14 قتيلا حصيلة 3 أيام من اشتباكات الجيش الليبي مع مسلحين تابعين لنظام القذافي في “سبها”

 libya-1511.jpg55

 

طرابلس ـ محمد الناجم:

أعلن قائد عسكري ليبي عن مقتل 14 شخصا من الجيش ومسلحين موالين للنظام السابق خلال عمليات “نوعية” يشنها المسلحون “بفترات الليل” منذ 3 أيام على أهداف ومواقع عسكرية في مدينة سبها (جنوب).

وقال آمر المنطقة العسكرية في  “سبها” محمد البوسيفي إن مسلحين تابعين للرئيس الراحل “يعملون كالعصابات المنظمة ويقومون بتنفيذ عمليات نوعية ضد الثكنات العسكرية للجيش الليبي”، لافتاً إلى مقتل 14 شخصاً من الجيش والمسلحين وجرح 65 أخرين جراء تلك الهجمات المستمرة منذ 3 أيام”.

وكانت الثكنات العسكرية والمرافق الحيوية بالمدينة تعرضت لعدة هجمات مسلحة بفترات الليل من قبل مسلحين يحاولون السيطرة عليها ونهبها، إلا إن قوات الجيش والأهالي استطاعوا صدهم، بحسب مراسل الأناضول.

وأوضح البوسيفي خلال حديثه لمراسل وكالة الأناضول إن “بقايا النظام السابق المدعومين من نجل الرئيس الراحل القذافي الساعدي المتواجد بدولة النيجر، لايستطعون الظهور نهاراً بحكم وجود الطيران الحربي الذي سيستهدفهم، إلا إنهم يستغلون الليل لتنفيذ عملياتهم ضدنا”.

وأضاف “الطيران الحربي قصف عدة تجمعات لمسلحي القذافي بضواحي المدينة، إلا إنه لم يستطع قصفهم داخل القاعدة العسكرية تمنهند باعتبار إنهم يتمركزون بداخلها وأعدادهم ليس كبيرة، لافتاً بوجود بعض قيادات كتائب القذافي بالقاعدة وفي عدة قري محاذية لمدينة سبها”.

ومازلت القوات النظامية تفقتد للسيطرة على قاعدة تمنهند التي تعد من أكبر واهم القواعد العسكرية للجيش الليبي بعد سيطرة مسلحي القذافي عليها للمرة الثانية خلال 4 أيام، إلا إن البوسيفي قلل من أهمية القاعدة بالوقت الحالي باعتبار إنها “موجودة خارج مدينة سبها، وقوات الجيش والثوار يعملون على تأمين المدينة ومنع تسلل وتغلل أي من مسلحي القذافي لداخلها وفق الخطة العسكرية”.

 ولفت إن “القوات العسكرية والمقاتلين الثوار الذين أرسلتهم الحكومة إلي سبها مازالوا يتمركزون خارجها بالنظر لعدة معطيات أمنية ولوجستية وضعتها رئاسة أركان الجيش الليبي، مضيفاً إنه تم تكليف لواء بالجيش للتعامل مع المسلحين الذين بقاعدة تمنهند”.

وتحدث شهود عيان لمراسل وكالة الأناضول عن تجدد القصف وتبادل الاشتباكات العنيفة في كل ليلة في الأونة الأخيرة فيما قتل وجرحي العديد جراء أعمال القنص الممنهجة التي يقوم بها مسلحي القذافي، موجهين نداء استغاثة للحكومة الليبية بضرورة تقديم إغاثة  طبية وغذائية عاجلة لأهالي المدينة.

وكانت الحكومة بتعاون مع الهلال الأحمر الليبي أرسلت شحنة معونات للعائلات النازحة من مدينة سبها باتجاه البلدات الجنوبية، جراء الإضطرابات العنيفة التي تعيشها سبها، وتعهد الجانبين بتقديم شحنة طبية وإسعافات أولية  اليوم الخميس.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. (مع مسلحين تابعين لنظام القذافي) و ليست (مع مسلحي تابعين لنظام القذافي)

  2. هل تعلمون من هو الجيش الليبي الذي تتحدث عنه الاناضول وبعض الصحف المرددة للأخبار وليست “الناقلة” ؟ هذا الجيش مكون من: أعضاء القاعدة وانصار الشريعة واخواتها، وهم تستعين بهم ما يسمي (الحكومة الشرعية المستوردة) وتدفع لهم ما تبقي من خزينة الدولة ليحموها… ولكن، راي اليوم تعلم كما يعلم الجميع أن أغلب الليبيين لا يؤيدون ما حدث، وحتي من كان يتوهم بأنها ثورة الان اصبح يقاتل مع من تسميهم الصحافة (اتباع القذافي). ولكن ثقوا وتأكدوا وهذا لم تنقله اي وسيلة اعلامية لان انه تعتيم متعمد بأن الجنوب الليبي من غات غربا الي الكفرة شرقاً شبه محررة وخارج سيطرة حكومة زيدان الناتوية، لانه ببساطة كل الشعب الليبي رافض لهذه المهزلة ورافض لتركيع ليبيا للغرب واذيالهم من اعراب الخليج، والدليل ببساطة لو كان الليبيين يدعمون حكومة زيدان واذيالها لما وصل الحال بالبلاد الي ما وصلت اليه. ستعود ليبيا بأذن الله خضراء تملا شوارعها صور الشهيد البطل الزعيم معمر القذافي وتلون سماء ليبيا الطاهرة راية الأسلام “الراية الخضراء) شاء من شاء وابى من ابى.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here