وول ستريت جورنال: أردوغان: الجامعة العربية فقدت شرعيتها

إسطنبول/بيبرس جان/الأناضول: قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنّ الجامعة العربية بقراراتها التي لا تعكس النبض والمشاعر الحقيقية للشارع العربي، فقدت شرعيتها.

جاء ذلك في مقال للرئيس التركي في صحيفة وول ستريت جورنال الإمريكية، نشرت الثلاثاء، تحت عنوان “تقاعس العالم فتحركت تركيا” وذلك عن عملية نبع السلام التي بدأتها تركيا يوم الأربعاء القادم في شمال سورية.

وتساءل أردوغان عن سبب انزعاج بعض الدول العربية من المساعي التي تبذلها تركيا في سبيل إعادة اللاجئين السوريين إلى وطنهم. قائلاً : كم استقبلت هذه الدول من ضحايا الحرب في سوريا؟ ما السبل الدبلوماسية التي سلكوها من أجل إنهاء الحرب في سوريا؟ إن الجامعة العربية بقراراتها التي لا تعكس النبض والمشاعر الحقيقية للشارع العربي، فقدت شرعيتها.”

وقال أردوغان: “عملية نبع السلام تقدم للمجتمع الدولي فرصة لإنهاء حالة الحرب بالوكالة في سوريا وإحلال السلام والاستقرار في المنطقة وعلى الاتحاد الأوروبي والعالم دعم الخطوات التي تقوم بها تركيا”

أردوغان: “سنعمل على ضمان عدم مغادرة مقاتلي “داعش” شمال شرقي سوريا ومستعدون للتعاون مع الدول التي ينتمي لها الإرهابيون والمؤسسات الدولية لإعادة تأهيل زوجاتهم وأطفالهم.

وشدد أردوغان في المقال على رفضه ربط إرهابيي داعش بالإسلام.

وأكد الرئيس التركي أنّ عملية نبع السلام هي لمكافحة امتداد تنظيم بي كا كا الإرهابي في سوريا وتنظيم داعش، قائلاً : “لا توجد أي مشكلة لتركيا مع أي مكون عرقي أو ديني. وكافة أبناء الجمهورية العربية السورية متساوون في نظرنا إلا من تورط في الإرهاب.

وسلط أردوغان الضوء على الجهود التي بذلتها بلاده في استقبال 3.6 مليون سوري، قائلاً :” لم تشعر أي دولة بتبعات الحرب في سوريا منذ 2011 كما شعرت بها تركيا، باستقبالها 3.6 مليون سوري، وتوفير الطبابة والملاجئ وكافة الاحتياجات لهم، حيث تم إنفاق 40 مليار دولار”.

وأضاف :” تركيا وصلت لأقصى طاقتها تجاه اللاجئين، وبدون دعم مالي دولي، حذرنا مرارا بأننا لا نستطيع إيقاف ذهاب اللاجئين إلى الغرب”.

وأوضح أنّ تركيا لجأت لوضع خطة تنفذها في شمال سوريا، عندما تقاعس المجتمع الدولي عن التحرك بأي خطوة تجاه اللاجئين.

وأشار أردوغان إلى أنّه أطلع قادة العالم للخطة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، قائلاً:” إن تركيا بدأت الأسبوع الماضي بعملية نبع السلام، من أجل الحد من الأزمة الإنسانية وإنهاء الأسباب التي تكمن وراء تصاعد الهجرة غير القانونية.

ولفت الرئيس التركي أنّ الإرهابيين (ي ب ك/بي كا كا، داعش) الموجودين في شمال سوريا يعيقون عودة 300 ألف سوري بينهم أكراد لمنازلهم.

والأربعاء الماضي، أطلق الجيش التركي، بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية “نبع السلام” في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي “ي ب ك/ بي كا كا” و”داعش”، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وتهدف العملية العسكرية إلى القضاء على “الممر الإرهابي”، الذي تُبذل جهود لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا، وإلى إحلال السلام والاستقرار في المنطقة

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. رغم كونه بوق دعايه الا انه محق . الجامع ألعربيه التي تمثل الحكومات التي أوجدها الإنجليز والفرنسيين والتي أسسها أنتوني أيدن لا تمثل الشعوب ألعربيه وهي التي تآمرت على سوريا ودمرت العراق وليبيا وما زالت تتآمر على اليمن وتعمل فيها ذبحا ودمارا. هذه الجامعه التي انفقت البلايين بقياده مشيخات الخليج النفطية لتدمير سوريا ليس فينا من تنطلي عليه دموع تماسيحها حتى وان أتت على لسان ابو الغيط الذي هدد أطفال غزه والذي استغل الصهاينه اجتماعه لتسيبي ليفني ليشنوا هجومهم على القطاع

  2. كلام اردوغان عن الجامعة صحيح وبقي نصف الكوب الفارغ عليه ان يملؤه لكي نقتنع ؟
    اولا عليك يا اردوغان الرد على هاذا السؤال؟
    كيف دخل الأرهابيين وهم مية وخمسون الف واكثر من حدود تركيا ولماذا قمتم بتدريبهم وتسليحهم وارسالهم الى سوريا ….وكيف تفسر موقفك المتشدد والرافض للحوار مع الدولة السورية حتى الآن ان كنت تريد التخلص من اللاجئين اليس الحوار ولأعتذار اقصر الطرق لحل مشكلة اللاجئين اللذي انت جزء رأيسي في مجموعة المؤمرة على سوريا ..بدون توضيح لهاذا الإلتباس فنحن لا نصدقك مثلما لانصدق منضمة “المجامعةالعربية عفوا الجامعة العربية العبرية
    وتبقون جميعا ملتبسون بالجريمة اللتي لن تنسى ولن تسقط استحقاقتها القانونية بالتقادم
    تحيى سوريا وجيشها العربي المجاهد وحلفائه الأوفياء ويسقط محور التطبيع والخيانة والماسونيين المجرمين وموولوهم الأشرار
    والسلام ختام..

  3. طبعا الجامعة العربية ليست إلا لدفع الرواتب والسفر وعقد اجتماعات لاتقدم والا تأخر وهي تنفعة لمصر من طرف السعودية و دول الخليج نادي للتسلية لا أكثر ولا أقل.

  4. اردوغان في قوله هذا معه حق ، الذي اسقط سوريا وباعها للإرهابيين وتركيا الإراهابية هم العرب العملاء .

  5. النظام التركي فقد شرعيته بين الشعوب .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here