ولايتي: منعنا سقوط سورية والعراق وقطر ولولانا لما فعل الروس شيئا ولا يوجد لايران دور في العملية العسكرية التركية الدائرة في عفرين.. وامريكا تسعى لتقسيم سورية

 

wilayati666

طهران ـ وكالات: شن علي أكبر ولايتي، مستشار المرشد الإيراني، علي خامنئي، هجوما على الولايات المتحدة والدول المتحالفة معها في المنطقة، نافيا دور إيران في العملية العسكرية التركية الدائرة في عفرين، مع تأكيده أنه لولا بلاده لسقطت دمشق وبغداد وقطر، ولما تمكن الروس من فعل شيء.

وقال ولايتي إن تسوية الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين “انتهى إلى غير رجعة”، كما تطرق إلى الشأن السوري قائلا إنه لولا لولا المساعدات الإيرانية “لكانت الحكومة السورية قد سقطت خلال بضعة أسابيع ولكان داعش حالياً في بغداد.” مضيفا: “لو لم ندافع خارج الحدود لكانت القوات الإسرائيلية حالياً على حدود محافظتي كردستان وأذربايجان الغربية.”

واتهم ولايتي، وفقا لما نقلت عنه صحيفة “كيهان” الإيرانية المقربة من التيار المحافظ، الولايات المتحدة بالسعي لتقسيم سوريا، كما قال إن السنوات الأخيرة شهدت “تغيير اسم المنطقة من الشرق الأوسط إلى غرب آسيا”، واضعا ذلك في إطار “مقارعة الاستعمار.”

وتطرقت الصحيفة إلى ما وصفته بـ”الاعتداء العسكري الذي شنه الجيش التركي على الأراضي السورية”، ونقلت عن ولايتي قوله: “حزب العمال الكردستاني يقول إن ما يحدث في شرق الفرات وفي مدينة عفرين السورية جاء بتنسيق بين روسيا وأمريكا فيما الجبهة الديمقراطية الكردية تقول إن الهجوم جاء بتنسيق بين إيران وتركيا، لكن لابد من التأكيد على أن إيران تسير وفق نهج المقاومة وبالتالي لولا إيران لما تمكن الروس أن يفعلوا شيئاً في المنطقة.”

أما وكالة “مهر” الإيرانية شبه الرسمية فقد نقلت جانيا إضافيا من خطاب ولايتي، ذكر فيه أن ممثلا عن حركة حماس قال له إن أملهم “ينصب على إيران وخط المقاومة وأنه يشكر إيران لأنها أخذت الجانب القطري في نزاعها مع السعودية ومنعت انهيار قطر” على حد تعبيره.

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. نتمنی ان نسمعكم كيف ستردون الجيش الامريكي عندما يغزو دولتكم . وهل ستجلبون مرتزقة باكستان وافغانستان واخرين كما فعلتم في سوريا والعراق.

  2. اغلب الناس التي يحركها البعد الطائفي لا تدرك ان انهيار سوريا وتقسيمها وسقوطها بيد الجماعات الإرهابية كما كان مخطط لها كان معناه شيء واحد وهو سيطرة اسرائيل المطلقة على المنطقة وضياع فلسطين للأبد لذلك فان دور ايران كان محورياً وأساسيا في منع هذا كله وعلينا جميع والفلسطينيين بالذات تقديم الشكر الخالص لهم لا الطعن في الظهر كعادة العرب والتوقف عن اتخاذ المواقف على أساس طائفي فها هي تركيا السنية تحتل اجزاء واسعة من شمال سوريا والمؤكد انها لن تخرج من هناك أبدا فماذا سيكون موقفكم حينئذ ، كل الشكر والتقدير لجمهورية ايران الاسلامية .

  3. شكرا .. الجمهورية الإسلامية الإيرانية
    والمسلمون يعولون عليكم مع حزب الله بلبنان
    وأنصار الله باليمن ورجال الله الأحرار في كل
    بقعة من العالم لتحرير القدس وفلسطين بإذن الله
    تعالى.
    وليخسأ المتآمرين مع الصهاينة.

  4. هذه الحقيقة يعلمها الصهيوأمريكي والصهيوني والسعودي لولا تدخل إيران المباشر وغير المباشر في كل من العراق وسوريا وقطر لسقطت هذه الدول ، روسيا دخلت على الخط بسبب صمود حلف المقاومة والممانعة طوال 4 سنوات من الأزمة السورية وبعدها طلب التدخل الروسي في سوريا بإيحاء من القيادة الإيرانية للقيادة السورية بالذهاب وطلب المساعدة من روسيا لأن اللاعب الصهيوأمريكي والصهيوني والسعودي والقطري والتركي حشدوا كل طاقاتهم وإمكانياتهم لإسقاط سوريا ، وبالتالي إيران لن تستطيع وحدها في ضل العقوبات والحصار أن تقوم بكل شيئ بمفردها .
    لهذا نرى الجنون الصهيوأمريكي وحلفائه وأدواته من العقل الإيراني وكيفية إدارته للأزمات في كل المنطقة بحكمة وعقل وتخطيط كبير ، فعندما يخطط الصهيوأمريكي وحلفائه وأدواته في خطة ما يقوم حلف المقاومة والممانعة بإفشاله .
    لماذا يركز الصهيوأمريكي والصهيوني والسعودي على التدخل الإيراني في المنطقة ولا يقوم بالتركيز على روسيا والصين مثلا ؟؟؟؟
    الجواب بسيط / لأن الجمهورية الإسلامية الإيرانية إستطاعت تحجيم دور الصهيوأمريكي والصهيوني والسعودي في المنطقة والعالم من خلال إفشال مخططاتهم .
    ومن يقلل من إيران ودورها المحوري في المنطقة فهو قصير النظر ..

  5. {لَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِمَا أَتَوْا وَيُحِبُّونَ أَنْ يُحْمَدُوا بِمَا لَمْ يَفْعَلُوا فَلَا تَحْسَبَنَّهُمْ بِمَفَازَةٍ مِنَ الْعَذَابِ} صدق الله العظيم.
    يا ولايتي دوركم في سوريا ثانوي جداً جداً جداً، بل أنكم لم تنفكوا تصرحون منذ بدء الحرب بأن دوركم في سوريا يقتصر على إرسال مستشارين عسكريين بعد طلب إذن الحكومة السورية. لم يكن يجدر بك أن تتعب نفسك بإرسال الخبراء لتقديم المشورة والنصائح طالما بإمكانك فعل ذلك عبر الإنترنت أو الجوال!
    نظام بشار انتصر على من ثار عليه بسبب الدعم الجوي الروسي، وجيش النظام نفسه و جنود حزب اللبناني، بعد أن اتبع النظام خيار الأرض المحروقة وأحرق الأخضر واليابس بالفعل بالبراميل المتفجرة وقذائف المدفعية والدبابات.
    وأما عن قطر فدعواك مثيرة للسخرية لأن هناك قواعد عسكرية تركية وقرابة 5 ألف جندي تركي أعدادهم قابلة للمضاعفة إذا تطلب الأمر، فضلاً عن أن النظام القطري مرضي عنه أساساً من قبل القوى العظمى والكبرى.

    وإذا أردنا أن نقيس ترهاتك بنفس المنطق فسنقول أن حسن نصرالله أنقذ نظامكم من السقوط عندما صرح علناً أن راتبه الشهري من إيران لا يتجاوز 1300 دولار، مما دفع عشرات آلاف المتظاهرين الإيرانيين إلى العودة إلى منازلهم بعد أن اطمئنوا أن أموالهم لم تستنزف في صرفها على الحلفاء!

  6. ربما كانت إيران “تنتظر “دعم” متصدقي فلسطين “لليهود المساكين” كي تحميهم من القذائف!!!
    وتساعد فقراء إيران “بجزية 460 مليار دولار” “عسى إيران تنهض باقتصادها” وتستطيع مواجهة آل سعود!!!

  7. اذا ما رجعنا للأحداث التي جرت في السنوات البضع الأخيره في سوريه والعراق وفلسطين والمنطقه وقمنا بتحليلها وتقييمها بصوره موضوعيه محايده لوجدنا أن كلام ولايتي صحيح 100% . نعم ودون مبالغه لسقطت انظمه تلك الدول وحل محلها عملاء وحلفاء واصدقاء اسرائيل من العرب وغير العرب . كما وأن فشل السيطره على قطر أفشل باقي المخطط . ومن ناحيه من يشجب تدخل ايران بشؤون الدول العربيه فليفكر مليا وسوف يصل الى النتيجه بأنه لو كانت هناك انظمه عربيه وطنيه صادقه مخلصه تعمل لحمايه نفسها وشعبها من أي تدخل أجنبي لما تدخلت أيران وغير ايران . نسأل ؛ هل كان هناك خطه عربيه من صلب الدول العربيه لحمايه نفسها والمحافظه على استقلال المنطقه وعدم السماح لاي جهه اجنبيه بالتدخل في شؤون بلادهم ، الجواب عندكم .

  8. كيف منعت سقوط قطر ، هل بالبطيخ المسموم ، او باللبن آلذي بعتوه لقطر بثلاثة أضعاف ،
    تقول لولا المساعدات الايرانيه لسقط النظام السوري خلال أسابيع ، هذه يرد عليك فيها
    من يردد ان الجيش السوري (العظيم) بقيادة الاسد الصهور ، هو من منع سقوط سوريا ،
    لكن يا سيد ولايتي لافروف يقول انه لولا تدخل روسيا لسقط النظام السوري خلال أسبوعين
    وانت تقول لولا ايران لسقط النظام السوري خلال أسابيع ،،،، فمن نصدق يا سيد ولايتي ،

  9. المشكلة في طريقة الكلام. في أي تحالف، فإن كلا من المتحالفين يؤدي دورا في تحقيق الإنجازات. في البداية لولا إيران لسقطت سوريا والعراق. جاء ظرف بعدها، وتدخلت روسيا، ولولا تدخلها لسقطت الإنجازات الت حققتها إيران. وكان لمؤامرة انفصال كردستان، ومن قبلها مؤامرة الانقلاب على أردوغان، دورها في تغيير توجهات السياسية التركية، وكان دور تركيا حاسما في إنهاء المؤامرة الكردية، وهكذا. إثبات الدور الإيراني يجب أن لا يوحي بالانتقاص من دور القوى الأخرى الحليفة. ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض.

  10. “””ولايتي: منعنا سقوط سورية والعراق وقطر ولولانا لما فعل الروس…””
    !!!!!!!!!
    واضح
    ——-
    واضح ان الكلام نابع من عقدة النقص
    وماذا يفعل ٣٠٠٠٠ جندي تركي في قطر؟؟
    حسب ذاكرتنا يوم دخل الروس كنتم تهرولون على جسر الشغور والقذائف تلاحقكم
    يلا الحكي ببلاش
    ايران خسرت ويجب عليها التعامل مع محيطها حسب حجمها مجرد مورد لمقاتلين تستوردهم من افغانستان ولبنان والعراق لحساب روسيا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here