100 ألف طفل في سوق العمل الفلسطيني

7228_400x280

رام الله/ محمد خبيصة/ الأناضول

قال  أحمد مجدلاني، وزير العمل في الحكومة الفلسطينية، إن السوق العمل في الأراضي الفلسطينية، يضم 100 ألف طفل، تقل أعمارهم عن 18 عاماً، بنهاية العام الماضي 2013.
وأضاف مجدلاني، خلال مؤتمر حول عمل الأطفال، اليوم الأثنين، برام الله، أن الحديث عن عمالة ممن هم دون سن 18 عاماً، كان لا يتعدى كونه حالات استثنائية مطلع الألفية الجديدة، ليتحول اليوم إلى ظاهرة خطرة، تؤرق الوزارة والمؤسسات الأهلية والحقوقية.
وقال إن عدد الأطفال في سوق العمل بلغ بنهاية العام 2012 ، نحو 101.6 ألف طفل.
ويشكل الأطفال دون سن 18 عاماً نحو 48.5% من المجتمع الفلسطيني.
وأبحسب وزير العمل، فإن حكومة السلطة الفلسطينية شرعت في تشكيل لجنة وطنية لعمالة الأطفال، تضم في عضويتها وزارة العمل، وعدد من المنظمات الدولية والحقوقية.
وقال إن خطة هذه اللجنة ستستهدف خفض عدد عمالة الأطفال خلال العام الجاري 2014 إلى أقل من 80 ألفاً، وسيتم الحشد لإصدار قانون يجرم عمالة الأطفال، ومحاسبة أرباب العمل قانونياً، إذا ثبت توظيفهم.
واستعرض المؤتمر مؤشرات تظهر أن نحو 71? من الأطفال العاملين، هم ممن لم يحصلوا على فرصة التعليم الثانوي، فيما كانت النسبة المتبقية من الذين يعيشون تحت خط الفقر (العائلات التي تعيش دون 3 دولار يومياً).
ويعمل أكثر أطفال العمالة بفلسطين في مشاريع المقاولات والبناء وأسواق التجزئة.
ودعا المجدلاني، إلى ضرورة الترويج للتعليم المهني والصناعي، حيث تخرج الجامعات الفلسطينية نحو 25 ألف طالب سنويا، يدخل معظمهم قوائم البطالة، بينما تشهد المهن اليدوية والحرفية طلباً كبيراً.
وتبلغ نسبة البطالة في الأراضي الفلسطينية (الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة) نحو 27.3?، وفقاً لبيانات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، فيما تبلغ نسبة العاطلين عن العمل في صفوف الخريجين 51?، وبين الشباب 35?.

 

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here