يوسف علي يوسف: ثورة تشرين العراقية… ثورة لا تموت

يوسف علي يوسف

منذ قرابة القرن لن يشهد العراق ثورة حقيقية على ارضه، ولان العراق من البلدان الغنية جداً بمواردها حيث قيل عنه (انه بلد طائف في بحر نفط) ربما هذا هو سبب مأساة العراق والعراقيين وسبب وقوعه في الكثير من المؤامرات .

وبعد سقوط بغداد أوائل أبريل/نيسان عام 2003 على أيدي القوات الأمريكية، واعتلاء منصة الحكم لهذه الحكومات المتعاقبة على مدار 17 عام تولدت الكثير من المشاكل ومنها الفساد الإداري على مستوى جميع المؤسسات، الطائفية، الخطف، القتل على الهوية، النفوذ الإيراني  إلخ….

انتاب الشارع العراقي غضب شديد والوصول إلى مرحلة الثورة، ففي عام 2019 الماضي اندلعت الثورة العراقية الكبرى في 1 تشرين الأول في بغداد وبقية المحافظات الجنوبية والوسطى بسبب تردي الأوضاع وانتشار واسع للفساد وكثرة البطالة ليس فقط على مستوى الأيادي العاملة بل على مستوى الشهادات العليا.

جيش من الخريجين ذوي الشهادات الرفيعة من كلية الصيدلة والهندسة والآداب  الى خريجي الدراسات العليا والكثير لن يجدوا من يحتضن قدراتهم، فضلاً عن نقص هائل بالخدمات العامة.

كل هذه كانت دوافع كافية لاندلاع ثورة سلمية الغرض منها رفع المستوى الذي وصل اليه البلاد، كان رد الحكومة العراقية شديد الوقع وأدى الى إسقاط ضحايا بين صفوف المتظاهرين، فضلاً عن إعلان حظر التجوال في العاصمة بغداد وإغلاق الطرق المؤدية الى ساحة الاعتصام (ساحة التحرير)، وكذلك غلق شبكات التواصل الاجتماعي بشكل تام وانقطاع خدمة الإنترنت في عموم البلاد، ونزول قوات مدججة بالسلاح الى الشا.

تم تأجيل المظاهرات لفترة ما بعد زيارة الأربعين، اعقب ذلك حرق السفارة الإيرانية في النجف بسبب التدخل الإيراني الملحوظ في الموقف الحكومي العراقي، وفي تاريخ 25 للشهر نفسه كانت عودة المظاهرات السلمية بشكل اوسع.

كانت ركيزة المظاهرات على ساحة التحرير وسط بغداد ومنها يتم التثقيف حول الالتزام بسلمية المظاهرات والحث على المطالب المشروعة، وكانت احدى اهم هذه المطالب هي استقالة حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي واستبدالها بحكومة يتم الموافقة عليها من قبل المتظاهرين والشارع العراقي، لكن ايضاً كان الرد حازماً حيث استخدمت الحكومة أسلوب القوة والترهيب من اجل فض الاعتصامات، وظهور القناص و قتل عدد كبير من المتظاهرين، فضلا عن عمليات الخطف وعمليات الاغتيال والاعتقالات، تبع ذلك اتهام ناشطي الثورة بأنهم مدعومين من قبل جهات عديدة كالسفارة الأمريكية او اجندات خارجية الى ما ذلك، كل ذلك يأتي من باب التسويف والمماطلة لمطالب المتظاهرين وتزييف الحقائق وتصدير حق الشعب.

واجهت القوات الحكومية الاعتصامات بالرصاص الحي ورمي القنابل الدخانية بشكل مباشر وعلى مناطق الرأس من قبل ما تسمى “قوات فض الشغب”، وايضاً رشاشات المياة الحار، فضلاً عن تسلل بعض الأشخاص المدعومين مليشياوياً الى الكثير من ساحات الاعتصام واغتيال المتظاهرين بواسطة السكاكين او أسلحة كاتمة للصوت، وايضاً تدخل شخصيات ذات مصالح شخصية وحزبية على حساب ارواح المتظاهرين السلميين والمساومة بدمائهم.

كل هذه الأفعال لن تردع عزيمة المتظاهرين أو أضعفت عزيمتهم وإصرارهم بل كان ذلك دافع كبير للاستمرار ، اعقب ذلك مجازر في محافظات عديدة كمجزرة الناصرية في ذي قار ومجزرة ساحة الصدرين في النجف، التي أعلن بعدها رئيس الوزراء عادل عبد المهدي استقالته وايضا استجابة الى المرجع الديني في النجف علي السيستاني، والتمهيد الى حكومة منتخبة جديدة.

اصبح عدد الضحايا والمصابين كبير ولا يمكن الإسكات عنه حيث صرحت مفوضية حقوق الإنسان في بيان لها على ان عدد الضحايا الذين سقطوا جراء عمليات العنف التي استخدمتها بعض الجهات الحكومية ضد المتظاهرين السلميين قد بلغ عددهم الى 700 قتيل، وعدد الإصابات قد بلغ 21 الف مصاب بينهم 5 الف حالة إعاقة، فضلاً عن 170 مختطف دون معرفة أماكن وجودهم حد الان.

التدخل الإيراني في شؤون العراق بشكل مباشر وكثرة الفساد خلق موجة غضب في ارواح الشباب الثائرة الذين يبحثون على لقمة عيش في بلد يقع على جبل من الموارد، والى الان والشباب المعتصمين يلتزمون طرق الوقاية لاجتياز مرحلة فايروس كورونا والعودة من جديد، وقد اطلق الكثير من الناشطين على شبكات التواصل الاجتماعي حملة (وعد ترجع الثورة) وقد اطلقوا على هذه الفترة اي فترة حظر التجوال هي (فترة استراحة) للبدأ من جديد على اعادة جميع ساحات الاعتصام لحين تحقيق مطالب المتظاهرين السلميين الحالمين ببلد يليق بهم ويليق بشهاداتهم و حبهم لوطنهم.

ايضاً اعرب الكثير من الناشطين ان ثورة تشرين ما هي الا الشرارة الأولى لكل الثورات وأننا مستمرون لحين تحقيق المطالب بالكامل وأخذ حق الضحايا الذين سقطوا جراء العمليات الحكومية بدعم مليشياوي.

جميع ساحات التظاهر تنتظر انتهاء الأزمة الحالية (أزمة فايروس كورونا) للانطلاق من جديد واعلاء كلمة العراق واسمه وانهاء الظلم والمحاصصة والطائفية و فساد الدولة وسرقة أموال الشعب و مناهضة النفوذ الإيراني والحد من البطالة وسوء الخدمات الأساسية، وان البلدان لا تقودها الا ابناءها فهم اولى وأجدر بها.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

9 تعليقات

  1. مشاكل العراق سوف لن تنتهي لان الاستعمار اسس البلد عن قصد لتبقى الاجيال المتعاقبة تتصارع فيما بينها الى الابد. السنة و الشيعة و الاكراد و الاقليات الاخرى يكرهون بعضهم البعض لذا ينبغي ان تتغير العقليات و الشعب العراقي يجب ان لا يضحي من اجل الاخرين تحت مسميات عفا عليها الزمن

  2. * عيش وشوف .. عشنا وشفنا وبعد نشوف *

    لقد سمعت وشاهدت بأم عيني طفلاً صغيراً
    لا يتعدى عمره ٦ سنوات يهتف بأعلى صوته
    ” الشعب يريد إسقاط النظام ”
    فلا تقل أنه كان يعي مايقوله وليس ببغاء
    ولا تقل أن الجاهل يمكن أن يقود العراق !
    ولا تقل أن كل من تخرج من جامعة مثقف

    ١. الثورة لها قيادة وبرنامج ودواعي وأهداف
    .. ومن الخطأ أن يسمى الحراك بالثورة
    ٢. الحراك العفوي المناطقي لم يكون منسقاً
    ٣. أعمال الشغب والحرائق والإعتداء على
    .. حرمة المال الخاص والعام تم إدانتها !!
    ٤. المطاليب كانت فرص عمل وتعيينات
    .. ثم تم تطويرها حتى إسقاط الحكومة
    .. فمن سيلبي الطلبات في ضل الضياع
    ٥. كما يدان الإعتداء على مقرات الأحزاب
    .. فإن حرق مقرات البعثات الدبلوماسية
    .. مرفوض ويحاسب عليه القانون الدولي
    ٦. لا مزايدات بالوطنية ولا فضل بها لكم
    ٧. العمالة سقوط دائم لا تدرج فيه !!!
    ٨. من يحاول إقصاء الآخر يقصي نفسه
    ٩. العمل المشترك الصالح أساس النجاح
    ..
    لقد سقطت كافة قيم الأخلاق والإنسانية
    وحل النفاق والمصلحة الخاصة محلهما !
    ..
    العدو الأول المحتل وأسياده الصهاينة !!
    .
    عاشت فلسطين حرة عربية
    .
    حفظ الله العراق وأهله
    .

  3. الی محمد شهاب احمد
    الحکومه الذی کانت تحکم العراق قبل 1958 تاسست باید البریطانیین و اتت من الحجاز و کا نو اولاد عم حکومت الاردن الذی ایضا اتت من الحجاز. و العراق کان مرکز ” حلف بغداد” یعنی مرکز التامر ضد العرب و المنظقه. اما بعدثوره 14 تموز 1958 نقل المرکز الی انقره و الاسم تغییر الی CENTO. ولکن الدول الاستعماریه وعمالهم ما قعدوا مکتوفین الایدین و بعد ثلاث سنوات من التامرالمستمر تمکنومن اسقاط عبدالکریم قاسم و جائو البعثیین بعد ذلک حتی سلم العراق الی الامریکان.

  4. اتفق مع الاخ حسين في تحليله ..فالعراق كان تحت سيطرة الدولة العثمانية ثم الامبراطورية البريطانية بعد ١٩١٤ ثم اصبح لفترة وجيزة تحت سيطرة السوفييت بعد انقلاب ١٩٥٨ ثم استلمته امريكا بانقلاب البعثيين الاسود ١٩٦٣ لحين قيام صدام بتسليم العراق فعليا لامريكا حاليا…
    ان انظف حاكم هو عبد الكريم وقام بمعجزات للفقراء ولكل العراقيين ولكنه كان مخطىء في الطريقة (اي الانقلاب)…
    فأنطبق عليه قول الامام علي ((أتريدونني أن أطلب الحق بالجور)).. ولذلك فشل .

  5. حسين
    لا أعرف كم عمرك ، و لكن يبدو أنّك صدّقت أكاذيب الضباط الأشرار الذي إستعملوا ما أُئتمنوا عليه من سلاح و إستعملوه لقتل الأبرياء و إدخال العراق في فوضى دموية منذ ذاك اليوم و لا يزال.
    أخبرنا كم قاعدة بريطانية و كم حشد من الجنود البريطانيين كان هناك في العراق ذاك اليوم الأسود من تموز ٥٨؟
    بلاد الرافدين أُحتلت من قبل البريطانيين أثناء الحرب العالمية الأولى و بعد ذلك أدار الدولة العراقية رجال دولة تحملوا الكثير و ذهبوا ضحية الطفولة السياسية و تدخل العسكر في السياسة ، و السذج مثلنا بلعوا أكاذيبهم ….و لكن من اليها إيجاد الحقيقة إن أردت

  6. الأنتفاضة العراقية الحالية والتي بدأت في تشرين العام الماضي هي امتداد الإنتفاضة ٢ اذار ١٩٩١ والتي تصادف ١٥ شعبان و.التي هزت عروش حكام المنطقة.والتي سقط فيها اكثر ٥٠٠ الف شهيد والمقابر الجماعية تشهد على ذلك .ناهيك عن ملايين المهجرين خارج العراق والذين اتجهوا الى السعودية وايران وتركيا وسوريا فنحن شعب تضحيات وبطولات.

  7. انتم كما قال الامام علي بن ابي طالب ((كلمة حق يراد بها باطل))..انتم الممهدين لحكم صدام رقم ٢ .
    انتم أسوء ممن تنتقدونهم …فهم سرقوا اموال العراق..وانتم تبيعون العراق…
    لو كنتم حقا كما تدعون..لانتصرتم بأفعالكم لا اقوالكم…قتلتم رجال الجيش والشرطة وعلقتم طفل في ساحة الوثبة وقطعتموه بالسكاكين وها انتم تخربون محلات التجار وتقطعون الطرق…

    انشر يا اخي فأنا عراقي والموضوع عراقي

  8. نتفق مع كاتب المقال بفساد حكام العراق الذين تعاقبوا بعد اقرار دستور سيء الصيت”برايمر” الذي بث الفرقة والمذهبية والفساد وتدخل ايران في شؤون العراق ولكن نسي الأخ الكاتب اوتناسى اي ذكر لقيام قوات الغزو الأميركي بالتدخل وتعيين عملائها لتمرير صفقات نهب ثروات وخيرات العراق وتناسى تأمر مشيخات أعراب الرمال على العراق وفتح اجوائها واراضيها لقوات الغزو الاطلسي التي قامت بتدمير العراق واسقاط دولته وحل جيشه العقائدي لصالح تأمين الكيان الصهيوني .

  9. بعد احتلال العراق فی الحرب العالمیه الاول بقی العراق تحت حکومه من قبل بریطانیا من نوع الحکومات الموجوده فی الشرق الاوسط العربی الیوم. فی سنه 1958 قام الشهید المناضل عبدالکریم قاسم بتحریر العراق . و العراق بقی حر لمدت حوالی ثلاث سنوات. ولکن واجهه موامرات کثیره. و بعد کل موامره عفی عبدالکریم قاسم عن المتامرین. و لکن استمرت الموامرات حتی نجحوا المتامرین و استشهد عبدالکریم قاسم و مرافقینه و وقع العراق فی ید البعثیین الی زمان صدام حسین الذی سلم العراق الذی حرره عبدالکریم قاسم من ید الانجیلیز الی الامریکان.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here