ياسمين الشيباني: فبراير تقاتل فبراير.. فما الغريب !

ياسمين الشيباني

ليس من أجل اعادة الأمان لليبين وأنما من أجل السلطة ،، والمتصارعين لكل منهم داعم خارجي وقوي خفيه معه ،، فالسيطرة علي العاصمة تعطيه قوة هذه السلطة .

فمسلسل أراقة الدم الليبي مستمره منذ ثمان سنوات ومنذ أنطلاق سيناريو الاكاذيب وقصة الأرتال التي جاءت لحرق وقتل أهل المدينه اللاعصية الي قصة المغتصبات كذبا من قبل قوات الشعب المسلح .

الذي قتلوا ومثلوا بجثث ابنائة في 2011 ،،

فقط أذكركم إنكم قتلتم أبناء الشعب المسلح ( الجيش الليبي الحقيقي ) وليس كما يزعم الأن عميل أمريكا ومن ولاه ،،

ألم تكن قوات الشعب المسلح التي كانت تريد الأمن والسلام لكم ولكل الشعب وانتم أتهمتوهم كذبا ،،

ألم تدعون إنكم كرهتم حكم العسكر وتنادوا بالديمقراطية الغربية الزائفة ،،،

ألم تقاوموا وتقتلوا ابناء قوات الشعب المسلح الذي كانت كل وحداته من مختلف شرائح الشعب الليبي ومن جل مدنه وقبائله العريقة،،،

ألم تكن قوات الشعب المسلح حقيقة التطهير في ذاك اليوم وذاك التاريخ الذي تركتموهم يحاربون ويصارعون الناتو الذي جلبتموه لقتل اخوانكم في الدم والأرض والذين لقنوكم ولقنوهم درسا خلده التاريخ لهم . والخزي والعار لكم يامن أوصلتم ليبيا الي هذه الكوارث التي يعيشها شعبها بسببكم .

أليس من يدعون اليوم أنهم الجيش الليبي جلهم من كان في خندق فبراير وطبلوا للناتو ولفرنسا ولقطر ولأمريكا بريطانيا وغيرهم ورقصتم أنتم ونساءكم امام عرابكم برنارد هنري ليفي ،،،

أليس أنتم من جلب الناتو ليقتل قوات الشعب المسلحه الليبية التي لقنتهم درسا لن ينسوه أنتم وجحافل تلك القوي الغادرة واليوم نراكم تتقاتلون علي السلطة ومن تكون له اليد العليا،،

وأنتم من أختلفتم وأنقسمتم وتدعنش منكم من تدعنش ومنكم من سرق الأموال والاثار وهرب ومنكم من دمر المؤسسات العمليه والصحية والمطارات وحرق النفط ،،،

فليس بالضرورة ان يكون من يطلق عليه اسم الجيش الليبي يكون جيش فكل المارقون من فبراير يطلقون علي عصاباتهم جيش وشرطة وليس بغريب علي بلد تحكمها ثلاث حكومات ان يكون فيها هذا الكم من الميليشات ،،

فلمصلحة من كل مايحدث في ليبيا اليوم ؟

لمصلحة من الضحك علي البسطاء بحجة تحرير طرابلس او غيرها وتسليمها لأيادي اخري لم تعد خفيه طامعه ( قطر والإمارات والسعوديه وفرنسا وتركيا وغيرهم ،،، ) لتتحكم في مصير بلد يعد الاول في أحتياطي النفط علي مستوي القارة الأفريقية والخامسة عالميا .

لمصلحة من هذا النزيف المستمر

ولمصلحة من تصبح ليبيا بلد ممزق وينزف ياشذاذ الافاق ،،لمصلحة من (بالله)

ولازالت لعبة الكذب مستمرة والتلاعب بالعقول ايضا مستمرة وسقوط الكثيرين مستمر ومستمر ،،،

فقط أخبركم أيها،،،

 العملاء والمنافقين والساقطون

بأن الوطن لن ولن يسقط مهما فعلتم ومهما تفعلون سيعود نقيا ولو بعد حين .

كاتبة ليبية

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. والله ماعاد عرفنا من صادق ومن الكاذب بجد الاخت الكاتبه ياسمين ماقالت غير الحقيقة ومازال المصائب علي الليبين تتوالي الله يستر من الايام الجايه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here