ياسمين الشيباني: ليبيا: الانتظار لا يكلف كثيراً.. والوطن لا يجمعنا

 

 

ياسمين الشيباني

عندما تتغير قيم الناس بسرعة البرق فقط ، لان ما كانوا يؤمنون به من قيم قد تغيرت بسبب عبثهم وتدهور أخلاقهم وأنهيار مبادئهم فحالة الانفصام التي يعيشونها كارثية ، فعملهم بالقيم يكاد يكون معدوم. لا وجود له

وما تشويه عقيدتنا وثوابتنا من سوء أفعال هؤلاء يؤكد مدي الانحدار الذي وصل اليه هؤلاء وأوصلونا له وإن ماحدث من تخلف وأنحطاط فهو بسببهم ولا علاقة لديننا بكل مايفعلون لأنه لايوجد توافق بين التطبيق والمبدأ.

ومن خلال مانري وببساطه متناهيه فمن أبتعدوا عن القيم والثوابت حتي لو كان لبرهة من الزمن لم يبقي من إنسانيتهم شيء ……..

هكذا هو عالمنا اليوم بشر يؤمنون بأشياء واهية علي أنها شي من القيم في حين انه لا قيمة فيها تجد من يناقض نفسه بنفسه .

فمن يتبع الجماعات الدينية او الدنيئه المتلحفه بالدين يخرج علينا مكفراً لكل مانحن فيه ونسي يوما أنه كان شيطانا أنسيا ماجناً .

ومن خبرتي البسيطة في الدين التي ربما قد لاتفوق العديد من البشر الا أني أحاول دائما .أعلم أن ديننا الحنيف دين الرحمة والتراحم دين الإنسانية دين عظيم منذ أن جاء رسول الإنسانية به وعلمنا كيف ننبذ تصرفات الجاهلية الأولي ولا نقتل بعضنا البعض لم يبيح لنا أن نقتل ونكبر علي جثث أخوتنا في الدين نهى أن نكفر من حولنا كيف تكفرون من يتبعون ذات الدين يؤدون فروضهم تماما تؤدونها وكما أمرنا الله . أعلم جيداً أن الدين لا يوجد فيه مايحث علي الكره او القتل وأن نمثل بالجثث أو نحرقها لم يسمح لنا بأن نزغرد فوق الجثث حقدا وكرهاً لأننا أختلفنا علي شئ من توافه هذه الدنيا ..

ديننا أمرنا بكل سماحه علينا أن نثق في بعضنا البعض وأن نتعايش بمحبة وسلام وعلمنا أيضا مع هذه الثقة الكاملة أن نحسن الظن .. لان بعد الظن آثم وأن لا نخون العهد . ولكني وجدت معظم من حولي أتخذ من الخيانة وجهة نظر !!

أعرف البعض أن لم يكن الأغلبية تراجع عن ما كان يؤمن به فقط لان السائد ألان . فالقيم أضحت تباع وتشتري بالمال ولحظات الكرامة والشرف تحضر وتغيب !!!

 والدين أصبح بين أيدي جهله ……

نعم أعلم جيداً إن لم تخطيء فلن تكون من البشر ، لكن عدم الاعتراف بهذا الخطأ ذنب أكبر …….

حقيقة لم أعد أرغب في يقظة البشر فهم في عالم ماجن ولا يرحم حتى أطالب بهذا الشيء ولا أيضا أطلب تغيير كل هذا اللغط في مايعتقدون أنها قيم التي باتت شبه معدومه في حياتهم وأصبحت حسب الأهواء والأطماع ،،

أنا فقط أنتظر تلك الصفعة القوية التي ستوقظهم وتسقطهم وحينما تأتي سأكون متفرجة نهمه لما أراه وعندما تسقط عنهم ورقة التوت ويصبح كل شي واضح ولا يمكنهم التراجع عن كل قيمهمالخاطئة ولا أفكارهم الغبية حينها فقط أنا سأكون واقفة مع من يشبهوني أشاهد هذا ودنما أسف علي هـؤلاء .

لانه من أعطاه الله اكثر الفرص ولم يعود لجادة الصواب فهو لا يستحق الا ماهو فيه ،،

فلا تقولوا ليَ الوطن يجمعنا ، سأقول لكم لا ..! فكيف يجتمع النور والظلام ومن المستحيل ان يجتمع الشرف مع الرذيله أبداً لن يجتمع الحق مع الباطل فكيف سوف نجتمع ؟

فلا أنصاف حلول ، ولا شعارات هزيلة ، لا فقاعات إعلامية غبية ..

فالبداية والنهاية أصبحت مع هؤلا وجهان لنكبة واحدة

وقال تعالى:

 (قلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ فَرَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدَى سَبِيلا)

صدق الله العظيم

كاتبة ليبية

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. أخت ياسمين اسمحي لي ان اثني علي مقالتك التي لامست الحقيقة من تخبط وعبث تعيشه ليبيا بلادنا الحبيبة بسبب من خانوا بالأمس ومن جلبوا المرتزقة وزعوهم في قلب ليبيا وكذبهم الذي نراه يعود عليهم بالبلاء ويقتلون بعضهم البعض فعلا ليبيا اطهر من ان نسمح لهولاء باستمرار تدنيسهم، الدين لله والوطن للجميع ولكن الشرفاء من لم يخونوا ولم يبيعوه بابخس الأثمان

  2. معمر القذافي الله يرحمه قال في بداية النكبات العربيه وفي لحد خطاباته انها حرب علي الإسلام لكنهم استهزوا به واجتمعوا علي قتله أعداء الإسلام ساهموا في جلب كل الهاربين من دولهم بحجج كاذبه ومحاربي أفغانستان القدامي وغيرهم لحربهم في ليبيا وسوريا ومصر التي عانت ومازال يحاك لها ظهور داعش والزج بالإسلام في حربهم وهذا الانفلات الذي نراه في الدول العربيه والإسلامية والخلافات كله في الأساس حرف تحاك ضد الدين الإسلامي

  3. تشويه صورة الأسلام في نظر الأمم الآخرى وراءه مؤسسة متأسلمة تتدعي ما ليس موجود في الكتاب والسنة ونهايتهم عقاب عظيم من الله ..من تقصدين ?

  4. والله موجع جدا اختي ان اقول ان ماقلتها صحيح في ليبيا واليمن وسوريا

  5. اية أوطان ستجمعنا وقد تفرقنا إلى قبائل جاهلية بلباس المدنية
    ايُّ دينٍ سيجمعنا ونحنُ محكومون والإفتاء و التكفير و الإقصاء
    لقد عدنا لجاهلية سوداء لا مكان للعقل فيها ولا مكان للقلم كل ما نتلقاه من قصص و أحاديث تأتي على لسان منافقي الدين بعظاتهم الأسبوعية

  6. انصحك بقراءة كتاب الامام الكبير جلال الدين السيوطي رحمه الله ( نواظر الايك في فنون ……) ففيه استفادة كبرى لك ولمن على نهجك وبالله التوفيق .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here