يونس إمره.. “سفير” لغة تركيا وثقافتها

أنقرة  / الأناضول

شبكة واسعة حول العالم تشمل 157 مركزا في 5 قارات، يعمل من خلالها معهد “يونس إمره” على التعريف باللغة والثقافة التركيتين.

تأسس المعهد في العاصمة التركية أنقرة عام 2009 على اسم الشاعر التركي الشهير “يونس إمره – Yunus Emre” (توفى عام 1321)؛ ليكون خلال السنوات العشر التالية بمثابة جسر تواصل بين تركيا والعالم، بل “سفير” لهذا البلد إلى مختلف الثقافات والحضارات، وطريق يُعبد أواصر التواصل مع الآخر أينما كان، ويدون معه ملحمة للتبادل الثقافي في شتى أبعاده.

إذ نجح المعهد في تعليم اللغة التركية لعشرات الآلاف، وتقديم دورات أخرى لمئات الآلاف في الثقافة والفن والأدب والفنون اليدوية وغيرها من الفعاليات الثقافية والعلمية.

ويتخذ المعهد من مقولة الشاعر يونس إمره “تعال لنتعارف” شعارا له، مستهدفا إحياء القيم والمحبة الإنسانية، وترسيخ السلام الاجتماعي.

ومن أبرز أهدافه، تحقيق عالمية اللغة التركية في بلدان العالم المختلفة، وفق المعايير الدولية وفي ضوء الطرق والأساليب العلمية.

وفي هذا الإطار، افتتح معهد يونس إمره دورات عديدة حول العالم، لتعليم اللغة التركية التي تناسب مختلف المجالات والفئات العمرية، مثل “اللغة التركية من أجل عالم الأعمال”، و”اللغة التركية الأدبية”، واللغة التركية من أجل الأطفال” و”اللغة التركية من أجل الصحافة والإعلام”.

وخلال مسيرته، تمكّن 68 ألف طالب من تعلّم اللغة التركية عبر الدورات الذي ينظمها المعهد داخل مراكزه، ليصل هذا الرقم إلى 110 ألف طالب عند ضم الدورات الأخرى التي افتتحها المعهد خارج مراكزه.

وفي الوقت الحالي، هناك 218 ألف طالب من 194 دولة حول العالم، يتعلمون اللغة التركية عن بعد عبر البوابة الإلكترونية للمعهد.

كما تعلّم 3 آلاف و755 شخص من أكثر من 130 بلد مختلف، اللغة التركية عبر الانضمام إلى الدورات الصيفية المقامة داخل تركيا.

وفي نهاية كل دورة، يقيم المعهد “اختبار إتقان اللغة التركية”، ليمنح المتفوقين فيه “شهادة إتقان اللغة التركية” معترف بها دوليا؛ بهدف إكساب الصفة الرسمية لهذا الاختبار.

ويتم إعفاء الحائزين على هذه الشهادة من دراسة الصف التحضيري باللغة التركية في حال حصولهم على منحة لدراسة المرحلة الجامعية في تركيا.

وإلى جانب أهميتها في الحياة التعليمية، تلعب “شهادة إتقان اللغة التركية”، دوراً هاما في الحصول على فرص العمل، سواء لدى الشركات التركية الناشطة في البلدان الخارجية، أو ممارسة الترجمة اللغوية أو التقدّم لتعليم اللغة التركية في المعاهد والمدارس التي تدرّس هذه اللغة.

وخلال الفترة بين عامي 2013 و2018، حقق 5 آلاف و783 شخصا من 44 بلدا حول العالم، النجاح في اختبارات إتقان اللغة التركية التي أجراها معهد يونس إمره.

كما يسعى المعهد إلى تدريب باحثين وأكاديميين ذوي خبرة في مجال اللغة والتاريخ والفن التركي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here