مجهولون يوجهون طعنات لإمام مسجد بالعاصمة الموريتانية نواكشوط

مدريد – “رأي اليوم” – البشير محمد لحسن:

أفادت وكالة “الأخبار” الموريتانية أن اماماً تعرض للطعن بعد خروجه من المسجد الذي كان يؤم به صلاة التراويح، ويتعلق الأمر بالإمام، محمد الأمين ولد الطيب، امام “مسجد النور” الواقع بمقاطعة عرفات بالعاصمة نواكشوط، حيث تلقى الإمام عدة طعنات بسلاح أيبض من طرف مجموعة لصوص مكونة من أربعة أشخاص نقل على إثرها للمستشفى لتلقي العلاج.

وأصيب الإمام بالطعنات عقب خروجه من المسجد بعد انتهاء صلاة التراويح حيث كان في طريقه إلى منزله قبل أن يعترضه أربعة شبان ويوجهون له طعنات بسكين، ويلوذوا بالفرار بعد تجاوب السكان مع استغاثات الإمام. وتجهل أسباب هجوم هذه العصابة على الإمام.

ولم يتمكن السكان من توقيف أفراد العصابة الذين لاذوا بالفرار بعد تسديد طعنات للإمام الذي يبلغ من العمر حوالي 33 سنة.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. تعليقي ان الجريمة في كل شرائح المجتمع الموريتاني ولا ينبغي لك يا اخص سعيد ان تحدد شريحة معينة وتنتقص من شأنها فذلك عنصرية وجاهلية طهر قلبك اخي الكريمة فإنها نتنة .

  2. ليس بموريتانيا فقد معظم ادول العربيه والاسلاميه ارتفعت بها الجراءم برمضان وهذا ظاهره يجب علاجه من قبل اطباء وباحتين في امجتمع وليس كلام ، مع العلم سيخرج كتاب يقولون السبب هو الابعاد عن الدين ، جريمه هوءلاء بالمسجد والامام وليست الاولى ولا العاشره هذه ظاهره جديده خطيره

  3. هده سابقة من نوعها وفي شهر رمضان ربما تصفية حسابات. وقع الامام ضحيتها ام رغبة جامحة في ارتكاب الجريمة وهو فعلا ما ؤكد ان المجتمع يعاني فشلا اخلاقيا رغم مظاهر التدين و المحافظة التي يتسم بها المجتمع الموريتاني طبعا ادا ما استثنينا المجتمع الزنجي الذي يتميز باطباع مخالفة تماما

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here