وليد الطائي: الشعب لا يريد إقالة الحكومة العراقية

وليد الطائي

العجيب  والغريب مع وجود هذه الأزمة الكبيرة التي تحدث بالعراق . نشاهد الكتل السياسية لا تكف عن النفاق السياسي وخداع الناس وتستمر في هذا النفاق وغير مستوعبة لما يحدث ! تظاهر العراقيين مطالبين بتغيير الدستور وتعديل قانون الانتخابات وان يكون قانون عادل وتغيير مفوضية الانتخابات وان تكون مفوضية مستقلة بعيدة عن التحزب وإلغاء مجالس المحافظات والمجالس البلدية ومحاسبة كبار الفاسدين والقضاء على البطالة وتعيين الخريجين وإلغاء الامتيازات وتقليص عدد اعضاء مجلس النواب العراقي

وإعادة الأموال المسروقة وتوزيع ثروات الشعب العراقي بعدالة وتشريع قوانين صارمة تحاسب من يسرق المال العام .. حقيقة هذه المطالب التي نسمعها في ساحات التظاهر وهذه المطالب يرفعها المتظاهرون السلميون وهذه ايضا مطالب المرجعية الدينية تصدر  في كل جمعة . لكن الغريب في الأمر أن الكتل السياسية التي أوصلت العراق إلى هذا الحال غير مكترثة وما زالت تتصارع من أجل المناصب والمغانم  والدرجات الخاصة وتستخدم أسلوب الابتزاز ثم تخرج بشعارات تطالب بإقالة حكومة عادل عبد المهدي ثم تدعوا إلى انتخابات مبكرة ثم تتستر على الفاسدين وتهدد في حال تم الكشف عن ملفاتهم ستفعل كذا وكذا هذه الكتل اعتادت الخداع والغش والكذب والاستغفال ولا تحترم دماء الشعب العراقي ولا تحترم المرجعية الدينية ولا تحترم إرادة الشعب تتحكم بالعراق منذ ١٦ عام لكن الان تجدها في ساحة التظاهر وتركب الموجه في كل تظاهرة تخرج مطالبة بالحقوق المشروعة  وتجدها في خلف الكواليس مجتمعتا  تتصارع من أجل المناصب وترفض المساس بوزراءها ومناصبها الخاصة وترفض  تعديل قانون الانتخابات وتخرج عبر شاشات التلفاز دون خجل مطالبتا بتغيير الحكومة وهذه الكتل نفسها خلف الكواليس ترفض تعديل الدستور حفاظا على مكاسبها .

على هذه  الكتل السياسية ان تدرك أن الشعب العراقي كشف كل اكاذيبكم ورافض شعاراتكم استمعوا وافهموا جيدا ما تقولة المرجعية الدينية ونفذوا ما يطالب به الشعب العراقي  لانه يدرك جيدا ان تغيير الحكومة ليس حل ولا يعالج المشاكل المتراكم الشعب لا يريد تغيير عليوي بعلاوي نفذوا قبل فوات الأوان .

كاتب عراقي

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. استاذ وليد. للأسف رغم جاهلية وعنجهية وغباء اغلب زعماء الكتل السياسية ومن ينتمون اليهم نراهم اليوم متمسكين بالسلطة والمناصب الرفيعة من باب (الملك عقيم) رغم انهم جميعآ ولا استثني منهم أحد لاتليق بهم الكراسي والتي خسروا شرفهم وغيرتهم وكرامتهم من اجلها. كيف تراهم يسلمون انفسهم لحبل المشنقة تحت ذريعة (محاسبة كبار الفاسدين) وهم يعلمون علم اليقين بأنهم جميعآ متورطين بالفساد المالي وهدر المال العام من اصغر موظف الى (كبيرهم الذي علمهم السحر) رئيس كتلة أو حزب أو تيار أو مجلس أو منظمة أو تحالف أو غيرها من المسميات المقيتة التي جاءوا بها للعراق من خارج الحدود.

  2. استاذ وليد. للأسف رغم جاهلية وعنجهية وغباء اغلب زعماء الكتل السياسية ومن ينتمون اليهم نراهم اليوم متمسكين بالسلطة والمناصب الرفيعة من باب (الملك عقيم) رغم انهم جميعآ ولا استثني منهم أحد لاتليق بهم الكراسي والتي خسروا شرفهم وغيرتهم وكرامتهم من اجلها. كيف تراهم يسلمون انفسهم لحبل المشنقة تحت ذريعة (محاسبة كبار الفاسدين) وهم يعلمون علم اليقين بأنهم جميعآ متورطين بالفساد المالي وهدر المال العام من اصغر موظف الى (كبيرهم الذي علمهم السحر) رئيس كتلة أو حزب أو تيار أو مجلس أو منظمة أو تحالف أو غيرها من المسميات المقيتة التي جاءوا بها للعراق من خارج الحدود.

  3. * مقال ممتاز واقعي وعقلاني وصائب *

    تحقيق مطالب الشعب هو الهدف الأساس
    وهنا يجب الإنتباه إلى ما يلي:
    – القضاء على الفساد ومحاسبة الفاسدين !
    – توفير فرص العمل والخدمات الملحة !
    .. ماء وكهرباء وغاز بأسعار مناسبة
    – دعم العوائل الفقيرة لتعيش بكرامة !
    – بناء المدارس وتعميم التعليم المجاني !
    – الإهتمام ببناء المستشفيات والمصحات!
    – إعادة صياغة الدستور لعراق موحد حر !
    – مساواة المواطنين ومهما كان إختلافهم !
    – الأمن والإستقرار يشجعان الإستثمار والتنمية
    – دعم الزراعة والصناعة والسياحة الوطنية
    – إنهاء الإعتماد على مبدأ المحاصصة المقيت
    – الإقلال من عدد النواب والدرجات الرفيعة
    – إتخاذ مبدأ الإنتخاب الشعبي للرؤساء !!
    – إستقلال و حرية القضاء وعدالته !
    – إتخاذ وتطبيق مبدأ القانون فوق الجميع

    وأخيراً وليس آخراً
    * إسترجاع كافة الأموال العامة المسروقة
    ومحاسبة القائمين بها و المساعدين عليها
    * ومطالبة كافة الدول بتعويض العراق
    على كافة ما قاموا به من قتل وتدمير !

  4. نفذوا قبل فوات الأوان .

    قبل فوات الاوان او بعده …. سينتهى الكيان المصنوع من قبل الجاسوسة مس بيل ، الكيان المحتل الفاشى ……

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here