ارتفاع ضحايا القصف الروسي والسوري على الغوطة الشرقية إلى22 قتيلا.. ومقتل أكثر من 400 مدني في خمسة ايام.. وتصويت محتمل في مجلس الامن الخميس حول وقف لاطلاق النار.. وادانات عربية واجنبية للعمليات القصف

بيروت- الرياض دبي ـ الدوحة ـ برلين – (أ ف ب) ( د ب أ ) –  قُتل أكثر من 400 مدني في خمسة أيام من الغارات الجوية والقصف الذي يشنه الجيش السوري على الغوطة الشرقية آخر معاقل الفصائل المعارضة قرب دمشق، بحسب ما أعلن المرصد السوري لحقوق الانسان الخميس.

وأورد المرصد ان “403 مدنيين قتلوا في خمسة أيام من الغارات الجوية والقصف المدفعي الكثيف”.

واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان 46 مدنيا على الاقل قتلوا الخميس فقط.

ومنذ الاحد، يستهدف الجيش السوري الغوطة الشرقية التي يحاصرها منذ 2013 بحملة قصف كثيف مع مؤشرات الى هجوم بري وشيك تستعد له القوات الحكومية.

وعلت بعض الأصوات في المجتمع الدولي للمطالبة بوقف التصعيد، فيما توالت بيانات منظمات غير حكومية منددة بوحشية القصف الذي طاول أيضاً منشآت طبية.

وأفاد الدفاع المدني السوري بسقوط 22 قتيلا و65 جريحا جراء القصف الجوي للطيران الحربي الروسي والسوري على الغوطة الشرقية اليوم الخميس .

وقال مصدر في الدفاع المدني لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) إن ” أعداد القتلى في مدينة دوما ارتفع الى 18 قتيلاً و45 جريحا جراء تعرضها لقصف جوي ومدفعي من القوات الحكومية السورية .

وأشار إلى مقتل أربعة اشخاص وإصابة حوالي 20 آخرين بجروح جراء القصف الجوي للطيران الحربي الروسي على بلدة الأفتريس في غوطة دمشق .

وأضاف المصدر:” قصفت القوات الحكومية بلدة سقبا براجمة صواريخ جراد و المدفعية الثقيلة ، كما شنت طائرات حربية عدة غارات استهدفت الأحياء السكنية في بلدة كفربطنا وقصفت مدفعية القوات الحكومية بالمدفعية الثقيلة بلدة اوتايا “.

من جانبه قال مصدر اعلامي مقرب من القوات الحكومية لـ (د. ب. أ) إن ” سلاح الجو الحربي استهدف مواقع التنظيمات المسلحة بستة غارات وزعت على مدينة دوما وبلدتي الأفتريس وسقبا “.

وأكد المصدر أن “سلاح الجو حقق اصابات مباشرة في مواقع تابعة لتنظيم جيش الإسلام في مزارع دوما “.

 ومن جانبه قال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس “راجمات الصواريخ لا تتوقف، اذ استهدفت مدينة دوما بـ200 قذيفة صاروخية أرض أرض قصيرة المدى صباحاً”، كما استهدفت القذائف والصواريخ مدن وبلدات أخرى بينها سقبا وجسرين وعربين. وأشار إلى “غياب الطائرات عن الاجواء الماطرة في الغوطة”.

ومن جهة أخرى ذكر دبلوماسيون ان الدول الاعضاء في مجلس الامن ستصوت الخميس على الارجح على مشروع قانون يطالب بوقف لاطلاق النار لمدة ثلاثين يوما في سوريا لافساح المجال امام وصول المساعدات الانسانية وعمليات اجلاء المرضى والمصابين.

وقالت بعثة السويد في الامم المتحدة إن ستوكهولم والكويت اللتين أعدتا مشروع القانون طالبتا بأن يتم التصويت “بأسرع ما يمكن”. واضافت ان التصويت سيجري الخميس على الارجح.

ولم يعرف ما اذا كانت روسيا ستستخدم حق النقض (الفيتو) لمنع تبني مشروع القرار.

وجاء ذلك بعدما دعا الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش الى “وقف فوري للاعمال الحربية في الغوطة الشرقية” شرق دمشق، مشيرا الى ان الوضع هناك بات “جحيما على الارض”.

ودعت روسيا الى اجتماع طارىء لمجلس الامن الخميس لمناقشة الازمة في الغوطة الشرقية التي وصفها سفير روسيا فاسيلي نيبينزيا ب”الوضع المعقد”. وقال “هناك ارهابيون يقاتلهم الجيش السوري والارهابيون يقصفون دمشق”.

وردت سفيرة الولايات المتحدة في الامم المتحدة نيكي هايلي قائلة إنه “من غير المعقول الادعاء بكل بساطة ان هذه الهجمات على المدنيين مرتبطة بمكافحة الارهاب”.

واضافت في بيان انه “حان الوقت للقيام بتحرك فوري على امل انقاذ حياة رجال ونساء واطفال يتعرضون لهجوم من قبل نظام (الرئيس السوري بشار) الاسد الوحشي”.

وتابعت هايلي ان الولايات المتحدة ستدعم مشروع القرار “كما يجب ان يفعل كل عضو في المجلس”.

ويفترض ان يمهد مشروع القرار لبدء هدنة تدخل حيز التنفيذ بعد 72 ساعة على تبنيه وبدء ايصال المساعدات وعمليات الاجلاء الطبي بعد 48 ساعة على ذلك.

ويطالب النص برفع فوري للحصار المفروض على الغوطة الشرقية واليرموك والفوعة وكفريا ويأمر جميع الاطراف ب”التوقف عن حرمان المدنيين من الادوية الضرورية لبقائهم على قيد الحياة”.

ولارضاء روسيا تم تعديل النص بعد مفاوضات شاقة ليؤكد ان وقف اطلاق النار لا يشمل تنظيمي الدولة الاسلامية والقاعدة.

وسيسمح ذلك للحكومة السورية بمواصلة عملياتها ضد الجماعات الجهادية المرتبطة بتنظيم القاعدة في ادلب آخر محافظة خارجة عن سلطة دمشق.

ويأمل دبلوماسيون في ان تمتنع روسيا عن التصويت على النص.

وكانت السويد والكويت قدمتا النص في التاسع من شباط/فبراير.

ومن جهتها طالبت الرياض قوات  الجيش السوري الخميس بوقف العنف في الغوطة الشرقية آخر معقل للفصائل المعارضة قرب دمشق، معربة عن القلق من أثر هذه الهجمات على المدنيين.

وقالت وزارة الخارجية السعودية في حسابها على “تويتر” الخميس “قلقون من استمرار هجمات  الجيش السوري على الغوطة الشرقية، وأثر ذلك على المدنيين هناك”. واضافت “نشدد على ضرورة وقف  الجيش السوري للعنف”.

ودعت الرياض قوات  الجيش الى السماح بادخال المساعدات الإنسانية والإغاثية الى الغوطة. كما طالبت دمشق بالأخذ “بشكل جاد بمسار الحل السياسي للأزمة”.

من جهتها، طالبت وزارة الخارجية الاماراتية في بيان “بهدنة فورية حقنا للدماء وحماية للمدنيين”، مضيفة ان سوريا “التي شهدت أفظع المواجهات والإستهداف الممنهج للمدنيين لا تتحمل فصلا دمويا مكررا”.

وشددت على ان “الحل الوحيد” للنزاع في سوريا والمستمر منذ 2011 “هو الحل السياسي”.

كما أعربت قطر الخميس عن ادانتها “للمجازر” وحملات القصف الجوي العنيفة التي تنفذها قوات  الجيش السوري في منطقة الغوطة الشرقية في ريف مدينة دمشق.

وطالبت وزارة الخارجية في بيان نشرته وكالة الانباء القطرية الرسمية المجتمع الدولي بالتدخل واتخاذ “الإجراءات الضرورية والتدابير المناسبة” لوقف “هذه الجرائم وحماية الشعب السوري”.

ومن برلين دعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الاتحاد الأوروبي للقيام بمزيد من الجهود في النزاع السوري.

وقالت ميركل في بيانها للبرلمان اليوم الخميس: “ما نراه حاليا، الأحداث المفزعة في سورية، ليست حرب  الجيش على الإرهابيين بل على شعبه، قتل الأطفال، تدمير المستشفيات، كل هذا مذبحة يجب إدانتها”.

وشددت ميركل على ضرورة المطالبة في ظل هذا الموقف بـ “محاولة لعب دور أكبر لكي نستطيع أن ننهي مثل هذه المذبحة، وهو ما يجب أن نسعى إليه نحن الأوروبيون”.

وشددت ميركل على أن ذلك ينسحب أيضا على حليفي حاكم سورية، بشار الأسد، وهما روسيا وإيران. وقالت ميركل إن وزير الخارجية الألماني زيجمار جابريل تحدث صباح اليوم بالفعل مع رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بيتر ماورَر، هاتفيا ويعتزم التحدث أيضا بهذا الشأن مع نظيره الروسي سيرجي لافروف.

أضافت ميركل: “علينا أن نفعل كل ما بوسعنا لتنتهي هذه المذبحة”.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. What is ridiculous is that USA who kills hundreds in a terrorist attacks by drones is asking to stop killing.

  2. صراحه المعلقين المؤيدين لهذا الهجوم الوحشي ليس لديهم ذره من الإنسانيه كيف يؤيدون رئيس يقتل شعبه بافتك الاسلحه الروسية التي تجربها علي هؤلاء البشر كما هو معلن في هذه الصفحة ان روسيا جربت اكثر من ٢٠٠ نوع من السلاح
    وايضاً ايران التي أعلنت ان لها الحق في معاهده طويله الأجل لتقتسم الكعكه مع روسيا ولكن الشعب السوري حتي الريس لبس لهم اَي صلاحيه ولا مكاسب

  3. بدلا من تتباكوا على المدنيين الابرياء في الغوطة الشرقية، اطلبوا من الارهابيين ان يكفوا عن استخدام هؤلاء كدروع بشرية وان يسمحوا لهؤلاء المدنيين الابرياء بالرحيل.
    من غير المنطق والمعقول ابدا ان ندافع عن الارهابيين ونسمح لهم ان يبنوا دولة لهم داخل دولة ويستمروا بقتل المدنيين الابرياء في دمشق.
    ان الاوان لاستئصال السرطان.
    رحم الله المدنيين الابرياء وكان الله في عونهم

  4. لكم الله ياشعب سوريا العظيم ! قتك العالم بكم ولا اذان صاغية لمنطق العقل والانسانية بدءا أولا بأمتكم العربية الاسلامية البالية والمنتهية ان شاء الله الى الغرب المتمدن الذي يتبجح بحقوق الانسان !
    المتفرجون الاغبياء لا يعرفون أن ترككم هكذا سيخلق منكم مستقبلا جحافل ستنتقم من كل هؤلاء من النظام الى العصابات المسلحة الى الغرب الى المتفرجون العرب ! ستكون جحافلكم على ما أعتقد بالملايين التي تركت سوريا وستعود للثأر من سكوت المنافقين والجبناء !

  5. باسمه تعالي

    الالاف من الصواريخ تطلق يومياً من الغوطه الشرقيه علي الناس المدنيين في دمشق و تقتل الابرياء و لا احد يتكلم، لماذا.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here