يسرائيل هيوم: محمود عباس يرفض المشاركة في قمة “سلام” برعاية امريكية

القاهرة ـ “رأي اليوم”- محمود شومان:

 رفض رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس دعوة من مستشار بارز في البيت الأبيض جاريد كوشنير للمشاركة في قمة سلام دعت إليها الدول العربية المعتدلة ، حسبما أفادت صحيفة يسرائيل هيوم .

ووافقت المملكة العربية السعودية ومصر والأردن والإمارات العربية المتحدة على المشاركة في القمة التي اعتبرتها السلطة الفلسطينية، حسب التقرير، بمثابة حيلة أمريكية لجذبها إلى ما أطلق عليه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “صفقة القرن”.

وقد نقل دبلوماسيون عرب غربيون قلق الفلسطينيين من الخطة الأمريكية “الغامضة”، والتي تشير، وفقا للتقارير، إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة في قطاع غزة وأجزاء من الضفة الغربية دون تحديد حدود واضحة. دون الاعتراف بالقدس الشرقية كعاصمة فلسطينية، ودون تقديم حلا للاجئين الفلسطينيين وفشل في حل قضية المستوطنات الإسرائيلية.

وفقا للتقرير، يشعر الفلسطينيون بالقلق من الدعم الذي يبدو أن الدول العربية المعتدلة تعرضه لهذه الخطة.

وخلال زيارته للشرق الأوسط الأسبوع الماضي قال كوشنر لصحيفة القدس الفلسطينية المحلية اليومية إن الولايات المتحدة لن تطارد قيادة السلطة الفلسطينية أو تذلل أمام عباس ، وتناشد بشكل مباشر الشعب الفلسطيني في مواجهة رفض عباس.

لكن كوشنر أوضح أن واشنطن مستعدة للعمل مع رام الله بشأن خطة السلام.  وقال كوشنر إن الشعب الفلسطيني “يستحق أن يكون له مستقبل مشرق” ويجب ألا يدعوا قيادتهم “ترفض خطة لم يروها حتى الآن”.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. عباس لم ولن يتغير. لو صحيح انه تغير ويريد قلب الطاولة على الامريكان والاسرائيليين فليعلن وقف التنسيق الامني وطرد رجال امنه الذين يعملون للعدو جهارا مثل ماجد فرج والتوحد مع حماس بدون أن يطلب من حماس تسليمه السلاح او تسليمه حكم غزة لأن طلبه الدائم بحكم غزة يعني أنه يريد تحويلها الى مرتع للعدو الاسرائيلي بمساعدة رجال امنه وعلى رأسهم المناضل(لحساب ومصلحة العدو الاسرائيلي) ماجد فرج كما هي الضفة الان.لو صحيح تغير فليعلن انه مع الوحدة ومع احتفاظ حماس بسلاحها كرادع للعدو.
    لا اعتقد أن عباس تغير او ستغير فكل ما يفعله الان هو عناد طفولي سيتراجع عنه عندما يقدمون له قطعة حلوى.

  2. الى سعادراعية المعيز في روابي وربوع الوطن المفدى العزيز
    الابنة الغالية والمناضلة الفلسطينية الابية
    كما ان اعتز وافخر ان ارى الفتاة الفلسطينة تواصل نضالها وتضحياتها في سبيل وطنها وامته مما يجعلني علقة واطممئنان ان شعبامثل شعب فلسطين فيه امثالك من الفتيات النساء جنبا الى جنب في الكفاح والجهاد لن يموت ابدا ! فالتاريخ الذي سجل صفحات ناصعة اللمرأة المسلمة حافل باسماء كثيرة مثل الخنساء ومثيلات الخنساء وان الشعراء العرب خلدوا ذكر هولاء النسوة المناضلات في مرافقة كراديس جيوش الفتح الاسلامي الكيبيرفقال احدهم :
    وفد كانت نساء القوم قِدْماً /يرحْن الى الخروب مع الغزاة ِ
    يقلْن على الاعداء قٌدْماً ٪/ ويضمدْ ن الجروح الدامياتِ
    لقد اسعدني كثير ا مطالعتي لكتابتك ذات المعاني والافكر الصائبة وارجو ان تداومي مع تمنياتي لك بالتقدم ودوام الصحة
    أحمد الياسيني -بيت المقدس اشريف

  3. بسم الله الرحمن الرحيم
    كيف تقبل دول بان تشارك في مؤتمر يتراسه اعتى اعداء الله ورسوله وخادم اعداء المسيح والمؤمنين. الا تدري هذه الدول بان رسول الله صل الله عليه وسلم ارسل فرقا لتحرير القدس كامله؟ الا ترى السعوديه والدول المعتدله معها ( المستسلمه لاعداء الله وروسله ومعتدله لتحقيق ما يريد اعداءها) بانهم يخالفون اوامر الله ورسوله بالقبول بتسليم القدس او قسم منها ويتبعون ما يغضب الله ورسوله؟ ام انهم متامرون ومنتمون للماسونيه او بني صهيون؟ ام انهم غافلون ولا يدون عواقب ما يفعلون من تعاملهم مع عدوهم وعدو الله ورسوله؟

  4. إلى سماحة شيخنا المناضل الفاضل أحمد الياسيني المقدسي حفظه الله
    ==========================
    بخصوص فخامة رئيسنا أبو OSLO عابس فأنا أؤمن بمقولة “من شب على شيء شاب عليه”…سينزل فخامته قريبآ عن الشجرة بحجة ضغوط من الأخوة و الممولين و سنراه مفاوضآ حتى القبر…و كما يقول القلم المناضل د. عطوان “و الأيام بيننا” أو كما تقول أنت يا سماحة شيخنا المقدسي “اليس غدآ بقريب”
    و لكن لنننننننننننننن تضيع فلسطيننا الى الأبد
    *******************
    لن ينام الثأر في قلبي وإن طال مداه
    لا ولن يهدأ في قلبي وفي روحي صداه
    صوت أمي لم يزل في مسمع الدنيا صداه
    وأبي ما زال في قلبي وفي روحي صداه
    إن تقدم ثابت الخطو إلى الخير تقدم
    وتعلم كيف تروي غلّة الدم بنيران ودم

  5. محمود عباس يبدوانه اخذ العبرة ممامضى من عمره الطويل ولم يبق منه ألا الضئيل !
    وصار يرد موال المطرب الراحل نصري شمس الدين شمس الدين :
    يازريف الطول وياجار الرضى
    عمري على عمرك كلّه رضى
    مابقي من هالعمر اكتر ما مضىى
    خلّي اليالى الباقيات تمضي سوى ؟
    لكن ياعباس ام كان الاولى بك انتعمل بوصية شاعرنا الثوري الفلسطيني المرحوم ابراهيم طوقان يحذرك من ال سلمان وال نهيان وممن ارتمى في احضانالميركان والنتن ياهو وشارون وليبرمان :
    لاترجو خيرا من سواه وهو الأله
    وهوالذي ملكت يداه فوق كل جاه
    لاترجو خيرا ممن جرّبتهم
    فوجدتهم لمم ينفعوا
    فلهم قلوب مثل القبور
    بلا نبض ولاشعور
    الان ياعباس بعد فوات العمر اخذت العبر من الماضي ،ففي التاريح خير العبروالعظات : اماسمعت المرأة العربية تقرّع رب اسرتها الذي كان يبكي من تأنيب الضمير ” ابكي بكاء النساء لانك لم تحافظ على ملكك كالرجل فمات حزنا وكمدا !
    ولكن مازال في يدك بقية من شعور فاحذر الرضوخ واحذر خداع المنبطحين لكوشنر اليهودي والمستسلمين لمؤامرتة صفقة القرن عنده لايجد المواطن الفلسطيني إل ان يقول عباس اضاع الارض والعرض والمال ورأس المال وضاعت من فلسطين فتكون لعنة عليك ولى ذريتك وازلام سلطتك الى يو الدين فلاتكون مرادفا للمثل المصري عواد باع ارضه يناس فلا يغرك من باع صنافير وتيران لال سلمان مقابل حب الرز فما افاد ولا استفاد سوى فلان باع ارضه ياناس !
    ياعباس :
    في يدينا بقية من بلاد فحذار حدار التفريط بالبقية !
    احمد الياسيني المقدسي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here