200 ألف جزائري “غزوا” تونس للاحتفال بـ”الريفيون”!

الجزائر- متابعات: كشف مدير الديوان الوطني التونسي للسياحة بالجزائر فؤاد الواد، عن تهافت ما يقارب 200 ألف جزائري خلال الفترة الممتدة بين 21 و31 ديسمبر الماضي على تونس لتقضية احتفالات ليلة رأس السنة وعطلة نهاية 2019، وهو رقم كبير وقياسي، وبالمقابل، بلغ العدد الإجمالي للسياح الجزائريين الذين دخلوا تونس بين الفاتح جانفي و20 ديسمبر 2019 ما يعادل 2.7 مليون سائحا وفقا للأرقام الرسمية المتوفرة لدى وزارة السياحة التونسية، ما يرفع عدد الجزائريين المتنقلين لتونس خلال 2019 إلى ما يقارب 3 ملايين جزائري.

وقال فؤاد الواد المتواجد بتونس تزامنا واحتفالات رأس السنة 2020، في تصريح لـ”الشروق” إن عدد العائلات الجزائرية المتنقلة إلى تونس لتقضية عطلة نهاية السنة واحتفالات ليلة 2020، فاق كافة التصورات وتجاوز الحدود المتوقعة، حيث تشير التقديرات الأولية إلى أن عدد الجزائريين من عائلات وأفراد الذين تهافتوا على الحدود التونسية لتقضية احتفالات العام الجديد طيلة العشرة أيام الأخيرة لـ2019 تراوح بين 180 و200 ألف شخص، وهو رقم مهول، وقد زار هؤلاء حسب فؤاد الواد، كلا من الحمامات الشمالية والجنوبية وسوسة وطبرقة وجربة ومدن أخرى.

وأشار المتحدث إلى أن السلطات التونسية اتخذت كافة الإجراءات لضمان الإقامة الحسنة للجزائريين بتونس خلال عطلة الشتاء وعطلة نهاية السنة، كما نظم المسؤولون التونسيون ويتعلق الأمر بوزير السياحة ومدير ديوان السياحة ومندوبي السياحة عددا من الخرجات الميدانية لمعاينة الفنادق ومناطق إقامة الجزائريين، مع العلم أن هؤلاء يتوزعون بين المركبات السياحية والفنادق والإقامات الخاصة والنزل ومؤجري المنازل، مشددا على أن جميع هؤلاء حظوا بمعاملة حسنة وأن التونسيين حرصوا على ضمان حسن استقبالهم طيلة فترة إقامتهم، مشيرا إلى أن وزارة السياحة التونسية يرتقب أن تقدم الحصيلة النهائية لعدد الجزائريين المتنقلين إلى تونس لتقضية احتفالات ليلة رأس السنة اليوم.

ومعلوم، أن تونس تبقى الوجهة الأولى للجزائريين المتجهين إلى خارج التراب الوطني لتقضية احتفالات ليلة رأس السنة وحتى العطلة الصيفية، حيث تحظى هذه الوجهة بخيار عدد كبير من العائلات بناء على القرب الجغرافي وعامل التقارب بين العائلات الجزائرية ونظيراتها التونسية إضافة إلى انخفاض تكاليف الإقامة هناك مقارنة مع دول أخرى.

وتكلف عطلة نهاية السنة في تونس لمدة تتراوح بين 5 أيام وأسبوع، ما بين 17 ألفا و30 ألف دينار برا للشخص الواحد، وفقا للإعلانات التي نشرتها الوكالات السياحية الجزائرية، وما بين 38 ألفا و60 ألف دينار للمتنقلين جوا حسب عدد أيام الإقامة ونوعية الخدمات المطلوبة ومستوى الفنادق التي يتم الحجز على مستواها.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here