21.5 مليار دولار لتسليح الجيش الروسي خلال 2019

موسكو/ علي جورا/ الأناضول – أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، أن بلاده تعتزم إنفاق ترليون و440 مليار روبل (نحو 21 مليار و500 مليون دولار) خلال العام الجاري، من أجل تسليج جيشها.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده شويغو في مقر وزارته للحديث عن إنفاق الجيش الروسي خلال 2019.

وأشار إلى أنه سيتم تخصيص ميزانية بقيمة ترليون و440 مليار روبل لتسليح القوات الروسية.

وقال إن هذا المبلغ سيتم إنفاقه من أجل رفع نسبة الأسلحة الحديثة في الجيش الروسي إلى 67 في المئة حتى نهاية العام الجاري.

وأوضح أن 71 في المئة من هذا المبلغ سيخصص لشراء الأسلحة المصممة حديثًَا.

ولفت إلى أنه ينبغي رفع نصيب الأسلحة الحديثة والمعدات العسكرية في الجيش الروسي إلى 70 في المئة خلال عام 2020.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. طبعاً لا مقارنة مع ميزانية الولايات المتحدة؛ مثلها مثل الإنتخابات الرئاسية التي في الولايات المتحدة ينفق فيها مئات المليارات ليتم تتويج معتوه كترامب ليتحفنا بإعاقاته اليومية، بينما بضع مئات الملايين في الإنتخابات الروسية تُخرِج لنا قيادي نابغة كبوتين تمكن ببراعته و حنكته السياسية بدحر أمريكا ومايفوق المئة دولة في سوريا؛ في عقر بيوت الهيمنة الأمريكية في الشرق الأوسط!! النوعية لا يمكن شرائها ولا صنعها بالمال!! إذا كان التسليح الأمريكي يتفوق على الروسي فلماذا كرم حاتم الطائي بالإنسحاب من أفغانستان وسوريا والشلل حيال إيران والتسوية في اليمن؟!! وداعاً عم سام، لا أظن أن أحداً سيفتقدك!! مع ستين داهية!!

  2. الأخ العربي من أوروبا، الخبر عن الإنفاق الروسي على التسليح فقط، وانت تكلمت عن كل ميزانية الدفاع الامريكية، على أية حال تنفق امريكا على التسليح اكبر بكثير مما تنفق روسيا، و مع ذلك تحقق روسيا بانفاقها المتواضع قدرا كبيرا من توازن القوى مع كل العالم الغربي مجتمعا، ألروس يصنعون أسلحتهم جميعها، و يمتلكون ترسانة ذرية تكفي لتدمير العالم مرات عدة إضافة إلى وسائل التوصيل، يعني حققوا الردع النووي، و تاريخيا لم ينجح أحد في غزو بلادهم الا و دمروه،،، من نابليون الى السويد الى المانيا النازية، ليتنا كنا مثلهم.

  3. لا توجد اَي مقارنه من الولايات المتحده ميزانيه وزاره الدفاع الامريكيه تفوق هذا العاموفقط لاغي ٧٠٠ومليار دولار يا للمقارنه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here