‏وفاة معتقل يمني متهم في قضية مقتل القيادي الحوثي صالح الصماد داخل سجون الجماعة في صنعاء

اليمن/ عبدالله أحمد/ الأناضول: كشف مصدر حقوقي يمني عن وفاة أحد المتهمين في قضية مقتل القيادي الحوثي صالح الصماد، داخل سجون الجماعة في العاصمة اليمنية صنعاء.

وقال المحامي والناشط الحقوقي عبد الرحمن برمان، في تغريدة على تويتر: “المعتقل (علي عبده كزابة) البالغ 20 عاما، فارق الحياة في أحد معتقلات الحوثيين بصنعاء”.

ولفت برمان، إلى أن “كزابة” متهم من قبل جماعة الحوثي في قضية مقتل الصماط، والذي كان يشغل منصب رئيس المجلس السياسي لسلطة الحوثيين.

وأشار إلى أن كزبة يخضع مع آخرين للمحاكمة في جلسات غير علنية.

وأضاف المحامي أن المتوفي ينتمي إلى محافظة الحديدة (غرب اليمن) وهو تيم وفقير معدم، إضافة إلى أنه أمي لا يجيد استخدام الهاتف ولا يمتلكه، في الوقت الذي يواجه تهمة إرسال إحداثيات للتحالف العربي.

وفي 23 أبريل/ نيسان 2018، أعلن الحوثيون مقتل الصماد في غارة جوية لطيران التحالف بقيادة السعودية على محافظة الحديدة.

وعقبها بثت وسائل إعلامية لدول التحالف مقطع فيديو يظهر الضربة الجوية التي تعرض لها موكب القيادي الحوثي وعدد من القيادات والمرافقين، بشارع الـ50 وسط الحديدة.

وتحدثت رابطة أمهات المختطفين في وقت سابق عن وفاة ما يزيد عن 120 معتقلا تحت التعذيب في سجون الحوثيين.

ونهاية يوليو/ تموز الماضي، أكد تقرير حقوقي لمكتب حقوق الإنسان بأمانة العاصمة صنعاء التابع للحكومة الشرعية، وفاة 24 معتقلا قال إنهم قضوا تحت التعذيب في سجون الحوثيين، منذ يناير/ كانون الثاني 2018 وحتى 25 يوليو/ تموز 2019.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. الاطفال يجيدون استخدام التلفونات ما بالك بشخص عمره 20 عام لم يوفق برمان في ما اورده ومادام المصدر غير مستقل فالروايه مشكوك فيها .

  2. هذا الناشط الحقوقي إخواني معروف و لم نسمعه يوما يتكلم عن سجون القاعدة في اليمن و مسجونيها و لا عن اعدامات القاعدة لمن تتهمهم بالخيانة
    هذا الكلام ليس دفاعا عن الحوثيين المتسلطين و لكن لتوضيح ان واحد من اسباب ضياع اليمن وجود نشطاء طائفيين يلبسون ثياب حقوق الانسان و لو كانوا على الحياد و يدينون الانتهاكات كافة بلا تمييز لعرفت اليمن بعض الهواء العليل

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here