‏الأستاذ الدكتور محمد تركي بني سلامة: ‏رسالة مفتوحة إلى نواب محافظة إربد الكرام

‏الأستاذ الدكتور محمد تركي بني سلامة

‏اصحاب السعادة الذوات الكرام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

‏في هذه الأيام وانتم  تناقشون بشكل رسمي قانون الموازنة العامة لسنة 2020 ، جزءاً من مهامكم التي حددها الدستور،  و وكلكم بها الشعب الأردني ، فاني  ا أدعو الله أن يعينكم على الحق ، ويسدد خطاكم بأن تجعلوا المصلحة العامة  هي المعيار الثابت الوحيد في التعاطي مع الشأن العام.

‏أصحاب السعادة،

‏إن جامعة اليرموك تعاني من أوضاع مأساوية غير مسبوقة ، فعلى الصعيد المالي ، فإن مديونية الجامعة وصلت إلى ما يقارب (40)   مليون دينار اردني ، وأن الأوضاع الإدارية والأكاديمية ليست بأفضل  حال من الوضع المالي للجامعة، ‏وإن رئاسة الجامعة بدلاً من أن تسعى لإيجاد حلول عملية لمشاكل الجامعة المالية، والإدارية ،والقانونية، والأكاديمية، وغيرها، وتبحث عن مشاريع ومبادرات انتاجية لخدمة الجامعة ، فإنها مشغولة على الدوام بأنشطة دعاية إعلامية وبعضها عبثية لا تقدم للجامعات شيئا ، و تهدف فقط  إلى تلميع بعض الأشخاص الذين لا يترددون في تسخير الجامعة لخدمة مصالحهم الشخصية و أجندتهم الخاصة.

ان الجامعة هذه الايام  فاقدة للبوصلة  وتعيش في ازمة  تتفاقم يوما بعد يوم ،  و‏ان من يقرأ ويتمعن ويتابع أخبار الجامعة وما ينشر عنها على وسائل الإعلام ، لا يطمئن على أحوالها ، ويدرك أن استعادة الجامعة لمكانتها و ألقها وسمعتها الأكاديمية والعلمية سواء على الصعيد المحلي أو العالمي يحتاج إلى جهود كبيرة و رؤية بصيرة ، ربما غير متوافرة في الادارة الحالية للجامعة ، واخشى ان هذه الادارة حتى هذه اللحظة  غير مدركة للازمة التي تعانيها الجامعة  ، كما أن معايير تولي المواقع القيادية في الجامعة بعيدة كل البعد عن النزاهة والكفاءة و نكران الذات والسعي الجاد  للنهوض بجامعة اليرموك ، التي هي اليوم بامس الحاجة لقيادات حقيقية وضمائر حية مخلصة  .

 اصحاب السعادة .

‏أننا نبارك خطوات و توجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني التي أعلنها في زيارته الأخيرة لجامعة اليرموك ، والتي أكد فيها على أنه ‫يساري في التعليم والصحة، ‏وإننا نأمل أن تلتقط الحكومة ومجلس النواب الرسالة الملكية السامية في هذا السياق،  وخصوصا أن الحكومة لم تتخذ أي إجراءات لخفض الديون المترتبة على الجامعات نتيجة تحملها منفردة ‏كلفة تدريس الجسيم الذي بات مصدر رىيسي للمديونية والعجز في معظم الجامعات الاردنية ، وجعلها تسير نحو الانحدار،  وانطلاقا من حرصنا  الاكيد على حق أبنائنا في القوات المسلحة والأجهزة الأمنية المختلفة في التعليم الجامعي ، فإننا نطالب بانتهاج سياسة جديدة في التعامل مع هذا الموضوع، بما يضمن استمرار تمتع أبنائنا في القوات المسلحة والأجهزة الأمنية بهذا الحق، وقدرة الجامعات الاردنية على تقديم تعليم يليق بابناء الوطن .

 وإذا كانت الحكومة تمتدح ذاتها على جهودها في تحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين وزيادة رواتب العاملين و المتقاعدين في القطاع العام، ‏فإن عليها أن توجه الى زيادة رواتب العاملين في الجامعات والذين لم يحصلوا على زيادات على رواتبهم منذ ما يزيد عن 10 سنوات، فتآكلت رواتبهم بفعل التضخم وارتفاع الأسعار ، وساءت احوالهم بفعل قانون ضريبة الحالي.

 ‏وبالرغم من ان جامعة اليرموك هي جامعة وطن شانها في ذلك شأن كل الجامعات الحكومية، فإننا نتطلع إلى أن يسعى نواب محافظة إربد إلى المطالبة بزيادة الدعم الحكومي المقدم الى كافة الجامعات وعلى رأسها جامعة اليرموك حيث أن الجامعة بحاجة ماسة لهذا الدعم الحكومي. ‏وكذلك زيادة حصة قطاع الصحة حيث أن الأوضاع المالية لمستشفى الملك المؤسس لا تبعث على الاطمئنان ، علما ان المستشفى يقدم خدماته الى المواطنين في اربع محافظات هي اربد والمفرق وجرش وعجلون اضافة الى الاخوة العرب وخصوصا اللاجئين السوريين .

‏وختاما، فاننا نامل منكم التعاطي مع هذه القضايا الوطنية الهامة  بكل جدية واهتمام ، وفقكم الله وسدد خطاكم على طريق خدمة الأردن وشعبه السيد الحر الأبي في ظل القيادة الهاشمية المظفرة بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه. وحفض الله جامعة اليرموك من كل سوء،

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

‏الأستاذ الدكتور محمد تركي بني سلامة

 جامعة اليرموك

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

33 تعليقات

  1. للانصاف فقد ارتفعت مديونية الجامعة في عهد الإدارة الحالية من ٢٨ مليون دينار إلى ٤٢ مليون
    إضافة إلى ٦ مليون تم سحبها من صندوق الاستثمار
    وهذا غيض من فيض من إنجازات إدارة الجامعة الحالية

  2. لا فض فوك دكتور محمد على هذه اللفته الرائعه على امل ان تلقى اذن صاغيه

  3. اسؤ انواع الفساد الذي يرتدي ثوب الفضيلة !! للاسف بعض أعضاء التدريس يرتدون ثوب الفضيلة و يدعون لأنفسهم النزاهة و يخفون تحت ثوبهم كل انواع الشر ،، مجتمع الاكاديمي يجب أن يكون فعلا مقال العلمية و الموضوعية لكن أحدهم اذا لم يحصل على مصلحته الشخصية يبدأ بالدق و الزن متناسيا قسم الإخلاص بالعمل و متناسيا الزمالات وووو ،،طهروا أنفسكم اولا ،،،، و ارحموا جامعاتكم و ارحموا طلبتكم و محتمعكم

  4. . يواصل الاستاذ الدكتور محمد تركي بني سلامة مسيرته الوطنية والعلمية المشرفة وهو يدق ناقوس الخطر تجاه ما وصلت اليه الجامعة من تراجع على كافة المستويات ، بعض المعلقين وهم قلة ويختفون تحت اسماء وهمية يدافعون عن الادارة بطريقة اجى حتى يكحلها عورها ، واذا كانت رئاسة الجامعة تعتمد على مثل هؤلاء في الدفاع عنها فان مصيرها الهلاك لا محالة ، اهداف ذهبية سجلها الدكتور بني سلامة في مرمى الخصم ، ولا عزاء للبائسين والمفلسين وليتجرعوا الخسارة، فالشمس لا تغطى بغربال

  5. تعيب على الاكاديمي أنه لم يذكر اسمه و مع ذلك حضرتك لم تذكر اسمك ،، و اكتفي ،،، سلاما

  6. في الاردن المطالبة بالاصلاح لها هدف واحد …زيادة الرواتب والمخصصات….. والمشكلة ان أغلب من يطالبون بها وصلوا لوظائفهم أو مراكزهم بالواسطة والمحسوبية.
    الاصلاح أعمق بكثير مما تعتقدون وربما قد تفقدون على أثره مناصبكم ومكاسبكم …هذا ان كان اصلاحاً حقيقياً ويخدم الوطن والمواطن

  7. الى صاحب التعليق تحت اسم اكاديمي
    اعتقد انك تغرد خارج السرب وتنقصك المروءة والرجولة والا كنت كتبت باسمك وكشفت عن شخصك بدل الاختفاء تحت مسمى اكاديمي
    اعتقد ان الكاتب الدكتور محمد بني سلامة لا يسعى للشهرة أو المنصب ولو كان هذا هدفه لكان كتب بطريقة مختلفة .وأعتقد أن النقال فيه. تشخيص صحيح لواقع الجامعة
    وأعتقد أن من معدله في الثانوية ٥٧ وأصبح نائب رىيس ليس اكفا من الدكتور بني سلامة
    اخيرا اذا لم تستحي فاصنع ما شئت

  8. للاسف أن بعض أعضاء الهيئة التدريسية في اليرموك صاروا مثل الدود بنهشون جامعتهم التي تحضنهم و لحم كتافهم من خيرها لكن طمعهم بالوصول المناصب اعمى بصيرتهم فصاروا يلجاوا الاستعراض و المزاودة من جهة و من التشهير من جهة أخرى

  9. للاسف بعض أعضاء الهيئة التدريسية في هذه الجامعة المحترمة امتهنوا الاستعراض و المولودة لاعتقادهم أنها أقصى الطرق للوصول إلى المناصب و اشتطوا في خرم جلد جامعتهم لا لشيء سوى طمعهم بالمناصب و حب الشهرة واو على حساب سمعة جامعتهم التي تحتصنهم ،، للاسف أن بعضهم يقومون بتسريب الافتراءات و الأكاذيب و نشر اشاعات ،، كل التقدير لرئاسة الجامعة التي تعرف هؤلاء واحدا واحدا لكنها الحكمة و العلو عن السفاسف و النظر إلى المستقبل تجعل قيادة الجامعة تغض النظر عنهم ،،،

  10. ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد.
    خبر من داخال مخدع جهينه،
    كيف لصرح علمي ان يخطو للامام
    وبعض من يترأسه تنقصه الكفائه والمهنيه
    حيث ان احد مسؤولي احد الكليات كان يتبجح ويفتخر ضاحكاً انه رسالته للدكتوراه
    في الموسيقى من جامعه شرقيه كانت
    فحواها ” يا ابو كظاظه بيظه “

  11. الإدارة الحالية بجامعة اليرموك مثال للنظافة و النزاهة و تعي مشكلات الجامعة المالية و الأكاديمية و تعمل بهدؤ و حكمة لحلها بإمكان الكاتب المحترم مقابلة إدارة الجامعة و تقديم أفكاره و نصائحه و ليس نشرها ،، و قيادة الجامعة على تواصل مع نواب اربد و مع المجتمع المحلي ,، أما بعض أعضاء الهيئة التدريسية المستوزرين و الطامعين بالمناصب حبذا لو يهتموا طلبتهم و بعلمهم و للأسف هناك بعضهم تعودوا على التحريض و الإساءة و تسريب معلومات مغلوطة للصحافة و ترصد هفوات أو افتراء اخبار لهؤلاء نقول كفاكم جاد لجامعتكم و اعملوا جميعا لنهضة و تطوير جامعتكم

  12. وضع جامعة اليرموك خطير جدا
    هذه فرصة لتدخل نواب الشمال لانقاذ هذه المؤسسة واثبات انهم على قدر المسؤولية
    بوركت د. محمد على هذا الطرح
    الله يقويك زميلنا العزيز وربنا يوفقك في خدمة العاملين والجامعة

  13. اي تقدم في بنية التعليم العالي لا بد أن يكون مبنيا على رؤية واضحة …وهذا ما تفتقد له الجامعة

  14. احسنت د. بني سلامه كلنا معكم حتى نيل حقوقنا . أ.د. معارف الزعبي

  15. أصاب كبد الحقيقة كاتب هذا المقال… موظفو اليرموك محبطون بكل ما تعنيه الكلمة… وإن لم يحدث تدخل سريع لإصلاح ما يمكن إصلاحه فإن الجميع سيدفع الثمن…. المشكلة لا تحل فقط بزيادة الرواتب وإنما في تعديل الطرق التي تدار بها الجامعة… إذ تثبت الإدارة الحالية كل يوم عجزها عن التعامل مع المشكلات التي تفاقمت بسبب الشللية والفساد…على إدارة الجامعة أن تستمع وبجدية لمطالب العاملين قبل أن يبلغ السيل الزبى.

  16. لقد ذكرتني بقول الشاعر عمرو بن معد يكرب
    “لقد أسمعت لو ناديت حيـًا ولكن لا حياة لمـن تنادي ، ولو نارٌ نفخت بها أضاءت ولكن أنت تنفخ في الرماد ”
    وكلي امل ان يكون استذكار ذلك ليس هذا مقامه
    وكل الاحترام لجهودكم المتواصل دكتور وادامكم الله سنداً لكل مظلوم

  17. نشكر الدكتور بني سلامة على هذا المقال وعلى كافة جهوده في خدمة قضايا العاملين في الجامعة ونتمنى على نواب المحافظة النظر بعناية الى هذا المقال ففيه رؤية واضحة لما تعانيه الجامعة وما تحتاجه ومن أبسط الواجبات على النواب في هذه المرحلة زيارة الجامعة والتحدث بشفافية مع لجنة متابعة قضايا العاملين في الجامعة ونقل هذا الواقع الى دائرة صنع القرار

  18. أمام السادة النواب فرصة تاريخية ليثبتوا انهم ينحازون لهموم الوطن والمواطن خاصة النخب المتعلمة منهم الذين اخذوا على عاتقهم بناء عقول الاجيال القادمة التي هي رأس المال الحقيقي لأردن افضل

  19. من يتولى موقعًا لا يستحقه يعامل ذاك الموقع بما لا يستحق. لا تدار المؤسسات العلمية والبحثية بالتهريج والتربح إلا في بلدي مع الأسف؛ وكأنه مبعوث لتحطيم ما تبقى من هذه الجامعة التي عندما تخرجنا منها كانت الأفضل في المنطقة.

  20. ربما كان من المناسب عقد لقاءات دورية بين نواب المحافظة ورئاسة الجامعة ولجنة الموظفين للوقوف على احتياجات الجامعة والموظفين. ان زيارة جلالة الملك إلى الجامعة لم تكن عفوية بل فيها رسالة مبطنة للجميع.
    لفت نظر نواب المحافظة للجامعة وما تعانيه من مشاكل فكرة رائعة.

  21. كلام سليم ويصف الواقع المالي والاداري والتخبط الذي تمر به الجامعة ولا يوجد اي رؤية لإدارة الجامعة لمهالجة اي مسكلة باساثناء سياسة تسيير الامور.
    على الحكماء في الدولة التحرك لانقاذ ما يمكن انقاذه لاعادة الهيبة والاعتبار للجامعة العريقة…
    كل الشكر للزميل على جرأته لطرح هذه القضية امام النواب وان كنت لا انوقع منهم الكثير…

  22. شكرا جزيلا للاستاذ الدكتور محمد بني سلامة على طرحه للقضايا المؤرقة في جامعة اليرموك. فعلا، لم نرى اي توجه حقيقي من ادارة الجامعة لبدء مشاريع من شأنها تحسين الوضع المالي بالجامعة و لم نسمع او نرى ان الدين العام للجامعة قد انخفض، و لم نلمس اي تغيبرات ادارية رفعت من مستوى الجامعة. ربما تكون هذه القضايا موجودة في معظم الجامعات الاردنية، لكننا معنيين بجامعة اليرموك هنا. ليت الجامعة تجد حلول بشكل ذاتي لانها جامعة لها تاريخ و تستحق ان تستعيد مكانتها. واتفق مع ا. د. محمد بان الجامعة استثنت اصحاب الكفاءات القادرين على تحسين وضع الجامعة اداريا و ماليا، فالرقابة غائبة و اصحاب المناصب الحالية كل يسبح في فلكه.

  23. يجب على الحكومة معالجة قضية الحسين وذلك من خلال دعم الجامعات الحكومية

  24. كما عودتنا دكتورنا الفاضل. مقال اكثر من رائع.
    نعم ان جامعاتنا الاردنيه و خصوصا جامعة اليرموك بحاجة إلى وقفة و نظرة خاصة تتكاتف بها الجهود من أجل تحسين أوضاع العاملين فيها مما ينعكس على الرسالة الاسمى و هي العملية التعليمية.
    نعم سعادة النواب في الوطن الذي نحب و ليس فقط محافظة إربد.
    اليرموك جامعة وطن خرجت و لا زالت تخرج من أبناء الوطن من كل محافظاته. كما الوطن أمانة في اعناقكم فاليرموك أمانة أيضا.

  25. موضوع مهم جدًا لمشكله حاليه من مشاكل حاليه نرجوا من المعنيين النظر إليها بكل إهتمام والعمل على حلها..

  26. رؤية شاملة تنبثق من علم ودراية في وضع الحلول المناسبة بالتوفيق

  27. اتمنى ان يستجيب أصحاب السعادة من هذه الرسالة الصادقة والتي تعبر عن واقع الجامعة الذي تعيشه الان
    واشكر الدكتور محمد بني سلامة على تفكيره واهتمامه بالنهوض بمؤسسات الدولة وتطويرها وازدهارها

  28. إدارة اليرموك هزيلة مسلوبة الإرادة والإدارة،
    على الدولة إيجاد حلول لليرموك، وعليها أن تسمع الإدارة مطالب الملك بمسؤول يعمل لصالح مؤسسته ومن يعمل بها وجريئ باتخاذ القرار وإلا عليه أن يرحل!

  29. كلمات تكتب بماء الذهب وأعتقد أن أمام نواب محافظة اربد فرصة تاريخية حقيقية لتبني هذه المقترحات والحلول والدراسات لتحويل التحديات إلى فرص ونأمل ليس على صعيد اليرموك وإنما كافة القطاعات والمجالات والمؤسسات
    كل الحب والتقدير والاحترام للأستاذ الدكتور ابو عمر صاحب المواقف الوطنية الكبيرة فهو يقول الحق ولا يخشى لومة لائم

  30. رسالة عظيمة وكبيرة وتستحق الاهتمام والانتباه من قبل السادة أصحاب السعادة، نأمل منهم الاستجابة لمضامين هذه الرسالة الصادقة في مجاهرة الرأي دون أي تردد او خوف.. فالاستاذ الدكتور محمد تركي بني سلامة معروف بوطنيته وصدقه وحبه لليرموك ومؤسسات الدولة جميعها… اكرر شكري وتقديري بالاستاذ الدكتور محمد بني سلامة صاحب المواقف والأفكار الراقية والمميزة للنهوض بمؤسسات الوطن ومنها جامعة اليرموك، وأعتقد أن سيرته ومسيرته وانتاجه العلمي لو تم تطبيقه على أرض الواقع لوجدنا مؤشرات النهضة ماثلة على أرض الواقع وليس شعارات لا اساس لها بالواقع

  31. التعليم العالي اخر حصون الدولة الاردنية و انقاذه واجب وطني.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here