22 من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي يطالبون ترامب بفتح تحقيق باختفاء خاشقجي ومحاسبة المسؤولين السعوديين

واشنطن ـ وكالات: وقع 22 من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي على رسالة موجهة إلى الرئيس دونالد ترامب، يطلبون منه فتح تحقيق بشأن اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وقال أعضاء مجلس الشيوخ في الرسالة: “نتوقع منكم أن تدرسون أثناء اتخاذ قراركم، كل المعلومات ذات الشأن، بما في ذلك المتعلقة بكبار المسؤولين في الحكومة السعودية”.

ويطلب أعضاء مجلس الشيوخ من الرئيس أن يحدد ما إذا كان شخص أجنبي مسؤولا عن انتهاك خطير لحقوق الإنسان، وذلك بموجب “قانون ماغنيتسكي” حول محاسبة المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

4 تعليقات

  1. ومازال الابتزاز الامريكى متواصل !!! ” حيث وقع 22 من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي على رسالة موجهة إلى الرئيس دونالد ترامب، يطلبون منه فتح تحقيق بشأن اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي”.
    أذا لم ينتبه الملك سلمان وولى العهد جيدا للخطوات السياسية فأن الامريكان دائما يتصيدون فى الماء العكر !!! من الواضح وجود أستراتيجية ومخطط طويل الاجل لاستنزلف السعودية بالدعم المباشر وتمويل للحرب بسوريا الى الزج المباشر بالسعودية فى حرب أستنزاف طويلة مكلفة مع اليمن 300 مليون ريال سعودى يوميا تكاليف الحرب !!! والان الصحفى جمال خاشقجي !!! الله يحمي السعودية واهلها من المؤامرة الخبيثة عليها من الغرب والصهيونية .

  2. القصة رايحة لأكبر من حجمها الطبيعي. اذا كل وكلات الانباء تذكر الخبر نفسه. الله يحمي السعودية واهلها من المؤامرة الخبيثة عليها.

  3. «ماغنيتسكي» هو قانون جديد أعده نواب في مجلس الشيوخ الأميركي تمهيداً لطرحه على التصويت في مجلسي الكونغرس «النواب والشيوخ»
    وينص على حظر دخول عدد من المسؤولين الروس إلى الولايات المتحدة وفرض عقوبات مالية عليهم بحجة انتهاكهم لحقوق الإنسان.‏

    لكن السؤال الجوهري الذي يفرض نفسه على مثل هذه القوانين هو: لماذا تصر الولايات المتحدة على فرض قوانينها وتشريعاتها على مواطني الدول الأخرى في سابقة خطيرة لم تشهدها برلمانات العالم من قبل؟! ولماذا يتدخل الكونغرس الأميركي بشؤون العالم ويصدر بين الفينة والأخرى القوانين التي تشرع التدخل في هذه الدولة أو تلك وكأن ما يجري فيها شأن داخلي أميركي؟!.‏

    الإجابة عن هذا الأمر لاتحتاج إلى كثير عناء لفك شيفرتها أو حلّ لغزها فالولايات المتحدة لاتزال تعيش وهم الامبراطورية التي لا يرد لها طلب ولاتزال تظن نفسها شرطي العالم الذي ينظم «السير والدور» معاً ولا بد للجميع أن يسمع ويطيع كل قوانينها التي تطبخ في دوائر الايباك ومؤسسات المال والسلاح لتصل جاهزة إلى الكونغرس الذي يفترض أن يكون البرلمان الخاص بالولايات المتحدة وشعبها وشؤونها الداخلية وليس برلمان الأمم المتحدة كما تشتهي تلك الدوائر والشركات.‏

    لكن ما غاب عن صنّاع القرار في الإدارة الأميركية أن شرطي العالم لم يعد مناسباً لهذا العصر لأن قوى عظمى كبرى تصدرت المشهد الدولي بعد انتهاء فترة الحرب الباردة وانهيار الاتحاد السوفييتي وأولها الصين وروسيا ومجموعة بريكس التي لم تعد تسمح بتمرير مثل هذه «الحركات» التي توحي بتفرد أميركا بمصير العالم.‏

    ولعل ما قاله سيرغي ريابكوف نائب وزير خارجية روسيا بأن محاولات واشنطن فرض قوانينها على الآخرين يزعزع أسس القانون الدولي وأن بلاده ستتخذ إجراءات صارمة للغاية كرد فعل على قانون «ماغنيتسكي» هو خير شاهد على هذه النظرية!!‏

  4. ثمن لفلفه الموضوع سيكون بالمليارات لترامب وسيجدوا
    واحد أو وجهه تعلن مسؤوليتها عن الخطف والقتل مقابل
    حفظه من الدولارات والمستفيد الأكبر سيكون ترامب ونتنياهو. وبلاك ووتر والموساد.لانهم مستقبلا سيكونوا مسؤولين عن الاغتيالات والقتل.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here