يديعوت أحرونوت: نفتالي بينيت: “صفقة القرن” تهدد وجود إسرائيل

 

القدس/ سعيد عموري/ الأناضول: اعتبر وزير التعليم الإسرائيلي، نفتالي بينيت، الإثنين، أن “صفقة القرن” الأمريكية “تشكل خطرا رئيسا وفوريا على إسرائيل” وتهدد وجودها.

و”صفقة القرن” هي خطة سلام أعدتها إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ويتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات مجحفة لصالح إسرائيل، بما فيها وضع مدينة القدس الشرقية المحتلة وحق عودة اللاجئين.

وأضاف بينيت، في بيان صدر عن مكتبه، أن “صفقة القرن” ستؤدي إلى إقامة دولة فلسطينية، وذلك سيهدد وجود إسرائيل، بحسب الموقع الإلكتروني لصحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية.

وجاءت تصريحات بينيت ردا على تصريحات لجيرارد كوشنير، مستشار ترامب، الإثنين، كشف فيها خطوط رئيسية من خطة السلام بين إسرائيل والفلسطينيين (صفقة القرن).

وقال كوشنير إن “صفقة القرن” تركّز على الحرية والاحترام، وترسيم الحدود، وحل قضايا الوضع النهائي.

وتابع بينيت أن “الأمريكيين سيدفعون الحكومة المقبلة (في إسرائيل) إلى إقامة دولة فلسطينية على الطريق رقم 6 (شارع رئيسي مشهور في إسرائيل)، وسيتم بعدها تقسيم القدس بيننا وبين الفلسطينيين”.

ويدعو الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، إلى إيجاد آلية دولية لرعاية عملية السلام، ويرفض التجاوب مع أي جهد أمريكي منفرد.

وبدأ الرفض الفلسطيني منذ أن اعتبر ترامب، أواخر 2017، القدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة مزعومة لإسرائيل، ثم نقل السفارة الأمريكية لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس الشرقية، في 14 مايو/ أيار الماضي.

ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة، استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية، التي لا تعترف باحتلال إسرائيل للمدينة منذ عام 1967.

ومضى بينيت قائلا: “سيتم الكشف عن صفقة القرن بعد الانتخابات (الإسرائيلية المبكرة في 9 أبريل/ نيسان المقبل)، وتتضمن المعادلة الفاشلة ذاتها التي أدت إلى مقتل أكثر من ألف شخص والآلاف من الهجمات الصاروخية”.

ومفاوضات السلام متوقفة منذ أبريل/ نيسان 2014؛ جراء رفض إسرائيل وقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والقبول بحدود ما قبل حرب يونيو/ حزيران 1967 أساسا لحل الدولتين.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. مااكذب الصهاينة القراصنة الغزاة صفقة القرن تهدف الى تثبيت وتمدد اسرائيل لكن طبعا يقولون هذا الكلام ليوهموا العالم انهم سيقدمون تنازلات للفلسطينيين وأنه السبب في عدم تحقيق السلام هو الفلسطينيين لكن انا اسأل هذا الكاتب الصهيوني وغيره لماذا مايزال الاحتلال يصادر أراضي الفلسطينيين في الضفة الغربية اذا هو يريد سلام فعلا وهذا مخالف لاتفاقية اوسلو التي يتمسك بها محمود عباس من طرف واحد اي انه الصهاينة مازلوا يسرقون ارض الفلسطينيين ويدعون ان الطرف الفلسطيني هو الذي يرفض التفاوض والسلام طيب على اي أساس تتفاوضون وانتم سرقتم ٦٥٪؜ من أراضي الضفة الغربية التي من المفروض ستقام عليها دولة فلسطينية ؟؟؟؟!!!! كيان عنصري قام على الكذب والدجل باسم الدين اذا كيف يدعي انه يريد سلاما وهم سرقوا كل الارض ؟؟ طمع الصهاينة سيفرض عليهم حل الدولة الواحدة التي تتسع للجميع لانه لايمكن ان يتم إلغاء وجود المسلمين والمسيحيين الموجودين في فلسطين المحتلة والذين هم اصحاب الارض الاصليين بعكس الاسرائيليين اغلبهم لَيس له علاقة بهذه الارض العربية التي يحتلونها والتي حتى لا تشبههم هم قطاع طرق شوية رعاع مكروهين في أوروبا لعنصريتهم تجمعوا وسرقوا ارض وأقاموا عليها دولة لهم حتى التراث الفلسطيني سرقوه ونسبوه لهم صهاينة قراصنة لصوص وهناك يهود في امريكا نفسها يتبرأون من هذا الكيان العنصري لا يمكن لدولة تقوم على أساس الدين ان تنجح وتستمر لانه هذا قمة العنصرية ومخالف لكل القوانين الانسانية

  2. مااكذب الصهاينة الغزاة صفقة القرن تهدف الى تثبيت وتمدد اسرائيل لكن طبعا يقولون هذا الكلام ليوهموا العالم انهم سيقدمون تنازلات للفلسطينيين وأنه السبب في عدم تحقيق السلام هو الفلسطينيين لكن انا اسأل هذا الكاتب الصهيوني وغيره لماذا مايزال الاحتلال يصادر أراضي الفلسطينيين في الضفة الغربية اذا هو يريد سلام فعلا وهذا مخالف لاتفاقية اوسلو التي يتمسك بها محمود عباس من طرف واحد اي انه الصهاينة مازلوا يسرقون ارض الفلسطينيين ويدعون ان الطرف الفلسطيني هو الذي يرفض التفاوض والسلام طيب على اي أساس تتفاوضون وانتم سرقتم ٦٥٪؜ من أراضي الضفة الغربية التي من المفروض ستقام عليها دولة فلسطينية ؟؟؟؟!!!! كيان عنصري قام على الكذب والدجل باسم الدين اذا كيف يدعي انه يريد سلاما وهم سرقوا كل الارض لا مفر من حل الدولة الواحدة التي تتسع للجميع لانه لايمكن ان يتم إلغاء وجود المسلمين والمسيحيين الموجودين في فلسطين المحتلة والذين هم اصحاب الارض الاصليين بعكس الاسرائيليين اغلبهم لَيس له علاقة بهذه الارض العربية التي يحتلونها والتي حتى لا تشبههم هم قطاع طرق شوية رعاع مكروهين في أوروبا لعنصريتهم تجمعوا وسرقوا ارض وأقاموا عليها دولة لهم حتى التراث الفلسطيني سرقوه ونسبوه لهم صهاينة قراصنة لصوص وهناك يهود في امريكا نفسها يتبرأون من هذا الكيان العنصري لا يمكن لدولة تقوم على أساس الدين ان تنجح وتستمر لانه هذا قمة العنصرية ومخالف لكل القوانين الانسانية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here