100 كلغ من مواد تستخدم لصنع عبوات ناسفة بحوزةالموقوفين بالتخطيط لاعتداء في هولندا

لاهاي – (أ ف ب) – أعلنت النيابة العامة الهولندية أنها ضبطت كمية كبيرة من المواد المستخدمة في صناعة العبوات الناسفة، بينها أسمدة يمكن أن تستخدم لتفخيخ السيارات، وذلك غداة توقيف سبعة أشخاص بتهمة الإرهاب.

وأوقفت وحدات النخبة في شرطة مكافحة الإرهاب المتهمين السبعة في آرنهم وفيرت للاشتباه بتخطيطهم لتنفيذ اعتداء “ضخم” في البلاد.

والجمعة مثل المتهمون للمرة الأولى ولفترة وجيزة أمام محكمة روتردام حيث وُجهت إليهم تهم مرتبطة بالإرهاب، وتم إرجاء الجلسة إلى الأسبوع المقبل.

ولم تُكشف أسماء المتهمين الذين تتراوح أعمارهم بين 21 و34 عاما، والذين سيخضعون لرقابة أمنية مشددة تتيح لهم فقط التحدث لمحاميهم.

والجمعة أعلنت النيابة العامة الهولندية أن عملية البحث التي نفذتها الشرطة الخميس أدت إلى مصادرة “كمية كبيرة من المواد الأولية لصناعة العبوات في منازل المشتبه بهم”.

وأشار بيان النيابة العامة إلى عثور الشرطة على “مئة كيلوغرام من الأسمدة التي يمكن أن تستخدم في تفخيخ السيارات”.

وكانت الشرطة أعلنت الخميس في بيان أنها قامت على مدى أشهر بمراقبة مجموعة تتحلق حول رجل من أصل عراقي (34 عاما) دين بالسجن عام 2017 بتهمة محاولة السفر إلى المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية.

والمتهمون من آرنهم وروتردام والقرى القريبة من هاتين المدينتين.

كما دين اثنان منهم لمحاولتهما التوجه إلى العراق أو سوريا.

والموقوفون متهمون بالتخطيط لارتكاب اعتداء خلال حدث كبير في هولندا لايقاع أكبر عدد من الضحايا، وفقا لجهاز الاستخبارات الهولندية.

وعلى العكس من الدول المجاورة لها لم تشهد هولندا في السنوات الأخيرة اعتداءات كبرى.

وتأتي توقيفات الخميس بعد ثلاثة أشهر من توقيف رجلين في روتردام بشبهة التخطيط لاعتداءات في فرنسا وهولندا، وبعد شهر واحد من طعن أفغاني يبلغ 19 عاما ويحمل تصريح إقامة في المانيا لسائحين أميركيين في محطة قطارات أمستردام قبل إصابته بطلق ناري وتوقيفه.

والأسبوع الماضي أعلنت وكالة مكافحة الإرهاب الهولندية أن خطر وقوع اعتداء إرهابي في هولندا “لا يزال كبيرا”، وأن التهديد الإرهابي لا يزال عند المستوى الرابع من أصل خمسة مستويات.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here