يوم المرأة العالمي بطعم خاص في الجزائر بتغريدات تحت هاشتاغ ” حراك 8 مارس.. جزائريات ينزلن إلى الشوارع للمشاركة في المسيرات وهن ترتدين لباس “الحايك الجزائري ”  

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

يحمل الاحتفال بيوم المرأة العالمي في الجزائر، اليوم الجمعة، نكهة وطعما خاص وفي وقت تستعد نساء العالم للاحتفال به من خلال تنظيم نشاطات لإبراز الأدوار التي باتت تضطلع بها المرأة، استبق الجزائريون مظاهرات ” الجمعة الثالثة ضد ترشح الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة، المصادفة لليوم العالمي  للمرأة بتغريدات تحت هاشتاغ ” حراك 8 مارس / آذار ” وانتشرت دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي لمشاركة نساء جزائريات في التظاهرات المناهضة لـ ” خامسة ” بوتفليقة.

ودعا نشطاء، الجنس اللطيف لتنظيم احتفال مميز في شوارع الجزائر التي بسطت مساحتها لاستقبال آلاف المناهضين لـ ” خامسة ” بوتفليقة.

ولبت نساء جزائريات، الدعوة، ونزلن إلى الشارع الذي عج بآلاف المتظاهرين منذ الساعات الأولى من صبيحة اليوم الجمعة وهن ترتدين لباس ” الحايك الجزائري ” وهو قطعة قماش ترتديه المرأة لتستر رأسها ووجهها وسائر جسدها فهو رمز ” الزينة والحياء ” للمرأة الجزائرية، للتعبير عن سلمية المظاهرات.

فيما حملت أخريات بين أيديهن ورودا بيضاء كتعبير منهن على الطابع السلمي للحراك الشعبي الرافض لترشح الرئيس الجزائري لعهدة رئاسية جديدة.

وعشية الاحتفال باليوم العالمي للمرأة في الجزائر الذي يحمل هذه المرة طعما مميزا على خلاف السنوات الماضية، ناشد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، في رسالة تعد الثانية من نوعها، في ظرف أسبوع واحد الأمهات الجزائريات بالدرجة الأولى” إلى الحرص على صون الوطن عامة وأبنائه بالدرجة الأولى “.

ودعا نساء الجزائر إلى البقاء في الخط الأمامي في هذه المعركة السلمية، معركة صون الوطن، معركة الحفاظ على أبناء الوطن، وبعبارة موجزة معركة الجزائر “.

وألح على ضرورة الحفاظ على الاستقرار للتفرغ، سلطة وشعبا، للاستمرار في معركة البناء والتشييد ولتسجيل المزيد من الانتصارات والتقدم”، مشيرا إلى أن الجزائر أمامها “العديد من التحديات، اقتصادية واجتماعية وحتى سياسية، لكي تصل إلى مستواها المشروع من الرفاهية لشعبها ومن حضورها الاقتصادي في الأسواق العالمية ومن إثبات مكانتها أكثر في المحافل الدولية “.

وأضاف الرئيس عبد العزيز بوتفليقة قائلا ” فصل الربيع هو، في الجزائر، فصل وقفات تذكر محطات كفاحنا وانتصاراتنا، ونرى في ترقية مكانة المرأة جزء من هذا الكفاح، كفاح هو اليوم معركة البناء والتشييد “.

وقال بوتفليقة “شاهدنا منذ أيام خروج عدد من مواطنينا ومواطناتنا في مختلف ربوع الوطن للتعبير عن آرائهم بطرق سلمية ووجدنا في ذلك ما يدعو للارتياح لنضج مواطنينا بما فيهم شبابنا وكذا لكون التعددية الديمقراطية التي ما فتئنا نناضل من أجلها باتت واقعا معيشا”.

وحذر رئيس الجزائر ” من اختراق الطابع السلمي للمظاهرات السلمية ضد ترشحه لولاية رئاسية خامسة التي شهدتها مدن جزائرية منذ 22 فبراير / شباط الماضي “.

ودعا الرئيس المترشح، في رسالة له بمناسبة إحياء اليوم العالمي للمرأة، قرأتها نيابة عنه وزيرة البريد، هذى إيمان فرعون، إلى ” الحذر والحيطة من اختراق هذا التعبير السلمي من طرف أية فئة غادرة داخلية أو أجنبية التي، لا سمح الله، قد تؤدي إلى إثارة الفتنة وإشاعة الفوضى وما ينجر عنها من أزمات وويلات “.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here