ولي العهد السعودي يقوم بزيارة مفاجأة إلى الإمارات بعد ساعات من لقائه رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية

الرياض ـ وكالات: يقوم ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بزيارة رسمية، غدا الأربعاء، إلى الإمارات العربية المتحدة.

ونقلت قناة “العربية” السعودية عن مراسلها، قوله إن “ولي العهد السعودي يقوم بزيارة رسمية إلى الإمارات غدا”، دون المزيد من التفاصيل.

ويأتي ذلك بعد ساعات من لقاء الأمير محمد بن سلمان، مع رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال مارك ميلي، وبحث مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط.

وحسب وكالة الأنباء السعودية “واس”، “جرى خلال اللقاء، استعراض أوجه التعاون بين البلدين الصديقين وبخاصة في المجال الدفاعي، ومستجدات الأوضاع في المنطقة والجهود المشتركة المبذولة تجاهها بما يخدم السلم والأمن الدوليين”.

من جانبه، أعرب رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية عن “تقديره للتعاون العسكري بين واشنطن والرياض واستمرار تطويره والعمل معا كحليفين وصديقين، وحرص قيادة السعودية على توطيد العلاقات الثنائية وترسيخ التعاون التاريخي مع الولايات المتحدة الأمريكية”.

وكان ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد بحث، الشهر الماضي، مع نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان، التنسيق المشترك في الشؤون الدفاعية والعسكرية بين البلدين.

وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية (وام)، في بيان على موقعها الرسمي أن “محمد بن زايد استقبل الأمير خالد بن سلمان، وبحث معه تعزيز العلاقات الأخوية والتنسيق المشترك في الشؤون الدفاعية والعسكرية”.

كما أشار البيان إلى أن الطرفين ناقشا مجمل القضايا والملفات الإقليمية والدولية التي تهم البلدين، إضافة إلى التحديات التي تواجهها منطقة الخليج العربي وتداعياتها على أمن شعوبها ودولها واستقرارها والجهود المبذولة تجاهها.

يذكر أنه، في وقت سابق، تم توقيع اتفاق الرياض، ووصفته وسائل الإعلام السعودية بـ”التاريخي”، وذلك بحضور الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، وولي العهد السعودي سمو الأمير محمد بن سلمان، والشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبو ظيى، وجاء التوقيع على الاتفاق كثمرة جهود مكثفة ومتواصلة بذلتها السعودية لتحقيق مصالح بين مكونات الشرعية لتوحيد الصفوف في اليمن.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. هؤلاء هم من أزلام أمريكا يآتمرون بأوامرها و ينتهون بنواهيها . لا قرار مستقلّ لهؤلاء ، هذه البلدان تابعة لأمريكا فقط و لا رأي لها حتى في شؤونها الداخلية .

  2. ماذا كان سيكون الحال لو إن قيادات السعودية السابقين دعموا التكامل الإقتصادي العربي المشترك والدفاع العربي المشترك لما لجاء الخلف إلى الإبتزاز المهين من أمريكا خاصة ولما احتاجوا لأن تأتي قوة أمريكية للدفاع عن السعودية.. وقديما قالوا أخاك أخاك فمن لا اخ له كساع إلى الهيجاء بلا سلاح بلا سلاح، ومن يقف مع المملكة قابض ثمن وثمن باهض فهل يسارع الملك وولي عهده ومستشاريهم إلى لم شتات الأخوة والإنفاق الذي يهدر يبنى به اقصد الدول العربية بل والإسلامية وتبنى الجيوش وتحقيق الدفاع العربي المشترك بصدق وإخلاص وإنتاج حكم ديموقراطي حر مستقل. ؟

  3. ربطا بالأحداث ومن باب التحليل وبعد كل هذه الزيارات واللقاءات في المنطقة ناهيك عن التكتم والتضلييل والتناقضات التي سبقتها هنا وهناك وبعد أعوذ بالله مما أخاف وأحذر هناك مؤشر لإعلان تصفية القضيّة الفلسطينيه وفق ما تم الإعلان عنه “صفقة القرن ” وزيارة بنس ووزير الدفاع للمنطقة ماهو إلا إكمال خطة الإستعداد لردة فعل الشعوب وبالخصوص بعد نجحوا في إثارة الإضطرابات في العراق ولبنان ومابينهما من عملية نبع السلام في شرق الفرات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ “ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين “

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here