ياسمين الشيباني: بلاد الحرمين وربيعاً بنكهة الانفتاح والمراقص

ياسمين الشيباني

اعلم ان بعد مقالتي هذا سأجد هجوما سافرا من عديمي الفهم والوعي الذين لا يعون خطورة مايحدث في هذه الأمة وفي هذا الوقت فمانراه في بلاد الحرمين هو ربيع ولكن بنكهة الانفتاح والمراقص.

بنكهة الترفيهية الذي يأتي علي كل القيم والأخلاق والتلاعب بعقول حجرها أهل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ،، والتي كانت تنفذ في سيناريو أرده الغرب واليوم بأمر الغرب وأمريكا أيضا تدخلهم في حالة من الرقص المستمر علي أنغام الراب نيللي والبوب مساري وغيرهم ،،

ويسعون جاهدين وبكل قوة ازالة تلك الصورة التي علقت في اذهان كل من يعرف هذا البلد .ولم يتمعنوا في

قول الله تعالي (وَلَن تَرْضَىٰ عَنكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَىٰ حَتَّىٰ تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ ۗ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَىٰ ۗ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ ۙ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ)

تنازلات مفاجئة وغريبة !!

فيا تري ماذا سيقدمون من تنازلات أخري بعد التفجير الجديد الذي قام به مواطنهم في عقر دار ماما امريكا ؟؟

وهل ستدفع الجزية لأمريكا كما حدث من تاريخ زيارة ايفانكا محررة المرأة السعودية ؟

فالعقل هو ملك الإدراك والتمييز بين الأمور، وهو المتحكم الأول بكل قراراتنا وتصرفاتنا، يقول النبي ﷺ: إن الناس إذا رأوا المنكر فلم يغيروه أوشك أن يعمهم الله بعقاب.

عقول في السابق هاجمت من كانوا يطبقون الشريعة في اعتدال وتوازن ومن جعلوا كتاب الله شريعة المجتمع ..حتي وصل عدد من حفظ كتاب الله مليون ويزيد وهم من يحضنون بيت الله لا يملكون حتي ربع هذا العدد ..

اري اليوم عقول لا تفكر الا في شهواتها ،،

وتنشر الفساد ،،والمجون في مجتمع عاش حياة الكبت والتعنت دينيا واجتماعيًا ..

عقول جعلت من قياده النساء للسيارة إنجاز وهم من بالأمس بعقولهم الغبية كفروا من أنصفها وجعل منها متساويه في الحقوق لتراعي ماعليها من واجبات فكانت الضابطة في كلية هي الأولي لها في العالم وكانت تقود الطائرات المدنية والحربية بجدارة واقتدار وليس فقط السيارة ،،

أنصفها لتكون قاضية ومحاميه تدافع عن حقوق المظلومين وسفيرة لتمثل بلدها في اقوي المحافل ،،

اليوم نراهم يتفننون في كل شئ استنكروه يوما ،،

نراهم يتفننون ويعطون أنفسهم المبررات للمضي الي قمة الانحدار بمسميات الانفتاح والانحلال الذي نكتشف انه حقيقتهم التي هم كانوا عليها ..

اليوم نري انفتاحا في كل شئ علي حساب ديننا وأخلاقنا وعاداتنا ..

اليوم نري تناقضًا فيما كانوا يعيشون فيه ويدعونه ومابين مانراه اليوم من إعطاء للعالم وجه اخر لهم

اليوم يموت أطفال اليمن بصورايخهم وترقص في ساحات ترفيههم ماريا كاري ،،والمصيبة ليس من اجل ارضاء شعبهم المكبوت والذي قيدوه بسلاسل ليست من ديننا في شئ وبعد تنكرهم لوهابيتهم من اجل ارضاء امريكا ودول الغرب ،،أصبحت ساحات بلاد تتفاخر بموسم ترفيهها وكل شئ مسموح .

مؤسف جدا مانراه اليوم فقد أصبحت اوطاننا العربية صراعات وانتكاسات ولم تعد قضيتنا الأولي فقط هي القضية ،،

فليبيا صراع واقتتال ،، وسوريا دمار وفي اليمن يتحالفون لقتل الأبرياء دون اي مراعاة للأخوة ولا حتي الإنسانية ،،

والعراق ثورة ودماء ًًفي لبنان تكتمل سيناريوهات مايسمي بالثورات العربية التي دمرت ليبيا وسوريا واليمن،،، والمؤسف ان بلدان عربية هي من كانت وراء كل ذاك الخراب ولإزالت مستمره في الخفاء بتأمر مع الخونه كما يحدث في ليبيا ،،،وهم من تنطبق عليهم هذه الآيه

((اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ

أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدي فما ربحت تجارتهم وماكانوا مهتدين ))

صدق الله العظيم

كاتبة ليبية

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. صوت حق في زمن أصبحنا فيه غرباء حتي عن أنفسنا اصبتي و
    احسنتي

  2. انت امرأة بمليون رجل انت شرف الكلمة التي أصبحت في هذا الزمن نادرة وغير حقيقيةاستمري اختنا وكوني صوت الحق في أمة مات فيها كل شئ

  3. ربيع السعوديه بنكهة الرقص والانفتاح ولا بنكهة الدماء وتهجير الناس والدمار كما حصل في ليبيا
    وغيرها ،، السعوديه في مجموعة العشرين لأقوى اقتصاديات العالم ، وغيرها من عربنا ومن بينها
    ليبيا في مجموعة العشرين ولكن من الأسفل ،، لو حكم ليبيا مثل ال سعود لما كان هذا حال ليبيا
    ولكن من حكم ليبيا القذافي الذي أهدر اموال ليبيا على حارساته من الفتيات ، وعلى تمويل الارهاب
    ثم دفع التعويضات وعلى الافارقه الذي كان يجمعهم ويصلي بهم ليجعلوه ملك ملوك افريقيا ،
    السعوديه التي تستهزئين بشعبها ، هي بلد أمن مستقر وتجدين الكثير من شعبها يذهب للخارج
    ليس لاجئا بل سياحا او طلابا يدرسون على حساب بلدهم ولهم رواتب ولمرافقيهم ،، حفظ الله بلاد
    الحرمين وشعب الحرمين وقيادتها العظيمه ،،
    تحياتي ،،

  4. إن كتابتك يا أختي ياسمسن هي الجواب الصحيح عن الوضع العربي المزري حاليا . وفقك الله وإلى كتابات اخرى رصينة كما هذه

  5. نعم يا سيدتي ، هؤلاء الذين طلب منهم الأنفتاح على الرقص والحفلات ، هم أنفسهم الذين دمروا بلدك ليبيا وتآمروا على العراق القوي لجعله ضعيفا منقسما مدمرا لن تقوم له قائمه ، ضربوا قلب العرب وأوقفوه عن النبض في سورية بحجه الخلاص من الدكتاتور الحاكم وكأنهم هم في غايه الديمقراطيه ، دمروا جارتهم اليمن لكي لا يمتد الوعي الشعبي منها الى بلادهم ، تنازلوا عن فلسطين للمحتل الغاصب للخلاص منها ومن شعبها الصابر واقاموا العلاقات علنا مع أعداء الأمه العربيه والاسلاميه ، أفقروا مصر وجعلوها دوله متسوله ، مازالوا يثيرون الفتنه في لبنان للقضاء عليه وعلى مقاومته . ماذا بعد ، ويدعون أنهم هم حماه الأسلام والمسلمين وخدام الكعبه والحرمين ، المشكله الأكبر هي أن الشعوب صامته صمت القبور وكأن الأمر لا يعنيها ، ربما أنها اقتنعت وامنت بالفتوي التي يصدرها شيوخ ألدين عندهم الذين باعوا أنفسهم ودينهم مقابل شئ بسيط من متاع الدنيا أو خوفا من السلطان . كيف يفكرون وكيف سوف يلاقون ربهم ومنهم من بلغ من العمر أرذله ورجله على حافه القبر . يا للعجب …

  6. {{ نراهم يتفننون في كل شئ استنكروه يوما ،،}}
    إنهم الوهابيون، دينهم دين الملك من آل سعود
    فهو – الملك – مايقصر
    وهو ادرى بمصالح الامة ( الامة الوهابية طبعا )

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here