يحدث  فجأة في الاردن: مساحة للرأي الآخر والمعارضة في الإعلام الرسمي

عمان- راي اليوم – خاص

نشرت صحيفة الراي الاردنية الحكومية نص محاضرة للمفكر الاردني عدنان ابو عودة تميزت بسقف مرتفع في التشخيص والتحليل .

وظهرت محاضرة لرئيس الديوان الملكي الاسبق الذي سبق ان تجاهله اعلام الرسمي الاردني عدة مرات فيما كان حاضرا وبقوة في المنتديات العربية والعالمية .

 بنفس الوقت فوجئ المراقبون في عمان باستضافة قناة المملكة الفضائية مرتين على الاقل وفي يومين متتاليين للأمين العام لحزب جبهة العمل الاسلامي الشيخ مراد العضايلة.

 بالعادة ومنذ سنوات طويلة لا تستضيف وسائل الاعلام الرسمي قادة الحركة الاسلامية بل درجت على مهاجمتهم فقط .

ويشدد مراقبون على ان طبيعة المعركة التي يخوضها الاردن تطلبت مؤخرا الانفتاح على شخصيات محسوبة دائما على تيار المعارضة او الراي الاخر بسبب طبيعة التحديات التي تواجهها المملكة .

 ويحصل ذلك الان اعلاميا لكن ببطء شديد وحتى على المستوى السياسي فقد كان رئيس الوزراء الاسبق احمد عبيدات وهو المعارض الابرز بين النخب من طبقة رجال الدولة لاتفاقية وادي عربة بين الشخصيات التي شاركت ولأول مرة  منذ سنوات طويلة في حوارات مباشرة مع الملك عبد الله الثاني في القصر الملكي .

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. مهما اختلفنا يبقى الاردن بلد الشرفاء و الاحرار و يخلو من اي معارضه للملك الذي يحظى باجماع اردني كامل غير منقوص و من كافة مكونات المجتمع الاردني

  2. __________ اللقاءات ؛ منها لقاء تضليلي (وهمي) للتشتيت الجهد واضعاف التركيز واشغال الخصوم في نزاعات جانبية وإخفاء (الهدف ) عنهم ؛ وهناك لقاء رئيسي (حقيقي ) يتم التحضير له بشكل متقن و مدروس و تركيز للتسهيل السيطرة على( الهدف) بأقل التنارلات واستثمار السيطرة على (الهدف ) في تفاهمات للتجاوز مرحلة جديدة في المنطقة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here