ولادة الوطن اللبناني الحر

طلال سلمان

كانت كلمة “الثورة” في منزلة الأمنية بالنسبة للبنانيين.. يعيشونها في أحلامهم، يتعاطفون معها، فكرة وتفجراً شعبياً يطيح أنظمة الظلم والظلام، يذهبون الى ميادينها متى كانت قريبة في دمشق وبغداد والقاهرة وصولاً الى الجزائر.

اصطدموا بنظامهم الطائفي بدل المرة مرات.. لكنه كان ينتصر عليهم بالفتنة: يحرض بعضهم ضد البعض الآخر بتحريك غرائزهم الطائفية: فاذا كان الهتاف ضد رئيس الجمهورية الماروني مثلاً، اتهموا بالعمل لإحداث الفتنة.. وهكذا دواليك بالنسبة لرئيس مجلس النواب الشيعي ورئيس الحكومة السني الخ..

صار “الرؤساء” محصنين بطوائفهم، وحتى الوزراء والنواب ممن تطالهم الشبهات بسرقة المال العام، كانوا يلجأون الى تحوير الموضوع الى خانة طائفة المتهم أو مذهبه ليتبدى وكأن المقصود كل من ينتمي الى تلك الطائفة مما ينذر بالفتنة.. فيصير الخوف من الفتنة مصدر براءة المذنب والمرتكب ويكتسب حصانة مزورة من خلال انتمائه الطائفي.

صار المواطن هو “المتهم” وهو “الجاني”: انه لا يفهم في القانون. انه لا يعرف شيئاً عن الأصول، ولا عن موجبات الانفاق، أين وكيف ولمن ولماذا؟

خلال هذا الشهر المضيء، وامام عيوننا جميعاً، وفي حضورنا، نشهد ولادة لبنان الوطن.. اختفى كل الذين صاروا زعماء بالإثارة الى حد تخويفنا من الفتنة.

اننا نشهد سقوط خريطة سايكس ـ بيكو التي رسمت على قاعدة تقسيم الشعب الى طوائف، وتخصيص الطوائف بالمناصب العليا، بحيث يصبح للكيان (الذي ليس وطناً) مبررات وجوده، وتصبح الوحدة الوطنية وتجاوز العصبيات الطائفية والمذهبية، تهديداً للكيان.

ها هم اللبنانيون في مختلف الجهات والأنحاء، انطلاقاً من بيروت الى طرابلس فالقبيات وحلبا، ومن صيدا الى النبطية ومرجعيون والخيام وبنت جبيل، ومن جل الديب الى جونيه وجبيل وبعبدات وفاريا، ومن عاليه الى برجا وشحيم وبعقلين ودير القمر الخ، ومن زحلة الى بعلبك والهرمل ودير الأحمر كما الى المرج وكامد اللوز ومشغرة وصولاً الى حاصبيا وراشيا الخ.

هؤلاء هم اللبنانيون الذين وزعهم النظام الطوائفي على أحزاب وهيئات طوائفية وقسم المناصب (والأرزاق)، الرئاسات والوزارات والادارة على قواعد طائفية صارمة، تتجاوز وحدة الشعب لتتعامل مع أبنائه بطوائفهم ومذاهبهم.

هؤلاء هم اللبنانيون ينتبهون، أخيراً، الى أنهم “شعب واحد” بمطامح واحدة، ومطالب واحدة، وهموم واحدة.. وان عدو مصالحهم ومطامحهم واحد، هو هذا النظام الطوائفي الذي لا يمكن ان يعيش إلا بتقسيمهم وتشتيتهم ايدي سبأ ليبقى الأعظم طائفية أو مذهبية هو الحاكم، بل وهو الوصي الذي يوزع على الرعايا الشهادة بالوطنية وحمل الهوية ذات الأرزة.

لقد انتبهوا، أخيراً، الى أن أهدافهم توحدهم، تماماً كما آمالهم وحقوقهم على دولتهم، وانهم اذا ما تلاقوا في ميادين العاصمة وطرابلس وصيدا وصور وبنت جبيل كما في ساحات بعلبك والعين ودير الأحمر وراس بعلبك، وفي مختلف مدن الجبل، بكسروان وجبيل والمتن وبعبدا.. سقط النظام في مزبلة التاريخ.

وها هم الآن في الميدان، وقد تلاقوا بعد افتراق وتباعد وتنافس وتباغض بين ركائز النظام الطائفية والمذهبية التي ترتكز اليها الزعامات السياسية الفاسدة والمفسدة، والتي تستغل النظام الطوائفي لتحطم صورة الوطن الواحد الجامع وحاضنة بنيه كافة ومن دون تمييز بينهم على قاعدة الانتماء الطائفي.

لقد ولدت الانتفاضة المجيدة التي استحدثها اللبنانيون في الساحات والميادين هويتهم الواحدة والوطن الواحد.

صار للبنان شعب واحد موحد.

صار لبنان وطناً حراً كريماً.

كاتب ورئيس تحرير صحيفة السفير

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. على اللبنانيين المتظاهرين و العرب التعلم من التاريخ و الدروس لكي لا يسمحوا بتكرار هذا التآمر . حول كيف يتم اندساس العدو الاسرائيلي الامريكي في شؤون لبنان و العرب بالخفاء و تحت الطاولة لتخريب لبنان اقتصاديا منذ الستينات ودس رجل الاعمال اللبناني روجيه تمرز الذي خرب االاقتصاد و المصارف اللبنانية وهو ملاحق قانونيا بالانتربول منذ ذلك الوقت .

  2. أجبر أحد النصارى على اعتناق الإسلام في زمن قديم فيما يبدو ومضت الأيام وفي احدها ،،، مر من أمام كنيسه فحن لدينه القديم دين الإباء و الأجداد فقال (اللي في القلب في القلب يا كنيسة ) سصدق ما يجري آت حدثت انتخابات تجاوز فيها الشعب اللبناني تركة الماضي برؤساء لا ينتمون للمثلث القديم ماروني سني شيعي فنرى الدرزي و الإرثذكسي والعلوي في مناصب الراسات الثلاث مثلا وبطريقه ديمقراطية حرة وعفوية . مع أطيب الأمنيات .

  3. الكاتب الوطني المحترم،
    ادعو الله ان تتحقق رؤيتك في لبنان الديمقراطي لكل اللبنانيين. الجميع سواسية بلا طائفية ولا فساد و حكومة ذات سيادة ترفض التدخل الأجنبي مهما كان.
    لكن الوضع صعب من جوانب كثيرة فالجوار غير مستقر و التدخل الخارجي شديد و الاقتصاد على حافة الانهيار.
    اتمنى ان اكون مخطئا و الا تكون رؤيتك مجرد أمنيات او أحلام.

  4. كنت انتظر مقالا اكثر عمقا وتحليل للحراك وآليات عمله لأنك تعرف ان لا شيئ يتكون بالصدفة
    سيدي اذا أردت أن تعرف ماذا يحصل في لبنان عليك أن تعرف ماذا يحصل في العراق
    وازيدك على رأي زياد الرحباني روحوا طفوا النار بالعراق بتنطفي بلبنان

  5. لبنان الوطن الواحد والشعب الواحد ورئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب ورئيس الوزراء المنتخبين كأبناء للبنان الواحد وأخوة شعب لبنان الواحد لاتصنيف فؤي اوطائفي أو مذهبي أومتزعم لإرادة دولة أجنبية وشرطي لها في لبنان الحلم والسيعي للعمل على تحقيقه وتحت مخاض طال يلد وبوعي وإصرار وإرادته الشعب اللبناني وبالأخص شباب وشابات هذا الشعب العظيم العريق المستنير سيترعرع ويكبر ويصير عملاق تتحطم أمام قامته كل محاولة لإعادة الفؤية والطائفية والمذهبية والتبعية للأجنبي عربي كان اواعجمي .. تحية واكبار لشعب لبنان ومن إنجاز شعبي حر لاتدخل للأجنبي أو الطائفي ا والمذهبي إلى إنجاز وبناء وتقدم وازدهار واستقرار.

  6. استاذ سلمان

    البارحة الاستاذ جوزيف ابو فاضل قال اشياء خطيرة ,, قال ان الحراك المطلبي اللبناني الموحد البريء عن الشبهات بدأ بأيامه الاولى لكن ما جرى ويجري بعده ان الاحزاب المختلفة وهي طائفية بزعاماتها من القوات والكتائب والتقدمي الاشتراكي ومن طرابلس ومن الحريري وهم ينزلون باوامر حزبية ويقطعون الطرقات ويستفزون ويحرمون اكثر اللبنانيين من حريتهم ويستخدمون النازحين السوريين بالمظاهرات والمعارضة السورية ,, والجيش لاول مرة بدون هيبة والفساد بدأ منذ ايام ما بعد الطائف والساسة بمجملهم لهطوا الخزائن والبوسطة مؤامرة ,,
    استاذ طلال
    ما كتبته مثالي وتعودنا عليك انك واقعي ,,
    فالاستاذ ابو فاضل يعيش الحالة كما انت تعيشها وهو يرى ان ما يجري حراك مركوب والحريري يتدلل وحكومة تكنوقراط كذبة كبيرة ,, يقول ان ما يحصل هناك جمعيات اعدتها الصهاينة واميركا تعمل بلبنان وتدير الحرلك وقال انها مؤامرة المطلوب راس حزب الله ,,
    الجيش اذهبوا هيبته ليضطر حزب الله من فتح الطرقات الرئيسية للمقاومة والطريق الدولي وهناك ستكون الفتنة الشيعية السنية ,,
    اسناذ سلمان
    يقول ابو فاضل
    كان على الجيش ان يعتقل ويحقق فالمشبوهين والعملاء كثيرون جدا,,
    راجع المقابلة على otv البارحة كانت مباشرة على الهواء
    هل انت فعلا في لبنان ام في المهجر فنحن مشكلتنا تشويه الحقيقة وقلة انتباهنا مما يحاك من مؤامرات ,, فالصهاينى واميركا عندما يتحكم ازلامهم بلبنان سيسرقون النفط ,, الا ترى ان العملاء اشد فسادا من الساسة الحاليين ,,
    وعلى فكرة ان الوحدة بلبنان بالطوائف بعد الطائف كانت قوية لان زعماء الطوائف اصبحوا اخوان يجمعهم السرقة ,, يعني اشبه بعصابة متحدة ,,وعند زوال اتحادهم بالسرقات ستعود الطائفية ,, لذلك من الضروري الاسراع بتغيير النظام والغاء النظام الطائفي ,,

    وشكرا

  7. من كان يصدّق أن نرى حلمنا أمام أعيننا يتحقّق ! و إنشاء الله تتمّ يا حلم و تضمّ باقي الأقطار !

  8. مع الاحترام لتاريخ الكاتب المحترم ولكن ومن خلال متابعتي لما يحدث في لبنان ومتابعتي لكل المحطات الفضائية وما يعرض عليها ومتناقضاتها ..اجد نفسي مع هذه الهبة في لبنان من بدايتها ولغاية ثلاثة ايام من انطلاقها ..ذلك لاني كمواطنة اردنية اشعر ان الوضع الاقتصادي في لبنان نسخة طبق الاصل عن الوضع في الاردن ذلك لان الاسباب واحدة والمسبب واحد وبنفس الاسلوب والطريقة …لماذا ثلاثة ايام ؟ السبب واضح وهو ان هذه الهبة تحولت من مطالب اقتصادية واجتماعية الى مطالب سياسية موجهه فقط لسلاح المقاومة …فما علاقة الفقر والعوز بسلاح حزب الله لترتفع الشعارات ضده …(بقي فقط ان يرفعوا الشعارات امام قصور السيد حسن او امام بنايات وشركات ابناءه ) –هزلت؟
    ان ما حدث في لبنان هو مرسوم بدقة للخلاص من حزب الله لمصلحة اسرائيل وتاكد يا كاتبنا المحترم وتذكر تعليقي ان ما يسمى بالحراك لن يقبل اي رئيس وزارة ولا اي وزارة الا اذا تعهدت لقيادة هذا الحراك السرية والمختبأة بالعمل على عزل حزب الله ونزع سلاحة…وهنا اقول لمن يطالب بنزع هذا السلاح هو هل تقبل امريكا او يسمح لروسيا بتزويد الجيش اللبناني بصواريخ متوسطة المدى تستطيع ان تخلق توازن ردع كما هو حاصل الان مع اسرائيل مع تعهد من لبنان بعدم استعمال هذا السلاح الا في حال اعتداء اسرائيل عليه ..مقابل نزع سلاح المقاومة ..فهل يوافقون؟
    اكيد انت تعلم اكثر مني ايها الكاتب المحترم ان سلاح الجو اللبناني يمتلك 3 طائرات قديمة الطراز ويمتلك 300 دبابة ولا يمتلك اي نوع من الاسلحة المعتبرة الاخرى نهائيا
    وفيما يتعلق بالسلاح الفردي فان كل مواطن لبناني يمتلك سلاح في بيته وليس مقتصرا على فئة دون غيرها وهذا امر معروف مع الاخذ بعين الاعتبار ان جماعة جعجع والكتائب يمتلكون اكثر من ذلك
    المرحلة القادمة في لبنان هي تلميع قائد الجيش واعادة سيناريو بداية التسعينات
    اعتقد ان حزب الله سيتخطى هذه المؤامرة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here