيني في لبنان لا تعترف به سفارات السلطة ولا تمثله ولا عباس ولا حماس ، ولما هذه الحقوق هي مدنية وإنسانية فهي لا تحتاج لموافقة من لا يمثلوهم ،بل هو شأن لبناني داخلي حسب قوانين ودستور والأعراف الدولية التي تقر بهذا الحق منذ 70 سنة. وسؤالي هو هل اتفقو كل ساسة اللبنانيين لإعطاء هذا الحق؟ بكرا منشوف بمجلس النيابي كيف راح يصوتوا؟ اول شي بدنا ساسة في لبنان يقرروا ويعترفو وبعدين لكل حادث حديث.

  4. عندما وقع القائد الراحل ابو عمار إتفاق أوسلو كنا نعلم انه كان افضل ما يمكن الحصول عليه و مثله اليوم هذا ليس افضل ما نتمناه و لكن أيضا تحقيقه هو إنجاز على صعيد محلي لجزء من شعب فلسطين

  5. لماذا تنتظرالحكومه اللبنانية السلطه لتوقيع الاتفاقيه فهذا شان لبناني داخلي وانا شخصيا لا اثق كثيرا بعباس المنتهية ولايته او صاحبه الأحمد معطل المصالحة .. ربما هذا ليس من مصلحه السلطه لانه يقلل من نفوذها في المخيمات!
    الشكر الجزيل للمسؤولين اللبنانيين الذين شاركوا في هذا الإنجاز مع انه يقر حقوق أساسيه مكفوله لأي مواطن في اَي بلد عدا الكيان الصهيوني.. ان لم تقره الحكومه اللبنانية ، الا يمكن لممثل ألمنظمه التوقيع وان لا فيجب عليه المغادره كونه ليس أميناً على مصالح ابناء شعبه لان مهمته تتعدي تسهيل اقامه ابناء عباس لحضور الاراب أيدول.

  6. وما هو مصير أصحاب المهن التي لم تدرج على طاوله الحوار؟ هل يتوجب عليهم تغيير مهمتهم إلى أحد المهن المسموح بها؟!!! عل سبيل المثال من مهندس إلى دهان؟او او من طبيب إلى ناطور مستشفى؟!

  7. “تفادي التوطين” ام بدء اجراآت التوطين؟ متى وقع ابو مازن وعزام الاحمد على شيء لصالح فلسطين واهلها؟ هل تراجع ابو مازن عن “لا اريد اغراق اسرائيل بالاجئين”؟ ام انه تراجع عن انه لا يريد بيته في صفد؟

  8. عندما تقوم جهة عربية بخطوة إيجابية , لا لزوم لنبش خلافات سابقة . فهكذا نبش لا يفيد سوى الفرقة العربية , بل واعذرونا إذا قلنا أنه يهدف لتعميق الفرقة. والشعب الفلسطيني بالذات يكفيه ما فيه, فلا داعي لاختلاق مشاكل باسمه .. أماعباس ورهطه فلا شرعية لهم, فقد انتهت مدة انتخابه المزعومة. كل فلسطيني له الحق في اتخاذ قرار يخصه أو يخص قضيته, فكيف إن كان ما يقارب الثلث مليون فلسطيني يؤيدون بل ويرحبون بهكذا إجراء. وربما يجدر تذكير عباس ان هذا اتفاق مع بلد عربي وشعب عربي, وليس مع المحتل .. سبق في زيارة لي للبنان أن زرت المخيمات الفلسطينية, وأعتقد أن هذا الإجراء هام لكلا الفلسطينيين واللبنانيين وينم عن وعي ورشاد.

  9. التعامل الإنساني مع البشر ليس بحاجه لاتفاقيات والمفروض أن يتم ذلك قبل عشرات السنين.
    كيف تقبل ضمائركم التنكر لانسانيه الإنسان وحرمانه من ابسط حقوقه والتي تكفلتها ليست الدساتير والاتفاقيات بل كل الأديان.
    بمجرد تحسن الظروف وانشاء دوله فلسطينيه بعون الله لن يبقى فلسطيني في لبنان. او لو تم منحهم حق الهجره والتوطين ببلد آخر. اسوه بباقي البشر .لان المعاناه والمجازر التي حصلت للفلسطينيين والذكريات السوداء كل ذلك سيكون حافزا لرفض أي خطه للتوطين
    لانه خساره تستفيد الخزينه اللبنانيه والفاسدين من مليارات الدولارات التي ستكون الثمن.
    والجميع مقتنع بأن أغلب السياسيين اللبنانيين هم مرتزقه
    وموظفين ومعنيين من جهات خارجيه موجودين لخدمه
    أجندات ليس لها علاقه بمصالح الشعب اللبناني المغلوب على أمره.

  10. توقيع مسؤول الملف اللبناني في السلطة الفلسطينية عزام الاحمد
    =====================================
    آمل أن لا تشارك هذه الوثيقة ملف المصالحة مع حماس تحت أبط المناضل المغوار السيد عزام الأحمد……تحت إبط عزام مقبرة الملفات التي لا يريد فخامة الرئيس أبو OSLO تمريرها ولا رفضها فتدفن تحت إبط عزام الى الأبد

  11. مضمون هذه الوثيق كان يجب أن يكون من تاريخ الهجرة عام ٤٨. وثيقة جيدة في مصلحة اللاجئين المعيشية و لكن من الناحية السياسية لا أرى كيف ستساعد في تخفيف الضغوط للتوطين بل العكس.

  12. كل هذه الأشياء كانت ممنوعة على الفلسطينيين في لبنان!!!

    ومع ذلك يتم مدح لبنان، والتغزل بة ،ويوصف بانة حافظ على الهوية الوطنية الفلسطينية.

  13. هذه ليست المرة الأولى التي تمنح السلطات اللبنانيه إعلاميا فقط تمنح الفلسطينيين بعض الحقوق المدنيه المعيشيه ولم تنفذ منها شيئا بل على العكس فهي تتشدد أكثر فأكثر لتسلبهم أبسط الحقوق الإنسانيه التي لا يستغني عنها إنسان القرن الحالي وستكوت الإتفاقيه الجديده ( حط في الخرج )لا أكثر ولا أقل .

  14. شكرا لبنان لقد تأخر هذا القانون 70 عاما
    بكل الأحوال لم و لن ينتخب أحد السلطة و لم يوكل أحد من اللاجئين أو الفلسطينيين عزام الأحمد و عباس
    الأفضل أن يوقع على هذه الوثيقة ممثلين عن المخيمات

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here