وول ستريت: انسحاب واشنطن من شمال سوريا يزيد معاناة حلفاء دمشق

 

 

 

مصطفى كامل/ الأناضول: ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية أن انسحاب الولايات المتحدة من شمال سوريا، يزيد معاناة حلفاء الرئيس السوري بشار الأسد، لا سيما إيران.

 

وقالت الصحيفة في مقال نشرته، مساء الأحد: إن “القوى الفاعلة الداعمة لدمشق أصبحت أمام تحديات جديدة، ووجدت إيران نفسها تحت ضغوطات جديدة في سوريا بعد الانسحاب الأمريكي من شمال البلاد”.

 

وأضافت: “أصبحت إيران أمام معضلة جديدة تتعلق باختلال التوازنات في الداخل السوري، بشكل يدفع النظام السوري إلى خوض معارك لم تكن بالحسبان خلال الفترة الحالية”.

 

وتابعت أن “إيران باتت تتخوف من مخاطر حرب واسعة قد لا يمكن الحكومة السورية المنهكة من الحروب الداخلية أن تتحملها”.

 

وأردفت: “رغم تحالف الأسد مع “قسد” إلا أن التوسع في حروب أخرى قد يعني أن على طهران توفير موارد ودعم إضافي للنظام في الوقت الذي تعاني فيه إيران بسبب العقوبات الاقتصادية وسوء الإدارة”.

 

وفي 9 أكتوبر/ تشرين أول الجاري، أطلق الجيش التركي، بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية “نبع السلام” في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من وحدات الشعب الكردية وحزب العمال الكردستاني و”داعش”، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

 

وتهدف العملية العسكرية إلى القضاء على “الممر الإرهابي”، الذي تُبذل جهود لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا، وإلى إحلال السلام والاستقرار في المنطقة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here