حديث عن مفاوضات بين الرباط وواشنطن لاحتضان المغرب أكثر من 5000 من القوات العسكرية والمدنية الأميركية الموجودة بقاعدة “روتا” الإسبانية.. ومدريد تبدي مخاوفها من منافسة مغربية غداة اعلان الولايات المتحدة رفع نسبة عناصرها بما يعادل النصف

 

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

عبرت مصادر اسبانية رسمية عن قلقها مما قالت انها مفاوضات بين المغرب والولايات المتحدة بشأن احتضان المغرب القوات العسكرية البحرية الأميركية الموجودة بقاعدة “روتا” الإسبانية وتضم 5250 عصرا عسكريا ومدنيا.

تخوف إسبانيا من تحول أميركا نحو المغرب لاحتضان قواتها العسكرية البحرية، وفق تقرير نشرته صحيفة المساء المغربية، نابع من علاقات التعاون العسكرية التي تجمع واشنطن بالعاصمة الرباط، حيث تشارك العديد من القوات العسكرية، على رأسها القوات البحرية الأميركية، في تداريب عسكرية بالمغرب.

ويرتقب أن تشهد سنة 2021 المقبلة نهاية اتفاق التعاون العسكري الذي أبرمته أميركا واسبانيا في العام 1988.

وبحسب ما أوردته تقارير صحفية اسبانية، فان المفاوضات بين مدريد وواشنطن، حول تجديده اتفاق التعاون العسكري بين الطرفين، قد بدأت منذ مدة.

غير أن احتمال نقل الولايات المتحدة عناصرها العسكرية والمدنية من قاعدتها في اسبانيا التي تضم 4250 عنصرا عسكريا و1000 مدني، أثار مخاوف لدى الجناح المتوجس من المغرب داخل الحكومة الإسبانية.

وحسب ذات التقارير الاعلامية، فان أطرافا في حكومة مدريد قد أظهرت تخوفها من منافسة مغربية لاحتضان سفن حربية بخليج مدينة أغادير جنوب المغرب التي تحتضنها حاليا قاعدة “روتا” بمقاطعة “قاديس” الإسبانية.

وحسب ما ذكرته المساء المغربية، فان أميركا تبحث عن الرفع من نسبة عناصرها الحالية المقيمة بالقاعدة الاسبانية بما يعادل النصف، وذلك بزيادة 600 من عناصر البحرية الأميركية مع ارسال سفينتين عسكريتين اضافيتين الى القاعدة السالفة الذكر.

ومن التداريب المشتركة بين الولايات المتحدة والغرب، أسد البحر الإفريقي التي تحتضنها مدينة أغادير، ويشارك فيها أكثر من 3000 جندي أميركي، والتي ألغيت هذا العام نظرا للتطورات التي أعقبها اغتيال القيادي في الحرس الثوري الايراني الجنرال قاسم سليماني.

ويشار الى أن وزارة الدفاع الأميركية قررت قبل أسابيع إلغاء مناورات بحرية مشتركة مع المغرب، في اخر لحظة، والتي كان مقررا أن تجري في سواحل خليج أغادير جنوب المغرب، جراء تداعيات اغتيال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني بمطار بغداد.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

6 تعليقات

  1. ادا تم الاتفاق فلن تجدوا من يستمعون لكم ولا لمظاهراتكم قضي الأمر والله غالب

  2. خوف اسبانيا له مبرراته فلقد كتبت الجرائد المغربية عن استضافة المغرب لقواعد أمريكية للدرونز واشارت تلك الجرائد ان السبب هو الاستعداد لحرب قادمة في المنطفة بسبب ملف الصحراء الغربية.
    على كل حال المغرب يلعب كل اوراقه وهو يعتقد انه لم يعد هناك مجال للمناورة او للتلميع الاعلامي.. وللأسف هو يدفع بالمنطقة للالتهاب من خلال استقدام الجيوش الامريكية الى شمال إفريقيا.. علما ان مبارك قالها قبلا المتغطي بالأمريكان عربان.. وفي قواعد الخليج الامريكبة خير مثال.

  3. إسبانيا داخلة في حزب الناتو مستحيل المغرب أن تكون له حظوة مثلها

  4. لن يكون هناك لأي وجود عسكري للعدو الامريكي في الوطن العربي وهذا قرار الشعوب العربية 400 مليون . مفهوم . انتهى

  5. الشعب يرفض وجود مرتزقة فوق أرضه الغالية.
    أجدادنا كافحوا لأجل الإستقلال و الحرية وليس لأجل للإستعمار و الإستحمار.
    فاعتبروا يا أولي الأبصار فى ما يجري في العراق.

  6. الانظمة العربية الفاسدة و المستبدة لشعوبها من المحيط الى الخليج تخشى من ثورة من شعوبها و تخاف على انهيار عروشها و لا تثق في جيوشها لذالك تتسارع لتستعين بالجيوش و القواعد الامريكية لحمايتها و تفتح لها اراضيها مثل ما يحدث في دول الخليج اين اصبحت القوات الامريكية و قواعدها تمرح و تلعب كما يحلوا لها و تنفذ كل عملياتها الخارجية انطلاقا من تراب تلك الدول في مشهد مذل لتلك الدول التي اصبحت حقيقة مستعمرة مفتوحة للجيوش الامريكية.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here