يتجاهلون التعليق على كل “الملفات المثيرة”.. أخوان الاردن بسياسة”النأي بالنفس” وتجاهل “فوضى الاجندات” ويؤكدون سياستهم بعدم التدخل في “شئون العائلة المالكة” والاحتفاظ بمسافة آمنة بين الدولة والشارع

عمان – خاص بـ”راي اليوم”:

ترسل الحركة الاسلامية الاردنية مجددا رسالتها السياسية المتعلقة بـ”تجاهل” أي تعليق من اي نوع على “شؤون العائلة المالكة” بالرغم من الجدل العنيف الذي اثارته رسالة منشورة مؤخرا للملكة رانيا العبدالله.

جماعة الاخوان المسلمين هنا إمتنعت عن اصدار اي تعليق لا ايجابي ولا سلبي.

واحد اقطاب حزب جبهة العمل الاسلامي قال ردا على استفسار من راي اليوم بان الحزب سياسته عدم التدخل إطلاقا في شئون العائلة المالكة مشيرا لعدم وجود ما يوحي بان هذا السلوك الدائم ينبغي ان يتغير حتى بعد النقاشات العلنية التي اثارتها الملكة مؤخرا على خلفية جدالات اضراب المعلمين وما تبعها.

ويعني ذلك بان التيار الاسلامي  مستمر  في حال المراقبة لتطورات المشهد الاقليمي والداخلي ولا يريد التدخل بالتفاصيل او الاشتباك معها وهي استراتيجية اتخذها الاسلاميون منذ عامين اصلا بسبب حساسية موقفهم من محاولات الضغط على بلادهم بملف الاخوان المسلمين.

وحتى عندما تعلق الامر بجدل نقابة المعلمين إكتفت جماعة الاخوان المسلمين رسميا بتعليق صغير لا يؤيد الحراك والاضراب ولا يعارضهما أملا في البقاء بمسافة آمنة مع كل الاطراف رغم كل محاولات “أخونة” حركة المعلمين وشيطنتها وإتهام جماعة الاخوان بالمسئولية عنها بعد رفضها التدخل بالضغط على المعلمين.

ويعني ذلك بان سياسية الاسلاميين ب”النأي ولو مؤقتا بالنفس” عن ملفات وقضايا الشارع الحساسة لا تزال هي المقرره والمعتمدة وسط حالة تكتيكية ملموسة عنوانها تجنب الاشتباك والاثارة وقول الرأي عندما يطلب وعدم الدخول وسط المزاودات والتزاحم بين الاجندات مع الحرص على تذكير جميع الاطراف وكما اعلن مؤخرا الشيخ مراد عضايلة الامين العام لحزب الاخوان المسلمين بان بالاصلاح الشمولي والوطني العام وبمصداقية هو مفتاح الحل لكل الاشكالات.

يقدر العضايلة في جلسة حضرتها راي اليوم بان الاصلاح البنيوي والجوهري والحقيقي هو الاساس والباقي تفاصيل ويؤمن بان معالجة الاشكالات مهما كانت صعبة ومعقدة يتطلب اليوم مصداقية في إجراءات الاصلاح الوطني الشامل وليس كلاما لفظيا فقط.

دون ذلك ورغم ضجيج القضايا المزدحمة في سوق الاعلام والمنصات والواقع السياسي الأردني لا يصدر عن مؤسسات الاخوان المسلمين إلا مواقف محدودة ومحسوبة ودقيقة وبأقل كلمات ممكنة، الامر الذي يعتقد انه يبقي مؤسسات الحركة الاسلامية خارج فوضى الاجندات وفي موقع الحل والاحتواء لاحقا بدلا من التازيم والتصعيد.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. الملك يخوض غمار معركة استعادة أراضي الباقورة والغمر شبه أعزل ووحيد وكأنه ليس هناك أحزاب او نقابات او مجتمع فاعل .. المطلوب ان تتضافر كل الجهات اليوم قبل الغد وتتوحد لمساندة موقف الملك في الإصرار على استعادة الأراضي المحتلة او المؤجرة الى إسرائيل فورا عوضا عن خروج نشطاء الاردنيين الى الشوارع بالتحطيم و التكسير دفاعا عن مهربين او مزاودين او ممن تطاول على الوطن خدمة لأجندات خارجية

  2. هذا نهج الاخوان دوما مع الحيط الواقف , بمصر عندما كان مبارك قوي كانوا معة أعضاء بمجلس النواب وعندما شعروا بقرب سقوط الحكم ادعوا انهم من أوائل من نزل للشارع , نفس الحال بليبيا وتونس والأردن سابقا , ببدايات الحراك عام 2011 ادعوا انهم مع الإصلاح والان هم كما كانوا طوال فترة وجود نظام الحكم احدى ادواتة , ولو شعروا غدا بضعف للنظام سيدعوا انهم اول من طالب بالإصلاح والتغيير , انتهازيين بتفوق

  3. ،
    — حركه انتهازيه بكل موقع وبلد بان وجهها بالقضية السوريه يتآمرون بلا خجل على سوريا مع اردوغان لكي يحتل جزء منها لتكون تجمعا للتركمان السوريين وسكنا ومستعمرات للتركستانيون الذين استوردهم اردوغان من الصين ويصبح الشمال السوري لواء مقاطعا من سوريا تابعا اداريا لتركيا ، تماما كما بدا الأمر مع لواء الاسكندرون ،
    .
    — ليس صحيحا انهم محايدون في رد الفعل القاسي على رساله الملكه بل هم المحرك الاول لردود الفعل السلبية جدا على رسالتها من خلف الستار لانها ارادت إصلاح القطاع الأهم
    وهو التعليم الذي يعتبرونه بمناهجه وادارته حكرا لهم ، لكنهم بذات الوقت صمتوا لعقدين على تدخلاتها ونفوذها في كافه المجالات الأخرى لان مصلحتهم السياسيه تقتضي ذلك .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here