يوسف شرقاوي: قدمك محمود

يوسف شرقاوي

قبل ساعات بترت القدم اليسرى للفتى “محمود صلاح” من بلدة الخضر في مستشفى اسرائيلي بعد أن  أصيب بعيار ناري من جندي اسرائيلي مستعمر تعود على رائحة دم الفلسطيني، إذ لا يرى هذا الجندي المستعمر مثل أقرانه الجنود “محمود” الفلسطيني إلا من خلال تقاطع نظره مع تقاطع طلقة بندقيته.

نحن نعلم كما يعلم هذا الجندي أن “محمود”  وفدمه ودمه شاء القدر أن يجعلهما  من “حصة” هذا الاستعمار الهمجي “استعمار العصر” كما اننا نعلم ما لا يعلمه هذا الجندي ولا “محمود” الفتى اليافع ان علينا ان ندفع دما وضحايا ليضيق بها ذرعا هذا المجتمع الاستعماري الإسرائيلي ليخرج من دمنا ومن ارضنا.

لم يبقى علي انا كاتب هذه السطور ل “محمود”  الا ان  افول لهذا الجندي المستعمر: أن دمنا ودم أطفالنا فقط هو الكفيل ولو بعد حين بأن يحقق ما لا تحققه الحرب ولا انتصاراتكم التي لن تكتمل ابدا.

إن  دمنا هو الوحيد في ظل اختلال موازين القوى هو الذي سيحقق “كي الوعي” لوعيكم المسكون بالتعالي والغطرسة والاستكبار.

بعد سنوات سيكبر “محمود” وأبناء جيله وحتما سيقولون لكم “أخذتم حصتكم من دمنا.. فانصرفوا”

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here