11 جريحا خلال صدامات في الكونغو الديموقراطية بين حزب تشيسيكيدي وانصار كابيلا

لوبومباشي (الكونغو الديموقراطية)-(أ ف ب) – أصيب 11 شخصا على الأقل بجروح في صدامات بين أنصار الرئيس فليكس تشيسيكيدي وأنصار سلفه جوزف كابيلا الاثنين في لوبومباشي، جنوب شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية، على هامش الحملة لانتخاب الحاكم، كما ذكر مراسل وكالة فرانس برس.

وقد وقعت المواجهة بين ناشطي الاتحاد من أجل الديمقراطية والتقدم الاجتماعي (الحزب الرئاسي) وأعضاء من حزب الشعب لإعادة الإعمار والديمقراطية (كابيلا)، قرب مقر مجلس مقاطعة كاتنغا العليا، حيث تجرى الحملة الانتخابية لانتخاب الحاكم الأربعاء.

من جهته، اتهم الناشط في حزب كابيلا، غاسبار مويامبو، عناصر من حزب الرئيس، بأنهم “اول من بادر الى شتم الرئيس السابق كابيلا”.

وقال ضابط إن الشرطة “أعادت النظام العام” وفرضت الأمن حول مقر مجلس المقاطعة.

ومن المقرر أن يجرى انتخاب حكام المقاطعات الأربعاء في 26 مقاطعة من جمهورية الكونغو الديمقراطية، كما تفيد مواعيد اللجنة الانتخابية.

وفي انتخابات كاتنغا-العليا، يتنافس خمسة مرشحين، ضمنهم واحد من حزب الرئيس واخر من حزب كابيلا.

وسيتم انتخاب الحكام من قبل نواب المحافظات. وكان هؤلاء الناخبون الكبار أنفسهم انتخبوا أعضاء في مجلس الشيوخ الشهر الماضي في عملية اقتراع تخللتها شكوك بالفساد وفاز بها إلى حد كبير انصار كابيلا.

وتنتهي الحملة الانتخابية لانتخاب المحافظين التي افتتحت السبت، منتصف ليل الاثنين الثلاثاء.

يذكر ان حزب الرئيس تشيسيكيدي وقع مع حزب سلفه كابيلا اتفاقا لتشكيل حالف حكومي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here