15 سيارة لمادونا تثير جدلا بالبرتغال والسبب..

متابعات- اثار استخدام المغنية الأميركية #مادونا لمساحة من الأرض في #لشبونة لتركن فيها سياراتها قرب بيتها، استياء دفع البلدية إلى توضيح الأمر.

وبدأ هذا الجدل مع نشر صحيفة “أسبرسو” البرتغالية خبرا عن وجود عقد بين مغنية البوب الأميركية الشهيرة وبلدية لشبونة يجيز لها استخدام مساحة لركن 15 سيارة، على بعد أمتار من منزلها.

وأثار ذلك استنكارا من سياسيين برتغاليين وصفوا ما جرى بأنه معاملة تفضيلية.

وطالب حزب “بي أس دي” المعارض بمعرفة الأسباب التي جعلت البلدية تعطي المغنية الأميركية هذا الاستثناء.

ووصف حزب “سي دي أس” رئيس البلدية فرناندو مدينا بأنه “يتصرّف بتراث المدينة” كما يشاء، وقال “مدينة لشبونة ليست ملكا” لرئيس البلدية.

إزاء ذلك، نشرت بلدية لشبونة مضمون العقد مع مادونا بحسب موقع العربية .

وتبيّن أنه موقّع في كانون الثاني/يناير الماضي، وأن مادونا تدفع 720 يورو شهريا بدل إيجار الموقف.

ويقع هذا الموقف على مقربة من قصر يُمنع على المغنية دخوله، وهو قد يصبح سفارة لتيمور الغربية في المستقبل.

وفي حال تمّ ذلك، يُفسخ العقد تلقائيا معها.

وتقيم مادونا في لشبونة منذ صيف العام 2017، وهي حذت بذلك حذو مونيكا بيلوتشي ومايكل فاسبندر وجون مالكوفيتش وآخرين.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here