تقرير سري للاستخبارات المركزية الامريكية يشير الى ارسال بن سلمان 11 رسالة للقحطاني ربما أمر فيها بقتل خاشقجي

أنقرة/زحل أولوجاق/الأناضول – أفادت صحيفة أمريكية، السبت، أن تقريرًا للاستخبارات المركزية  “سي أي اي” ، أشار إلى إرسال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان 11 رسالة على الأقل إلى مستشاره سعود القحطاني، المتهم في قضية الصحفي جمال خاشقجي؛ وأنها ربما تضمنت أمرًا بقتل الأخير.

وأوضحت وول ستريت جورنال أن التقرير، الذي وصفته بـ السري ، أكد أن بن سلمان بعث تلك الرسائل إلى القحطاني خلال ساعات سبقت وتلت مقتل خاشقجي.

وزعم التقرير أن ولي عهد المملكة أمر أسماء مقربة منه، في أغسطس/آب 2017، بجلب خاشقجي إلى البلاد، وفي حال فشل ذلك  يمكننا فعل شيء عبر استدراجه خارج السعودية .

واعتبر تقرير  سي آي إيه استنادًا إلى ذلك أن بن سلمان كان على علم مسبق بالخطة المدبرة ضد خاشقجي.

ولفت إلى أن القحطاني راقب فريق الاغتيال، المؤلف من 15 شخصًا، وكان على تواصل مباشر مع رئيسه.

وأشارت الصحيفة الأمريكية أن مضمون الرسائل المشار إليها غير معروف، فيما لم يذكر التقرير الوسيلة التي أرسلت من خلالها.

وأثار مقتل خاشقجي داخل قنصلية الرياض في إسطنبول مطلع أكتوبر/ تشرين أول الماضي، موجة غضب عالمية ضد المملكة، ومطالبات بتحديد مكان الجثة، ومحاسبة الجناة وخاصة من أمر بالجريمة.

وقالت CIA قبل أيام، إنها توصلت إلى أن بن سلمان هو من أمر بقتل خاشقجي، إلّا أن الرئيس دونالد ترامب، الذي يتمتع بعلاقات وثيقة مع الرياض، شكك في تقرير الوكالة.

وأعلنت النيابة العامة السعودية، منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، أن من أمر بقتل خاشقجي هو رئيس فريق التفاوض معه ، وأنه تم توجيه تهما إلى 11 شخصا، وإحالة القضية إلى المحكمة، مع المطالبة بإعدام 5 منهم.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. ترامب كذب ١٥٠٠ كذبة منذ توليه الرئاسة وبالتأكيد قوله ان بن سلمان بريئا او ليس له علاقة مباشرة بمقتل خاشقجي من ضمن هذه الكذبات وبالنسبة لعدم تصديقه لمخابرات بلاده فهذا عجب العجاب كيف يشكك ترامب علانية بمصداقية المخابرات الامريكية ؟ الى هذه الدرجة متورط مع بن سلمان

  2. غباء ما بعده غباء .. 11 رسالة هاتفية تم فك شفرتها و فهم مضمونها بوضوح و بما لا يدع مجالا للشك أن الآمر و المدبر و المُستدرِج لتلك الجريمة لم يكن سوى ابن سلمان لا غير و ترامب و بعض المشككين لأغراض معروفة يكذبون مسؤوليته في مقتل خاشقجي لقاء حصولهم منه المراد مادام أنه أوقع نفسه في الفخ و ابتلع الطعم كاملا و أصبح طريحا لهم يفعلون فيه ما يشاؤون و الوليمة ستكون كبيرة جدا ، إذ يرتبون دفعه لارتكاب المحظور و هو إتمام صفقة العصر و تغيير معالم خارطة الشرق الأوسط بتسديد فاتورة الحرب المُرتقب شنها على إيران و وأد الحقوق الفلسطينية إلى الأبد و هو الثمن الذي سيدفعه تعويضا على جرائمه و غباءه و تهوره و جهله و رعونته الحمقاء ..

  3. ننتظر تقارير CIA بفارغ الصبر لتكشف لنا حقيقة من أمر بقتل الخاشقجي!!!

  4. “وأنها ربما تضمنت أمرًا بقتل الأخير” ربما و ربما لا ، اَي انه لا يوجد دليل قطعي وجازم ، وعليه فان هذا التقرير لا يعدو كونه حزمة قش هشة و مبتلة لاشعال القضية التي تعيش رمقها الأخير

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here