يا أمة ضحكت من خياناتها الأمم.. لماذا تستسكين الشعوب العربية لحكامها استكانة العبد للسيد.. وماذا بردتنا ومهزوميتنا سنجني من خط بغداد – طهران سواء  جُنَّ ترامب أو تعقل بايدن

فؤاد البطاينة

مئة عام ونخب الشعب العربي تبحث بكل طاقاتها في أسباب النكبة الفلسطينية من كل النواحي وبكل الوسائل وطالت كل الجوانب السياسية والعسكرية والمؤامراتية وصولاً لتحليل ونقد الوضع العربي الشعبي نفسه وعوامل وأسباب ضعفه ومكامن الخلل الذاتي فيه وطرق الخروج منها. وصدرت بهذا كتب وأبحاث وأوراق مشبعة بالخلاصات والتوصيات والحلول. ولم يكن هذا هدفا ننجزه وننام، بل ضرورة استراتيجية من أجل انطلاقتنا للمواجه من أرضية واعية وسليمة ورصينة من خلال مشروع تحرري ونهضوي ناجح. والأبلى أنه خلال تلك الفترة الطويلة كانت الأحداث والمستجدات تتوالد على الأرض وتتراكم والحالة الكارثية تتسع وتترسخ في فلسطين وفي اقطار العرب ومع ذلك استمرينا بنفس السياسة في إخضاعها للتشخيص والتشريح والتحليل، وبعد.

يتساءل البعض متى سننتقل من مرحلة التشخص والتحليل وتكديس الخلاصات الى مرحلة العمل ؟ بينما التساؤل الأصح هو لماذا، وليس متى. لقد تطورت الحرب الصهيونية في فلسطين لنعيشها في عقر عواصمنا وأراضينا وتعاظمت فيها المستجدات والمحن وما زلنا مستمرين كنخب وكشعب في ذات المسلسل جاعلين منه مجرد مبكاة على ماضينا و”تعليله” في الليالي و “اوبريت” متكرر، وكرَّسنا من التقييمات والكلام والخطب والبيانات بديلا مساويا للفعل المطلوب . ولم نشهد مجرد طفرة من قطر عربي واحد أو من مؤسسة وطنية نخبوية واحدة تتبنى عملا لمشروع شعبي عربي. ومن غير الطبيعي أن لا نتقدم كشعب قيد أنمله. فهل هذا مؤشر على أن العرب في حالة موات تستعصي على النهوض، أم هي كبوة أمة”. ابو الطيب المتنبي، مفخرة الأدب العربي والحكمة والفلسفة قال ” يا أمة ضحكت من جهلها الأمم “. ولو كان في هذا العصر لنثر وقال ( يا أمة ضحكت من خياناتها الأم (

ما فتئتُ أعتبر الحالة العربية، حالة استعمارية تتوزع فيها أقطارنا ما بين المستَعمرة بواسطة حكام وكلاء بكل استحقاقات الكلمة، وبين المتأثرة بالإستعمار بحدود وسقوف. فالصراع في حالتنا الاستعمارية بالأصل يكون بين المستعمر بانظمته، وبين الشعوب. فالشعوب للمستعمِر وللنخب الطليعية هي الرهان. لأنها أداة الفعل والمواجهة والتغيير، ومحل التغيير. وحيث أن النخب هي العقل المُحرك والمنظم والمدير لها، فقد ابتدأ صراع المستعمر معها. وبدأت الحرب عليها بقيادة وبتنفيذ حكام الأنظمة. استخدموا فيها مال الأقطار وعسكرها وأمنها ومخابراتها في معادلة غير متكافئة وتم إفشال هذه النخب. ومما يُشكك في طليعيتها أنها توزعت بين التدجين والانضمام للأنظمة وبين العجز المطلق. واستأنفت الأنظمة حرباً تدميرية على الشعوب وأقطارها بتواطؤ من تلك النخب أو عجزها وفقدان الثقة الشعبية بها. فالشعوب العربية التي استقرت الكرة في حضنها هي اليوم في حالة استسلام لحكامها الوكلاء بذرائع مهما جمَّلناها وبرَّرناها فهي واهية. وأحيي بهذا الصدد الشعب الأردني الذي يحاول الخروج من عنق الزجاجة

وبين هلالين أقول ( الحالة الإستعمارية التي نعيشها ما كان للعبتها أن تنطلي وتمر على شعوبنا لولا تنصيب حكام عرب وكلاء خدعوا شعوبهم باستقلال مزيف. ولمَا استطاعوا أن يبطشوا بها ببرامج صهيونية. وعندما نالوا منها وانكشفت اقنعتهم بدأوا بسياسة الاستحمار. لكن استحمار الآدميين ليس مجرد خداع في مسألة وتمر، وليس بالتالي عملاً ذكياً أو مُنتجاً لصاحبه في النهاية. فنحن نتحدث عن الإنسان السوي، فمهما كان من البساطة ومن تدني في مستوى الثقافة يبقى مخلوقاً مفكراً ويميز الكلام الاستحماري من غيره، وله طموح لا يتوقف. والخنوع عنده سياسة يتعايش معها ولا يعيش معها. فصبر الشعوب ثقافة موروثة، لكن الثورة جين في المخلوق.)

بيت القصيد في هذا المقال هو السؤال، لماذا بعد كل هذا تستكين وتستسلم الشعوب العربية لنواطيرها وجلّاديها بما قد يرقى للعبودية في معظم أقطارها إن لم يكن كلها (والعبودية السياسية على وجه الخصوص ). بل تُحَركها القضايا الشخصية من دون العامة والوطنية رغم مردودها السلبي الأعمق عليها. ولا يقتصر التساؤل على شعوبنا التي تقع تحت الضغوطات المعيشية والأمنية والسياسية المذلة والمهلِكة، بل أيضاً تلك التي تتمتع بخدمات عالية المستوى وبرفاهية ومال وفير، كما هو الأمر في بعض دول الخليج عندما تكون شعوبها غير آبهة وما بين مؤيد وصامت على قرارات حكامها التي تطعن بصميم كرامتها ومصالحها الوطنية السياسية وبسلامة أوطانها وتطعن بعقيدتها وتاريخها القومي. هذا السؤال هو التحدي أمام المفكر العربي. دون مجاملة في الواقع. وليس لدي ككاتب ما استطع إضافته سوى عدم قدرة هذه الشعوب على العمل الجماعي الذي يوفر لها الحماية وأمل الإنتاجية. ولكن ذلك ليس كافياً وبإمكانها أن تحقق ذلك.

لقد وجدت أن التفكير النمطي للإجابة على هذا السؤال لا يؤدي لنتيجة سليمة وكل الأسباب النمطية لا تكفي لتكون مقنعة أو حقيقية رغم أن منها أسباب ينطق بها المواطنون أنفسهم أو يجيبوا بها إن سئلوا. ونظرية “المواطن المستقر” باعتقادي أنها سقطت في حلتنا طالما أن الحكام الطغاة لم يعودوا قادرين على تلبية الحاجات المعيشية الأساسية للمواطن ولا الأمن. ولو طبقنا هذه النظرية افتراضاً بوجه معاكس على مواطني في دول الخليج فموقفهم العام الذي يقع بين الدعم والصمت على قرارات تنسف مستقبل وطنهم وعقيدتهم الدينية يحتاج لتفسير مقنع.

نحن في هذا التساؤل عن عدم تحرك المواطن كمفرد شعب، إنما نتكلم عن مصير معايير سامية من المُفترض أن تكون حاضره في مواقفِ وسلوك المواطن العربي. وهي (الوطن، الدولة، الدين والقيم ). أينها من مفاهيم الإنسان العربي المعاصر، هل بلورت له الهجمة الصهيو -غربية في قرن من الزمان مفاهيم بديلة وما طبيعتها. أم خلل أصابها أو مسَحها، أم هي لم تكن أصيلة في النفوس ومجرد ادعاءات. فزعزعة هذه المفاهيم الأربعة في المواطن العربي تُسقطه وبالتالي تُسقط كل متعلقاته.

هذا هو برأيي ما يجب أن يكون محل بحث عميق. فكل ما أشبعناه بحثا وتحليلا وتسبيباً مع الخلاصات خلال عقود طويلة لم يعد له جيل متفهم أو قادر أو راغب في حمله أو الإنطلاق منه للعمل بمشروع تحرري ونهضوي. وليس في مرمى النظر لهذا الغرض دولة عربية واحدة بخير قوميأً ووطنيا أو عقدياً، ولا مؤسسة شعبية. وإن استمرار وضعنا كما هو عليه يعني انتظارنا حتى يكتمل حكم الإمبراطورية أو الخلافة الصهيونية على كامل الوطن العربي وتتبلور حركة عربية\ اسلامية تنويرية يتبعها بناء الإنسان العربي من جديد.

فالوطن العربي يمر الآن بمخاض جديد. إذ أن الإضطرار لتعليق الوضع في سورية لغياب التوافق الأمريكي – الروسي، أوجب توجه الأمر – صهيوني لخط بغداد – طهران. وإذا لم تقع الحرب خلال فترة ترامب فلن تقع ابداً. فهذه الحرب فيها ثلاثة أطراف، أمريكا، “اسرائيل” إيران. وليست من مصلحة ولا رغبة امريكا وايران أن تقع، بينما هي رغبة “اسرائيل” على أن لا تخوضها لوحدها. فإن وقعت، ستتضرر الاطراف الثلاثة لكن اسرائيل تعتبر خسارتها ربحاً إذا حققت هدفها في النيل من المشروع النووي الإيراني. وقد تكون مقدرات الخليج عندها رماداً ويعاد بناؤها من أموالها وتوضع اليد عليها مباشرة، أما لنا كعرب في المجمل مهزومين، فسواء كانت الطريق لإنهاء الأزمة سياسية أم عسكرية فليس أمامنا من معطيات إلّا وتؤدي لإعادة هيكلة المشرق العربي والسيطرة المباشرة عليه. وهو الأمر الذي من المؤمل أن يوحد الشعوب العربية اقتصاديا وسياسيا ويؤسس لحركة تنويرية تحررية تحريرية. فالنفط العربي كان أكبر دافع اختراق سياسي ومالي استخدم لتدمير الأمة العربية وطموحاتها.

كاتب وباحث عربي

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

103 تعليقات

  1. عزيزي الكاتب واعزائي الكتاب والقراء والمعلقين والقائمين على هذا الصرح الفكري العظيم تحية وبعد،
    في هذا الزمان القاحل يقبعُ الثائر العربي في عتمةِ السجونِ المنشورةّ على طول الأراضِي العربيه وعرضها.
    وقد يكون قد إنتظر وإنتظرَ بأيادٍ بالدماءِ مُدرّجَه تدقُّ أبواب الزنازين وأبوابَ القصورِ المعلقة.
    ولكنهُ يوماّ بعدَ يومٍ قد فقد الأملَ في الأحرار وفي الحريّة
    قد تكون الأيام قد جففت مقلاة. وقد يكون قد غالبهُ الدمعُ فرافقَ صراخه.
    وقد يكون قد نسي الهواء الطلقِ ونور الشمسِ.
    وقد يكون أهلهُ وربعه قد نَسَونهّ في غياهبِ السجون يقبعّ
    ولكنَّ أّمه مازالت بالدمعِ ننتظره
    وها هو أخاه يتدافعُ ويقاتلُ مع صبيانِ الحي بحجرٍ في يده
    وكثيرٌ منا في الفنادقِ نلتقي نفكرّ ونحللِ
    وكثيرُّ منا قد إرتحل وحلق بعيداً ولكنهّ ما زال يحملُ قلمهّ
    فيكتبُ ويكتبُ ويشجعُ الصبيان لعلهم ينتفضوا عوضاً عنْهُ
    وها هوَ أخاه من بلاد فارس يتدافعُ لنجدةِ أخاه وأختِهِِ التي نادت يوماً المعتصمِِ
    أيها القارئ المتَصِّفحُ المتنقلُ بين مواقع الصحفِ ومواقعِ
    كفَّ يداٌ وكفَّّ قلماُ وأقعد معي في الفنادق فنحن الطاعم الكاسي
    ودع من وقفَ يوماّ يقاتلُ في مجال صفوفِ علي

    ايها المحقق والمحرر أرجوا النشر

    احد المهجرين

  2. الجزائر والمغرب دولتان محوريتان في الوطن العربي ـ وتاريخهما النضالي معروف لدى لكل من قرأ ألف باء التاريخ ، والصراع بينهما مؤسف ومرير ، لكنه صراع مبني على أسس يراها كل طرف أسسا منطقية، ومن هنا …من الحماقة والسذاجة أن يُكتب تعليق “رويبضيّ” يقول ( الصراع بين الجزائر والمغرب نوع خاص من الصراع لامكان فيه للفكر والمفكرين والمثقفين ) وهذا الأسلوب الاستعلائي هو السبب في التقهقر العربي الذي جعلنا، كما قال غوار الطوشي يوما، فرجة.
    ومن أراد أن يقول شيئا يساعد على حل المشاكل فليقل خيرا أو…فليصمت

  3. أجد نفسي مضطرا لتكرار ما قلته.
    وبداية ، القضية ليست قضية ضيق صدر أو اتساعه كما شخصت القضية، ولقد قلت في ردي على أمينة حزب الأحرار ، بكل صراحة ووضوح وبأسلوب أراه علميا وموضوعيا ، إن تعليقات من نوع ما جاء بقلمها هي التي تقف وراء تسميم الأجواء العربية، لأن من يتقدم بالنصائح عليه أن (..) يتفادي تجريم أي طرف لحساب الطرف الآخر حتى لا ينتصر عنصر الاعتزاز بالإثم، فكل ابن آدم خطاء، وأنا أعرف بالتفصيل الممل ماذا حدث في الجرجرات التي تسمى الكركرات، وأعرف التاريخ جيدا كما أعرف الجغرافيا، ولا يخفى عني ما قاله الأستاذ بنعيسى من وجود مستفيدين من إشعال النار، لكنني لا أؤمن بالمزايدات ولا أرجو مما أكتبه جزاء ولا شكورا، وأؤمن بأنه لا تقدم للمغرب العربي بدون مصالحة حقيقية ، يتراجع فيها كل طرف خطوة إلى الوراء ليتقدم المجموع خطوات إلى الأمام.
    ولقد تأكد ما كنت أخشاه، إذ أن تعليقا من أحد عناصر الحزب بعد تعليق الدكتورة جاء فيه : :……”المشكلة الكبري هي احساس الجزائريين بالمظلومية !! وان الاخرين يتعالون عليهم وهذا امر غير حقيقي، بدليل ان كاتب المقال قد نشرت له جريدة الاهرام المصرية مقالات، ولايستوعبون ان تقديم النصيحة اليهم يأت في اطار التوجيه الصحيح حتي لاتتوه افكارهم في عالم اليوم الذي يستقطب العقول (يا سلام سلّمْ) … وهذا الاحساس بالمظلومية وعدم الاستماع الي النصيحة هو الذي يقف وراء ازماتهم الداخلية بالفشل الذي واجهوه عندما ارادوا التغيير السياسي فضاعت رؤيتهم وعادوا الي المربع رقم صفر.”( … !!!!.)
    هكذا أصدر عضو حزبكم حكمه علينا، وكان دليله …”أنني كنت أكتب في جريدة الأهرام”، وهو لم يحاول أن يفهم أو أن يتساءل لماذا توقفت، بإرادتي، عن الكتابة في الصحيفة الدولية العريقة.
    وتتواصل التعليقات لتصل إلى درك الوقاحة الفكرية، فنجد من يزعم أن…. “تصرف الجزائريين جعلهم لازالوا ملتصقين بفرنسا محتل الامس (هكذا) يجدون فيها الامان والطمأنينة ” عاجزين علي مجرد كسر حاجز الوصاية الفرنسية علي ارض الواقع.. !!! (ولم أجد ألطف من كلمة الوقاحة وإن كنت أعترف أنني فشلت في العثور على كلمة أكثر منها قسوة))
    ودخل على الخط من يقول : …. “لم يضمر بو خروبة ( يقصد الرئيس بو مدين) يوما خيرا لمن استضافه في وجدة لأنه ناكر جميل”.
    وستجدين تعليقات لا تقل سوءا من بين نحو 60 تعليقا على مقالي، وهو على وجه التحديد ما حاولنا، الأستاذ بنعيسى وأنا، تفاديه، وبدون اتفاق مسبق ولكن بمحاولة التزام الحكمة في تناول تداعيات الصراع.
    ومن هنا فالقول بأن من مبادئ الحزب، كما قلتِ حرفيا …( محاولة الرقي بالفكر العربي وتنشأة جيل عربي مثقف تكون لديه رؤية مختلفة للاحداث ) هو طوباوية مشكورة ومحمودة ولكنها ليست هي السبيل لمواجهة الصراعات السياسية، فلا يمكن أن تكون هناك رؤية مختلفة لحدث واضح الملامح إلا أن تكون وراءها خلفيات معينة، وهنا يكمن الخطر الذي يحول الحوار إلى جدال والجدال إلى تنابذ وتتحول الخصومة العابرة إلى عداء والعداء إلى أحقاد.
    وبمنتهى الأخوة أقول أني لم أقتنع بما جاء في سطورك بالقول، حرفيا: “كتبت التعليق حتى احافظ علي تماسك الحزب وامنع اشتباك بين اعضاء الحزب من المغربيين والجزائريين لان كل منهم كان سيكتب باسم الحزب ما يثير مشاعر الاخر وعبارات تخرج عن القيم والمبادىء التي تأسس عليها الحزب . وفي النهاية كانوا سيخسرون بعضهم البعض.( ..) وانا من خلال تفاهماتي مع الاصدقاء جاء التعليق علي صيغته التي كتبتها وسيلة لفض الاشتباك بينهم باعتبار ان الاصدقاء المغاربة كانوا الاكثر انفعالا وارتضي الاصدقاء الجزائريين في اطار التفاهم ماجاء في التعليق.” (وأترك الحكم على موقف “الأصدقاء الجزائريين” لغيري.)
    وأصحاب النوايا السيئة قد يرون في هذا القول أن الحزب لم ينجح في خلق جو التفاهم بين أعضائه ممن ينتمون لأكثر من بلد، فيخضع طرف للطرف الآخر، وهو أمر لا ينطبق عليه منطق التفهم أو التفاهم أو حتى …الفهم.
    القضية، سيدتي، هي مواجهة الصراع بين دولتين شقيقتين بما يتطلبه من حكمة، وليس مجاملة هذا الطرف أو ذاك، وأنت ترين أن أسلوب المجاملة وتبويس اللحى والتناقض مع الشرعية الدولية إكراما لبعض الأشقاء أو لاعتبارات أنت تدركينها والذي سارت عليه الجامعة العربية منذ أن رفض المغرب الاعتراف باستقلال موريطانيا عند استقلالها في بداية الستينيات، هو الذي جعلها عاجزة عن المساهمة في حل قضية كان يمكن أن يتم في عدة أيام، وجعل من الجامعة مجرد ذيل لمصالح محلية وتكية للمتقاعدين ومقهى للمتشمسين.

    ومع كل المودة والتقدير، ومعذرة للدكتور فؤاد البطاينة على اقتحامي لصفحته في غير مضمون مقاله المتميز، وهو ما أحمّل مسؤوليته للدكتورة الفاضلة التي كتبت تعليقها في منبره.

  4. بسم الله الرحمن الرحيم.
    الى الاخ الغالي الملاحظ مع التقدير.
    نعم، كلامكم صحيح تماما وليس للسيخ اي شان في هذا:
    عمامة سوداء=سيد
    عمامة بيضاء=شيخ
    حفظكم الله و دمتم بالف خير

  5. أخي فؤاد ……. حاضرنا هو استمرارلماضينا القريب ، علينا أن لا نسقطه فهذا هو التجهيل كما ذكرته بتعليقي السابق وما تدعوه أنت كذالك بعض الأخوة المعلقين بالجهل ، أما الخيانة والتخوين فأصبح تمريرها ( ليس فقط من قبل من يقوم بها بل وأيضا من قبل كثير من الين من المفروض أن يكونوا منارة للآخرين ) سيادة أو وجهة نظر ؛؛؛؛؛ الماضي كان البداية والحاضر ما يفترض به ( من قبل المخطط وأدواته في المنطقة ) أن يكون الخاتمة والنهاية , وتوتة توتة خاصت الحدوتة ؛؛؛؛

  6. من يشتم ابوبكر و عمر ليس مسلما
    من يشتم ابو بكر وعمر لن يحرر فلسطين
    من يرفع شعار ( ديننا التقية ) ليس مسلما و لن يحرر فلسطين
    و من يحتل اربع دول عربية و يحرض أهلها على قتل بعضهم بعضا ليس مسلما و ميليشيات فيلق القدس و اخواته واجبها ترسيخ الإحتلال الإيراني للدول الأربع
    إيران سمحت لنفسها لصناعة ميليشيات طائفية مسلحة في الدول الأربعة مستغلة الطوائف الشيعية في هذه الدول
    بالله عليك يا طحان هل تسمح إيران لأية دولة بالعالم صناعة ميليشيات مساحة داخل إيران مهما كانت المبررات

  7. مقال ايجابي من الدكتور .
    وسؤالي يا دكتور هل وجدت حريه في عالمنا العربي وحتى الاسلامي منذ الخلفاء الراشدين؟ الا بتبادل السلطات بين الاب وابنه الى يومنا هذا! فاي ارث حضاري للحريه نرتكز عليه ليكون قدوه لنا في هذا البحر المتلاطم؟

  8. شكرا للكاتب على توصيف وتحليل مشكلتنا العربية والتي نلخصها في الآتي: ما دامت النخب العربية تنظر بمناظير الحكام ونتكلم بالسنتها وتفكر بعقولها،فلن تتحرك عجلة القاطرة العربية قيد أنملة.
    احيي دكتورة راضية سعدون على ردها الحاسم والمقنع جدا على الدكتورة ميسون معتز وغيرها من المثقفين العرب الذين يعيرون الولايات المتحدة الامريكية على الكيل بمكيالين في حين يبيحون لانفسهم ذلك،الحق حق والباطل باطل ، فما لم نأخذ بهذا المبدأ لن يقم لنا شأن، فالرسول صلى الله عليه وسلم لم يتوسط لعمه ابو لهب وهو الوارد فيه قوله تعالى ” تبت يدا ابي لهب وتب….” هكذا ارتفع شأن الأمة وحققت نهضتها، اما عندما أصبحنا نفرق بين الحق في الصحراء الغربية والحق في فلسطين او الكويت فكأن معاييرنا للحق والباطل مبنية على نزولتنا ومحاباتنا لا غير.
    لا اعيب ذلك على الدوائر الرسمية لانها على قدر ما تاكل من خبز تضرب بسيوفها، ولكن اعيب ذلك كثيرا على من يفترض فيهم انهم قادة المستقبل

  9. إلى زيد الزيودي …اقول لك أن ماحدث في سورية نحن أبنائها نعرف جيدا… لماذا سورية ….أما أن تتهمنا بلبرالية ويسارية ووو فنحن سوريين ندافع عن بلدنا من اي أعداء عليها مهما كانت اتجاهاتهم وانت لست على ثقافة ووعي قومي اكثر من مثقفي سوريه وشعبها وجيشها الذي دافع عنها من كل أطيافه ماعدا قلة قليلة تعاملت مع إسرائيل وامريكا والدول الغربية وتركيا والسعودية وقطر والإمارات الخليجيه ومع دواعش وشيشان وكل شذاذ الآفاق من مجرمين ومرتزقة تلك الدول وووو لتدمير سوريه دولتنا ومن ابناء هذه الثورة التي كان عرابها السفير الأمريكي فورد أمامهم يسير وهم وراءه ينادون تحيا امريكا فإذا أنت كنت من هؤلاء الذين يتباكون على هذه الثورة الصهيونية الاعرابية التركيه الأمريكية فتباكى ماشيءت وان كنت تؤيدها اي هذه الثوره فهي تليق بك وبافكارك ويجوز انك كنت تحارب معهم لتدمير بلدنا سورية أما إن كنت من دول الجوار فنحن نعلم مااحيك لسورية من دول الجوار من غرف سوداء ومخابرات صهيوامريكية واعرابية وعرببة وغربية ومكان يرسل من الأسلحة والارهابيين عن طريقهم لتدمير سوريه وتفتيتها ولمصلحة من ولماذا وهذا كله موثق…نعود ونكررها لاتتباكوا على سورية والعملاء من الثورة والمعارضة العميلية مع كل من دفع لها للتواطؤ على دولتهم سوريه ولاتتذاكى علينا وعلى كل من يعرف حقيقة المؤامرة ولاتتهجم على القيادة السوريه ورئيسها سيادة الرئيس بشار الأسد المحترم فقد انكشفت الامور على المكشوف والكل يعرف من هم العملاء المطبيعين ومن رفض التطبيع الا عميان القلوب وفاقدي البصيرة والوعي العربي الشريف …. سبحان الله …ارجوا النشر لحق الرد

  10. المناضلة الكريمة الدكتورة ميسون المعتز قررت ألا تقرأ مقالاتي حتى لا تعاني من ردود فعل البعض على تعليقاتها، وأنا أحس بالأسف لأنني أنا الخاسر الأول من هذا الموقف الذي سيحرمني من آراء من المؤكد أنني سأجد فيها الكثير من الفائدة والمتعة ، والتي ستجعل من اعتماد الحوار الفكرير فريضة على كل مثقف، لكنني أشعر بالرضا لأن أحدا لن يجرؤ على اتهامي بضيق الصدر.

  11. الدكتورة ميسون المعتز امين عام حزب الاحرار العرب . استاذ الفيزياء النووية . بعد قراءة تعليقات تحت المقال في الجريدة اتذكر ماتحدثت به معك اول امس . ان الصراع بين الجزائر والمغرب نوع خاص من الصراع لامكان فيه للفكر والمفكرين والمثقفين ومن غير الصواب ان تزجين بنفسك في مثل هذه الصراعات التي تحتاج الي اسلوب اخر من الكتابة انت لاتعرفينه وقد لايخطر علي تفكيرك اسلوبه

  12. _________ قال تعالى مخاطباً رسوله صلى الله عليه وسلم:- (إنك لعلى خلق عظيم) صدق الله العظيم،،، لم يقل له يا سيد أو العربي الهاشمي،،، أن أكرمكم عند الله اتقاكم،،، مصطلحات العبودية (سيد و غير سيد.) لم يأتي بها الإسلام …..

  13. اشكر كل من قرأ أو علق على المقال وكان بودي أن أكون قادرا على الشكر بالاسم كل من تكلم بحقي الشخصي كلمات حميميه
    وبالتأكيد اشكر راي اليوم منبر كل العرب

  14. انا أعرف بدين الشيعة من الشيعة انفسهم …واريد ان انتسب آلى ال البيت ..برأيك هل اضع عمامة سوداء ام بيضاء وايهما تقربني ال ال البيت اكثر .؟! افدنا رعاك الله .. ثم لا تقل لي اننا ضحايا المؤامرة الكونية.

  15. علكم تدركون ألمخاطر وألأضرار الجسيمة التي الحقتها عصابات أوسلوا ألدخيلة ألعميلة بقضية فلسطين وعلى جميع المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية تقوم العصابات الصهيونية بمساندة الجيش والشرطة الصهيونية بمصادرة الاف الدونومات في كل يوم للتسريع ببناء مغتصباتهم واقامة المشاريع الزراعية التي تلتهم الاف الدونومات يوميآ في الضفة الغربية وتجرم منها أصحابها الشرعيين كل هذا يجري ولا ارى كاتبا يتناول هذا الموضوع المهم والمصيري بتفصيل يتلاءم وحجم هذه المأساة..

  16. عفواً سيدتي نحن لا نتكلم بالاعراق بل بطبيعة المشكلة وأطرافها وخطورتها . قضية فلسطين تعني القضية الصهيونيه وهي موجهه الى كل الشعب العربي والوطن العربي . بينما قضية الصحراء قضية في البيت الداخلي . وقضايا الحق تختلف بحجمها وبعمقها فليس الحق بقروش مثلا ولا افصد الصحراء كالحق بالملايين واليس الحق بمصير امه والحق بالشرف العربي كغيره وشكرا . وأحيي الدكتوره ميسون على روحها العروبيه النقيه واتساع مداركها

  17. اي البلاء ومنبع السر في المنطقة السعودية وحكامها وجميع الحكام العرب السابقين واللاحقين

  18. يصر البعض علي حصرنا في مربع المراهقة الفكرية وعدم النضوج في النقاش وتحويل المناقشات الجادة والموضوعية تحت مقال يستحق بجدارة التفكير والرؤية حول ماطرحه الكاتب من تحليل للواقع العربي السئ ورسم الحلول والمخرج من التردي العربي الي حالة تأخذنا في اتجاه اخري ومقال اخر وتبدأ لعبة من فلان الي فلانه . انا اريحكم واحسم الامر لن اقرأ مقالات دكتور عميمور ولن اكتب تعليق عن مقالاته مادمتم تريدون ان تخرجون الموضوع من معناة الصحيح كاختلاف وجهات النظر الي عداء مع الكاتب .

  19. لماذا تستسكين الشعوب العربية لحكامها استكانة العبد للسيد
    -فؤاد البطاينة

    زين العابدين بن علي
    حسني مبارك
    معمر القذافي
    محمد مرسي
    علي عبدالله صالح
    عبدالعزيز بوتفليقة
    -الواقع

  20. صوت الحق في زمن المجاملات التي ضيعت الحقوق ..احسنت القول فالدكتور عميمور ادرى بالموصوغ من كل الذين او غلو فيه بحكم قربه من صانعي القرار ..اما اؤلئك الذين كانت لديهم احكام مسابقة وتوجه مسبق فلن يذهبوا بعيدا ولن يقنعوا احدا بصدق مقولاتهم
    دمت ودام قلمك .

  21. الى

    [[[ الى الملاحظToday at 8:02 am (1 hour ago)

    السيخ ايضا يضعون العمامة السوداء ..لو تفسر لنا. ]]]

    المقصود التمييز بين رجال الدين الشيعة، وليس كل رجال ادين على وجه الارض!!!!

    رجل دين شيعي سيد: عمة سوداء
    رجل دين شيعي غير سيد: عمة بيضاء ( غير سوداء.)

    ارجو من الاخوة التصحيح ان كان هذا الكلام غير دقيق وشكرا.

  22. الأخ الفاضل ابو الحسن فيصل المحترم تحيه طيبه وبعد
    توجيه الاتهام لإيران في هذا الوقت الذي يصارع نتنياهو والمعتوه ترامب يصارعون الزمن للانقضاض على إيران الدوله المسلمه وتدمير منجزاتها العلميه كما دمرت إنجازات العراق خدمة لإسرائيل لتظل المهيمنه علي الوطن العربي بأكمله…مهما كانت درجة العداء لدوله مسلمه علي الجميع نسيان ذلك والوقوف معها بوجه الهجمه الصهيوامريكيه أعذرني أخي الكريم مادامت المعادله أو المفاضله بين إسرائيل ودوله مسلمه فأنا بلا تردد مع الشقيق في العقيدة
    اقرأ خبر محاولة تفكيك المسجد الأقصى المبارك وبناء الهيكل المزعوم مكانه هل تقف مع هؤلاء الذين يريدون هدم أولي القبلتين وثالث الحرمين الشريفين وكنيسة القيامه ومسري الرسول صلى الله عليه وسلم

  23. رد على معلق او معلقة من الأردن
    نحن لسنا في مجال الطرح العرقي ، ولكننا في مجال العدل ، وإحقاق الحق ، والا كان لصدام حسين الحق في غزوه
    الكويت ، أليس صدام عربي ، والعراقيون عرب ؟ الظلم قانونه هو التعدي ، والحق قانونه هو ردع المعتدي مهما
    كان جنسه او دينه ، وإذا تكلمنا بالعرقية يصير من حق العرقيات الأخرى غزونا ، وأخذ منا ارضنا ، وما نملك بالقوة
    وهكذا تعطون مبررا للوجود الإسرائيلي من حيث لا تشعرون لأن الفلسطنيين عرب ،واليهود ليسوا عربا ، وهو ما
    يطالب به اليهود اليوم كعرقية. الصحراء الغربية قضيتها كقضية الكويت ، وفلسطين ،، ونحن مع الإنصاف وضد
    الظلم ، والتعدي ، والا يُصبح كل من ملك القوة يعتدي على الأضعف ، ويضحى قانون الغاب هو السائد ، عقليتنا
    المنحرفة هي التي ضيعت فلسطين ، ومكنت الإسرائليين من أخذ ما أخذوه وهم في تزايد نهبا وعددا، الحق حق
    والظلم ظلم ولا يستويان ولو الى بعد حين ، تقول او تقولين (انت شيء والدكتوره ميسون شيء اخر) هل انا من
    فصيلة العبيد والدكتورة ( او انتم ) من فصيلة الأسياد ، ألا ساء ما تقولون …… بهذا المنطق ضاعت الأوطان .
    .ارجو نشر ردي كحق تمنحه الجريدة لقرائها

  24. مهلا مهلا رجاء…….
    أنا عندي سؤال: أين الله في كل ما يجري بنا ؟؟؟؟ يعني ببساطة هل لله رأي فيما يجري أم لا ؟؟؟
    يا جماعة عمرنا ما كنا أمة يحسب لها حساب أو ذات قيمة عالمية الا بعد أن جاء محمد ، وألآن عدنا كما كنا تبعا للشرق والغرب….. شو المشكلة كنا هكذا بدون القرآن وعدنا الى ما كنا عليه.
    لدينا قرآن تبيانا لكل شيء ووضع النقاط على الحروف وفينا رسول الله وصف لنا هذه الحالة بكل دقة وحدد السبب “حب الدنيا وكراهية الموت”
    وبالتالي البحث عن حل المشكلة خارج هدي القرآن وأوامره ونواهيه وهدي نبيه عليه الصلاة والسلام سوف يجعلنا ندور ونلف حول أنفسنا الى يوم القيامة وبدون جدوى وسنبقى الامة التي يضحك عليها الامم لاسباب كثيرة غير الجهل والخيانة.

  25. ________ عندما تَقَبل فئة معينة من (العلمانيين والليبراليين و اليساريين ) العرب ،،، أن يرث أحدهم جمهورية عن ابيه التي كان من المفترض أن يرثها أخيه الذي مات بحادث سيارة بعد أن تم تعديل الدستور في ظرف ساعة ،،، وعندما تَقّبل فئة معينة أخرى من (الإسلاميين ) العرب ،،، أن تقصي جماعة شباب الثورة في جمهورية عن المشاركة في إدارة الدولة بالإضافة لمكون مهم و تلجأ إلى المغالبة و السيطرة على مجلس الشعب ،،، و تدفع بإنسان صادق إلى رئاسة الدولة لكنه (ضعيف و عديم خبرة) ،،، أكيد الشعب سيدرك بالدليل القاطع أن الفئة الأولى و الثانية هي من نفس طينة الطاغية الذي يجثو على صدورهم منذُ عقود ،،، و أن دمائهم التي سالت و أرواح أبنائهم و فلذات الأكباد التي قدموها للوطن ذهبت سدى ،،، هل يقدموا تضحيات مرة أخرى؟! ،،، لماذا ؟!!..
    __________ عندما يقبل العرب بالتنوع وقبول الآخر التي هي من سنن الله في الكون ،،، و يتوقفوا عن الصراع و الإقصاء و الادعاء بأن فئة معينة تملك الحقيقة فقط،،، ويقموا بإيجاد إطار(دستور ) ينظم تبادل الحكم بين هذة الفئات ،،، عندها سيضحي الشعب ،،، غير ذلك سيستمر الاستبداد وأن تم إسقاط الطاغية ،،، ما الحاجة لاستبدال صنم (طاغية ) بصنم (طاغية آخر ) ؟!!،،، إذا لم يتغير النهج ،،، تحياتي و إحترامي لك أخي أبا أيسر و للجميع القراء و جريدة راي اليوم دون استثناء سواءً المتفق مع رأيي أو المخالف له.

  26. بالنسبة للإستبداد والطغيان، ونظرة المفكر الإصلاحي عبد الرحمن الكواكبي إليه (كما سبقني إلى ذكره الأخ محمود الطحان)، وجدت في مقال منشور حول الموضوع على صفحات الإنترنت
    أنه بحث في كيفية “السعي في رفع الاستبداد” وفي سبيل ذلك ذكر ثلاث نقاط أساسية لأخذها بالإعتبار، وهي (أنقلها كما وردت):
    1- الأمة التي لا يشعر كلها أو أكثرها بآلام الاستبداد لا تستحق الحرية.
    2- الاستبداد لا يقاوم بالشدة إنما يقاوم باللين والتدرج.
    3- يجب قبل مقاومة الاستبداد تهيئة ماذا يستبدل به الاستبداد.
    فهل تستحق التوقف عندها وتأملها بتمعن؟ لعلي أجيب ب ((نعم كبيرة)) أو هكذا أعتقد، ويبقى السؤال برسم البحث والدراسة.
    مع تحياتي للكاتب و للجميع.

  27. اخواني taboukar والدكتور مازن المحترمين انتما ممن حاولا الحديث بموضوع سؤال المقال وأرى انكما منطلقان من نفس المبدأ . حمدالله على سلامتك دكتور مازن ( مش كورونا اقصد الغيبه )وشكرلاخي لاجئ في وطنه ففقد اجبت عليه
    ابو ايسر

  28. من هم من نسل الحسن يسمون أشراف ، ومن هم من نسل الحسين يسمون ساده هذا ما اتفق عليه
    ابو أيسر

  29. كيف لأي نظام سيء فاسد فاشل ان يكون كذلك ويستمر في الحكم لولا ان الشعب سيء فاسد فاشل وجبان. كما تكونوا يولى عليكم . العيب كل العيب في من يرتضي الظلم ولا يتصدى له. هنا سيدي مربط الفرس . حين سمح الدستور الأمريكي في حق المواطن اقتناء السلاح كان المبرر ان تحسب الحكومات ردة فعله وحمله السلاح دفاعا عن حريته ضد التغول والاستخفاف والخنوع. هذا ما تمنيت ان تكون عليه خلاصة المقال القيم. تحياتي

  30. المهدي المنجرة رحمة الله عليه …يشارككم التعليق و النقاش……..
    *الصراع الحقيقي بين الدول قائم أساسا على القيم وليس على الدفاع عن مصالح اقتصادية وهو ما يسمى بالاستعمار الحقيقي الجديد.. الناس لا تذهب إلى الحروب من أجل مصالح اقتصادية وإنما من أجل القيم التي يريدونها أن تهمين على العالم، وفي هذا الصدد فإن الحرب التي خاضتها مثلا الولايات المتحدة الأمريكية على العراق هي دفاع عن القيم الأمريكية التي يريدونها أن تسيطر على العالم.. الجنوب له قيمه والشمال له قيمه أيضا، وهذه الهيمنة على القيم هي الاستعمار الحقيقي الجديد.. والشعوب تعيش فجوة لما تشعر أن قيمها لم تُحترم، وأن العلاقة العاطفية بين مجتمعاتها وحضاراتها تنفصل مما يضطرها إلى أن ترتمي في أحضان قيم أخرى.. هذا هو الاستلاب.. والحوار شمال جنوب غير ممكن لأن الشمال لا يمكن أن يقبل بقيم أخرى غير قيمه.. وجورج بوش الأب عندما أعلن الحرب على العراق سنة 1991 قال لا أقبل أن يكون هناك أحد يغير حياتنا وقيمنا.

    *

  31. استاذي وسيدي الmugtareb ارفع لك القبع احتراما وتقديرا
    اخواني taboukar ,انتما مممن حول الاجابه منطلقكما واحد من حيث المبدأ تحية لكما وتحية الى لاجئ في وطنه على محاولته الاجابه ولست انا من اناقشها ولكني اعطيت رأيي بها و

  32. لا يمكن مقارنة قضية الصحراء بالقضيه الفلسطينيه

    الأولى قضيه عربيه – عربيه لارض عربيه عربيه
    الثانيه قضيه عربيه — صهيونيه اجنبيه وعلى خلفية مشروع ضد العرب والمسلمين
    انت شيء والدكتوره ميسون شيء اخر

  33. دكتورة ميسون المعتز .
    ايتها السيدة كلمة الحق لا تحتمل المجاملة ، ولا تعرف شيئا اسمه الفرق بين الصحراء وفلسطين ، بنفس الأسلوب
    ضاعت فلسطين ، لأننا نشأنا على العمل بالمجاملة التي هي نوع من النفاق المبطن ، المنكر منكر ، والحق حق ،
    والوقوف الى جانب الحق واجب والنهي عن المنكر واجب ، وليغضب من يغضب ، ولا داعي لمراعاة المشاعر
    الضارة ، أنا قرأت تعليقات الدكتور محي الدين عميمور فلم أجد فيها الا ردودا توضيحية بإعتباره كان قريبا
    من سلطة القرار ، وعلى إطلاع بخلفيات ، وخبايا هذا الملف ، أكثر من أي واحد من المتكلمين في الموضوع سواء
    الفلسطيني او الصحراوي لأنه كان من المسؤولين في الدولة الجزائرية أنذاك ، والمحافظة على الحزب لا تتم بإرضاء
    من لا يجب ارضاءه على حساب قول الحق ، عندما يكون الظلم واقع على طرف لا تجب المجاملة خوفا من التصدع
    او خوفا من جرح المشاعر، قضية الصحراء ككل القضايا ، وعلى الشخص أن يختار معسكره ، وأنت ايتها السيدة أظن
    أنك إخترت معسكرك مسبقا ، فلا داعي للتبرير غير المقنع ، فقط اتمنى من ادارة النشر في الجريدة أن تراعي حق
    الرد المكفول .

  34. صحيح أن اسلوك الشعب الفلسطيني النضالي في اي مرحلة هو باعث ومحرك للشعوب العربية . إلا أن هناك معايير يجب ان تبقى قائمه وغير مرتبطه بهذا المؤثر . فهو بنظري سبب غير كافي أو لا يجب ان يكون هو الفيصل . الأستاذ taboukar يبدو أنه رد السبب الى ثقافة اكتسبها الشعب من سلوك الحكام الهادف لكن يبق السؤال قائم الا اذا اعتبر الاجابة هو ان ثقافة حلت محل ثقافة وهذا ما تساءلت عنه في المقال . الدكتوره ميسون المعتز وافقت على مسار المقال ولكنها لم تبحث في السؤال ولعل هذا يكون مطروحا على الحزب للنقاش من خلال تقديم أوراق متكامله

  35. ________ الأنظمة التي إختارت ’’ المقاربة الإسرائيلية ’’ ستسعى لإنجاحها عبر مقاربة بيداغوجية مع شعوبها لتمرير الخط و الخيط .
    .

  36. اعجبتني بعض ماكتبه عبد الرحمن الكواكبي من عبارات معبره عن الواقع الذي نعيشه الآن..
    الاستبداد يقلب الحقائق في الأذهان..فيسوق الناس إلي اعتقاد أن طالب الحق فاجر…وتارك حقه مطيع…والمتظلم المشتكي مفسد…والنبيه المدقق في الأمور ملحد…والخامل المسكين صالح…ويصبح كذلك النصح فضول…والغيره عداوه…والشهامه عتوا …والحميه حماقه…والرحمه مرض…والنفاق سياسه…والتحايل كياسه…والدناءه لطف…والنذاله دماثه…
    هل تنطبق كلمات الكواكبي على هذا الزمن الردئ الذي نعيشه؟؟؟؟

  37. د. مازن
    أخي وسعادة السفير فؤاد البطاينة الغالي، تحيّاتي لثباتك وشدّةِ بأسك بفضح حالة الشعب العربي المُدجّن واللذي أشخصّه أنا كطبيب (بحالة الموت السريري وبإنتظار إيقاف النفّاسة لكي يتم دفنه)، طبعاً سؤالك يمكن أن أجيب عليه بالتشخيص السابق وأكتفي، ولكنني سأوضح وأسترسل:
    * لقد فقدت الغالبية العظمى من شعوبنا مكارم الأخلاق، وعندما نفقد الأخلاق فسنفقد كل طاقاتنا كبشر قادرين على بناء الوطن اللذي نتشارك به، وهكذا فإن الأقلّاء من الشرفاء (أي كل من تشبّث بأخلاقه مثلك ) في أوطاننا لديهم إحدى ثلاثة خيارات: إمّا الهجرة أو السجن أو النقد والتوجيه ولكّنهم ينفخون في قربة مقطوعة .
    وإنّما الأمم الأخلاق ما بقيت… فإن همُ ذهبت أخلاقهم ذَهبوا.
    ويمكن أن أستطرد أيضا بقولي:
    * تعلمت غالبية شعوبنا على السرقة والرشوة والغش والتقارير والتسحيج لكي تتعيّش وهكذا فهؤلاء الأشخاص يمكن لحكّامهم ببساطة السيطرة عليهم ويفتعلون بهم ما شَاؤُوا لأنهم ضعفاء ولا يمكنهم أن يتجمعوا على أي هدف نبيل، وهكذا فنسلهم سيجد نفسه في حالة أسوأ من آبائهم، وهذا ما يوضّح لك ضياع قرن كامل بعد تحررنا من الإستعمارين الإنجليزي والفرنسي.
    وسأضيف نقطة أخيرة لن تعجب أيّاً من العرب وهي:
    * أصبحت لدي قناعة تامّة بأنَّ الحكّام العرب ليسوا بالطّغاة بل مدراء على رؤوس مؤسسات فاسدة وموظفين فاسدين والله يعينهم على وظائفهم فهم يثيروا شفقتي ولا أتمنى لأي إنسان سوي أن يكون بمكانهم.
    أخيراً أشكر أخي محمود الطحّان على لفتته الجميلة وأقول له تعليقاتي لا تمر لسبب أجهله، ولله الحمد، حفظك الله وكلّ من أحببت أخي الكريم.
    أرجو من القائمين على هذا المنبر نشر تعليقي وشكراً.

  38. اوضخ النقطتين التاليتين
    1 -الاشارة بالخيانات هي للأنظمة والنخب أما الشعوب فقد كانت مدار بحث المقال.
    2 -أحد الاخوان العلقين ممن يتخذون موقفاً ضد ايران يسألني فيما إذا كنت أعلم بأن ايران كذا وكذا . وأقول أني أعلم كل ما لها وعليها كما اعلم نفس الشي عن بقية الدول الاسلامية لا سيما تركيا . وليس لدي أي نظام معصوم عن النقد . وقد كتبت في نقد ايران بما لها وعليها وكذلك تركيا على هذا المنبر الحر والمقالات شاهد ولكن انتقاد ايران في هذا الظرف أفهمه جهل أو خيانه لفلسطين وللشعوب العربية ، وحتى انتقاد تركيا . . انه الظرف الذي تواجه به ايران حمله امريكيه غربيه صهيونيه عربيه ظالمه مكشوفة هدفها تدمير ايران او اخضاعها وليس لنا أو لفلسطين الان سند سياسي دولي أو عربي ولا للمقاومة سوى ايران الشعب المسلم فهي منا ونحن منها ،كما تركيا الشعب المسلم فهي منا ونحن منها .سيدي على كل عربي أن يعي بأنه لا شيء يعدل فلسطين او قضية فلسطين للعربي بالذات . فإن كانت فلسطين بخير فكلنا بخير وان كانت في خطر نحن كلنا في خطر . وبالمناسبه هناك من يقول بطموح تركيا للخلافة هذا كلام لا مجال له للتطبيق . وأقول لمؤيدي فكرة الخلافة أية خلافه اسلاميه هذه التي تكون فيها فلسطين او شير ارض من فلسطين خارجها أو يكون فيها اعتراف بالصهيونية والكيان المحتل . من يتكلم بالخلافه عليه ان يبدأ من فلسطبن فهذا المبدأ في حسن النوايا .

  39. على الشعوب العربية إن ارادت التحرر وإن ارادت استرجاع حقوقها المهدورة وإن ارادت تحرير فلسطين ان تتحرر اولاً من فكرة سني وشيعي ومسيحي ومسلم وعربي وفارسي واعجمي وأن تلتحق بركب المقاومة الذي تتزعمه ايران في المنطقة وأن لا تستكين لخملات التضليل الذي تنتهجه الانظمة العميلة للامريكان وللصهاينة هذه الانظمة تستمد شرعيتها ووحشيها ضد شعوبها من الخارج وليس من الشعوب
    هل هنالك اي تفسير لما يحصل الان من هرولة وتسابق للتطبيع وعقد اتفاقات خنوع ومذلة للكيان الصهيوني وبأمر من الامريكان وكيف اصبحت ايران عدوه والكيان الصهيوني صديق وجار وحليف
    اصحوا ايها الفلسطينيون وايها العرب النائمون في جحيم الانظمة العربية العميلة والخائنة لم تعودوا تحت الوصاية فقد واَن لكم ان تعرفوا صديقكم من عدوكم وناصحكم من المغرِر بكم
    لا سبيل للشعوب العربية إلا بالمقاومة والالتفاف حول المقاومة الوطنية التي لا تعرف المذاهب والطوائف والاقليمية
    ايران لا ترجوا غير الدفاع عن الحق والكرامة والكبرياء فهي سند ومساند للشعوب الضعيفة والمستضعفة امام الدول المارقة والمتكبرة
    نحمد الله على وجود ايران فهي الدرع الحامي والسياج المنيع ضد العبودية للصهاينة والصهاينة الامريكان والعرب

  40. لو د ققت بالمقال فان الكاتب المحترم قصد بالخيانات الانظمه والنخب اما الشعوب فوضعها موضوع النقاش في المقال

  41. في اعتقادي وبكل احترام للاساذ فؤاد ولكافة المعلقين ان خنوع الشعوب العربية بما فيها النخب مصدره الاساسي الثقافة لشعبية التي تقوم عليها تربية الاجيال سواء في البيت او المدرسة او حتى الجامعة. هذه الثقافة التي تحض على اطاعة ولي الامر بغض النظر عن حكمته او ذكاؤه، وهي نفس الثقافة التي تقوم على التلقين وتثني الفرد عن التساؤل حول ما يقوله الاستاذ في المدرسة او في الجامعة، وبمجرد نظرة سريعة على بعض امثالنا الشعبية (حط راسك بين الروس وقول يا قطاع الروس، امشي الحيط الحيط وقول يا رب الستره، لسانك حصانك ان صنته صانك……الخ) يصبح من السهل ان نرى انه دون تغيير الاساسات التي تقوم عليها النظم التربوية والثقافية في بلادنا ستبقى شعوبنا رهينة للعجز ولا يهمها سوى ملئ بطونها. يبقى السؤال بالطبع عمن سيقود عملية التغيير هذه في مدارسنا وجامعاتنا التي كثيرا ما يديرها الجهلة والانتهازيون؟!

  42. تصوروا دولا لها مقام و اهميه بدون انتاج و هذا لايمكن و الانتاج الصناعي و الزراعي هو الذي يجمع المواطن و الامه في اقتصاد قوي و يبني صرحا يدافع الكل عنه بكل ما أوتي من قوه و أما الاعتماد على الثراء فقط مثلا في شكل النفط فهو زائل و لكن استغلال الثراء في سبيل الثروات الطبيعيه و استغلالها و في الانسان و فتح الفرص امامه هي التي تؤدي الى مجتمعات متقدمه و ديمقراطيه تضع كرامة الانسان فوق كل الاعتبارات و تصبح مسألة الامن القومي و الدفاع عن الكرامه من البديهيات و على الدول العربيه ان تختار بأن تبقى صغيره بتفرقها آو كبيره بوحدتها و لن يحصل ذلك دون انقلاب فكري يؤدي الى نجاح و الناس تمشي وراء الناجح و تدخل من الباب المفتوح و الامه العربيه بثرواتها و ثرائها و كفاءاتها في الوطن و في الخارج قادره على تحقيق ذلك بالجديه و الاراده و الرؤيا بعيدة الأفق و علينا ان نفهم ان كل المناورات الكوشنريه و الترامبيه ضد ايرن بدور الشرير المُطارَد كما في افلام الكاوبوي هي في الواقع موجّهه لتعميق الانقسام في الامه العربيه حتى لا تقوم لها قائمه فليست ايران هي التي سوف تقضي على الكيان الصهيوني و لكن امه عربيه جادّه في امورها و محيطه بالكيان في فلسطيننا من كل الجوانب كما ان فلسطين في المؤتمر السعودي الخليجي بحضور كوشنر هي الحاضر الغائب بدليل انه لم يُذكر. التخطيط الصهيوني و الفكر الغربي متقدم عنا لسنوات و طلائعه تضع العثرات في طريقنا الذي هم يعرفون حتميته و هم حريصون ان نبقى متأخرين عن الوصول الى الهدف و لكن لماذا و ما شأنهم بنا و قد يكون هذا هو السؤال الرئيسي الذي جوابه يقع على عاتقهم و البادئ أظلم.

  43. Only the pressure of suffering causes a reaction. It appears that the peoples you are talking about have been tamed in the course of generations, that they are very afraid as individuals to express themselves in certain directions and topics. The question that arises would be what must the peoples suffer from and how high must the pressure of suffering be so that they “finally” wake up, because it is like you write “The revolution is in the genes”.
    .

    فقط ضغط المعاناة يسبب رد فعل. يبدو أن الشعوب التي تتحدث عنها قد تم ترويضها على مدى أجيال ، وأنهم يخافون كأفراد من التعبير عن أنفسهم في اتجاهات وموضوعات معينة. والسؤال الذي يطرح نفسه هو ما الذي يجب أن تعاني منه الشعوب وما مدى ضغط المعاناة حتى تستيقظ “أخيرًا” ، لأنه كما كتبت “الثورة جين في المخلوق”.
    ولحضرتكم فائق الشكر والاحترام
    (مترجم بواسطه google translater ممكن ان يحتوى اخطاء لغويه ولكن ليست تحريفيه لان التحريف يعنى تغير في المحتوى)

  44. الشعوب العربيه لم تعرف سوى الاستكانه لحكامها ولم يكن لها يوما يد في اختيارهم ، فأن صلح الحاكم كان ذلك خيرا وبركة ، وأن فسد ، أكلوا هوا وسكتوا.

  45. .
    اخي وسيدي سعاده السفير فواد البطاينه ،
    .
    — كم نفخر بكم مفكرا اصبحت مقالاته منتدى للحوار بين النخب المثقفه على مستوى العالم .
    .
    .

  46. لن يتقدم شعبنا العربى .. و شعوب وطننا العربى من المحيط الى الخليج خطوة إلى الأمام إلا إذا تخلى عن العقلية البدوقراطية التى تسيطر على عقله و سلوكه من الموروث التاريخى المتخلف .. و التوقف عن عبادة أولى الأمر و السلطان الدجال و تأليه .. و البعد عن الخرافات و الأساطير الثيوقراطية و التى تتنافى مع العلم و العقل .. و التى تدغدغ فقط الاحاسيس و المشاعر العاطفية الدينية.هذا اولا..
    ثانيا.. هناك مشكل تاريخى بالنسبة للنخب المثقفة فى منطقتنا .. و خاصة أنها حاولت نقل ثقافة و تجربة الآخر دون أن تعيش تلك الثقافة أو تتشربها او تستوعبها .. و بالتالى أحدث تشوهات و أزمات فكرية عميقة فى مجتمعاتنا .. و خاصة تلك الشرائح المثقفة .. و التى درست فى الدول الأجنبية فى أواخر القرن الثامن عشر أو بداية القرن التاسع عشر.. حيث ساد الفكر القومى( الفاشى فى ايطاليا و الناظر فى المانيا) و الماركسى( فى الاتحاد السوفيتي) فى تلك المرحلة فى أوروبا … و حاولوا نقل تلك الأيديولوجيا دون تمحيص او تهذيب او تطوير .. و قصورهم فى معرفة مشكلات أوطانهم.. و ما يلائمها من ايدلوجية او أفكار مع الموروث التاريخى و الحضارى لها.. مما أدى الى نلك النكسة و الانحطاط و التخلف الذى نعانى منه فى هذه المرحلة الآن.. و خاصة أن تلك الشريحة التى درست فى الخارج كانت من الطبقات الاروستقراطية .. و التى عادت و فتحت صالونات الفكر و الثقافة و أنشأت الأحزاب فى بلدانها.. و الذى يعبر عن الترف الفكرى و الثقافى … و الذى لم يؤثر فى عامة الشعب .. حيث كانوا يعيشون فى أبراجهم العاجية.. بعيدين كل البعد عن هموم الشعب و مشاكله.. إضافة إلى انخراطهم فى مؤسسات الدولة التى يشرف عليها المستعمر .. سواء كان المستعمر بريطانيا أو فرنسيا أو إيطاليا..
    واليوم نجد تلك النخب الثقافية بشكل عام .. و معظمها تعمل فى خدمة السلطان كمأجورين .. او أنها جزء من تلك السلطة الحاكمة بما لها من امتيازات و سطوة .. و القلة القليلة التى حافظت على كرامتها و شرفها و مبادئها .. اما مهمشة أو ملاحقة أو معتقلة فى السجون أو تركت أوطانها و ذهبت للمنافى..
    و فى الختام .. ان الشعوب لا تخن نفسها .. و لا تهرب من قضاياها .. و لكنها تهدأ لفترة ما .. و لكنها لا تستكين و لا تستسلم .. و ان بركان غضبها و ثورتها قادم لا محالة .. و خاصة أن العالم الآن يعيش مخاض جديد .. عالم تتشكل فيه قوى عالمية جديدة .. و تتراجع فيه الإمبريالية الأمريكية و نفوذها عالميا.. و ان المراهنة على النخب الثقافية و السياسية العربية مازال قائما .. و خاصة بعد الفرز الذى يحث الآن فى المنطقة.. ما بين محور المقاومة من جهة و قوى الرجعية و الهرولة و التطبيع مع الكيان الصهيونى من جهة أخرى..

  47. الأخ فلسطيني كنعاني

    طبعا كلامك فيه الكثير من الصحة….وأنا شخصيا ليس لدي جواب قاطع، واشك بوجود اي شخص يستطيع ان يدعي بان لديه جواب قاطع، لكن لاتنسى ان الصحابه ما قصروا….فتزوجوا كنعانيات وروميات وبيزنطينيات وتركيات وامازغيات
    وأوروبيات وصينيات وهنديات ….فلهم احفاد من جميع الأجناس والألوان.

    واذا نظرنا الى الذرية اللتي تنسب للنبي(ص) هذه الايام مثلا، سنرى نفس التنوع في الدول العربية، وايضا هذا التنوع ظاهر ايضا عن الاشراف والاسياد(جمع سيد عند الاخوة الشيعة، كالسيد حسن نصر الله) في الدول العربية والأسلامية، وهم اللذين يلبسون العمة السوداء بسبب نسبهم لآل البيت، وتميزهم عن رجال الدين الآخرين.

    مع خالص التحية والإحترام.

  48. المشكل عندنا سيدي في وطن العروبة والاسلام اعمق مما يتصور ولسنا هنا لاخونة الشعوب و وصمها بالعمالة لاحد بل لطرح الحقائق في اصولها وليس الفروع فالسياسة ياخي بمفهومها الحالي عند عامة شعوب الاسلام الا من رحم ربي اهلكت العقول والقلوب لحد ان غيرت مفاهيم الانسانية لدى البعض واخص بالدكر اشباه المتقفين من حولوا الفكر الاسلامي الى بضاعة يباع فيها ويشترى ويفصل بها حسب المقاص .الاسلام وفكر الامة المتميزة بالخيرية القادرة على رسم الخطوط الاولى لامة العروبة والاسلام رسالة انسانية من الدرجة الاولى يبنى فيها الفرد قبل المجتمع توضع على مشاعلها الاهداف ليقودها دستور القرءان الى حيث اراد لها الله ان تكون .المشكلة تكمن ايها الاخوة في الانسانية في اشكالية الهوية الفردية والمجتمعية و وضع اولويات المجتمع والوطن قبل مصالح الافراد مع شرط لايسقط مع حياة الفرد وهو اساس العقيدة الانسانية (لا طاعة لمخلوق في معصية خالق ) هنا السنة النبوية الصحيحة يامن اوقفوا حضارة الاسلام لقرون ليقروا هل قبل السلام ام بعد السلام شريعة سمحة ملئها المنافقون ببدع ورواسب يغوص فيها المفكر والعالم فكيف سيكون حال شعوب اغرقوا في الجهل والفقر .هنا مصيبة الامة يا سعادة الدكتور فؤاد حينما تفقد الهوية عند الفرد فسلام على الاوطان فحكامنا ايها الاخوان قد شربوا ماءنا وتنفسوا هواء الوطن كما تنفسناه كشعوب و ورثوا عن ابائهم ما اورثه لنا الاجداد عقيدة ملغمة تفنن المستشرقون مع اخوة منا باعوا اخرتهم لغرض قريب من اجل ملئ بطون لكن مزقها الدود وحولها الى تراب لاجل سيجمعنا جميعا في يوم الحساب اخواني الافاضل انا واعود بالله من شياطينها لاابيض صفحة احد من هؤلاء العملاء الدين يحكموننا اليوم الدين استسلموا لشهوات الشياطين لنجد انفسنا اليوم امام السؤال الدي ليس بعده جواب وانما افعال الله اعلم بمدى فداحة الاثمان التي ستؤديها الامة من اجل استرجاع حريتها وكرامتها ولا انكر صدقية كلام صاحب المقال على صعوبة الوصف الدقيق لحالة شعوب الاسلام اهو خوف من المجهول او غياب المفهوم الحقيقي للانتماء للاسلام كعقيدة ومنهج حياة بين ايدينا كتاب جامع مانع اسمه القرءان الكتاب المنزل .اوجاع كثيرة تتيرونها ياسيدي في مقالاتكم لكن كما يقال العين بصيرة واليد قصيرة نتمنى من الله ان يرزقنا ايدي كثيرة لبناء مجتمع اساسه العدالة الانسانية ولكم كل الشكر والتقدير وربنا المستعان

  49. تشكر استاذ فؤاد
    للإجابة على سؤالك والذي هولب الموضوع (لماذا بعد كل هذا تستكين وتستسلم الشعوب العربية لنواطيرها وجلّاديها بما قد يرقى للعبودية في معظم أقطارها إن لم يكن كلها (والعبودية السياسية على وجه الخصوص )
    إن الشعب العربي ينتظر من الفلسطينيين أن يفعلوا شيئا فلوعدنا الى الوراء قليلا والى منتصف القرن الماضي لوجدنا أن معظم الثورات والإنقلابات التي حدثت في مصر وسوريا والعراق واليمن كانت بسبب تخاذل الأنظمة في نصرة فلسطين. ثم ان الشعب العربي كان يقف قلبا وقالبا مع ثورة الجزائر حتى تحررت الجزائر, وبعد حرب او هزيمة ال 67 وانطلاق الثورةالفلسطينية وقف الشعب العربي برمته مع الثوار وشارك واستشهد الكثير من شباب العرب جميعا في الثورة الفلسطينية, ثم بعد ان تخلت الثورة عن السلاح لم يعد احد تعنيه فلسطين وفتح الباب امام المرتدين ليقيموا علاقات مع الصهاينة
    ما اود قوله انه مادام الفلسطينيون خانعون لسلطة الأمر الواقع في رام الله فلن يتحركم اي شعب عرب ضد حكومته اونظامه

  50. تبدأ المسألة دائما وتنتهي من النسيج الاجتماعي والعبث في طبيعة غزله ونسيجه، الأطر الحزبية في أوطاننا لم ترتقي في يوم إلى مستوى الحاضنة الحقيقية التي يتداعى الأعضاء فيها لبعضهم البعض كما الحاضنة المناطقية (الجيرة والحي والبلدة) والاجتماعية واصدقاء الطفولة ……إلخ أشكال وأنواع النسيج الاجتماعي،،،،،،،

    استاذنا الفاضل ببساطة لقد عبثت الانظمة العربية وأجهزة وأذرع الاستعمار الغربي في هذا النسيج بشكل قذر حتى أفقدة متانته وطبيعته، هذه الطبيعة التي توفر شيء من التضامن والتكافل والتعاضد وانسياب واجتراء الحلول والمبادرات، هذه المتانة التي صنعت – على سبيل المثال لا الحصر – انتفاضات الشعب الفلسطيني، وهي التي قبل العبث فيها كانت تخرج مخيمات الشتات عن بكرة أبيها في مسيرات واحتجاجات لنصرة قضايا الأمة، هذه النسيج الذي كان قبل العبث تخشاه الانظمة هتك بمعاول الديون والفقر وهتك بمعول المحسوبيات وهتك بمعاول الظلم حتى اصبح التفكير بقضايا الأمة والثأر للشهيد وفك الأسير ونصرة من يدافع عن قضاياهم رفاهية لا يملكون ثمنها….!!!

    أستاذنا المسألة أصبحت بين السكون التام أو الانفجار التام عندما تصبح الأمور سيان فتختار الشعوب الانتقام يتقدمهم الرواحل…!

  51. كل مرة يعلق فيها استاذنا Al-mughtereb اقرأ تعليق باهتمام، نظرا لتجربته الطويلة في دواليب السياسة والادارة العربية.

    مرتان او ثلاث وجدتني مدفوعا بكتابة تعليق على استاذنا بما اراه يكبح الاندفاع الفكري، مع احترامي البالغ له، لبعض رؤاه.

    كنت قد علقت تعليق أول حاولت ان أبين فيه مستوى وعي حراك الجزائريين سنة 2019 قبل خروج كوفيد اللعين.

    سبق وأن خرج الجزائريون على بطونهم سنوات 1988 و 2010 قبيل الثورات.

    لكن حراك سنة 2019 دام ما يكفي من الوقت لتبلور وجدان وطني بأتم معنى الكلمة، كان واضحا بما يبهر المتابع ان محركه المطالبة لحياة و يوميات غير التي كانت من قبل.

    وما يعزز ما أقول هو محاولة النظام كسر الحراك بأخبث التكتيكات من بث الفرقة في المجتمع بين العرب وامازيغ. دون جدوى.

    استاذنا Al-mughtareb
    ارى ألا نحمل الشعوب، لا اعني نخبها، ما لا تطيق. الشعوب تبقى معرضة لشتى الاتجاهات الفكرية بدون مناعة النخب. جربنا هذا في الجزائر في سنوات 90.

    إلا أنه كما ذكرت في أحد تعايقاتك، التجواب يكون أقوى مع من يحسن مخاطبة القلوب كنابليون وبومدين وو

    وكما حدث رسولنا صلى الله عليه وسلم، المسلم كله خير. لكن اذا جاع خرج وهذا طبيعي، كما ذهب الى ذلك الصحابي ابي ذر، حين تعجب ممن جاع ولم يخرج شاهرا سيفه.

    المشكلة الأم في النخب. ارى ان نخبنا منقسمة انقسام أعمق مما عرف تاريخ الامم من اتجهات فكرية يمين-يسار. الاسلاميون لا يعترفون مطلقا بالعلمانيين والعكس صحيح. الأمة متوقفة هنا تنتظر بناء الجسر. من يفعلها ويجر وراء الشعوب.

    بالغ تحياتي لك استاذنا ولكاتبنا العزيز.

  52. طبعا الأمم تضحك علينا ولها كل الحق، لان الحدود ، الحكام ، الدستور ، الاعلام ، ومواد التعليم وكل شي يتعلق بحياتنا وضع من طرف المستعمر، حتى اذا أرادت دول عربية ان تتصالح فيما بينها، تطلب ” المشورة ” والمساعدة من المستعمر، كما رأينا اليوم ، ” السيد المدلل ” كوشنر يرعى ” احتفال ” المصالحة .

  53. الاستاذ الاشعري المحترم
    مقال الدكتور عميمور . وهو مثقف عربي له الاحترام والتقدير” وان كنت الومه علي ضيق صدره ” لم يكن حول التطبيع المغربي مع اسرائيل . كان يدور حول قضية الصحراء . ولو كنت حضرتك قرات التعليقات تحت المقال المذكور علي صفحة راي اليوم بالفيس بوك كنت عرفت انني كتبت التعليق حتي احافظ علي تماسك الحزب وامنع اشتباك بين اعضاء الحزب من المغربيين والجزائريين لان كل منهم كان سيكتب باسم الحزب مايثير مشاعر الاخر وعبارات تخرج عن القيم والمبادء التي تأسس عليها الحزب . وفي النهاية كانوا سيخسرون بعضهم البعض . وفي نفس التعليقات ايضا بالفيس بوك هم الفريقين كلفوني بكتابة التعليق وفوضوا الي الامر . وانا من خلال تفاهماتي مع الاصدقاء جاء التعليق علي صيغته التي كتبتها وسيلة لفض الاشتباك بينهم باعتبار ان الاصدقاء المغاربة كانوا الاكثر انفعالا وارتضي الاصدقاء الجزائريين في اطار التفاهم ماجاء في التعليق .

  54. سلحفاة في طريق صح تسبق ثعلب في طريق خطأ.الأستاذ البطاينة يجسر الفجوة فيجعل الأتتقال للخطوة الثانية ممكن.اذا ما قرأ كلامه النخب ستفكر فيه.اذا تجاوز أحدهم الحدود التي تكلم عنها سيخجل من نفسه.واذا كان في بداية الطريق سيعود بالتأكيد اذا ما قرأ هذا الكلام.اما الشعوب التي عنى لا يمكن أن لا يكون لكلامه تأثير.مهما قل لكنه تأثير يعمل ولو ببطء سلحفاة. لكنها تصل.فؤاد البطاينة نعمة لأنه يشعرك أن الأمة العربية ولادة ولن تنتهي. فهو من زمن أخر،لكن الله حماه لنا ليكون بيننا في زمننا الصعب.من قلبي أحب هذا الأخ العزيز

  55. الى الاخ و المعلم
    المغترب
    واردف : عندما تخرج شعوبكم وفاء للشهداء ودفاعا عن المعتقلين والموقوفين والملاحقين الذين يطالبون بحقوق الناس في تقرير حاضرهم ومستقبلهم ، عندها ستحسب اي دوله كانت لشعبها الف حساب وتصحح مسارها او تترك الساحه لمن سيفعل ذلك ،،،

    و الشعوب تقول منكدرش نعمل اشي السياسية بدها هيك الله بكره يفرجها .

    و اخيرا انا أطالب في إغلاق وزارات التربية والتعليم في الوطن العربي و هو شرط أساسي للتقدم .

  56. يا سلام عليك استاذنا المبدع فؤاد البطاينه…
    احلى مقال صحفي … واحلى امه عربيه التي في طياتها شرفاء مثلك.. والله كلام يكتب بماء الذهب ..
    وتحليل عميق وشامل …ووضعت يدك على الجرح…
    لكن اقولها لك كثائر متناثر… ان الثوره بمفهومها القديم …اصبحت مستحيلة جدا… والشعوب كما وصفتها استاذنا العزيز…
    الشعوب استيئست رسلها .. وفقدت إتزانها.. وثقتها بنفسها ميتة سرسريا… ولا امل لها إلا ان تحدث المعجزه… والمعجزه حدثت قبل…ويقال انها آتية لا محال …
    استاذنا العزيز… لا مفر يبدو امام كل هذه الجيوش التآمرية على امتنا العربيه .. الحلول تبدو مستحيله…والامنيات الجميله .. البحث عنها كالبحث عن إبر في قاع المحيط…
    لكن لدينا امل بالله عز وجل … ان يخفف عنا …وان ننأخذ فرصة اخرى …فلا زلنا في الحياة الدنيا.. ولا شيئ مستحيل… ومثلما خرجنا اول مرة من الظلمات الى النور … سنخرج هذه المرة ايضا ..بإذن الله عز وجل .. هذا وعد في جعبتنا ..وايماننا به فريضه… ومن يظن ان الباطل سينتصر .. فهذا شأنه .. ودولة الباطل ساعه… ودوله الحق الى قيام الساعه….استاذنا العزيز..
    الله عز وجل قادر بفضله ورحمته على ان يسخر لهذه الامه … من يقوم بإنتشالها من اوحال المرحله..
    وسيخرج من تحت كل هذه الانقاض…
    والاعتدائات العالميه… والتحالفات الظلاميه…
    جيل جديد… لا يمكن استحماره..
    فالصواريخ كانت تهدم مدننا … وكانت تحيي عقولنا…لن نصدقهم بعد اليوم… ولن نركن لهم…
    وابحرنا في محيطاتهم… وعرفنا انهم كذبة ..
    املنا بالله العلي العظيم كبير جدا استاذنا العزيز…
    لا لسنا امة ضحكت من خياناتها الامم …ولا من جهلها… استغرب تلك المقولة … ولا اعرف عن اي خيانة قامت بها الشعوب ..
    وعلى اية طاولات مستديرة كانت تبيع وتشتري …
    الله عز وجل ارادها…لتخرج العالم من الظلمات الى النور … كانت .. وما زالت …وايضا قادمه ..
    سيقتلون منا ماشاء الله ان يقتل.. وسيبقى منا من سيغيرون وجه التاريخ… وعلى ارضنا … وستصبح بلاد الشام الإسلاميه… القوه الكبرى في هذا العالم…
    وكل ما نحن فيه… تهيئه…
    وتحياتنا لك استاذنا الشامي المبدع…بدنا اياك في الجزء الثاني من حياتنا على الارض …

  57. إلى السيدة المحترمة. “د. ميسون المعتز. “شكرا لك على هاذا الرد وعلى الموقف من الكيان الإستعماري الصهيوني في فلسطين. عدونا هي الصهيونية التي باتت تمسك بخناق العالم وتجنده للظلم والظلام .. واتفق معك في أن ليس كل اليهود صهاينة. فهناك مسيحيون صهاينة وعرب صهاينة ومسلمون متصهينون. . الصهيونية خطر على الإنسانية كلها .
    وان ذالك كذالك فلماذا لم تنتقدي موقف المخزن المغربي. ومقايضته الصحراء. بفلسطين. وبدلا من ذالك انتقدت الجزائر. التي لها مكانة في قلوب العرب وكل شعوب العالم الأحرار. هاذا هو الذي جلب الشكوك وطرح تلك التساؤلات. حول هويتكم الحزبية ؟؟؟ نعتذر ولك جزيل الإحترام .

  58. أخي فؤاد …… قد أختلف معك بتوصيفك لأمتنا ، فهي ليست بجاهلة أو خائنة فادرك المرء بالجهل من المفروض أن يدفعه للسعي لتوخي المعرفة ، كذالك الأمر بالخيانة ، فهي أمر مكروه ومقزز كذالك هو مرفوض بالفطرة ، ما تعيشه أمتنا هو عملية تجهيل وممنهج بهدف قلب المفاهيم ومن يقوم بهذا على الأغلب هم من يدعون بمثقفينا والمستنيرين منا ، لن أذهب بعيدا لأثبات ذالك ، جاء الأمر بتعليق لأحدهم وعلى صفحات هذه المجلة ( والتي هي بمثابة منارة لنا ) باعتباره أن أوسلو ومخرجاتها خيانة في حين ليس أنه برر اتفاقية وادي عربة فقط ، بل اعتبرها عبقرية ،،،،، أي تضليل وتجهيل ؟؟ لن أزيد على ذالك بل أترك الأمر للقارء ولكم ؛؛؛ ؛مانحن فعلا بحاجة اليه هو تعريف الأناسان العادي بمفهوم ( الوطن ، الدولة ، الدين والقيم ) . لكم وللقائمين على المجلة المحبة والأحترام

  59. .
    — لي صديق من اصل اريتيري وهو مصرفي يدير محافظ اموال عربيه اغلبها من منطقه الخليج ،،، في حوار جرى قبل مده قال ما لم اقدر على نسيانه ،،،
    .
    — سألني عن الرضع في الاردن فشرحت له صعوبه الحال وخشيتي من ان يؤدي الوضع المعيشي للناس الى انفجار شعبي ،،، فاجابني بهدوء لن يحصل ذلك الانفجار والدوله تعرف ذلك.!!
    .
    — فتسائلت قائلا : على ماذا بنيت تصورك ، فاجابني : الشعوب العربيه تقوم بوجه النظام فقط اذا جاعت ولا تقوم دفاعا عن احرارها الذين يضحون من اجل حقوقها في الحريه والعداله ،،،، لذلك لا تخشى الدوله مواطنيها وتنتظرهم اذا جاعوا وخرجوا فتعطيهم بعض مما طلبوا وتهدا الامور.
    .
    — واردف : عندما تخرج شعوبكم وفاء للشهداء ودفاعا عن المعتقلين والموقوفين والملاحقين الذين يطالبون بحقوق الناس في تقرير حاضرهم ومستقبلهم ، عندها ستحسب اي دوله كانت لشعبها الف حساب وتصحح مسارها او تترك الساحه لمن سيفعل ذلك ،،،
    .
    .
    .

  60. شكرا للكاتب
    نحن بحاجه الي طفرة حتي ندرك معني الحياه
    وكرامة الإنسان..وهذه معجزه…خاصه تحت انظمه باليه عقيمة متحجره..تطيع الاستعمار ومخططاته من أجل كرسي الخيانه والنذاله…
    ناسف علي وضعنا المأساوي عامه في جميع الوطن العربي

  61. الى ال الملاحظToday at 3:14 pm (1 hour ago)
    تحياتي ياطيب على لفتتك المهمه
    لكن يجب التوضيح
    بخصوص (( اخر فقره”: خاصة بدايتها
    5- اهل فلسطين والاردن وما حولهما من احفاد الصحابه اللذين قضوا على الدوله المسيحيه البيزنطيه))
    للتوضيح فان معظم اهل فلسطين والاردن هم من احفاد الشعوب الي سكنت منذ قديم الزمان من كنعانيين واراميين
    ومعظم مسلمي فلسطين والاردن هم كنعانيين اراميين لغوياً كانو مسيحيه واسلمو
    اما وجود احفاد الصحابه في فلسطين والاردن فهم موجودين ومعروفين مثل احفاد دحية الكلبي في قرية الدحي الي سكنها اقارب واحفاد الصحابي حول مقامه
    لكن يجب عدم الخلط لانو هذ يعطي للقارئ شعور ان فلسطين والاردن لم تكن عربيه قبل الفتح الاسلامي
    وان المسيحيين لم يشاركو ضد البيزنط
    يعود فضل سقوط البيزنط لاهل فلسطين والشام والاردن قبل الاسلام وهم المسيحيه ممن رفضو سياسات الرومان والبيزنط الظالمه
    لذالك من يتعرض للاخطار والخطط التهديديه في فلسطين والاردن ليسو فقط احفاد الصحابه فهم جزء من مكونات شعوب الشام من يتعرض للخطط التهديديه والخطره هم كل ابناء بلدان الشام من سكان اصليين قبل الفتح الاسلامي من من كنعانيين ومسيحيه الخ وسكان فاتحين من عرب مسلمين جائو بعد الفتح الاسلامي
    وجب التنويه لانو اكيد مش كل العرب والشوام هم احفاد الصحابه
    فهذا مبالغ فيه ويسمح لاي من كان ان ينسب نفسه للصحابه وللانبياء
    وهذا حرام ومنكر

  62. لقد اجاب المرحوم مالك بن نبي على السؤآل المركزي ألا وههولماذا بعد كل هذا تستكين وتستسلم الشعوب العربية لنواطيرها وجلّاديها بما قد يرقى للعبودية في معظم أقطارها إن لم يكن كلها (والعبودية السياسية على وجه الخصوص )وقولته المشهورة اننا امة قابلة للاستعمار اما الاستحمار ومنذ زمن كان من بيننا من لا يميز
    بين البعيروالناقة
    سؤال ما الذي جناه العرب والمسلمين من انهيار الاتحاد السوفيتي!
    ان هزيمة ايران لا قدر الله ذالك تعني نهاية الخليج بشرا وحجرا

  63. ـ صحوت اليوم على وخز كلماتك المرشوقة على صفحات ” راي اليوم “،تدعو الامة للافاقة من استكانة الخدر. فلا شمس في سمائنا ولا مطر.وما زلنا ننتظرمن يحررنا.هنا ترك وفرس ،وهناك روم وروس.
    ـ عربان اليوم كـ” أبل العرب “في مواسم شوال، تشول فيه ـ ترفع ـ باذنابها طلباً للتلقيح…لايهم من كان قرداً صهيونياً ام خنزيراً امريكياً.
    اخي فؤآد :ـ مسرحنا السياسي مفضوح / اركانه منهارة / لكن كلماتك اللاذعة /عرت النخبة / فاكنشفنا بعد غفلة / انهم حواة / يلعبون بالبيض والحصى / فيما سفينتنا المثقوبة الصدئة / بلا ربابنة ولا اشرعة / فالنخب الساقطة / مشغولة بالتطبيع وجمع الارصدة / امة مغلوبة على امرها / تُساس بالعصا / تُضرب على ادبارها بالكندرة / يا امة ضحكت على غبائها الامم / لضعفها… لظلمها / يا ربنا لِمَ سلطتهم على رقابنا / ما ذنبنا ؟ّ! / ان نقتات فتاتهم / ندعوك رفع المظلمة / لقد هرمنا / فخذهم اليك / واجعلهم عبرة لكل طاغية /.
    ـ اسميك شاعر السياسة فانت اول من جعل السياسة مغناة ينغنى بها العامة بعد ان كانت حكراً كالسحر على الخاصة.
    ـ حين يصاب النخاع الشوكي بالقطع الكلي او الجزئي،تفقد اعضاء الجسد الاحساس والاستجابة ،وينفك الترابط بين جوارح الجسد لدرجة ان لا يشعر بالالم. فما بالك اذا كان العطب بالرأس.
    ـ آهٍ يا وطني / انّا اعطيناك العمر الحاضر والماضي / ماء العين / وبالخبز الحافي / غمسنا ملح الارض / ماذا نعطيك ؟! / وعبد الذات يبيع الفقراء الخطب البراقة / وياكل اشهى انواع المحار / لكن مهما طال الامر / وبقي من العمر الباقي / سينهض ابو ذرٍ ثانية فينا / ويحاسب كل الفجار / وينادي من اين لكم هذا / وبلالً يجهش بالدمع / وينادي يا احباب الله / لم يبق من وطن الاطهار / الا عظم الجوعى / وسيوف الاحرار .
    ـ كانت وصية ذلك العربي العفيف،وهو يلفظ انفاسه في الثانية الاخيرة من عام 2020 ،ان يدفنه اهله واقفاً، منتصب القامة، لا كالاموات مبطوحاً. ذلك لاسترداد كرامته التي افتقدها حياُ في وطنه العربي…..بسام الياسين

  64. صدقت ….صدقت ونصحت فأوجزت ما يمكن قوله في كتاب بل عدت كتب لتصف واقعنا المأزوم على أكثر من صعيد..إ….هاذاالمقال زلزال يهز الواقع العربي من جذوره. وصرخة تكفي لإيقاض العقول النائمة في أحلامها الطوبائية والمخدره بتابوهات التقاليد المذهبية المبتدعة بينما مايجري لنا ومايخطط. لأوطاننا. يكفي للثورة وتغيير كل ماهو سائد. وفاسد ومتواطئ مع المشروع الصهيوني الغربي الرأسمالي المتوحش …
    إين الخلل أعتقد أنها هنا >(( ؟ (الوطن، الدولة، الدين والقيم ). أينها من مفاهيم الإنسان العربي المعاصر، هل بلورت له الهجمة الصهيو -غربية في قرن من الزمان مفاهيم بديلة وما طبيعتها. أم خلل أصابها أو مسَحها، أم هي لم تكن أصيلة في النفوس ومجرد ادعاءات. فزعزعة هذه المفاهيم الأربعة في المواطن العربي تُسقطه وبالتالي تُسقط كل متعلقاته.)) ؟؟؟نعم. نعم هناك خخل عقائدي وثقافي وإنهيارقيمي مروع. هناك إسلام مزيف يوشك أن يقصي الإسلام الحقيقي.ويجعله في طي النسيان وهناك توضيف لهاذا الإسلام المزيف ، ليكن خادما للحاكم وللنخب. وللمصالح الإمبريالية. ولكن من يجرؤ على الكلام…؟ و تنقية العقيدة الإسلامية من هاذا الكم من التقاليد المذهبية السلطانيةالمبتدعه والتي كانت ومازالت خير داعم ومعين للمخططات إمريكا الصهيونية في إنشاء( مجتمع القطيع ) . إنها ثقافة جري تكريسها في رؤس الشعوب وتفريغها من العقول النيرة. الباحثة عن الحقيقة. التي جرى تغييبها تماما . ولقد وصلنا إلى أعماق سحيقة من الحضيض ومازال البعض يحفر. و يحرف. ويزور. ويختلق أعداء ليلهينا عن مواجهة العدؤ الحقيقي.
    أغاية الدين. أن تحفوا شواربكم
    يا أمة ضحكت من (حمقها) . الأمم
    مع إعتذاري للمتنبي. وليته عاش معنا اليوم لنرى ماذا عساه قائلا. في هاذا الواقع المنحط وفي تلك النخب التي ماتزال تهنجم علينا. وتمن علينا اننا مازلنا على قيد الحياة ..واننا يجب أن نثق بها وبحبيبها وحليفها النتن. وبفلسفتها الخيانية ومعتقدها الجديد ( الإبراهيمية ) وكل هذا ولا يزالون ولاة الأمر. وطاعتهم. فرض يلغي كل الفرائض …..
    تحية للكاتب الكبير “فؤاد البطاينه “ولرئي اليوم منبر الفكر العربي الحر…
    رجاء النشر.

  65. نتوقع منك بصفتك حزبيه كلاما أو ضح يلامس المقال وما فيه من تحدي

  66. الاستاذ الاشعري المحترم
    تحية احترام وتقدير لشخصك المحترم . موقفي الشخصي من التطبيع مع اسرائيل خيانة عظمي واهانة للتاريخ العربي والاسلامي وكل يد عربية تصافح قاتل اغتال مواطن فلسطيني جريمة . ولكن لااعتبر اليهودية كدين عداءا . وموقف اعضاء الحزب من التطبيع انه جريمة وكل الانظمة العربية التي ترتبط بمعاهدات تطبيع مع الصهاينة بدون استثناء خونة . والغالبية العظمي من اعضاء الحزب يعيشون في المنفي لمواقفهم السياسية . عندما نناقش كاتب اونعترض علي مقال هذا لايعني موقف من الكاتب ولكن نحن مبادءنا التي اسسنا عليها الحزب هي محاولة الرقي بالفكر العربي وتنشأة جيل عربي مثقف تكون لديه رؤية مختلفة للاحداث. اكرر لحضرتك موقفي الشخصي وموقف اعضاء الحزب ان التطبيع مع اسرائيل خيانة وكان لنا مواقف مسجلة مع السلطة في غزة لكسر الحصار واعتذر والله لااقصد شئ من القول بأننا نظمنا حملات اعانة غذائية وطبية لاهالينا في غزة من حساب اعضاء الحزب الخاصة واكرر اعتذر ولااقصد شئ من الاشارة الي الاعانات .
    ولحضرتك الاحترام والتقدير

  67. احسنت استاذنا بالطريقه التي طبقت بها نظرية المواطن المستقر على أشقائنا موطنين الخليج . فالطغاه عودوهم على مستوى معين من الحياة ولكن هذه الحالة لم تتغير والسؤال هو هل سلامة الوطن والدين لهم تخرجهم من هذه الحالة ؟ السؤال ام اخواننا الشعب الخليجي

  68. في البداية الاحترام كله للأستاذ الكاتب المميز وأضيف للمقال الفكري التحليلي الذي أغنانا بالكثير أن من أهم فشل الانظمه العربيه وارتمائها بأحضان اميركا واسرائيل هو عدم قدرة أي دوله عربيه كسب دولة شرقية عظمى كحليف استراتيجي والسبب وجيه وهو ان كل دول العالم الكبيره ومنها الاتحاد السوفيتي وروسيا متفقه وملتزمه بقاء اسرائيل وبحمايتها . وهذا جعل من القضية الفلسطينيه في سلة المقايضات الدوليه ثم اصبحت مع تضخيم القشل في سلة المقايضات العربيه .الأنظمه العربيه كلها مشاركه في الاتجار بالقضيه الفلسطينيه

  69. ________ الشعوب العربية المعاصرة شغلها كله مراعي العيش . فرصة إستغلها البعض لمدح البهود و التهويد و غدا الصهائنة و الصهيونية و بعد بعبدة غدا .. السلام على القضية … لا نستغرب خليفة صهيوني يقود أمة عمرها ما كانت أمة .
    المرحلة الحالية لا يمكن البناء عليها . كلها هشاشة . الأمل يبقى معقود على شعوب مجنونة طفح صبرها .
    لأستاذنا و أخينا العزيز فؤاد البطاينة كل الشكر و الإحترام و التقدير .

  70. رؤية عميقة جدا…..استقراء مستقبلي صائب جدا…….تحياتي دكتور فؤاد المحترم والمحترم جدا…..كل عام وانت بخير.

  71. الى المحترم
    محمد النمران
    Today at 1:16 pm (1 hour ago)
    السؤال محور المقال لا شك بأنه محور مشكلة العرب الأساسي في ضؤ افتقاد امتنا الى الحاكم الصالح والنخبه الصالحه .وليس من شك ان الكرة في هذه الحالة تكون في ملعب الشعوب . وباختصار مساهمتي بالاجابة على السؤال الكبير هي أن شعوبنا العربية لم تذق يوما طعم الديمقراطية وثقافتها . الديمقراطية وحدها التي تجمع الشعوب على قواسم وترسخ القيم . المقال غاية في الأهمية والعمق .ويحتاج الى مفكرين لنقاشه بكل محاوره.

    نعم و أسعد الله أوقاتكم بكل خير

    و المفتاح هو كيف يقبل الخطاب فكر
    conservative + liberal +narcissism
    ?

  72. نبدأ باسم الله ونشكر الكاتب الكريم والقييمين على هذا الموقع الناجح والمميز ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله . هناك مثل أردني أو عربي لا أدري يقول ( إذا نجنوا ربعك عقلك ما بفيدك ) هذا المثل هو سياسي بامتياز . وفيه اجابه تتعلق بتساؤلات الكاتب على سلوك النخب وينطبق معظم الناس . ما يحدث على أيدي الحكام والانظمه العربية فيه خروج انقلابي عن المألوف في المفاهيم والاعتبارات الخاصة باسرائيل واليهود والقضية الفلسطينيه والفساد والبطاله والنفاق واتسعت الدائره من فوق لأسفل حتى وصلت لكل الطبقات . وعندما تنتهي كل الممنوعات والمحظورات تتكون ثقافه جديده لدى الناس من نوع المحظورات وهي المفاهيم الاربعه التي اشار اليها الكاتب بالمقال . وأصبح من يشذ عنها هو الشاذ وما يعتقده هو الخطأ . وهذه مجرد وجهة نظر

  73. ألأخ الدكتور فؤاد
    ورد في مقالكم ومقالات اخرى لك وللدكتور زلوم، ما معناه  ((نحن في مستنقع، كيف سنخرج من هذا المستنقع))  ساحاول ان اكون محايدا واخلع طاقيتي العربيه الاسلاميه والبس طاقيه ليست عربيه-مسلمه او اوروبيه- مسيحيه (هنا اركز على التصادم اللذي حدث ويحدث بين العرب والمسلمون من جهة وأوروبا المسيحيه من جهة اخرى منذ ما يقارب 1500 عام….فالمسلمون تلقوا ضربات موجعه وقاصمه من المغول من الشرق ولن ادخلها في الحسابات). معظم السرد التاريخي اللذي سيرد في التعليق سيكون منقولا من بعض المراجع واللتي لخصها بعض الباحثين في الويكيبيديا.

    1- كان سكان دومه الجندل يغيرون على الطرق التجاريه فغزا المسلمون دومه الجندل اربع مرات الاولى سنه 5 هجربه بقيادة الرسول(ص) ووجدوها خاليه من سكانها، والرابعه كانت لاستكمال سيطره المسلمين على جزيره العرب، بعث رسول الله (ص) خالد ابن الوليد عام 9 للهجره(630م) الى دومه الجندل، فأخذها عنوة وجلب ملكها اكيدر بن عبدالملك الكندي واسلم بين يدي الرسول(ص) وكتب الرسول لاهل دومه الجندل ميثاقا وسلم إليهم. وكانت الكثير من القبائل في تلك المنطقه يدينون بالمسيحيه وبينهم بعض اليهود. وكان اهل تيماء القريبه اعداء لرسول الله، وعندما بلغهم ما حل بوادي القرى(واد بين تيماء وخيبر) صالحوا رسول الله على اداء الجزيه وولى الرسول يزيد بن ابي سفيان امارة تيماء.
    تولى ابو بكر الخلافه بعد موت الرسول(ص) في 8/7/632 م، وبعد ان ارتد اكيدر عن الاسلام، ارسل الخليفه ابو بكر عياض بن غنم لفتح دومة الجندل واعادة القبائل الشماليه الى النفوذ الاسلامي، ولكن اهل دومة الجندل استعانوا بالغساسنه المسيحيين وجمعوا جيشا قويا فامر ابو بكر خالد بن الوليد اللذي كان في طريقه الى جنوب العراق بالرجوع واعانه عياض في المعركه ضد دومه الجندل.. فكان ان انتصر المسلمون وفتحوا دومه الجندل و دانت جزيره العرب للاسلام. ولضمان استقرار تلك المنطقه ومنعها من ان تصبح مركز قلاقل للمسلمين، امر ابو بكر خالد بن سعيد بن العاص ان يتمركز هو وجنوده في منطقه تيماء ولا يفارقها وان يدعوا الناس للانضمام اليه، فاجتمعت اليه جنود كثيره. فبلغ الروم عظم ذلك المعسكر وحاولوا مهاجمته لكنهم فشلوا….ومن الجدير بالذكر ان هذه المنواشه مع الروم وحلفائهم الغساسنه على الاطراف الشماليه لجزيرة العرب جاءت بعد معركه مؤته بحوالي ثلاث سنوات.

    2- شعر الروم البيزنطيين وحلفاؤهم الغساسنه اخطارا قادمه من جزيره العرب وخاصه بعد ان تجرأ المسلمون بإرسال جيش لقتالهم خارج جزيره العرب في مؤته في جنوب الاردن (معركه مؤته وقعت في 8/629 م بسبب مقتل الصحابي الحارث بن عمير الازدي، رسول النبي (ص) الى ملك بصرى ليدعوه الى الاسلام، على يد شرحبيل بن عمرو الغساني والي قيصر على البلقاء التابعه للامبراطوريه البيزنطيه)…. لقد شعر الروم وحلفاؤهم الغساسنه بتعاظم قوة المسلمين واللتي ربما ستؤثر على ميزان القوى بينهم وبين عدوتهم الامبراطوريه الفارسيه، طبعا كانوا محقين بوجود الخطر ولكن ليس لانه سيكون في صالح الفرس، ولكن بسبب الدين الجديد اللذي يراد ايصاله الى تلك الولايات التابعه لقيصر الروم….فهذا الجيش لا يهدف الى تدمير دولتهم فقط وانما لإيصال الدين الى رعاياهم واقناعهم بتقبل واتباع هذا الدين الجديد.

    3- من هنا بدأت بذور الحروب الصليبية تتشكل والعداء الغربي المسيحي للاسلام يتقوى ويترسخ….فالمعارك الاسلاميه اللتى تبعت مؤته انهت الدوله البيزنطيه المسيحيه في بلاد الشام الى يومنا هذا، رغم محاوله إعادتها بعد وفاة الرسول(ص) بحوالي 460 سنه، اثناء الحروب الصليبيه، اللتي بدأت عام 1095 م ولكن فشلت عندما قضى صلاح الدين على مملكه القدس في فلسطين بعد حوالي 200 عام….وتأتي المحاوله الثانيه مع بدايات القرن العشرين عندما قضت اوروبا على الدوله العثمانيه واحتلت بريطانيا وفرنسا بلاد الشام وقال الجنرال الفرنسي غورو ها قد عدنا يا صلاح الدين وقال الجنرال البريطاني اللنبي اليوم انتهت الحروب الصليبيه….غورو كان صادقا ولكن اللنبي لم يطلع على كل المخططات ونفذ فقط مخطط احتلال القدس عام 1917.

    4- الاندفاع الغربي ضد الاسلام والاندفاع الاسلامي ضد الغرب ما زال مستمرا ولكن الغرب يتمترس الان بعناد غير مسبوق وسيستعمل كل ما في جعبته وما سيتفتق عن عقول مفكريه وعلمائه في المستقبل لتحييد العرب والمسلمين….ان اكثر فكره عبقريه تفتقت عنها عقولهم هي خلق الصهيونيه وتلبيسها لليهود وإنشاء إسرائيل(بالمناسبه الرئيس الأمريكي الجديد بايدن قال في السابق وهو شاب: لو لم تكن إسرائيل موجوده الآن لاخترعناها)….فأصبح الغرب في معظمه صهيوني…..فهو يعتبر ذلك جزءا لا يتجزأ من صراعه مع الاسلام.

    5- اهل فلسطين والاردن وما حولهما من احفاد الصحابه اللذين قضوا على الدوله المسيحيه البيزنطيه في منتصف القرن السابع وعلى مملكه القدس اللاتينية في القرن الثالث عشر سوف يتعرضون الى مخططات صغيره وكبيره لتغيير تفكيرهم وطريقه عيشهم…. واللتي يحاول بعض الكتاب الافاضل مثل الدكتور البطاينه والدكتور زلوم كشفها والتحذير منها…. وسيتعرضون ايضا الى نكبات قادمه وسيدفعون ثمن وجودهم  على هذه الأرض….الى ان يقضي الله امرا كان مفعولا.

    مع خالص التقدير والاحترام 

  74. تحليل صح يا اخي الكبير ابو ايسر
    و اتمنى هزه ارضيه عميقة و تغلق البترول الى الابد و البترول هو المال جعل للذكياء مش لهذول .
    كل عام و انتم بخير

  75. شكرا لكاتبنا وحبيبنا.” فؤاد البطاينه. “فؤاد العرب ..
    وقبل أن أقرء هاذا المقال لأعلق عليه. ..
    أوجه سؤال. واريد جواب عاجل من الدكتورة م
    “ميسون المعتز “عن موقفها وموقف حزبها حزب الأحرار العرب .. من سياسة التطبيع والتحالف مع الكيان الصهيوني …..ومالم تجيب على هاذا السؤال هنا على منبر رأي اليوم. فهاذا الحزب ملتبس. …
    وتقبلي فائق الإحترام والمودة

  76. ان المتابع لحراكات الشعوب العربية ما بعد 2011, يخرج بنتيجة مفادها ان الكرة الحضارية بأيدي النخب.

    احكي عما عشته ببلادي.
    لقد خرج الشعب الجزائري ب فبراير 2019 ليعبر عن رفضه الذل والهوان. أؤكد على الكلمتين. ربما يخيل لأخواننا العرب ان سبب خروج الجزائريين هو نقص معيشة او تقدم الرئيس المعاق للترشح للرئاسة. لكن خلال بضعة اشهر تمكن الشعب ان يبلور وبوضوح فكرة ورؤية موحدة لما يريده : التخلص من حالة الهوان المتمثلة في كل النظام القائم. وهذا رغما عن أساليب القذرة للنظام الذي أراد أن يفعل خبيثة فرق تسد.

    ما اريد أن اقوله، الشعوب ناضجة ومستعدة، واعية وحكيمة.

    المشكلة في النخب. وجوهر مشكلتها انقسامها الى محافظين وعلمانيين. كما هم كتاب وايضا قراء جريدتنا.

  77. هذا المقال من مقالات الاستاذ البطاينه فيه من العمق أقصاه ومن الأهمية الكبيرة ما يكفي لأن يكون موضوع نقاش على مستوى مركز دراسات . المقال تجاوزكل ما مرت به الحركه السياسيه الوطنيه والنخبويه وقام باستدارة نحو الشعب ودوره وطرح مما طرح سؤالا يريد له جوابا غير نمطي لصعوبة الاجابة الصحيحة عليه والواقع أن السؤال نفسه من خلال اطاره يعتبر غير نمطي أيضا . الكاتب والمفكر السياسي البطاينه كان محقاً في سؤاله الذي خصص به الشعب لأن اعداء الامه من غير العرب هم اعداء ولا يلامون وحكام الأمه لا يلامون اذا اعتبرناهم متواطئين ، والنخب فشلت حتى اصبحت عبئا على الازمات العربية . وهذا يلقي كامل المسئولية على الشعب العربي . هذا الشعب قسمان قسم كبير يعتبر نفسه غير مسئول ومغلوب على أمره ويريد من الجميع انقاذه حتى من أعدائه وقسم مرفه وغارق بنعم الدنيا وبحضارة وثقافة الغرب المادية . وفي كل مناسبه يعبر عن ضعف حجمه ويحصر قيمته بماله وبما يؤديه من خضوع لقوة الغرب لا يعنيه شيء اخر. وما أقصده أن الشعب العربي نفسه يشن حرباً على نفسه . هذه ظاهره مميته وقاتله وكفيله بأن تمحو بناء الالف من السنين ماديا وفكريا وقيماً . البطاينه في طرحه لم ينظر خلفه بل أمامه لأن ما خلفه مرحلة طويلة عمرها ماية عام وصلت بالعرب لمرحلة جديدة بمعطيات جديدة ومنها يجب الانتقال وعلى رأسىها معطى الانسان العربي واعادة ينائه عندما تصل به الحدود الى اسقاط قيم الوطن وقيم رقي الانسان وقيم عقيدته . حقا ابكي واقعنا الثقافي والفكري والتنويري الذ يفتقد لمؤسسة شعبية على سبيل الطفرة كما ذكر الكاتب لتقوم بالمهمة واعداد دراسة مستقبلية لتؤسس تصورا واقعيا لمواجهة المستقبل والخروج من باب واسع لعالم الاحياء والنهوض . ومن الضروري أن يبقى التساؤل قائما لليوم المناسب ولعله باذنه تعالى قريب .
    …………………………………….

  78. الأخوه والأخوات الكرام قراء رأي اليوم المحترمين
    منذ فتره طويله لم نقرأ أي تعليق للدكتور مازن الذي كان يواظب على التعليق خاصه مقالات سعادة السفير فؤاد البطانية وأيضا الأخ الفاضل..محاضر وأستاذ جامعي فلسطيني أتمني أن يكونوا بخير وصحة وعافية لأن كورونا جعلتنا نشعر بالقلق علي المتغيبين في تعليقاتهم القيمه أكرر تمنياتي للجميع بالصحه والعافيه

  79. متى سيقتنع الكاتب المحترم أن التسويات بين أمريكا و إيران تتم بالسر بينما الصدامات تتم بالعلن!!
    متى سيقتنع الكاتب أن أمريكا أوباما ورطت السعودية لحرب اليمن إرضاء لإيران ؟ متى سيقتنع الكاتب أن السيستاني أفتى بتحريم مقاومة الاميركان بالعراق !!
    متى سيقتنع الكاتب بأن امريكا منحت العراق لإيران تماما مثلما فعلت بريطانيا حين منحت فلسطين لليهود ! متى سيقتنع الكاتب أن أمريكا رفضت اعتبار الحوثيين تنظيم ارهابي بالرغم من الضغط السعودي ؟؟ متى سيقتنع الكاتب أنها شعوب تربت على الثغاء و النفاق و العرط و التسحيج
    متى و متى و متى

  80. عندما تتحرر الشعوب من الانظمة التي تتلقي اوامرها من البيت الابيض . وتمارس السياسة وفقا للمرسوم لها من تل ابيب . عندما تتحرر الشعوب ستتحرر فلسطين ونسترد كرامتنا العربية والاسلامية . الحكام العرب عبيد لاسيادهم

  81. هذه هي المقالات الجادة والموضوعية التي تنتصر لكرامة الشعوب العربية المهدرة ، مقال يحترم العقل، اعتراف باهمية ان يتحول المثقف من التنظير من فوق منصة البطولات الوهمية الي المواجهة الحقيقية بالقلم علي ارض الواقع ، المقال يناقش قضية مهمة عامة وهي الواقع السئ المستمر الذي نعيشه وانعكاساته السلبية، المقال كاشف للاحداث والوقائع الكارثية التي انعكست علي مصير الانسان العربي في كل مكان واقليم وامارة ومملكة ودولة ، وتحرر الكاتب من شخصنة احداث محددة او الدخول في معركة منفصلة مع نظام من الانظمة، ربما كانت تستفز المشاعر الوطنية وتجعل الكاتب في موضع اتهامات.
    واتفق مع الكاتب علي اهمية قيام مشروع نهضوي عربي واحييه علي هذا المقال الذي جاء في وقته وناقش مشكلة رئيسية نحلم جميعا بان تتحقق وهي خروج الشعب العربي من كبوته

  82. تحية إعتزاز وتقدير للكاتب العروبي الكبير فؤاد البطانية حفظه الله
    الحديث عن النخب العربيه يثير الجدل والألم لأنهم تبخروا وتحولوا إلي ثلاثة أقسام القسم الأول تحولوا إلى أقلام للإيجار تكتب وتزور الحقائق والتاريخ لكل ما يناسب الممول له سواء نظام أو جهه خارجيه…القسم الثاني هم نجوم علي شاشات التلفاز مهمته اقناع المشاهد الذي لا يقرا الصحف بما يقوله من الباطل واقناعه بأنه الحق الذي يتوجب عليك اتباعه..
    أما القسم الثالث وهم اصبحوا قله كالعمله النادره هم المحافظين علي مبادئهم رغم الصعوبات التي تواجههم لأن الصوت الأعلي يملكه القسمين السابقين بامكانياتهم الماديه من امبراطوريات إعلام كبيره وهنا أشير بدون نفاق أو تسحيج أن هؤلاء علي راسهم هذا المنبر الحر الذي أقامه عبد الباري عطوان بإمكانيات بسيطه لكنها جذبت الشرفاء من الكتاب المميزين المحافظين علي مبادئهم ولم تتغير تلك المبادئ أمام اغراءات الماده ….كما أن العدد الأكبر من القراء العرب يحرصون على تصفح هذا المنبر الحر وبالذات لمقالات ابوخالد وكاتب هذا المقال العروبي الكبير الاصيل والدكتور زلوم اطال الله في عمره وغيرهم من كتاب هذا المنبر الحر
    أما الشعوب العربية فإن الانظمه نجحت في ترويض شعوبها وحولت معظمهم كقطيع اغنام يسيرون خلف راعيهم طلبا للعلف الذي يقدمه لهم وبدون أي نقاش أو اعتراض !!!
    أما شعوب الدول الخليجية فإن وضعهم يختلف تماما عن باقي شعوب المنطقة كون حكوماتهم توفر لهم حياه مستقره صحه وتعليم وتامين حياه كريمه لهم مما يوفر القناعه لديهم بأنهم بخير ومستقبلهم مؤمن
    مايجري في المنطقه الآن بأيام ترامب الأخيره في البيت الأبيض هو مقلق للغايه لأن هذا الرئيس ليس كغيره من البشر بجنونه وغطرسته وكأنه رئيس احدي جمهوريات الموز مع احترامنا وتقديرنا لهم
    نتنياهو يسعي جاهدا لاشعال الحرب قبل مغادرة ترامب المكتب البيضاوي لأن إسرائيل لا تستطيع شن حرب بمفردها علي إيران ولكن إذا غادر ترامب قبل إشعال حرب مع إيران فإنني اتفق تماما مع ما جاء في مقال الكاتب الكبير بأن الحرب لن تقوم ابدأ بعد مغادرته البيت الأبيض غير ماسوف عليه …..أدعو الله أن يجنب المنطقه ويلات الحروب لأن اشعالها سيكون كارثي علي المنطقه لا سمح الله ستكون دمار شامل ولن يكون وقودها من الدماء والمال إلا علي حساب العرب والمسلمين

  83. انه القمع… نعم القمع المتجذر عبر التاريخ الذي جعل الشعوب تدمن على دور المفعول به المزمن.
    ويتفاوت هذا القمع حسب وضع النظام، فبعض الأنظمة ظروفها تحتمل التعايش مع بعض الانتقادات التي لا تقدم ولا تؤخر وبعضها مستعده ان تزج بك في غياهب السجون لمجرد أنك ” تطاولت على هبل” بتاعها ولن تجد حولك من يقف إلى جانبك بل يلومك اهلك وأقاربك لأنك لم تمشي بجانب الحائط وتطلب من الله الستر.
    نحن بحاجة إلى التيه في الربع الخالي على الأقل مئة عام علنا ننسى العبودية ويخرج من أصلابنا الرجال.

  84. قد يتفق معي الكثيرين بأن تمكن اسرائيل بمساعد الأنظمه العربيه من اخضاع المقاومه الفلسطينيه والبطش في الشعب الفلسطيني اقتصاديا ومعيشيا والطامة الكبرى السلطه الفلسطينيه جعل الطريق الى الوصول للشعب العربي في كل اقطاره وتغيير مفاهيمهم بسهوله . وباختصار اصبحت الدائره مغلقه . والحل هو بنهوض الشعب الفلسطيني ولا ينهض الا بعد التخلص من سلطة اوسلو .

  85. مساء الخير أخي فؤاد الأردن
    أبحرت في المتلاطم من بحر ألأمه الآسن بمركب مجدافه قلمك الحر لتحريك هدوء السطح لتبعث الحياة وخلق موجات تتعانق مع رياح الكرامه العربية المستقره بالصدور وجعلها عواصف تحطم قلاع الطغاة البغاة من باعوا أمتهم بعروش مزوره لا وزن لها ستطير مع الريح عندما تتعاظم الموجات وتتآلف القلوب وتمتلئ بالإيمان بدين الله النقي الغير ملوث بالحزبيه
    ذلك آت لأن الحال لن يثبت للأبد الوعي انتشر والخلاصات التي أشرت إليها كشفت الغشاوه عن الأبصار وسطعت حقيقة الخيانه فحان وقت القناعه بالعمل الجاد والتفاعل المثمر لإنعاش الروح المدجنه ووضعها على سكة التحرر ونبذ العبودية
    سلم قلمك وفكرك العروبي الناصع ودمت منارة فكر للأحرار. …احمد عايش

  86. شكرا أستاذ فؤاد
    سأكون صريحا و واضحا ، الخطُّ الشيعي بدَلالتِهِ السِّياسية و ليست الدينية لُزوماً هو نَهْجُ الوطنية و إرادة الإستقلال و أعني بهِ منظومة إيران و لبنان و سوريا و اليمن وبعض العراق المحتل و فلسطين و كل من حالفهم من جماهيرو مُثَقفين على اختلاف عقائدهم و أدْيانهم ..و مادامت هذه المنظومة قائمة و فَعَّالة و مَسْنودة فهناك أمَلٌ كبيرٌ أنْ نَتَجنَّب مصير الهنود الحُمْر…

    الوطنية و إرادة بناء الإستقلال وتحرير فلسطين يُشكِّلون الِمعْيار و غير ذلك عمالة و بَيْعٌ للأوطان و التسليم للأعداءوالمزيد من الإحتلال وحائط مبكى إضافي في المدينة….

    لا تنسوا أبدا فلسطين فَهِي حامِيَتُنا و عاصِمَتُنا من كُلّ الويلات التي تتسابقون إليها يا عَرَب!! و هذا يَسْري أيضا على سوريا و لبنان واليمن و حلفائِهم

  87. نقتبس من المقال الرائح بحق هذه الفقرة التي تلخص حاضرنا وكيف سيكون خروجنا من محنة دامت قرون لا قرن واحد (أما لنا كعرب سواء كانت الطريق لانهاء الأزمة سياسية أم عسكرية فليس أمامنا من معطيات في المحصلة إلّا وتؤدي لإعادة هيكلة المشرق العربي والسيطرة المباشرة عليه . وهو الأمر الذي من المؤمل أن يوحد الشعوب العربية اقتصاديا وسياسيا ويؤسس لحركة تنويرية تحررية تحريرية . فالنفط العربي كان أكبر دافع اختراق سياسي ومالي استخدم لتدمير الأمة العربية وطموحاتها .)

  88. وماذا تريدون يا عرب بعد تصريح السيد نصرالله وسيد المقاومه بأن ا حزب الله وأسلحته هي لحماية لبنان . وليس لتحرير فلسطين .لماذا تبقوا ملكيين اكثر من الملك . لا يحرث الأرض الا عجولها .لا تضعوا بيضكم في سلال الاخرين

  89. ترمب مشغول بمشكلته الشخصيه بفشله بالانتخابات وامر بابقاء حاملة الطائرات في منطقة الخليج من اجل التغطيه على انشغال الاعلام بمكالمته الهاتفيه التي يطلب فيها من مسئول الانتخابات في جورجيا أن يساعده بتزوير تعداد اصوات الناخبين ولن يقوم بحرب . وكان من الطبيعي ان يكون ترمب حاكم عربي لينجح بالبقاء في السلطه اما في امريكا فلا ينجح

  90. كلكم استمعتم الى طبيعة تهديدات ايرن وكلكم استمعتم للأهداف التي اعلنت بأنها ستضربها وذكرت بان كل القواعد العسكريه في الدول الخليجية اهدافا لها . لماذا لم تذكر اسرائيل وهي اكبر قاعده امريكيه وهي القاعده التي تهدد ايران مباشرة سؤال برسم الاجابه لا برسم البيع والتطنيش .ليس مقصدي الاساءه لايران او غير ايران ولكن حتى يعلم العربي بأن اسرائيل خط احمر والضعاف هم دائما هدف

  91. يتساءل الكاتب الاستاذ الفاضل البطاينه متى ننتقل من مرحلة التشخيص والتحليل الى مرحلة العمل . وهو شيخ العارفين بأن الكلام سهل وخصوصا عن العاجزين أما العمل فصعب عليهم . نخبنا كما قلت اساذ ليست طليعية دامت صحتك ودام قلمك

  92. الحالة اللاحالة العربية الآن لا مثيل لها و لا نظير لها عبر التاريخ في بقاع الأرض كلها منذ خلق الله تعالى آدم كلنا جميعا نتحمل وزر ذلك من النخبة إلى الرعاع مرورا بحيواناتنا الداجنة و المدجنة…
    من المسئول عن هذا الضياع السرمدي إنها العفاريت المحنطة في التوابيت في كل ركن و بيت.

  93. في كل مرة يكتب الاستاذ المفكر العروبي فؤاد البطاينه مقالا نقول انه درة مقالاته حتى أصبحت بالفعل مقالاته دررا وتكتب بماء الذهب . لقد عريت في هذا المقال الجميع انظمه وحكام ونخب وشعب . وفتحت لنا طاقة امل كبيرة في تحليلها . ما لم تتوحد شعوبنا اقتصاديا ومعيشيا لن تتكاتف . شكرا للنشر

  94. تحية للكاتب الحر الذي جعلتنا صراحته وعمقه ونقاء سريرته أن ندمن على مقالته التي تبحث في واقعنا وواقع ازمتنا كامة عربية . وأشارك بهذا السؤال حول وقوع الحرب بين امريكا وايران . قرأت أكثر من منشور على صحات التواصل الاجتماعي بأن الدستور الأمريكي يسمح للرئيس أن يستمر برئاسته ان كانت امريكا تخوض حرباً . هل هذا صحيح وهل يمكن ان يخوض ترمب الحرب ليبقى في السلطه

  95. المقال ضرب في الصميم ونحن بحاجه لهذا المقالات في مكاشفتها ووضوحها وبعدها عن المجاملة وتزويق الكلام .اعجبني عدم تبرئة ساحة الشعب . وما لم ننقد انفسنا سنبقى على أخطائنا ووهمنا

  96. يخطر ببالي دائماً أن الهم الأساسي لاسرائيل هؤ القضاء على المقاومة في لبنان وغزه والتي ترعاهما ايران وأن المشروع النووي الايراني ليس مربط الفرس ولكنه حجه ووسيله لتمر من خلاله وتقوم بتوجيه توجيه ضربه كبيره لايران

  97. يقال الجوع كافر . الجوع هو الذي يزعزع كل المفاهيم وبذهب بالقيم وعندما يعم وتضيق الحياه يرخص الانسان وتكون ثورة الجياع

  98. السؤال محور المقال لا شك بأنه محور مشكلة العرب الأساسي في ضؤ افتقاد امتنا الى الحاكم الصالح والنخبه الصالحه .وليس من شك ان الكرة في هذه الحالة تكون في ملعب الشعوب . وباختصار مساهمتي بالاجابة على السؤال الكبير هي أن شعوبنا العربية لم تذق يوما طعم الديمقراطية وثقافتها . الديمقراطية وحدها التي تجمع الشعوب على قواسم وترسخ القيم . المقال غاية في الأهمية والعمق .ويحتاج الى مفكرين لنقاشه بكل محاوره

  99. الأستاذ الكاتب البطاينه حماه الله ، شعبنا مستسلم لقدره وكالسبحة عندما تفرط ، فهو ينظر الى الاخرين لحل ازمته العميقه وليس أمامه الان الا ايران وهذا كمن يتعلق بالوهم . لقد لخصت الحقيقة التي لا يرغبون بسماعها ولكنها تبقى الحقيقة .فسواء حلت الازمة بين ايران والمعسكر الغربي حربا او سلما ففي كلا الحالتين لن ينالنا الا ما ينال المهزوم

  100. مر الكاتب المحترم والمبدع دائما على فكرة تمثل الأساس في شعور المواطنين العرب بوحدتهم وهي الحاله الاقتصادية فالفوارق الطبقية القائمة على سوء توزيع الثروه تعمل على خلق صراع بينهم لا وفاق وتتنشر الانانية والفرقه والبعد النفسي . لا نتمنى حربا تدميرية ولكن احتلال الوطن العربي كله سيزيل الفوارق الاقتصادية ويؤلف بين قلوب الأشقاء

  101. يا أمة ضحكت من خياناتها الأمم . ابدعت كاتب الاردن والعرب وأبدعت راي اليوم . لقد طغت الخيانات على الجهالة بيننا نحن العرب وكانت هي السبب الأساسي لكل نكبات الأمة وما زالت . كم تمنيتك تبحر في هذا القول الصائب

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here