ياسمين الشيباني: لا سراج ولا حفتر.. المشهد الليبي الحالي ونظيره في زمن القذافي

 

 

ياسمين الشيباني

مابني علي باطل فهو باطل ولو أراد الشهيد الراحل معمر القذافي التحالفات لتحالف مع شياطين الأرض لفعل . ولكنه يدرك ان التاريخ سوف يكتب ان معمر باع ضميره لشيطان وبذلك يعطيهم فرصه لفرض املاءاتهم عليه والتدخل في ليبيا إذا وافق علي ذلك . فمنهم من كان يريد إنشاء قواعده مجددا في ليبيا وهو الذي طردها في ثورته علي الملكية المتعفنه والتابعة لهم . ومنهم من كان يريد نصيب أكبر من النفط والغاز ..

معمر القذافي كان يدرك تمام الإدراك وهو الذي طرد خمس قواعد كانت جاثمة فوق الأراضي الليبيه والتي كانت تنطلق منها للقصف قوات الجيش المصري في عهد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر أبان العدوان الثلاثي ،،،

كان يدرك تماما الإدراك في تلك اللحظات الموت ولا عار وان الحياة وقفة عز.

في ليبيا تم التلاعب بالشعب مرات ومرات أولها كان في 2011 عندما حرضتموهم علي الخروج علي ولي الأمر وروجوا الأكاذيب للعالم حتي عمت الفوضى ،،

وتصدر الفوضويين المشهد الليبي حتي انقسموا فيما بينهم وأختار الاخوانجي ان يكون إخوانجي ومتأسلم وبين ثورجي وميليشاوي خائن لا يفقه شئء

كانوا يروجون للعالم أن القذافي يقتل في شعبه وأنهم فاقدي الأمن طيله هذه السنوات معه لتثبت التسع سنوات الحقيقة وظلمهم له والتي عاشوا فيها ضنك العيش ودمار بلادهم وسقوطها في مستنقع الصراع بين هؤلاء المتصارعين الذين جاءت بهم هذه النكبه وأقتتالهم من اجل السلطة ،،

مؤتمرات كانت هنا وهناك وصور وأحضان وتدخلات غربيه وعربيه طامعه،، والدم الليبي لم يهدر كل وقت ولا يجف منذ نكبتهم ..وأصبح كل من المتصارعين يروج للشعب انه الاحق والأجدر وأنه يريد النهوض بليبيا اما الآخر لا يريد .

اختلفوا مرات ومرات وقتل بعضهم غدرا مرات ومرات ،،

وكان الذين دافعوا عن الأرض ضد تحالف الناتو والخونة يشاهدون مايحدث لتأكد لهم هذه السنوات العجاف أنهم هم من كانوا علي حق . وأنهم هم من حباهم الله بقوة البصر والبصيرة ،،

فهم من كانوا يشكلون الأغلبية من قوات الشعب المسلح ومتطوعين أجادوا التدريب لمواجهة المؤامرة بصمود أسطوري عظيم ولكن بعد ان اسقط الساقطون ليبيا ..

تم عزلهم وإبعادهم وتهجيرهم .

لنري عند عجز عميل أمريكا وأحد قادة فبراير اللعينة عجز عجزا تاما في التغلب علي اصدقائة الذين اصبحو أعدائه بعد أختلاف مصالحهم . قام بجهد ووعود حتي التحقوا به بعد إيهامه لهم بأن سيجعل ليبيا كما كانت وأفضل ،، الا انه بمجرد ان هتف بعضهم باسم الزعيم القذافي وإخراج راية الجماهيرية بعد تحريرهم لمدينه بنغازي كشف لهم عن وجهه الحقيقي وأطلق العنان لأبنه ومن معه بتهديدهم وطردهم بل واعتقالهم ،،

اليوم بنفس الوعود وبنفس الطريقة التحقوا به ليستمر قتل الليبي لليبي ويزداد الكره .

ولينخدع الجميع مره أخرى ، ويستمر التلاعب بالعقول لأناس خسرت كل شئ . ومازال يتم التلاعب بهم بوتيرة الوطن الذي ضاع واحتلال جديد قادم ونسي انه بفعلته النكراء في 2011 كان سبب في وضع ليبيا في هذا الوضع المزري .

وأقول لمن يدغدغ مشاعر الشباب الذين يحملون الغصات حزنا علي الوطن بان المناضل الاسير يريد هذا ،،وان الوطن فوق الجميع وماشابه ذلك اتقوا الله ان إرجاع ليبيا ليس ان يقتل الليبي أخاه الليبي الا تتعظون مما قمتم به 2011.

أيعقل هذا ان تجعلون من شخص قاتل مع الناتو قوات الشعب المسلح ان يكون بطلًا وطنيًا وهو الذي اثلج موت العقيد صدره ان يلم شمل اللييين ..

والليبون الشرفاء فقدوا ثقتهم فيه ليضرب بعضكم بكل التضحيات التي قدمها ابناء ليبيا أمام الهجمة الغاشمة علي ليبيا وقيادتها في العام 2011 المشؤوم .

أيعقل ان يكون عميل امريكا وسرج تركيا ورئيس الفرقاطة يقودك أيها الشعب الليبي العظيم ..فقد اذكركم هم يختلفون ويتصالحون حسب مصالح أسيادهم في ليبيا فقط وأنتم لستم الا وسيلة يستخدمونها ،،

(وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين) صدق الله العظيم

اللهم أني بلغت فأشهد

ولك الله ياوطني

كاتبة ليبية

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

6 تعليقات

  1. الحق والحقيقة ستنصر ولو بعد حين فصبرا أهل ليبيا فأن فرج الله قريب قلوبنا معكم ندعو الله ان ينصر الشرفاء عاجلا غير آجلا

  2. اباطيل واوهام ومغالطات وعدم معرفة بالبدايات وكيف حدث الذي منه تشتكين. الدكتاتورية والحكم الفاسد والعبث بمقدرات الشعوب لأكثر من أربعين سنة هو السبب.. ماتشاهدينه هو فواتير مؤجلة الدفع يدفعها شعبك الان لنكبات و إرث العهد السابق.

  3. كلمة حق لا ينكرها الا من أعمى الله بصيرته ، بورك فيك ايتها السيدة الحرة الأبية …
    استمري في توعية ماتبقى من شرفاء الشعب الليبي ليتحدوا ويخططوا وينبذوا جميع الأطراف العملاء لأعداء ليبيا أخزاهم الله
    واتمنى لو اقترحت الحل المتاح لانقاذ الشعب الليبي الشقيق أرى أن توحيد الشرفاء والتنسيق مع الجزائر ممكن ان يساهم في انقاذ ليبيا من مخالب اعدائها الوضعاء في الداخل والخارج
    تحياتي

  4. لاخصت الحقيقة اختي الفاضله في كل مايحدث اليوم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here