“ولاية سيناء” تتبني 3 عمليات ضد الجيش والشرطة خلال مظاهرات 28 نوفمبر وتتوعد بالمزيد

Egyptian army and police exchange fire with an armed man on the top of a building in Alexandria on November 28, 2014. Firing came from the building after the police positioned themselves on the road, according to an AFP photographer, as the army and police had fanned out across Cairo and other cities in anticipation of rallies called by an Islamist group that opposes the military's overthrow of then-president Mohamed Morsi last year. AFP PHOTO / TAREK ABDELHAMID

القاهرة- الأناضول- أعلنت جماعة جهادية بمصر بايعت تنظيم داعش، مسؤوليتها عن تنفيذ 3 عمليات ضد الجيش والشرطة، أمس، تزامنا مع مظاهرات 28 نوفمبر/ تشرين الثاني.

وقالت جماعة “ولاية سيناء”، في بيان لها نشرته، في الساعات الأولى من صباح اليوم، على صفحة منسوبة لها بموقع التواصل الاجتماعي (تويتر) إن سرية لها نفذت عمليتين ضد الجيش، في القاهرة والقليوبية (شمال)، فيما نفذت مجموعة أخرى من “مجاهديها” عملية ضد الشرطة بسيناء (شمال شرقي مصر).
وقال البيان الذي اطلع عليه مراسل الأناضول إن مفرزة من سرية الشهيد أبي عبيدة المصري التابعة لولاية سيناء صباح الجمعة، قامت بتصفية 3 عساكر من الجيش منهم ضابط برتبة عقيد بمنطقة جسر السويس (شرقي القاهرة)، وتصفية ضابط جيش ومجند بطريق مسطرد- أبي زعبل بمحافظة القليوبية.
وبحسب مصادر أمنية للأناضول أمس، فإن “عميدًا بالقوات المسلحة لقى مصرعه برصاص مجهولين فى جسر السويس، أثناء تفقده للخدمات المكلفة بتأمين الشوارع، بينما أصيب عريف (رتبة أقل من ضابط) ومجند، كانا يرافقانه”، فيما “قُتل ضابط آخر بالجيش، برتبة مقدم، فى هجوم مسلح من قبل مجهولين، أثناء مروره على الخدمات الأمنية المكلفة بحماية الطرق، فى منطقة أبو زعبل بمحافظة القليوبية”.
وأضاف بيان الجماعة الجهادية: “كما قامت مفرزة من مجاهدينا بمدينة العريش مساء الجمعة باستدراج قوة أمنية من الشرطة إلى شارع البحر، وتفجير عبوة ناسفة فيهم أدت إلى مقتل وإصابة العديد منهم”.
ووفقا لوزارة الصحة المصرية، أصيب مدنيان وثلاثة من رجال الأمن، جراء انفجار عبوة ناسفة بمدرعة، أمس، جنوبي مدينة العريش، مركز محافظة شمال سيناء، شمال شرقي مصر.
وتوعدت الجماعة الجهادية الجيش والشرطة بمزيد من العمليات، ووجهت حديثها للشعب المصري قائلين: “ونعد أهلنا فى مصر بمزيد من العمليات ونقول لهم لا عز لكم إلا بالجهاد”.
وأطلق اسم “ولاية سيناء” على جماعة “أنصار بيت المقدس” المحسوبة على التيار السلفي الجهادي، بعد مبايعتها لتنظيم داعش، في نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، وتنشط في محافظة شمال سيناء، بشكل أساسي وفي بعض المحافظات الأخرى، بشكل ثانوي، مستهدفة شخصيات ومواقع شرطية وعسكرية.
وقضت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة بمحكمة عابدين (وسط القاهرة)، في 14 أبريل/ نيسان الماضي، بإلزام الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور بإدراج جماعة “أنصار بيت المقدس”، كمنظمة إرهابية، وذلك بعد أيام من اعلان الخارجية الأمريكية، الجماعة التي تأسست في مصر عام 2011، منظمة إرهابية دولية يحظر التعامل معها.
ويعود ظهور الجماعة، المحسوبة فكريا على تنظيم القاعدة، إلى أغسطس/ آب 2011، وتبنت الجماعة عدة عمليات وأثناء وعقب عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي، من بينها تفجير خط الغاز بين مصر وإسرائيل، ومحاولة اغتيال وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم في القاهرة، وتفجير مديرية أمن الدقهلية (في دلتا النيل/ شمالا) في شهر ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وأسفر عن مقتل 16 شخصا، بحسب بيان وزارة الصحة المصرية.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here