وول ستريت جورنال: خبراء يبحثون عن أدلة دامغة تشير إلى الجهة التي شنت هجوم “أرامكو”

يفحص خبراء أنظمة الملاحة التي عثر عليها في موقعين تابعين لشركة “أرامكو” السعودية، تعرضا قبل أيام لهجوم مدمر، حسبما أوردت صحيفة “وول ستريت جورنال”.

ونقلت الصحيفة عن مصادر قريبة من الملف، قولهم إن تحليل بيانات أنظمة GPS، من شأنه تمكين محققين من تتبع مسار الطائرات المسيرة والصواريخ التي استخدمت في هجوم 14 سبتمبر، حتى أماكن إطلاقها التي تؤكد الرياض وواشنطن أنها تقع في إيران، الأمر الذي تنفيه طهران بقوة.

وبحسب الصحيفة، فإن عمل الخبراء من مختلف دول العالم، بما فيها الولايات المتحدة وفرنسا، إضافة إلى خبراء الأمم المتحدة، على دراسة أنظمة الملاحة، يشكل جزءا من تحقيق أوسع نطاقا وأكثر تكلفة يضم جهودا لتحديد الأرقام المتسلسلة للأسلحة.

وذكرت “وول ستريت جورنال” أن مسؤولين سعوديين وأمريكيين اعترفوا بأنهم قد يحتاجون إلى أدلة دامغة لا يمكن التشكيك فيها تشير إلى وقوف إيران وراء الهجوم، من أجل الرد عليه. وهذا ما يجعل الخبراء يركزون على أنظمة الملاحة، آملين في “عصر” أكبر قدر ممكن من المعلومات منها.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. هكذا ضربة لا يمكن تحقيقها بدون متعاون محلي او يمني يصل لمنطقة الهدف وهو خبير بتلك المسيرات وقال خبير عسكري عن ضرورة وجود جهاز عن قرب حوالي مئات الامتار بعيدا عن الهدف يحمله شخص ,,
    ومن جهة اخرى لماذا لا تكون تلك المسيرات انطلقت من ضمن الاراضي السعودية مثلما الصهاينة استخدموا مسيرات انطلقت من الحازمية لضرب مناطق معوض بالضاحية وفشلت كلاهما ,, فكما الصهاينة استطاعوا ادخال مسيرات للداخل اللبناني فاليمنيين بقادرين ان يدخلوا عبر ماعاوني,, واليمنيين يستحيل اعلان اسرار عسكرية لانها سيضربها الحوثيين مرات اخرى فلا يمكنها كشف هكذا اسرار ,,

  2. المصيبة أن يستغرق التحقيق وقتا ثم يكتشف “الخبراء” أم “المسيرات مختلة عقليا” فييضر الخبراء إلى إعفائها من المسؤولية “ويصرحون ببراءتها” “لانعدام الوعي والإرادة” !

  3. خبراء من هم بالله. من يشارك في عملية الاستكشاف كخبير ؟ هؤلاء يضحكون على انفسهم وهم متخلفون عقليا الضربة بسلاح يمني ومن اليمن وبشفرة إيرانية متطورة جداً جعلت أسلحة امريكا ورا داراتها مجرد خردة لا قيمة لها هؤلاء المساكين مازالوا يحاولون إقناع انفسهم ان السلاح الامريكي. لا يقهر ومازالوا بعقلية الحرب العالمية الثانية والله مساكين الم يخترق شاب مراهق حساب البنتاغون وفي ايران. آلاف الخبراء والعباقرة القادرون على اختراق كل حسابات السلاح الامريكي هل يدرك هؤلاء السذج ان أنصار الله قادرون على تدمير السعودية والإمارات فقط بطائراتهمالمسيرة التي لن يكتشفها لا خبير ولا غيره الا بعد وصولها الى هدفها ربما سيصدق هؤلاء المساكين لكن بعد فوات الأوان وبعد إغراق حاملة طائرات امريكية بطائرات يمنية مسيرة عندها سيفهمون ما نقوله وايضا ربما سيبقون يبحثون عن مكان الانطلاق. وتحية من عراق المقاومة الذي سيحصل على الشفرة الايرانية قريبا وسيجعل الأمريكيين لا يعرفون كيف تذوب أسلحتهم. وايضا سيبقون يبحثون عن مواقع الانطلاق. نعم تحية من عراق المقاومة الى كل ام فلسطينية قادمون رغم الذل العربي وببركة الخبراء الذين سيبقون يبحثون ولا يجدون شيئا غير الفشل والخزي

  4. .
    — لا تريد ان دوله او جهه ان تدين ايران حتى ولو ملكت ادله دامغه لانها بذلك تتورط في ضرورة الرد حفظا لكرامه نظامها .
    .
    — لذلك سيبقوا يتحدثون عن ( تورط ) و( توجيه ) و ( دعم ) إيراني لكن لن يجسروا على القول ان ايران من نفذ العمليه المزلزلة .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here