15 قتيلاً على الأقل بانهيار جدار جراء أمطار غزيرة في بومباي

بومباي (أ ف ب) – لقي ما لا يقلّ عن 15 شخصاً مصرعهم في بومباي فجر الثلاثاء في انهيار جدار من جراء أمطار موسمية غزيرة هطلت على العاصمة المالية للهند، بحسب ما أعلنت السلطات.

وقال تاناجي كامبل المتحدّث باسم ادارة الكوارث في السلطة المحلية في بومباي لوكالة فرانس برس إن 69 شخصاً آخرين أصيبوا بجروح عندما سقط الجدار قرابة الساعة الثانية فجراً (20,30 الإثنين ت غ) في حي فقير.

وقعت المأساة في الوقت الذي شهدت فيه المدينة الساحلية البالغ عدد سكانها حوالى 20 مليون نسمة هطول أمطار غزيرة لليوم الثاني على التوالي، مما أدّى إلى توقّف الحركة فيها بصورة شبه تامّة.

وأعلنت السلطات الثلاثاء يوم عطلة رسمية في المدينة ونصحت سكانها جمياً بالبقاء في منازلهم.

وتم إغلاق المدارس والجامعات في بومباي كما جرى تحويل مسار الرحلات الجوية المتجهة إلى مطار بومباي الرئيسي.

وهطلت في أنحاء عديدة من بومباي أمطار غزيرة ليل الإثنين-الثلاثاء بلغ معدّلها حوالي 100 ملليمتر ممّا أدّى إلى فيضانات غمرت المناطق المنخفضة من المدينة.

وغالباً ما تغمر المياه شوارع بومباي في موسم الأمطار الموسمية الذي يستمر من حزيران/يونيو وحتى أيلول/سبتمبر أو تشرين الأول/أكتوبر، وهي الفترة السنوية التي تشهد فيها الهند هطول أكبر نسبة من الأمطار.

وفي عام 2005 شهدت بومباي تساقط 950 ملم من الأمطار خلال 24 ساعة ما أدى إلى مصرع أكثر من 500 شخص.

وفي آب/أغسطس 2017 أدت أمطار غزيرة إلى شلل شبه تام في المدينة استمر يومين وأسفر عن مصرع عشرة أشخاص على الأقل.

وأصبحت بومباي في السنوات الأخيرة، بحسب نشطاء بيئيين، أكثر تأثراً بالفيضانات بسبب الطفرة العمرانية التي تحاول استيعاب التزايد السكاني المطّرد في المدينة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here